الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يرحّب وينتقد تصريحات وزير خارجية ألمانيا في وجه الأستهتار السعودي
اليوم:   11 / 12 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يرحّب وينتقد تصريحات وزير خارجية ألمانيا في وجه الأستهتار السعودي إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
24 / 06 / 17
dr.muneef_alrazaaz.jpggamaal.jpg
التحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:
(قم)..يا..(شعب)..
(إنهض)..يا..(وطن)..
 أين..(رجال الأوطان..المحتلّة)..؟!
أين (شباب اليمن)..في الدّاخل والخارج..؟!
في (ذكرى المؤآمرة الأنتقاميّة الأستعماريّة البريطانيّة) على (أستقلال عدن)..و(الجنوب)..(يوم 6 نوفمبر 1967م) لتدمير (أنجاز ثورة 14 أكتوبر 1963م الوطنيّة الثّوريّة التّحرّريّة المسلّحة) من خلال (حروب الشّوارع الميدانيّة)..وهي (المؤآمرة المتوسّلة)..و(المشجّعة) ب(توسّلات المنخول بالرّصاص الحي المبارك اللّوطي الصّريع فيصل آل سعود) لعنة (الله) عليه (حيّا) و(ميّتا)..على مائدة (ملكة بريطانيا) صيف عام 1967م بعد (عدوان حزيران/يونيو من نفس العام) على (مصر) و(سوريا)..بل و(الموثّقة صوت وصورة) والمنشورة (سعوديّأ) رسميّا كاملة بكتيّب (الكتاب الأخضر) الصّادر ذات العام عن (وزارة خارجية المملكة "العربيّة" السّعوديّة)..يومذاك..!
 تذكّروا..تذكّروا..تذكّروا..ولاتنسوا..(أبدا)..يا (أهل عدن)..و(شعب الجنوب)..تذكّروا..ولا تنسوا أبدا (إعترافات همفري تريفلين)..(آخر وال أستعماري بريطاني) في (عدن)..و(الجنوب)..الذي قال (نصّا) و(حرفا) في (نصوص أعترافاته الخطيرة الفاضحة المخزية) و(الموثّقة المنشورة) حرفيّا بعظمة لسانه : (تفاهمنا) مع ال"جبهة قوميّة" و(الجيش السلاطيني الموال للمستعمر البريطاني) على (تصفية جبهة التّحرير) و(كافّة حلفائها الوطنيّين) من أجل (الأنتقام من جمال عبدالنّاصر) الذي (طردني من بغداد)..ف(طردته من عدن)..وأيضا (كي نمنع أبناء عبدالنّاصر من أستلام الأستقلال) و(الوصول إلى الحكم)..وقد نشر هذه (الأعترافات) رسميّا وعلنا في (لندن) ب(كتابه) الشّهير المعنون : (الشّرق الأوسط..في..ثورة..من بغداد..إلى..عدن)..فأبحثوا عنه و(طالعوه)..(علّ الذّكرى..تنفع..المؤمنين)..!
***
ول(الحريّة الحمراء)..(باب)..
ب(كل يد)..(مضرّجة)..(يدق)
الرّفيق المناضل [رياض حسين القاضي] مؤسّس وقائد [الحركة] ناشر (التّحرير) نت في (المنفئ الأضطراري الألماني) و(عموم أوروبا) و(بقيّة قارأت العالم) يعلّق اليوم  عن (مواقف وزير خارجيّة ألمانيا) الأخيرة في (وجه الأستهتار السّعودي) :
عار (الEU) المزمن..!
يبيعون بآلاف الأطنان (أسلحة الدّمار الشّامل) ل(إسناد عمليات العدوان السّعودي الغبي الفاشل)..و(المتخبّط)..ضد (اليمن)..و(ملايين الشّعب اليمني)..دون حياء..ثمّ ينتفضون "تياسيّا"..ل(حماية قوّاد لبناني متسعود بالوراثة)..بسبب (الأموال المنهوبة)..و(المختطفة من أفواه جياع شعب الحرمين الشّريفين) المستثمرة في (بنوكهم)..و(بورصاتهم)..و(شركات إنتاج أسلحة الخراب) ل(أوطان الغير)..فيا ل(ضحالة ودناءة "الأنسانيّة"..على الطّريقة الفرنسيّة/الألمانيّة/البريطانيّة)..؟!
للأسف الشّديد..للأسف الشّديد..يا  (وزير خارجيّة ألمانيا)..هر (زيجمار غابرييل)..حرّكت (مواقفكم) هذه إزاء (الأستهتار السّعودي) في (المنطقة العربيّة)..مصيبة (قوّاد لبناني بالوراثة)..و(متسعود برضاه)..ولم يحرّك (ضمائركم شبه الميّتة) إطلاقا..كل (ذاك البلاء الأنساني الفاجع) الذي ألحقه (الأستهتار السّعودي الحاقد المأفون) ب(أرواح ودماء الملايين من جماهير الشّعب اليمني الشّعب اليمني) قاطبة في (الدّاخل المنكوب)..أو(منافئ النّزوح الأضطراري)..و(الشّتات المؤقّت)..أوحتى (مطارات مصائب العالقين اليمنيّين نساءا وأطفالا)..(عجزة)..و(مرضى)..و(جرحى)..منذ نحو (3 سنوات عجاف)..و(خيبات سعوديّة ميدانيّة فاضحة مخزية أبد الدّهر)..فيا..ل(الخيبة)..ويا..ل(الغباء)..ويا..ل(النّفاق الفاضح)..(على الطّريقة الألمانيّة المخزية)..كالعادة..!
(الرّجعيون..نمور..من..ورق)
مفكّر وقائد (الثّورة الصينيّة) الرّفيق (ماو)
[نحن] نحيّ هذه (المواقف الألمانيّة القويّة الأخيرة الملفتة)..في وجه (الأستهتار السّعودي)..و(نطالب رسميّا)..و(علنا) اليوم..ب(المزيد من الصّرامة)..و(المزيد من  التّصعيد العملي)..نظرا ل(تورّط حكومة برلين) في ( متواليات جرائم تزويد العدوان الأجرامي السّعودي) ضد (اليمن) و(الشّعب اليمني) قاطبة..ب(الأسلحة المدمّرة والفتّاكة المتطوّرة الألمانيّة)..ف[لن ننس أبدا..هذا التورّط الألماني]..و[لن نتسامح فيه أبدا]..لأن (المواقف)..ومهما كانت (نبرة..كلاميّة..قويّة)..فأنّها (عمليّا)..و..(موضوعيّا)..و(أخلاقيّا)..و(مسؤوليّة جنائيّة ألمانيّة) و(دوليّة)..(لا..تكفي..ولا تتكافئ مع حجم جرائم ومستويات أستهتار العدوان السّعودي )..أو (الآثار الأكثر إجراميّة النّاجمة عنه)..و(لا ترق أبدا) إلى مستوى (مسؤوليّات صحوة الضّمير الألماني المتأخّر جدّا)..مقابل (المسؤوليّة الألمانيّة المباشرة) طيّات (كل جرائم الخراب والدّمار) الذي ألحقه (سماسرة العدوان السّعودي) في (حق اليمن) و(الشّعب اليمني) كلّه..ف(كفاية غباء)..و(أستهبال) يا (حكومة أنجيلا ميركل) و(شركائها المرتشين)..
***
قول..قول..قول..يا أخانا العزيز المجاهد (حسن نصر الله)..قول لل(مهلكة سعوديّة)..و..علّم..علّم..علّم (المدمن المزمن التّافه) السّرسري "محمد ولد سلمان"..والله أعلم..الله..أعلم..الله أعلم..
المجاهد اللّبناني المسلم (نصر الله) يقول :
(إنت فاشل..أمام..إرادة..وصلابة..اليمنيّين)
***
خلال إستقباله مؤخّرا عددا من الرّفاق (المعارضين الشّيوعيّين السّودانيّين الأحرار اللاجئين منذ عقود) في (المنفئ الألماني)
(أوطاننا المختطفة..يغتصبها..أبناء الزّنا)..و(يعبث بخيراتها..عيال الحرام)..من (المحيط)..إلى..(الخليج)..لصالح (الأعداء الصّهاينة) أولا..و(صانعيهم الشّواذ الأنكليز) ثانيا..و(رعاتهم البلاطجة الأمريكان) ثالثا..فمتى (تثور شعوبنا..للأنعتاق)..؟!متى..؟!متى..؟!متى..؟!
ماشبعتمش..عفانات..ونجاسات..يا "عرب" ؟!
الرّفيق المناضل (العدني/التّحريري) الحر المبدئي والصّلب الجسور [رياض حسين القاضي] مؤسّس وقائد [حركة المعارضة اليمنيّة الوحدويّة الحرّة والمستقلّة] يقول اليوم ب(كل ثقة عالية بالنّفس)..و(من مواضع الأقتدار الثّوري) : [نحن] اليوم..سعداء جدّا..جدّا..جدّا..ب(مشاهد الأستكلاب وصور الخنزرات السّعودية..داخل العرش السّعودي المتعفّن الآيل للسّقوط)..و(آخر فتاوى الزّنديق الأعور الدجّال المدعو "آل الشيك") بعد ضرب (بؤرة حماية عفانات العرش النّجس) أي (بؤرة المطاوعة السّفلة) المفترين على (النّاس) عموما بأسم (الأسلام) المفترى عليه زورا وبهتانا..وسعداء..أكثر..أكثر..أكثر..ب(مرمطة مدمن المخدّرات "ولد نايف" والعاهرة السّعوديّة الشّهيرة العابرة للقارّات "مها سديري")..والمخنّث اللّبناني (ولد العبد طلال)-والله أعلم..ف"المذكور" لا يشبه "أبيه" المفترض لا من قريب ولا من بعيد-وكذلك (ولد القوّاد اللّبناني الشّهير المتسعود) و(المفرقع) ب(الديناميت المبارك) المدعو "رفيق حريري" شقيق (راعية مخلّفات نجاسات آل سعود) من (اللّقطاء) و(مواليد الأغتصابات..ودعارات السّفاح..وممارسات الزّنا..وعيال الحرام) في (قصور خنازير وشواذ وأنجاس ومخنّثي ومدمني آل سعود) بدعوى "رعاية الأيتام" في (بيروت) المدمنة المدعوّة (بهيّة حريري)..
يا ذا (الزّمان الرّدي)..(أحلى ودادك..مر)..
أرتاح (إبن الزّنا)..وأهتان..(العزيز..الحر)
وأضاف المناضل [رياض حسين القاضي] قائلا :
(جبهة تحرير عسير وجيزان ونجران)..هي (فيلق أحرار اليمن الطّبيعي المختطف..المنكوب..والمحتل قسرا وجبرا)..و(تواطئا..داخليّا..محليّا)..بل (بيعا)..و(شراءا)..نعم..نعم..نعم..(الوطن اليمني كلّه أصبح محتلا أمام أمم العالم قاطبة)..(جنوبا)..و(شمالا)..و(أضلاعا تاريخيّة طبيعيّة)..و(رجال الجبهة الأحرار الشّرفاء) هم (ذراعنا الثّوري التّحرّري الضّارب..خلف خطوط العدو السّعودي الجبان والغادر الفاجر)..و(لن يفلت البغاة أبدا..من الحساب..والعقاب..ثمّ..الكنس الأبدي)..فلو كانت (أضلاع المخلاف السّليماني المحتلّة : عسير + جيزان + نجران) كما يزعمون "أراض سعوديّة" لما أحتاج (حكّام المهلكة) إلى "أتفاقيّة ترسيم حدود" مشفوعة ب(رشوات البيع والشّراء) و(التنازل الخياني مدفوع الثّمن عدّا ونقدا) ب(مليارات الدّولارات..للخنزير (عبدالله أحمر) وذيله (الطّالح ولد العاهرة ناصية مقصع) 
وأمّا بالنسبة لموضوعي (أحتجاز العميل البريطاني الخائن دوما وأبدا عبدربه طرطور هادي) و(القوّاد بالوراثة) المدعو (سعد حريري)..فأقول ل(كل الأغبياء) من "المحلّلين التّياسيّين العرب"..و(الأجانب) بكل أختصار :  إذا كانت (شخوص المهلكة السّعوديّة) المقبورة-فهد + سلطان + نايف + عبدالله إستبن-قد أستدرجت (غيلة) و(خسّة) ثم (أعدمت) تآمريّا في قلب العاصمة (صنعاء) 11 أكتوبر 1977م-على بعد أمتار من "القصر الجمهوري"-(رئيس اليمن الشّمالي) الأهبل (إبراهيم الحمدي) ومعه (عددا من كبار قادة أسلحة الجيش اليمني الشّمالي) أمثال (علي قنّاف زهرة قائد سلاح المدرّعات) + (عبدالله الشّمسي قائد الحرس الخاص)-المذكوران دفنا أحياءا في كهف جبلي بالأسمنت المسلّح بأحد جبال قرية (ضلاع) غرب (صنعاء) وهي قرية المستدرج الخسيس ل(وليمة الغدر) الدّنيئة الصّريع لاحقا (أحمد حسين الغشمي) الذي نصّبوه "رئيسا لليمن الشّمالي" بديلا للمغدور (الحمدي)-وذلك بعد إستدراجهم إلى (وليمة غذاء..و..قات..و..ويسكي..أخيرة)..و(قتلتهم جميعا) عبر (كواتم الصّوت)..وبأيدي المتبرقع (علي طالح عفّاش الدّم سنحاني ولد العاهرة السنحانيّة الشّهيرة "ناصية مقصع")..مع "الأخ غير الشّقيق للحمدي" وهو "عبدالله الحمدي" قائد (سلاح العمالقة)..فلماذا (منطقيّا) لاتفعل (مهلكة خنازير وشواذ وأنجاس ومخنّثي ومدمني آل سعود) ب(طرطور اليمن)..و(حريري لبنان) ما يحلو (لها)..؟!ما هو (وجه الغرابة)..؟!ثم تذكّروا [معنا] جيّدا..جيّدا..جيّدا كيف وضع (الملحق العسكري السّعودي عقيد/صالح هديان) جثّتي (عاهرتين فرنسيّتين) إلى جوار (جثّتي الحمدي وأخيه غير الشّقيق) وصبّ بل أفرغ (زجاجات الويسكي) في (أفواههم جميعا)..ثم (ألتقط لهم..صورا تذكاريّة)..عبر (كاميرا فيديو)..لأيصالها على عجل ل(اللّص المبتسم) المخنّث السّعودي العدواني المقبور (سلطان اللّواط آل سعود)..كي يشاهد (فيلم مصرع الحمدي)..!وبعدها قامت (عصابة المهلكة)-فهد + سلطان + نايف + عبدالله إستبن-ب(شراء سكوت..حكومة فرنسا) وعلى رأسها الفاسد الرّخيص الحقير الهالك (فاليري جيسكار ديستان) رئيس "جمهوريّة فرنسا"..ل(إغلاق كامل ملف التّحقيقات العدليّة الفرنسيّة) في (ملابسات مقتل العاهرتين الفرنسيّتين) بنحو (3 مليارات دولار..عدّا..ونقدا) أيضا..ثم أخرست (أسرتي العاهرتين) ب(مبلغ كبير جدّا)..فلماذا (الأستغراب)..(أصلا)..وحتّى..(فرعا)..؟!صحيح : (مش ناقصنا)..غير (محلّلين..تياسيّين)..في (هذا الزّمان الوسخ)..فعلام..(كل هذه الزّوبعات الفارغة) على (أحتجاز) أو (حبس) أو (تحديد إقامة) واحد (قوّاد لبناني)..وآخر..(خائن يمني)..ألا تعرفون (آل سعود)..؟!(مالكم..كيف..تحكمون) صدق الله العظيم..صحيح : (آخر زمن..تنظر..عجايب)..!.
***
وعطفا على أنباء صحافيّة منشورة عن "مبادرة بريطانية" ل"حل مشكلة اليمن"..!
 قال المناضل [القاضي] :
ليكن معلوما جيّدا..وتماما..[أنّنا] سنرفض حتما "المبادرة البريطانيّة الهزيلة" التي [قرأنا] عنها هنا وهناك..لأن هكذا "مبادرة بريطانيّة" سيئة (الآليّات)..و(المقاصد)..لن تكون (في المطلق) سوى (مسخرة إضافيّة)..كما لن تكون في (التّحليل الموضوعي) أكثر من (سمّ زعاف)..يضاف إلى (جراح اليمن)..و(الشّعب اليمني) كلّه..(جنوبه)..قبل..(شماله)..ناهيك عن (شرقه)..(وسطه)..و(غربه)..وبدلا يا (حكومة لندن) من هكذا (تهريجات تافهة..بايتة..باردة)..ف[إنّني]..[أدعو] رسميّا وعلنا (حكومة لندن) أولا..إلى (إصلاح وترميم ما خرّبته مؤآمرتها التّاريخيّة الخسيسة الأولى والسّابقة الموثّقة تفصيلا) وب(حذافيرها)..يوم (6 - 30 نوفمبر 1967م)..عشيّة (أنجاز ثورة 14 أكتوبر 1963م) المجيدة..و(الأستقلال المستحق) و(المختطف) يومذاك..(في آخر لحظة)..إنتقاما من (ثورة عدن)..و(الجنوب)..و[أدعوها]..رسميّا..وعلنا أيضا..إلى (الأقرار دوليّا) ب(حق تقرير المصير لشعب الجنوب)..وعلى رأس أولويّات هذا الحق (الحكم الذّاتي لعدن)..وذلك عبر (الحوار المباشر) مع (النّخبة العدنيّة) في (الدّاخل)..و(المنافئ الأضطراريّة)..و(المهاجر الأختياريّة) وليس عبر (طائرات أباتشي عيال العاهرة فاطمة كتبي)..أو (تلصّصات شاذ مسقط الكابوس)..أو الهالك (خنزير نقرة الكويت النّجس)..ومثيله (الخنزير الخرف سلمان آل شذوذ)..أو (بقايا فلول البدوان البعران) الذين (نفّذوا) ل(الأستعمار البريطاني) مخطّطات (وأد أستقلال عدن) و(الجنوب)..و(خطف الأستقلال) في نهاية المطاف..حتّى أوصلوهما (معا)-عدن ومحميّاتها الغربية والشّرقيّة-إلى هذا (الحال المخزي)..و(المصير المزري)..وأمّا ما سمّي "وحدة يمنيّة" يوم 22 مايو 1990م..فهي مجرّد (سفالة ودناءة سلطويّة شطريّة جنوبيّة/شماليّة..مرفوضة..جملة..وتغصيلا)..وهكذا كان [موقفنا] رسميّا وعلنا..(يوم إعلانها)..وقد [قلنا] يومها (كلمتنا التّاريخيّة) على الملأ ورؤوس الأشهاد وسمعها حتّى (الطّرشان)..وعلم بها حتّى (العميان)..داخل وخارج (اليمن) كلّه..حيث [قلنا] حرفيّا : (من أعلنوا "وحدة نظامي عدن وصنعاء" الفاشيّين الفاشلين وغير الشّرعيّين يوم 22 مايو 1990م)..هم (أنفسهم)..و(دون غيرهم)..من (سيدمّرها) حتما..بعد أن (ينخروها من الدّاخل)..وهكذا..كان..وهذا ما حصل (فعلا) بعد (قولا)..أمّا (الوحدة اليمنيّة) الحقيقيّة و(المنشودة تاريخيّا)..ف(سيقرّرها الشّعب اليمني) بنفسه..حينما (يوفّر) إبتداءا (كل شروطها الموضوعيّة)..بذاته..وهو في (كامل قواه العقليّة)..و(بعيدا عن النفوذ الأجنبي)..و(الوصاية الأقليميّة القميئة المتعفّنة)..وخصوصا (الوصاية السّعوديّة) أو مثيلها (الأكثر غباءا) و(وضاعة) في (مشيخة سكّة خيل "أبوظبي")..فهل تراجع (حكومة لندن) ألاعيبها البالية..أم ستواصل (رزالاتها)..و(سفالاتها) المعهودة..من (الهند)..إلى (سنغافورة) وحتّى (فلسطين)..لتزيد من (فاتورة الثأر)..و(الأنتقام العدني) و(الجنوبي)..و(اليماني) عموما..؟! 
***

(منكم)..(الصّبر)..

ومن أسرة (التّحرير) نت..(الوفاء)..و(التّمام)..كالعادة..دائما..وأبدا..

(بقيّة المواد..في الطّريق)

(السّهرة العدنيّة التّحريريّة) هذا المساء مع الرّائع الرّاحل (جورج وسّوف)

جورج وسوف جاي الزمان يداوينا

هذا العدد من (التّحرير) نت اليوم..هو مجرّد (فتح شهيّة)..فيه من (المواد)..(المقالات)..و(الأخبار)..و(التّقارير الأخباريّة)..و(التّعليقات) عليها..ما فيه..من (المفاجآت المزلزلة)..أحيانا ك(زخّات مطر ناعمة خفيفة) و(نسائم طريّة)..وأحيانا..ك(صواعق رعديّة) و(أعاصير هوائيّة قاصفة)..وهذا (العدد) مازال (تحت الأعداد)..(التّجهيز)..(السّمكرة)..و(الأضافات)..يعني (التّشطيب)..و(التّلييس)..بلغة (عمال البناء المجتهدين المبدعين)..لذا لزم التّنويه..لأن هناك (العديد من المواد) و(الموضوعات) ل(كتّاب كثيرين)..مع (التّعليقات عليها)..تحت (الأدخال المتواصل) إلى (الموقع)..في الأيام القادمة..فترقّبوا..ترقّبوا..ترقّبوا..و(تابعونا) ب(صبر)..وأحتفلوا [معنا] اليوم..ب(أولى البشائر المبهجة)..يا..(شعب اليمن)..جنوبه..وشماله..شرقه..غربه..و..وسطه..وحتّى (أضلاعا تاريخيّة طبيعيّة يمانيّة محتلّة سعوديّأ)..و(ما ضاع حق..وراءه..مطالب..حر..مبدئي..وصلب..جسور)..أليس كذلك..؟!

***

باركتكم (السّماء)..يا (أحرار العروبة) و(الأسلام) و(أرض الحرمين الشّريفين)..ف..(إلى أمام)..
(روابط يوتيوب هامّة) مهداة إلى (جمهور قرّائنا ومشاهدينا) في (قارّات العالم ال6)..مع (التحيّة العدنيّة الحارّة) ل(كل الأحرار الشّرفاء) الصّادحين..الصّادعين..ب(كلمة حق حرّة)
المعارض ال"سعودي" الحر الأستاذ (غانم الدّوسري) حماه (الله) يتحدّث اليوم في (فضفضة جديدة) عن أحوال التّعساء (أهالي عسير وجيزان ونجران)..و(جرائم آل سعود)..!

غانم الدوسري والحوثي - YouTube

(عالم الفيزياء) و(الفقيه العربي المسلم الحر) الأخ العزيز (د.محمّد المسعري)-أحتقر "تابعيّة العبوديّة السّعوديّة" فمزّق "جواز السّفر" وطلب (حق اللّجوء السّياسي) في (بريطانيا)-يتحدّث عن (مستجدّات الأنهيار السّعودي) و(أدوار مناضلي اليمن)..و(تعويضات الشّعب اليمني) قاطبة
أستاذة (علم الأجتماع) في (جامعات لندن) والمعارضة ال"سعوديّة" الحرّة الأخت العزيزة (د.مضاوي الرّشيد) تفضح (أنقلاب أكبر الفاسدين) في (المهلكة السّعوديّة) بعد (أنقلاب مدمني البلطجة والنّهب والفساد السّلمونيّين)..!
(الصّحافي العربي الفلسطيني المسلم الحر الكبير) والصّريح (د.أسامة فوزي)..يذكّر (عيال العاهرة فاطمة كتبي) في (سكّة خيل مشيخة "أبوظبي") و(مرابع ليل دعارات "دبي")..ب(تاريخ أمجاد عدن)..و(مآثر وبطولات رجال أهل عدن) و(الجنوب)..(الأكثر إحمرارا..من موسكو) ذاتها..!
(الأمير السّعودي الحر الشّريف خالد آل سعود) حماه الله..يكشف عن (جحيم الحياة..في مهلكة آل سعود)-أدعياء "خدمة الحرمين الشّريفين"..!-بعد أن (حصل على حق اللّجوء السّياسي) في (المنفئ الألماني)..
المذيعة العربيّة (غادة عويس) تقول : (حكّام اليمن..فرّطوا ببلدهم)..فيما الأخ الأخوانجي اليمني الشّمالي (خالد الآنسي)..(يعطس جمرا)..من (إسطنبول)..على خطى (التّحرير) نت..فعشت..يا..(آنسي)..و(مرحبا بك) في قافلة (التّحرير) نت..خلاص (إنتهى..زمن النّفخ في القرب المقطوعة)..

شاهد صراخ ضيف الجزيرة على المذيعة بعد سؤاله عن اعتقال الملك سلمان ...

***
(نصيحة لازمة)..من أسرة (التّحرير) نت..
إلى إدارة قناة (الجزيرة) الخنزيرة في (قطر)
كفاية..كفاية..كفاية..(نفث أحقاد إخوانجيّة بايتة) على زعيم الأمّة العربيّة الخالد في (العقول)..و(النّفوس)..و(الضّمائر)..و(القلوب)..سيدكم..وتاج رؤوسكم بلا أستثناء المغدور الرّاحل [جمال عبدالنّاصر] و(تاريخ حركة البعث العربي الأشتراكي)..يا (شخوص الزّمن الأعرابي الرّدي)..[عبد النّاصر] و(البعث العربي الأشتراكي) ربّيا معا (أجيالا..عربيّة..أبيّة..ومبدئيّة..حرّة..صلبة..جسورة)..ف(لاتحرثوا في البحر)..و(لن نسمح أبدا) ب(تضليل الأجيال) أو (تزوير التّاريخ) خدمة للأوباش والرّعاديد
سوّد (الله)..و(جوهكم)..يا (أعراب وخدم الصّهاينة الخساس) و(الشّواذ الأنكليز)..و(الأنجاس الأمريكان)..سوّد (الله) وجوهكم (دنيا)..و (آخرة)
عن حلقة (اليسار العربي) بقناة (إججززززيرة) الخنزيرة..!
(نصيحة)..للزّميلة الجزائريّة (فيروز زيّاني)
(مع التحيّة للرّفاق الشّيوعيّين العرب..ضيوف الحلقة الأولى) :
[كنّا]..وسنظل (نأمل)..أوقل حتّى (نطالب علنا)..ب(حلقة ثانية)..و(ثالثة)..حول موضوعة (اليسار العربي)..و[ننصحكي] يا زميلة (فيروز زيّاني)..ب(البحث) أولا عبر (جوجل)..ثمّ مطالعة..بل (قراءة) كتاب (التحربة المرّة)..للرّفيق (المناضل البعثي العربي الأشتراكي الأردني الكبير المحترم) الأستاذ (منيف الرزّاز) أمين عام (الحزب)-حاربه نظام انقلاب 23 شباط/فبراير 1966م في دمشق..ثم قتله (ولد العوجة) و(مجهول الأب) المجرم المشنوق "صدام حسين" في بغداد أواخر عام 1979م-وذلك حتى (تعرفي)..و(تلمّي جيدا)..ب (كيفيّة تدمير حافظ أسد) ثمّ تواليا وإكمالا للمخطّط الأستعماري (صدام حسين) كل (المنظمات القطريّة والقوميّة لحزب البعث العربي الأشتراكي) من (المحيط) إلى (الخليج)..وبأسم (حزب البعث العربي الأشتراكي)..؟!وهذه هي (الكارثة القوميّة) بعد (هزيمة حزيران 1967م)..
***
اليوم : (الجزء الخامس) من (تعليقات) المناضل [القاضي]
(قيد الأدخال) إلى (صفحة الموقع) ف[صبركم علينا] شباب
(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الواحدة ظهيرة الثلاثاء 21 نوفمبر 2017م
(المقالات المحترمة)..مع (تعليقات)
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
 مع (النّص الكامل) ل..(التّعليق المحذوف)..؟!
فلماذا (حذفتموه)..يا..(عدن الغد)..؟!
 
(تعليق غير منشور) في موقع (عدن الغد)
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الألماني
 
كما في (العنوان)-عزيزتي الكاتبة العدنيّة الحرّة الفاضلة العزيزة : ضياء سروري-أعلاه (تلّغرافيّأ)..وبعد : بصراحة..بصراحة : (حيّرت..قلبي..معاك..وآنا..با..داري..وأخبّي)-وفقا ل(عنوان مقالتك الهام)..(الدّال)..و(المؤشّر العميق) ل(فحوى واقع الحال العدني)..و(الوطني) إجمالا-كما قالت..(أمّنا]..(ستّنا]..(السيّّدة العربيّة المسلمة الفاضلة)..و..(الأنيقة المشاعر)..(المتألّقة..دوما..وأبدا)..الفنّانة المصريّة الرّائعة الرّاحلة..(كوكب الشّرق)..العزيزة الغالية على [قلوبنا]..(كل قلوبنا العربيّة)..الأستاذة الكبيرة (أم كلثوم) رحمها [الله]..وأحسن إليها...وجزاها [عنّا]..خير الجزاء...(دنيا)..و..(آخرة)..بصراحة..يا (أختاه)..(كل ما ورد) على (لسانك العدني..الطّيّب..الطّاهر..المؤثّر)..يا..(أختاه)..(صحيح..تماما)..(100 %)..هذا..(لا جدال فيه)..و..(لا..خلاف عليه)..أبدا..ف(واصلي)-عزيزتنا الكاتبة العدنيّة الفاضلة-ب(قلمك الحر المحترم)..(نداءآت)..(النّذير..الأخير)..لل.(عميان)..ال(عريان)..[نحن]..(فعلا)..و..(قولا)..و..(حتما)..سنكون..(في..صفّك).. (شهود..لك)..و(معك)..إلى (يوم الدّين)..(يوم القيامة)..إن شاء [الله]..(يوم عند الله..سبحانه..وتعالى..تجتمع..الخصوم..كافّة..كافّة..كافّة)..بلا (صولجان)..(بلا خدم)..(بلا عبيد)..(بلا حراسات)..و(بلا..مال)..(بلا بنون)..أو..(أعوان)..أو..(أصحاب)..(أحباب).أو..(خلّان)..!و..(أخيرا)..[أقول] : صحيح..(الدّنيا..جنّة..الكافر..الفاجر..وجحيم..المؤمن..العابد..الصّالح..الطّاهر..الصّابر)..(إلى الملتقى)..في (عدن..الغد )- الوطن - الضّمير - العزّة - الشّموخ - الكرامة - الأمن - الأمان - العدالة - الأنصاف - المساواة - الشّهامة - الغيرة - النّخوة - الحقوق - الأباء)..و(المستقبل الوطني المشرق العزيز)..بل (المشرّف..شرعا..وخلقا..وآدمية..للجميع)..(للجميع)..(للجميع)..إن شاء [الله]..وكذلك..(المنصف..للجميع..الجميع..الجميع)..(عدلا)..و(إحسانا)..و(تعايشا..آدميّا..إنسانيّا..خالدا..أبد الدّهر).! مع (أستثناء..كل من خان..وباع..تآمر..وأجرم)..و(محاكمة)..بل (معاقبة)..(شرعا)..و(قضاءا)..و(قانونا)..بل (خلقا)..و(قيما)..و(أعرافا)..و(وطنيّة)..(كافّة الخونة..المتآمرين..المقامرين..المغامرين..الحاقدين..التّافهين)..وكذلك (القتلة..المأجورين..السفّاحين)..و(اللّصوص)..(النّاهبين)..(الفاجرين)..(الفاسدين)..(السّارقين) ل(أقوات الشعب)..و(ثروات الوطن)..و(حقوق الأجيال)..وحتّى..(صدقات..أسيادهم..المحتلّين..الجدد)..والعياذ..بالله..!.
[3] @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
عدن الغد - الأثنين 16 أكتوبر 2017م
ضياء سروري

(دليلي) احتار!

والت ديزني قال: " لو استطعت ان تحلم بشيء، فإن قدرتك على الحلم تستطيع ان تؤهلك لتحقيقه" .

مقولة رائعة وصحيحة ١٠٠٠٪ ،لكن للأسف يا ليت ديزني كان معنا في اليمن اليوم ليكتب لنا مقولة تتناسب مع أحلام المواطن وقدرات ساسته..

ليت علم ديزني بأن أهل اليمن، شماله وجنوبه، عادوا لغابر الزمن ليسكنوا كهف أفلاطون ويتركوا واقعهم الحزين خارجه . تخمة الأحداث أصابتهم بالشلل المؤقت، في ظل دولة مهلهلة مثقلة بديون الحرب وأوجاعها ، خزائنها خاوية ، تحكمها جماعات تؤمن بالسمع والطاعة وملء حساباتهم البنكية ، ترافقهم "دكاكين حقوق الانسان" ومنظمات المجتمع المدني التي عجزت وبكل جدارة عن تقديم العون لشعب حرمته الحروب من أبسط حقوقه الإنسانية والأمنية.

كلنا يعرف إن في تاريخ الحروب دائما ترفع شعارات ومبادئ وقيم نبيلة، لكننا للأسف لم نر (نبيلة) إلى يومنا هذا !! نسمع عنها ولا نراها ..

الشيء الوحيد الملموس في هذه الشعارات هو حالة التشرذم وانتشار الفقر والجهل المنبعث من داخل فصولنا التعليمية ، بالإضافة للخيانة و أعداد نعوش أبناء الجنوب .  .

بصراحة في بلاد، كبلادنا، لا يمكن ان تحدد كفاءة ومصداقية، أي طرف او جهة، أكانت اجتماعية أو سياسية، فمثلا، لا نستطيع أن نقول بأن حكومتنا الموقرة قادرة على تحقيق متطلبات الشعب في كنف الدولة الموحدة ، أو أن نقول بأن المجلس الانتقالي يهتم بطرح حلول مبدئية لإنهاء حالة ألا حياة في الشارع الجنوبي، أو إن باقي الفصائل مهتمه هي الأخرى بحال المواطن المطحون وتسعى لإنقاذه ..

في الحقيقة الكل عاجز ، دولة ومجالس وفصائل.

اعذروني؛ فقلمي لا يهوى الكذب ولا تزييف الحقائق لدغدغة المشاعر ، ولا تروق لي الأحلام الوردية التي يتفنن البعض في رسمها لنا، ولأنه لا زال ينبض بروح الشارع ويشعر بآلامه وأفراحه ويتحسس الصمت العجيب القابع بين أركانه فإنه يشهد بأن هذا الشعب الذي ارتسمت على ملامحه علامات الحزن بات يحلم بذاك الفارس القادم بحصانه الابيض لينتشلهم من مستنقع الوحل وليبنوا معه سفينة تنقذهم من هلاك طوفان باتت ملامحة واضحه ..

الناس في بلادي مغبونة لأنها لم تجن تمار الأرض الطيبة، ولم تجد من يحنو ويمدها بروح الأمل والرجاء .

ظهورهم عارية وبطونهم خاوية وسندهم مكسور ، آذانهم ملت من سماع أصوات المناطقية فعزفها النشاز أسدل معالم الحزن على وجوههم وحرم الضحكة من أن ترتسم على شفاههم.

نحن الشعب الذي لدغ من الجحر ألف مرة، لكنه لم يتعلم مهما بلغ به الأذى وزادت أوجاعه .

عن نفسي، كمواطنة، لا يهمني اليوم من الذي يتصدر كرسي المسئولية ، كان عدني والا لحجي والا أبيني والا شبواني والا حضرمي والا مهري..

ضالعي / يافعي / صومالي / هندي، لا يهمني

تصدقوا بالله لو عينوا "التمباكي" فلن أمانع إطلاقا، المهم عندي ان من يجلس على الكرسي يكون قادر  على أن يحافظ على احترام آدمية المواطن ولا يجعله عرضة لكاميرات الاشقاء وقنواتهم العربية حين ترمي لهم الفتات وتطلب منهم الابتسام وتقديم التشكرات..

اقلام من هنا وهناك أدمنت تزييف الحقائق والمشهد العام اصبح " مهزلة " .

حالة اللاحوار تزداد يوما بعد يوم ، أما حالات الاشتباك فحدث ولا حرج ،عبثية التحليل ونيران التطرف والتخوين أحرقت عقولنا ، الاحتقان نسج بين حنايا الوطن بحرفية عالية الجودة ،شراسة الرأي عطلت كل لغات الكلام .

أصبحنا لا نعلم من الذي يجوز له اليوم ان يحلل ويحرم ، يجيز ويمنع ..

كل شي اصبح ضبابي ونشرة احوال الطقس المحلية لم تخبرنا بعد متى تنتهي حالة الضبابية  وتسود الاجواء الجنوبية حالة من الشفافية واتضاح الرؤية ..

وبعد كل هذا هل تعتقدوا بأن ما قاله ديزني حقيقة ام أن واقعنا هو الحقيقة الغائبة في عالم ديزني المملوء بالفرح !!

    أجيبوني قبل ان تتلعثم الألسنة وتضيع الحروف في بحر الظلمات .

عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
[1] أشكرك..(أخي المنصف كندش السليماني)..على (شهادتك المحترمة)..التي ستنزل حتما على موقعنا (التّحرير) نت..من (المنفئ الألماني)..أكرّر..شكري..(لك) شخصيّا)..
موقع (عدن الغد) - الأحد 15 أكتوبر 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما..في..(العنوان)..أعلاه..(نصّأ)..و..(حرفا)..(دوما)..و..(أبدا)..إن شاء [الله] العلي القدير : أشكرك..أشكرك..أشكرك..(أخي الكاتب المنصف كندش السليماني)..على (شهادتك)..(الصّحيحة)..(الواقعيّة..المشاهد)..و..(الشّواهد)..و(الألّة)..و(القرائن الظّرفيّة)..و..(المخاوف..المحتملة)..بل وأيضا..(الشّهادة..المحترمة..المقدّرة) هذه..التي ونظرا ل(قيمتها السياسيّة الوطنيّة)..و..(الشّرعيّة)..و..(القانونيّة)..ستنزل حتما..حتما..حتما..(نصّأ)..و..(حرفا)..(نشرا)..و..(توقيقا)..لل..(أجيال) المستغفلة..في (الدّاخل)..و(الخارج)..(منافئا)..و.(مهاجر)..على موقعنا (الدّولي العابر للقارّات).و..(الحدود المغلقة)..(المطارات المراقبة)..و(الموانئ المحاصرة)..و(الجمارك البريّة المحصّنة)..ب(كلاب الحراسة البوليسيّة المسعورة العدوانيّة الجرباء)..بل..حتّى..ال(مخترق) الجبّار..ل(جدران براقات السّجون)..و(زنازن معتقلات الخطف)..و(التّعذيب)..و(الأعدامات السرّية..الجبانة..والحقيرة)..وذلك..عبر برامج (كسر الحواجز)..وبرامج (الهاتف المحمول) السّحريّة..موقع (التّحرير) نت..من (المنفئ الألماني)..أكرّر..شكري..(لك) شخصيّا..و(موعدنا)..هناك..فقط..(صبرك..علينا) قليلا..ف(ذباب..و..جرائيم..و..بكتيريا..قوافل..الفيروسات..المهولة..المجنونة..المحروقة..المعادية)..لا [تتركنا]..في حال سبيلنا..(دقيقة..واحدة)..على مدار السّاعة..ومع ذلك..(كل..ذلك)..(ما زلنا]..[نقهرها)..و(نكسر موجاتها)..ب(كل جدارة)..و(أستحقاقات)..ف(دفاعتنا..أقوى..من..هجماتهم..الغبيّة العشوائيّة)..حتّى وإن (أستخدموا) أو (أستعانوا)..ب..(أعلى التقنيّات..الألكترونيّة..الًصهيونيّة/الأسرائيليّة)..و(المعارك..مستمّرة..يا..جماهيرنا..يا..حرّة..و..الوطن هايز..رجاله..كلّهم..عزّة..و..ثورة..والمعارك..مستمرة)..كما و(سنلاحقهم قانونيّا)..و(قضاءا ألمانيّا)..و(أوروبيّأ)..و(دوليّأ)..في حالة (أي أختراق)..وقد أعذر..من أنذر..قد..أعذر..من أنذر..(أنذر..من..أعذر)..!.

عدن الغد - السبت 14 أكتوبر 2017م
كندش السليماني

في الجنوب، تاريخ (الجبهة القومية) يعيد نفسه!

الفشل أياً كان، وفي أي مجال، ليس جُرماً أو عيباً، بقدر ما هو فرصة تكسب فيها التجربة التي تجعلك تنظر إلى مسببات هذا الفشل. وبالتالي تجنُب تكرارها، كون التجارب الناتجة عن الفشل تمثل مدخلاً لتصحيح هذا الفشل، وتصحيح أخطائه، لذا، فإن النظر إلى الفشل من الزاوية الإيجابية، هي أول خطوة في تصحيحه.

نحن في الجنوب بعيدين عن هذه النظرة الإيجابية للفشل، والاستفادة من التجربة في التغيير، بل لا نرى في الفشل فشلاً، فنعاود تكراره مرات ومرات، نبدو في هذا وكأننا لا نتّعظ من التجارب، ولا نحتكم لها، تأخذنا العاطفة بعيداً عن فهم الواقع، وبعيداً عن دراسة تجارب الماضي!

ماضي «الجبهة القومية» وما عُرفت به من استبداد الرأي والموقف، ورفض الآخر، وقمعه، وحتى قتله بدعوى «الوطنية» يبدو ماثلاً أمامنا في حاضر ما نراه من ثقافة تشبه إلى حد بعيد تلك الثقافة الإقصائية والشمولية!

بل إن دائرة هذه الثقافة الشمولية التي جسّدتها الجبهة القومية، اتسعت، وامتدت من ماضٍ حُصرت فيه، في إطار «القيادة» التي كانت تُمارس الإقصاء والتخوين ضد مخالفيها، إلى حاضر باتت فيه «القيادة»، وعوام «الشعب» أيضاً تمارسها بدعوى «الوطنية»!

في حاضرنا، نجد المواطن الذي يحمل فكراً سياسياً معيناً، لديه الاستعداد لقمع الرأي الآخر، وتخوينه. نبدو في هذا وكأننا نسعى بكل جهد نحو استنساخ تجربة الماضي، للمستقبل أيضاً، وهكذا سنقتل مستقبلنا بأيدينا، كما قتلنا ماضينا، وأضعنا حاضرنا!

في السابق، قاد ثورة (14 أكتوبر) مناضلين أحرار، من كل فصائل الطيف الجنوبي، ولم يشفع لها نضالهم حتى في البقاء أحياء، إذ أن سطوة «الجبهة القومية» كانت سيدة المشهد، طاردتهم، واعتقلتهم، وقتلتهم، تكريساً للثقافة الشمولية التي كان عمادها التخوين، ومن ثم الإقصاء، والقتل!

وقبل ميلاد هذه الثورة أيضاً، قاد السلطان الثائر «محمد عيدروس العفيفي» أولى الثورات ضد الاحتلال الانجليزي في الجنوب، ولاحقاً قتله رفاق «الجبهة القومية»، بتهمة العمالة للاحتلال، الذي كان أحد الأوائل الذين ثاروا عليه!

هذه الأحداث الماضية ليست لـ «السرد» فقط، بل لنضعها نُصب أعيننا كـ «تجربة»، ولم تكن حينها مجرد أحداث عابرة، بل تشكّل على إثرها عهداً جديداً مستبداً، عنوانه «الحزب الواحد والصوت الواحد»، وفي هذا لم تكن «الجبهة القومية» سوى لباساً ظاهرياً لـ «الحزب الاشتراكي» الذي تشكّل لاحقاً «فكرياً» على أيدي الرفيق عبدالفتاح إسماعيل، و«أمنياً» على أيدي محسن الشرجبي، رئيس جهاز أمن الدولة حينها!

أحداث هذا الماضي، تعود بصورة أو بأخرى من جديد، في حاضرنا هذا. عنوانها ليس ببعيد عنها، فملامحه تتشكل يوماً بعد آخر، في عدم القبول بالآخر، ورفضه، وتخوينه. وإذا قادت الجبهة القومية أحداث الماضي القمعية، فأقصت الأحرار، وخونتهم، وقتلتهم، ثم سارت بالجنوب نحو خيارات الفشل الذي خططت له مسبقاً، فإن ملامح الحاضر تبدو مماثلة، لا ينقصها سوى إماطة اللثام عن ضبابية المشهد، لنرى حينها جبهة قومية «جديدة»، بظاهر وطني، وباطن قمعي، تماماً كما كانت عليه «الجبهة القومية» حينها.

هذا المشهد، يضعنا أمام اختبار صعب، واختيار أصعب، وكوننا على أعتاب مرحلة جنوبية مفصلية، وأحداث عربية فاصلة، فالنتائج هنا قد تأتي عكسية، بعيدة عن الحلم الأمثل، وقد يصنع هذا المشهد واقعاً يخالف الهدف الجنوبي «استعادة الدولة الجنوبية»، ويحدث شقاقاً جنوبياً يستفيد منه الخصم في «صنعاء» الذي لا زلنا في حرب معه، ولا زال يتربص بنا الدوائر، ويتحيّن فرصة للعودة بعد أن يتفكك البيت الجنوبي الداخلي، تماماً كما حدث قبل (1990م) بعد أن نجحت الجبهة القومية في تفكيك البيت الجنوبي ودفعه دفعاً إلى «الوحدة».

عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
(بدون..تعليق)..!
عدن الغد - الخميس 16 نوفمبر 2017م
غازي المفلحي

اذا لم تكن معي فأنت خائن وعميل

التعصب وعدم تقبل الآخر وتحويل الخلاف السياسي الى ضغائن واحقاد سلوك تتصف به الشعوب المتخلفه ، ورغم أن الجنوبيين يفاخرون عند الحديث عن انفسهم بأنهم  شعب متحضر وواعي خصوصا عندما يقارنون انفسهم بالشماليين ، الا ان تهافت هذا الزعم سرعان ما ينكشف بمجرد ان تستمع او تقرأ مساجلاتهم في مواجهة بعضهم ، فما يدعونه حوارا ليس اكثر من تراشق متبادل بالسباب والشتائم والتهم الجاهزة بالخيانة والعمالة .

هذا التطرف الجامح المتمادي في تخوين وتجريم الرأي المخالف يعيد الى الذاكرة مرحلة محزنه في حياة الشعب الجنوبي  ، هي مرحلة حكم الحزب الواحد في سبعينات وثمانينات القرن الماضي ، عندما كُممت الأفواه وأُطلقت الشعارات من نوع ( لا صوت يعلو فوق صوت الحزب )  ، و (لا يوجد معارضين بل خونه) ، و( الموت لأعداء الشعب ) ، شعارات تم ترديدها وتلقينها للغوغاء حتى اصبحت حقائق لا تقبل الجدل ،  وبناء عليها تم اختطاف الآف المواطنين وإخفاءهم  وتعذيبهم واكثرهم تمت تصفيتهم دون ان يسأل او يبحث احد عن دليل الخيانة والعمالة التي وصموا بها اذ لم تجر محاكمات اصلا ، وليس ادل على مأساوية ما عاناه الجنوبيون في تلك المرحلة المظلمة من تاريخ الجنوب ، ان اهالي المخفيين قسرا لم يعرفوا الى الآن كيف كانت نهاية احباءهم  او حتى اين هي مراقدهم الأخيرة.

يقولون في الأمثال " الحماقة هي ان تكرر نفس التجربة على امل ان تحصل على نتائج مختلفة" ، وما يحدث الآن على مستوى الشارع والنخب من تأثيم وتجريم وإدانه لكل الآراء المخالفة هو نهج مشابه ان لم يكن مماثل لما حصل بالأمس في مرحلة حكم الحزب الواحد ، اللهم ان الذين يمارسون هذا السلوك الشائن المُعيب الآن لم يتمكنوا من السلطة بعد ، لكنهم بنهجهم المتعالي العصبوي المتشنج ضد الراي الآخر يقتفون اثر اسلافهم  بتوجيه الوعي الجماعي الى قبول التعامل الوحشي والهمجي مع كل من يخالف رؤيتهم او نهجهم اذا تمكنوا من السلطة في يوم ما .

هل يوجد شخصان متطابقان ؟

حتما لا يوجد ، حتى الأخوة الذين كبروا معا وتربوا في نفس البيئة على يد نفس الأب والأم لا يتطابقون في الإدراك والفهم والتفكير  ، وهذا ليس عيبا ولا ممقوتا بل العكس هو الصحيح ، اذ ان تعدد الآراء واختلافها يفتح آفاقا لا متناهية امام المجتمعات لصنع التقدم  والرفاهية ، النظريات العلمية  تؤكد ذلك بما فيها اعظم نظرية  ظهرت حتى الآن في حقل العلوم الإنسانية وهي نظرية "الديالكتيك" او جدل الإنسان الذي يُشكل التناقض واحدا من اهم اركانها  ، " ان الجدل بين نقيضين في نفس المحتوى يؤدي دائما الى ميلاد جديد يتجاوز في مضمونه ومحتواه النقيضان السابقان ويتقدمهما ، حاملا هو الآخر بذور تناقضه في ذاته وهكذا في حركة صاعدة لا تتوقف من الماضي الى المستقبل"  وهو ما يعني ان وجود النقيض ونقيض النقيض هو شرط  دائم وابدي للتقدم والإزدهار والرقي البشري .

طبقا لهذا تكون محاولة البعض إزالة النقيض او إسكاته او منعه من اداء دوره في المجتمع هو محاولة لوقف التقدم وتعطيل حركة التطور المجتمعي الطبيعي .

يؤيد هذا الإستخلاص نتائج التجارب التي شهدتها مجتمعات انسانية في مراحل تاريخية مختلفة ، حيث  جرت محاولات لتعليب الناس وحشدهم بالإكراه  وراء فكرة معينة بالتزامن مع قمع وكبت كل الأفكار الأخرى البديلة او المناقضة ، واللافت ان جميع هذه المحاولات بغير استثناء ساقت هذه الأنظمة  الى نهايات مخفقة آلت بها الى السقوط  ، وتجربة الحزب الواحد في مجتمعنا الذي حكم تحت شعار " لا صوت يعلو فوق صوت الحزب " دليل حاسم من واقعنا على هذا الإخفاق .

دعوا الف زهرة تتفتح

رفع القيود امام حرية التعبيرلم يكن ترفا اذن ، بل كان حلا لمشكلة عانتها البشرية طويلا بسبب ميل البعض الى اجبار الناس على تبني مقولات وافكار ورؤى معلبه وجاهزة ومصيرها جميعا كان الفشل ،  اما المجتمعات التي اكتشفت مبكرا الدور الخلاق الذي يلعبه تنوع وإختلاف الافكار والرؤى والمفاهيم  في تطور وتقدم المجتمعات اذا تم ادارته بطريقة سلمية  ومتحضرة ، فقد قامت بسن القوانين التي تضمن حرية التعبير وتحميها ، وتعاقب كل من يحاول تقييدها او الإنتقاص منها ، بل وجعلتها الركن الأساسي في نظامها العام  ، وفي ظله حققت هذه المجتمعات نجاحات مبهرة في جميع مجالات الحياة .

نحن الجنوبيون نكرر دائما اننا متحضرون وواعون ، لكن ممارساتنا لا تدل على هذا التحضر والوعي خصوصا في إدراك وفهم الحاجة الى ترسيخ  حرية التعبير باعتبارها حق وضرورة انسانية وشرط لازم لصنع التطور والتقدم الذي نحلم به .

يختلف الجنوبيون اليوم في العديد من المسائل المرتبطة بمستقبلهم  السياسي  ، الفيدرالية او الإنفصال ، الشرعية او المجلس الإنتقالي  ، اقليم واحد او اقليمين ، العلاقة مع الحوافش والاصلاح ، العلاقة مع الإمارات ودور الإمارات في الجنوب  ، استعادة الدولة او دولة جديده .. الخ .. والكثير من القضايا الأخرى الجوهرية والثانوية ، لكن القاسم المشترك بين هؤلاء الفرقاء هو التطرف في المواقف حيث يتهم كل فريق نقيضه بأنه عميل ومرتزق وخائن ، ويتصدر هذا النهج خصوصا الذين ارتبطوا في يوم ما بنظام الحزب الإشتراكي او الذين لا يزالون يحنون لإستعادة دولة الإشتراكي .

ليس أي من الأخوة الأعداء عميل  او مرتزق او خائن ، لكن القيادات في كل فريق وهي تريد ان تضمن ولاء مناصريها  والتفافهم  حولها ، تقدم نفسها نموذج  فريد للوطنية  وتبالغ في اضفاء صفات الطهارة  والإخلاص على نفسها ، مثلما تبالغ في نعت الاطراف الأخرى بالخيانة والعمالة والإرتزاق  ، ومع التكرار والضخ المستمر تتحول هذه الإدعاءات عند كل طرف وفي الوعي العام  الى حقائق ثابته  ، وتكون هي نفسها التي تؤسس لاحقا لأسوأ العواقب وأوخمها .

 حدث هذا في الصراعات المتتالية للرفاق في مرحلة حكم الحزب الإشتراكي ، اذ كانوا ما يكادون يطوون صفحة أزمة  بتصفية رفاق سابقين أُلصقت بهم تهم  العمالة  والخيانة ، حتى يدخلون في صراع جديد تُوظف به نفس النعوت  والأوصاف ثم تنتهي كسابقتها بتصفية  دموية  للجناح  الأضعف ، وهكذا في سلسلة لا تنتهي من الخلافات فالتخوين فالتصفية .

الجنوبيون اليوم حتما لا يرغبون في  اعادة انتاج هذا الماضي الأليم ، لكن المجادلات والمهاترات والإتهامات المتبادلة بين الفرقاء الجنوبيين التي تنتهي بإلباس الآخر لباس العمالة  والخيانة  والإرتزاق لا بد ان تؤسس من الآن لصراعات المستقبل التي ستقود المجتمع الجنوبي الى نفس المأزق الذي اوصلهم اليه الرفاق في الماضي القريب .

  اذا اراد الجنوبيون ان يؤسسوا لأنفسهم وأبناءهم وأحفادهم مستقبل يفيض بالآمال والطموحات في مجتمع آمن ومتطور ومزدهر فسوف يتوجب عليهم :

 اولا : ان يتحدوا في مواجهة ادعاءات اي طرف احتكار الوطنية  ، وان يحاربوا مجتمعين اي قول او فعل يقلل من وطنية الآخرين او يشكك في اخلاصهم  ، فالوطنية ليست رداء يمنحه  البعض  لنفسه وينزعه عن غيره ، كما انها ليست صكوك غفران يجود بها من يتقمص شخصية "البابا" الوطني على من يشاء ويمنعها عمن يشاء ، بل هي ايمان وانتماء وشعور ذاتي يشترك به ابناء الوطن جميعا ولا يحتاجون فيه الى  شهادة حسن سيرة وسلوك من احد .

ثانيا : أن يؤمنوا بأن الوطن ملك لجميع  ابناءه  يعيشون فيه بحقوق وواجبات متساوية  وفرص متكافئة  ، لا فضل فيه لأحد على احد ،  ولا تمييز فيه او امتياز على اساس  ديني او حزبي او مناطقي ، وحتى اسبقية النضال والتضحيات التي يتباهى بها البعض ويتحجج لتبرير الخروج بمكاسب شخصية او مناطقية تفوق ما لغيرهم لا فضل لهم فيها ولا منّه ، فما قاموا به هو واجب وطني وهو شرف لا يتوجب  دفع  ثمناً له ، فشرف الدفاع عن الأوطان له قيمة  في ذاته ، لكن ليس له ثمنا .

ثالثا : ان يجعلوا من حرية القول والتعبير حقا مقدسا للجميع ، افراد وجماعات ، اغلبية واقلية ، سلطة ومعارضة ، فالجميع على اختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم ورؤاهم وافكارهم الأبناء المخلصين الأوفياء لوطنهم ، وأي دعوات لإخراس الاصوات او تكميم الأفواه يجب التعامل معها باعتبارها دعوات فاشية وعنصرية وتمييزية ، ونحن نعرف من التجربة ماهي النتائج المدمرة لمثل هذه الممارسات على حاضر المجتمع ومستقبله .

التحضر ليس تبجح وادعاء ،  بل سلوك تدعمه ثقافة تنبذ العنصرية وتحترم الإنسان وتصون كرامته  وحقه في التعبير عن نفسه بحرية ودون خوف ، وهما - اي التحضر والخوف - لا يجتمعان ، فالتحضر من صفات المجتمع الإنساني ،  أما الخوف فمن سمات مجتمع الغاب .

عدن الغد - عدن :
(مقالات غير محترمة)..(مع تعليقات)
عدن الغد - عدن :

(تعليق آخر)..لم ينشره موقع (عدن الغد).رغم (أعتذار) النّكرة الحاقد المأفون المدعو (باحتلي)..و(التّعليق) كان على (تهريج لاحق..أكثر حقدا..وسميّة..على ثورة 14 أكتوبر 1963م المجيدة) و(كفاح رجالها) و(تضحيات شهدائها) الأبرار..ضد (جيش الأحتلال البريطاني)..؟!

[رياض حسين القاضي] - (إبن عدن)

(المنفئ الأضطراري الألماني)

 كما في..(العنوان)..أعلاه..(نصّا)....(حرفا)..(دوما)..و..(أبدا)..إن شاء [الله] العلي القدير : الله..الله..الله..!(ما هذة الضّلالة)..؟!وماهذا (الحقد المرضي المزمن المسيطر عليك)..؟!-يا (صالح باحتيلي)-[ظننتك..فقط..غبيّا..أهبلا)..(مظلّلا)..و(مغفّلا)..وأيضا..(متطفّلا)..(فرحان بنفسه)..!طلعت (منهار..آخر إنهيار..من ثورة 14 أكتوبر1963م الثوريّة المسلّحة العدنيّة/الجنوبيّة..التحرّريّة..المجيدة)..!(مثلك)..مثل..(أسيادك السلاطين) الملفوظين (تاريخيّا)..من (كل محميّات الجنوب)-سلطنات..مشيخات..مديريّات..مبولات..مخرايات-ومن (كل شعب الجنوب)-الحمد للّه..أنّ (عدن) لم يكن فيها لا (شيخ شخشوخ)..ولا (سلطان منيوك)..ده (أنت) مع الأسف الشّديد طلعت..(حضرمي..بائع عشاه..زي غيرك..كثير..كثير..كثير)..ومن (قبيلة شعار) : (كل سكّر..وصر..نملة)..و(قع..قملة)-(قبيلة باكلب) كما يسمّيهم (موظفو جوازات مدينة (جدّة) السّعوديّة و(أخواتها) هنا وهناك-الآن : [أنا] أسحب (أعتذاري المهذّب) الموجّه إليك (ظهيرة اليوم)..كنت (محقّا)..يا [رياض]..فلا ثمّة داع..ل(أيّ إعتذار كريم)..والآن (فهمت) لماذا لم تكتب (عنوانك) في (تلّغراف شكرك) لل(معلّقين) على (أمراضك النّفسيّة المتلتلة)..بما فيهم [أنا] ضمنا..طي صفحة (مقالتك) المعنونة (أكذوبة طرد بريطانيا من الجنوب العربي) المنشورة بموقع (عدن الغد) المتألّق المحترم..قبل يومين..!خلاص..يا..(باحتلي)..(الأحترام النّسبي)..ولّى..وراح..ف..(أستعد..من اليوم)..ل..(باقي الشّرشحات الموضوعيّة)..و(الموثّقة)..إذا لزم الامر..أمّا إذا (كنت)..ستكتب (تفاهات..لا قيمة..لها)..فلن (يعلّق عليها)..(أحد)..ل[أنّنا]..بصراحة..(مش فاضيين) لل(تفاهات)..وال..(تافهين)..من (أمثالك)..و(شوّفنا)..يا (جدع على فاشوش)..شوّفنا..كده (عيني..عينك)..حتوصل ل(حد..فين)..؟!و(أخيرا) : الحمد للّه..الحمدللّه..الحمد للّه..أن (ثورة 14 أكتوبر)..دمّرت.."الجنوب العربي"..وأخبط (رأسك) ب(الجدار)..وإن لم تجد..ف..بشاشة (التّحرير) نت..فإن لم تجد..ف..ب(حذائي)..وبعدها..(إهدأ)..و(نم)..(قلبك..لا..تحمّله..هم)..كما قال وغنّى وأطرب الفنّان الحضرمي/العدني/المتسعود الكبير (أبو بكر سالم بلفقيه)..في أغنية (يا..سهران)..نعم..نعم..نعم..(إهدأ)..و(نم)..و..(ريّح..حالك..المريضة).

 مع (تعليق محترم) من (معلّق مجهول) تكرّر (4 مرّات) على (ذات الصّفحة) من موقع (عدن الغد)..؟!
[1] العب غيرها
موقع (عدن الغد) - الجمعة 13 أكتوبر 2017
ابوفتحي ابن عدن | عدن
هذا القلم هو نتاج الزمن الردي الذي لم يقراء التاريخ ولايعرق معنى التضحيات والدماء الزكية لتحرير الجنوب اليمني فكل من اعتفد بانه جري وشجاع في المس باحائق التاريخية الناصعة الذي لايختلف فيها اثنان الا البلداء فانصحك بان تلعب غبرها ولا تبحث عن الشهرة الزائفة من الابواب الضيقة


عدن الغد - الجمعة 13 أكتوبر 2017م
المحامي صالح عبدالله باحتيلي

14 أكتوبر ثورة دمرت الجنوب العربي

اعتقد الكثير في يوما من الأيام ان هذا التاريخ هو عنوان ثورة لشعب الجنوب العربي  بمعنى الثورة  اي التغيير إلى الأفضل في بنا الدولة سياسيا واجتماعيا ، لكن ما حدث لم يكن كذلك و لم يكن بمقدور الجماهير آنذاك  التفكير باتزان أبدا في ماهية ذلك اليوم وتلك المرحلة بسبب الضجيج المتعمد الهادف إلى استغفال الجماهير وخداعهم بوضع صفوف أمامية تهتف باي شي ، المؤسف انه لم يحصل أي احد في تلك الفترة على معلومات محايدة او قراه متجردة لتلك المرحلة بل ان الاعتقاد السائد آنذاك الى اليوم عند الكثير كان مبني في الأصل على ما يملى وفق رؤية من تزعموا وتصدروا المشهد الجنوبي في تلك المرحلة ولم يستطع احد ان يقول إلا ما قالوا فهم من يعرف الحقيقة وهم الصفوة وكل ما يقولون مقدس ويجب إتباعه ، كانت بداية الاستغفال عندما رسموا  أهداف الثورة المزعومة التي احتوت على إعلان صريح لتدمير الدولة , الجنوب العربي , وتدمير النسيج الاجتماعي وتحريم أي نهضة اقتصادية  ثم النضال دائما وابد من اجل الثورة الهابطة والنضال من اجل وحدة الشعب اليمني  ، النضال ضد كبار الضباط في الجيش والأمن والجهاز الإداري والمدني  النضال ضد عملا الاستعمار من العهد البائد النضال ضد القبيلة والإقطاع والكهنوت النضال من اجل إعادة الفرع الجنوب الى الأصل ، هذه أهداف ثورة 14 أكتوبر ، اذا تمعنا في تفاصيلها سنجد انها مجرد شعارات فوضوية ليس لها شبيه في جميع ثورات العالم لم تحمل اي مبادئ قابله للحياة في المستقبل حتى من رسم هذه الأهداف لا يعرف ما معنى ان تعلن ثورة و ما هي المبادئ التي يجب ان يناضل من اجلها . لكن هي مرحلة طواها الزمن بسيئاتها وما يرجوه الشعب ان لا تتكرر . 

لكن المؤسف والحقيقة المرة أنها مازالت خلطتها السحرية سارية المفعول وتؤتي ثمارها كلما مرت ذكراها ، مازالت لعنة وطن تطارد كل من يرفع راية 14 أكتوبر التي سحقته ، انقسامات وعداوة وبغضاء في ذكراها اليوم وأمس وغدا مازالت تلك التعاويذ ألمسماه أهداف تطحن شخصية الإنسان الجنوبي حتى الانفصام ، ذلك الانفصام الذي لا يستطيع معه السير الى اليقين ، هم بأنفسهم من كتبوا تلك التعاويذ أصبحوا من كبار الإقطاع والبرجوازية ملاك الأراضي والمباني والشركات من خلال صفقة الباب الخلفي للقصر الرئاسي و مجلس النواب بصنعاء ، إنها مكافأة تدمير الجنوب ، ثم أصبحوا ينعقون باسم القبيلة والمشايخ ويفتخرون إنهم كانوا ضباط في الجيش البريطاني ،ويهتفون ألان من الصفوف الخلفية باسم دولة جنوبية بعيدا عن اليمننة التي كانت البند الأول من تعاويذ ثورتهم المسخ التي دكت الدولة في الجنوب العربي ، انه تناقض غريب و فيه أيضا من الاستخفاف بالشعب تلك الدعوات للتباهي بتلك الثورة من ذاك القطيع الذي كان يجب عليه ان يصمت .

ذلك عهد وانقضى لكن يأمل شعب الجنوب ان لا تتكرر تلك الأخطاء ولا يريد الكثير من الشعارات والتعاويذ بل يريد هدف واضح وصفحة واحدة تتضمن المبادئ . ان الأهداف والمبادئ التي أعلن عنها المجلس الانتقالي ليست ببعيد عن تعاويذ 14 أكتوبر ، قد احتوت إعلان رسمي وصريح بالتبعية اذا لم تكن الوصاية  للسعودية والإمارات حتى شكل النظام في الوثائق شملته التبعية والتحكم المستقبلي ، هم فخورون ألان كما كان من قبلهم حتى اغرقوا شعب الجنوب  وهم ألان سيحملون الأجيال القادمة تركة ثقيلة كتلك التركة التي حملنا إياها ثوار 14 أكتوبر .

عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :
عدن الغد - عدن :

***