الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يدعوس اليوم (كل حثالات اليمن الخونة) مع تحيّة ل(الشّعب الأيراني) الشّقيق
اليوم:   24 / 06 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يدعوس اليوم (كل حثالات اليمن الخونة) مع تحيّة ل(الشّعب الأيراني) الشّقيق إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
27 / 11 / 16

riad__alqadi_1.jpg therthoor_munthi.jpeg التحرير نت - عدن/الطّائف/المنفئ الألماني:

قريبا : مع أسئناف (دعوسة التّافه عبدو الحوثي) و(صلفعة صعاليك "الحراك الجنوبي")

أسرة (التّحرير) نت..وبأعتزاز كبير..تنشر (مقالة ردود تاريخيّة موثّقة مؤجّلة) منذ (منتصف مارس 2014م) ردّا على أكاذيب الجاهل الأمّي والوقح المتفاصح والمتآمر الدّنيء الهارب (علي ناصر..أرفع أمشكّة..يا رفيغ)..بشأن "السّفير السّابق المتوف أحمد عوض حيدرة"..!

وفي ذكرى (ثورة شباب اليمن المغدورة 11 فبراير 2011م) يعيد (التّحرير) نت اليوم نشر (مقطعا شعريّا) من كتاب أستاذنا (سيّد الرّجال) أنبل وأشرف وأعز وأصلب رجال شبه الجزيرة العربية والخليج العربي المحتل المناضل الثّوري القومي العربي المسلم المختطف غدرا (فلسطينيّا) دنيئا من (بيروت) 19 ديسمبر 1979م الشّهيد [ناصر السّعيد] رحمه الله بكتابه (تاريخ آل سعود)..!

يا أيّتها (الثّورة)..[ربّي]..يرحمك..

(كل عام)..(نبتهل)..ل(مقدمك)..

و"يحتفل"..في..(مأتمك)..

حتى الذي ب(سيف عدوّك)..(أعدمك)..!

مع رائعة الشّاعر العربي العراقي المسلم الكبير (أحمد مطر) : (ما أصعب الكلام)..؟!

و(الأهداء) إلى (كل أشباه الرّجال الخونة..عيال "عاصفة العرضة السّعوديّة")

(أهل الكروش)..القابضين على (القروش) ** من (العروش)..ل(قتل كل فدائي)..!

(الهاربون)..من (الخنادق) و(البنادق) ** لل(فنادق)..في (حمى العملاء)..!

القافزين من (اليسار)..إلى (اليمين) ** إلى (اليسار)..ك(قفزة الحرباء)..!

المعلنين من (القصور)..قصورنا ** و(اللاقطين)..(عطيّة اللّقطاء)..!

إصعد،فهذه (الأرض)..(بيت دعارة) ** فيها (البقاء)..معلّق..ب(بغاء)..

من لم يمت ب(السّيف)..مات ب(طلقة) ** من عاش فينا (عيشة الشّرفاء)..

ماذا يضيرك أن تفارق (أمّة) ** ليست سوى..(خطأ من الأخطاء)..

إصعد،ف(موطنك السّماء)..و(خلّنا) ** في (الأرض)..إن (الأرض..للجبناء)

***

[نتضامن]..مع..(إيران)..بلا حدود..

يا (خيل الله)..إركبي..هبّت (رياح الجنّة)

تحيّة لجماهير الثّورة الأيرانيّة في ذكراها

نعلن [وقوفنا] المبدئي الثّابت مع (جماهير الشّعب الأيراني) الشّقيق..بلا تحفّظ..في مواجهة (التّهديدات الأمريكيّة الحيوانيّة المسعورة الرّعناء)..والبادئ..أظلم..أظلم

أسرة (التّحرير) نت..تبارك اليوم أحتفالات (الشّعب الأيراني) الشّقيق بذكرى (ثورة الأنعتاق الوطني الكامل) من (ديكتاتوريّة عميل الأمبريالية الغربيّة الطّاؤوس الشّاهنشاهي) وعاهرته (فرح ديبا)..وتعلن (الأنحياز الكامل لخيارات الشّعب الأيراني) رغما عن أنف هذا الصّعلوك الأمريكي ال(شيتا) و(الأكثر صهيونيّة) المدعو (ترمب)..ولن تنام أبدا أعين (خدمه) و(عبيده) من حثالات (اليمن)..و(شبه الجزيرة العربيّة) و(الخليج العربي المحتل) صهيونيّا/بريطانيّا/أمريكيّا/فرنسيّا

***

اليوم : (دعوسات) المناضل [رياض حسين القاضي] ل(حثالات اليمن)..جنوبا..وشمالا..بلا أستثناء..

(تعليق..سقط سهوا) يوم 5 فبراير 2017م..بشأن (إدانة مستر yes الجوع) والعياذ بالله..ل(عمليات القوّات الأمريكيّة الفاشلة)..في (محافظة البيضاء)..؟!

رياض - إبن عدن

بلاد الغربة - ألمانيا

لماذا (لم تدن) يا (جوع Mr) قصف (عالفيك السّعودديّن) و(شركائهم)من (أبناء الزّنا) و(عيال الحرام) في (تحالف العدوان البربري الآثم الغادر الخسيس الجبان) على (الشّعب اليمني)..في (محطّة كهرباء المخاء)..؟!وحتى فوق (رؤوس الجبال)..!و(القرى النّائية)..!عوضا عن (مصانع الألبان) و(الغلال) و(الجسور)..و(المستشفيات) و(الجامعات) وحتى (دور المكفوفين)..و(تفجير المساجد) ب(زعران التّفجير)..؟!

***

مع (تعليق تلّغرافي) من [رياض - إبن عدن) على آخر تهريج ل(علي مركبة)

(الأنكليزي)..عندما يحتقرك..يقول "أنت عيار ثقيل"..!

(الأنكليزي)-يا (حمار بدواني بعراني)-وحينما يريد أن (يحتقرك)..يقول (لك) : (أنت.."عيار ثقيل")..!(إنت.."تحفة")-يعني (أنتيكا)-(إنت.."فلتة..زمانك")..!(إنت..ماحصلتش)..!يا "بو العرّيف"..ثم..(ها..ها..ها..ها)..ويزيد في (إضحاكك) أيضا..على (نفسك)..مثل (البقرة الضّاحكة المساقة للذّبح)..يا..(حمار..مصفّي)..!

راح الزّمان..وجاء زمن آخر..والبدواني البعراني المتآمر الخائن (علي مركبة) مازال (يجتر عبارة) اللّورد البريطاني (شاكلتون) عن (وفد الجبهة القوميّة) الخائن المتآمر والمساوم الرّخيص في (جنيف) عشيّة (التّسليم..والأستلام)..مكافأة على تنفيذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م) ب(التحالف) مع (عقداء الجيش السّلاطيني العميل) و(البوليس المسلّح المرتزق)-كان (رئيس الوفد : العقيد/عبدالله صالح 7 عولقي) وليس (قحطان الِشعبي) أو (غيره)-قائلا : (قابلت وفدا.."من عيار ثقيل")..فيا..للهبل..!والغباء..!و(التحنّط)..يا...!

و(تعليقان مزلزلان) حول "علي سالم البيض"..في (النّمسا)..! - في (التفاصيل) :

1- بصراحة : (البيض)..وما أدراك..ما (البيض)..؟!

2- [أنا] أسأل (البيض) : أين (مليارات الأنفصال)..؟!

مصادر: الرئيس البيض لم يدل باي تصريحات وما نشر من صنع مطابخ الإصلاح

(تعليقا صلفعة) من [رياض القاضي]..ل(ياسين الجوع) في (لندن) - (التّفاصيل)

1-  (طلفسة متفلفسة)..و(أسئلة مشروعة)..!

2- إضافة (تعليق..لحقة) في (صلب الموضوع) أيضا..

مع (النّسخة الكاملة المصحّحة) ل(التّعليق الأول)

(قارئ مجهول)..يرد على [رياض حسين القاضي]

والمناضل [رياض حسين القاضي] يرد (ردّا تدميريّا عاصفا) و(صاعقا) على "المعلّق المجهول"..ب(حقائق دامغة) ويفضح (آل سعود) مجدّدا..!

مع رابط (رسالة المناضل رياض حسين القاضي المفتوحة العلنيّة] إلى (الملك التّافه الخرف الفالصو سلمان)

المناضل رياض حسين القاضي قائد [حركة المعارضة] في ألمانيا يوجه خطابا مفتوحا إلى "سلمان" ملك السعودية

(كلام أكاذيب المسترزق ياسين الجوع)

فبراير وميراث النضال السلمي للحركة الوطنية اليمنية

***

مختارات اليوم: (أقوى المقالات السياسيّة) من (الصّحافة العدنيّة/ اليمنيّة) :

من لا (نسب)..ولا (أصل)..ولا (تاريخ) له..يا أخ (حميدان)..لا (فصل)..ولا (فرع) له..بل لا (ماض)..ولا (حاضر)..ولا حتّى (مستقبل)..وسيظل (نكرة) أبد الدّهر..باحثا عن (تابعية عبوديّة) في أسواق (الخدم) و(العبيد) المجاورة..

(مدنيّة عدن..والقبيلة)..!

للكاتب العدني المنصف (أحمد ناصر حميدان) - (عدن)

***

 ملف "ثورة 11 فبراير 2011م المغدورة في اليمن :

مع (تلغراف عاجل) من [رياض حسين القاضي] :

ألم ننصح (شباب الثّورة) مرارا وتكرارا منذ بداية بواكير (الثّورة الشّبابيّة الشّعبيّة السّلميّة) من خلال (مداخلاتنا) الصّوتيّة المباشرة عبر قناة (العالم) الأيرانيّة و(إذاعة طهران) و(غيرها) وصحيفة (الدّيمقراطي) في قلب (ساحة التّغيير) ب(ضرورة تشكيل مجلس ثوري شبابي حر مستقل) ل(قيادة الثّورة) قبل (قفز الحمران والبعران) عليها..؟!

ماذا تبقى من ثورة فبراير الشبابية السلمية..؟!

للكاتب اليمني الحر (مكرم العزب) - (غير معروف محل الأقامة)

(التحرير) نت و(بكل أقتدار) يصفع اليوم الجيعان "ياسين الجوع" أيضا..ب(مقالة) رفيقه (الأشتراكي التّهامي اليمني الحر) التي تكشف-تطابقا مع (تعليقات) المناضل [رياض حسين القاضي]-(خيانة) و(غدر) حثالات "اللّقاء المشترك"..ب(ثورة شباب اليمن) لصالح مولاهم (الطّالح)..و(الحصانة)..و(المحاصصة)..و(مبادرة اللّؤم السعودية) و"مؤتمر الرّياض"..

(مسك الختام) : (أقوى قراءة تحليليّة)..ل(مصير ثورة الشّباب في اليمن)..!

(ثورة فبراير المغدورة..الرّوح التي خرجت على البندقيّة)..!

للكاتب اليساري التّهامي اليمني الكبير (عبدالباري طاهر) - (الحديدة/اليمن)

(11 فبراير..بين "الثّورة"..والمؤآمرة)..!

للقاض اليساري اليمني الحر (عبدالوهاب قطران) - (صنعاء)

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الثانية عشرة والنصف ظهيرة السبت 11 فبراير 2017

(نص التّعليق الذي سقط سهوا)

لماذا لم تدن قصف (محطّة كهرباء المخاء)..على الأقل..!

لم ينشره موقع (عدن الغد)..دون (سبب معلوم)..!

كما في (العنوان) أعلاه..(نصّا)..و(حرفا) : و..لماذا..لماذا..لماذا..يا (ذاك)..لم (تدن) يوما قصف (أسيادك وعالفيك ومهندميك وكفلائك..ومبرمجيك الحبّابين الأعراب/الأغراب)..ل(قرى اليمن)..?!و(بيوت أهل اليمن المعدمين الفقراء فوق رؤوس الجبال)..و(الصّحار النّائيّة)..!وحتّى (القرى المعزولة)..عن (اليمن كلّه)..ناهيك عن (العالم)..بأسره..!يا.."غيور"..

(من طراز..جديد)..و(مفتعل..خدمة للمصالح الشخصيّة)..!على (الضّحايا) من زعران (القاعدة الأصلاحيّة/الأحمريّة/العفّاشيّة/البدوانيّة البعرانيّة) المتأسلمين..الجهلة..الأمييّن..الأنتحاريين..القتلة..السّفلة..الفسقة..في (الأرض)..وضد (كل من عليها)..؟!وكما تدين اليوم (دون موضوعيّة) ناهيك عن (حياء) عمليات (قصف أمريكا)..ل(زعران حبايك)..في (زرائب الأطلاح الأحمري)..وعلى رأسهم (حميد) صاحب (الصّندقة الملياريّة))-(ثمن قتل الحمدي) و(بيع أضلاع وطنك المحتل : عسير + جيزان + نجران) بعد (شرورة) + (البلق) + (الرّبع الخالي) و(الخراخير) مسقط رأس الهارب والمرتزق الرّخيص النّذل (مثلك) دون حياء (رئيسك علي سالم بيض)..يعني (أبو فوشة..براندة..وليس حتى بلكونة)-كما كان حال (العدنيين) أيام زمان..زمان..زمان..(الحلو الجميل)-لماذا يا (ذاك)..(لم تدن)..؟!لماذا يا "فالح"-(لم تدن)-عفوا..يا.."سفير"-أبو (تسريحة آفرو) سابقا-على أيام المناضلة الأمريكيّة الرّائعة السّمراء (أنجيلا ديفز)-قصف (محطّة كهرباء المخاء)..و(تناثر أشلاء الضّحايا المدنيين)..ب(العشرات)..؟!صحيح..و(كما قلت أنت بنفسك) يا "كاتب التّهريج المتهاوي والمبتذل الرّخيص"..صحيح (الله)-(سبحانه وتعالى)..وهذه من [عندنا] يا.."رفيغ"..وليس من (عندك)-(الله)..(يجازي..اللّي كان..السّبب)..و(أنت)..و(أمثالك) أول..بل (ألف)..(باء)..(تاء)..(ثاء)..(جيم)..(حاء)..(خاء)..(أنتم) لستم (أول)..ولا..(آخر من كان السّبب)..(أنتم)..و(بصراحة عدنيّة دوغري كده)..(أنتم)..يا..(ذاك المسترزق المتزلّف الرّخيص)..(أحقر الأسباب)..فقط..لا..غير..مع (لعناتي القلبيّة الصريحة)..ف(أغرب) عن (وجوهنا)..إلى لأبد..كي (لا يطفح الكيل)..و(نكشف المزيد)..(المزيد)..(المزيد)-إضّطرارا..بالطّبع-من (المستور..المخبأ)..!يا..(أولئك)..(حلّوا)..[عنّأ]..[كي لا..ننتقم)..(شرعا)..(قانونا)..(وطنيّا) و(نلاحقكم قضائيّا..حتى في المنافئ التي تسهّل لكم العثور عليها..مشيخات أسيادكم من عبيد الأستعمار البريطاني) حتى اليوم..(حلّوا..عنّا)..ك(شعب مضطهد عمدا وقصدا ومع سابق الأصرار والتّصميم والعمد أنتقاما للأستعمار البريطاني منذ مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..على الأقل كي لا (ننتقم) ل(شهداء ثورة 14 أكتوبر 1963م)..و(يوميات ملاحم الكفاح الثّوري المسلّح)-ضحاياكم-(المختطفين) جهرا..و(المقتولين) سرّا..من (قبلكم)..و(أنت)..يا (ذاك)..أي (ياسين الجوع)..(ساكت..و..لا..كلمة)..يا "قامة..مشروع صغير"..في (خدمة العدوان الأجنبي)..و(العدو التاريخي الرّجعي السّعودي)..كما (كنت تقول)..من (إذاعة عدن) عقب (فشل مؤآمرة حبيبك..نديمك..ورئيسك الأمّي الجاهل علي ناصر)-(الشّريط المسجّل) عن (إذاعة عدن)..محفوظ لدينا : تحت عنوان : (فشلت المؤآمرة..وأنتصر الحزب)-أليس..كذلك..يا.."سعادة السّفير"..أليس كذلك..أليس كذلك..يا.."فالح" بلا شرف..!

***

عدن الغد - عدن :
الأثنين 6 فبراير 2017م
[1] الأنكليزي عندما يحتقرك يقول "أنت عيار ثقيل"..!
موقع (عدن الغد) - الاثنين 06 فبراير 2017
رياض - إبن عدن | بلاد الغربة - ألمانيا
ويقصد..(ثقيل..الظّل)..


الأحد 05 فبراير 2017 03:13 مساءً

( مصطفى ) .. كان نموذجاً لجيل نرجو أن يتكرر ..


لقد مضى زمن طويل منذ تعرفت إلى المناضل والفدائي ( مصطفى ) الذي وافته المنية في فبراير الحالي 2017م، كان الجنوب محتلاً من الاستعمار البريطاني منذ 129 سنة، وبالتأكيد جرت انتفاضات شعبية ضد المحتل طوال هذه السنين في كل مكان لكن لم يكتب لها النجاح ..

كانت ثورة الرابع عشر من أكتوبر 1963م التي انطلقت من جبال ردفان الشماء بقيادة الجبهة القومية وقد تميزت هذه الثورة بدعم شعبي واقليمي ودولي في ذروة مد الحركة القومية بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر الذي قدم كل اشكال الدعم بعد زيارته لتعز عام 1964م واعلن منها "أن على الاستعمار البريطاني ان يحمل عصاه ويرحل من عدن".

في هذا الخضم تعرفت إلى الفدائي (مصطفى) في عدن وتعز وهذا اسمه الحركي، ضمن من تعرفت إليهم من المناضلين والفدائيين في جبهات الكفاح المسلح. فوجدته المناضل الصلب، والإنسان المؤمن بقضية شعبه وبحتمية انتصارها. وقد توج نضال شعبنا بالاستقلال وطرد المحتل ورفع راية جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بقيادة المناضل قحطان محمد الشعيبي أول رئيس للجمهورية في ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧ م واقامة دولة قوية ومهابة في الجزيرة العربية والمنطقة شارك فيها قيادات جبهات القتال والقيادات السياسية الذين تحدث عنهم وزير المستعمرات البريطانية (شاكلتون) في مفاوضات جنيف عام 1967م "بانهم رجال وقيادات من عيار ثقيل".

لم يكن بناء الدولة الجديدة أمراً سهلاً ولكن الثورة والدولة واجهت تحديات كبيرة وتجاوزتها بالاستناد والاعتماد على جماهير الشعب التي التفت حولها في معركة الكرامة والسيادة والدفاع عن الوطن، وبالمقابل فان الدولة قد حققت بعض الانجازات لتحقيق أماني ومتطلبات الشعب بالرغم من التحديات وقلة الإمكانيات.

لقد تقلد المناضل (مُصطفى) مناصب قيادية في المؤسسات الأمنية (الداخلية)، اذ كان تحقيق الأمن والاستقرار في الدولة الجديدة التي كانت تجابه تحديات كثيرة واحدة من التحديات الكبرى بالإضافة إلى تحديات التنمية بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والثقافية. وهو ما تحقق من خلال دور الفقيد ورفاقه الذين اسهموا معه في التحدي لمهمة تحقيق الأمن والاستقرار لليمن الديمقراطية من موقعهم في وزارة الداخلية.

ثمة قضية مهمة أريد في هذه العجالة عن المناضل والفدائي المغفور له بإذن الله (مصطفى) التنويه بها، وهي انه بعد أن تحقق النصر على المحتل، وارتفعت راية الاستقلال اتخذت القيادة قرارها بإلحاق الفدائيين وجيش التحرير في قوام القوات المسلحة والأمنية في الدولة الجديدة، وكان هذا هو الاتجاه الصحيح لبناء قوات مسلحة حديثة تدين بالولاء للثورة وللوطن. وعكس هذا توجه القيادة بأنه لن يوجد إلا قوات مسلحة واحدة، وقوات أمنية واحدة ولامكان لمليشيات أو قوات تتبع هذا أو ذاك.

كان (مصطفى) ورفاقه، رجالاً من طراز نادر يؤثرون الوطن على أنفسهم، وعلى كل شيء.. وكان مثالاً للطيبة والإنسانية والتواضع الحميم ونموذجاً لجيل نرجو أن يتكرر لتلهم الأجيال الحاضرة، ويكونوا إمتداداً لذلك الجيل بروح جديدة .

كانت هذه مجرد شهادة لرجل ساهم في صنع الاستقلال الوطني، وفي بناء الدولة من مكانه بدون إدعاء ولا رياء وهو يمثل كبرياء الوطن وشموخه، وأمثاله كثيرين، وقد استحق منحه اوسمة تقديراً لدوره النضالي والوطني.

وليتغمد الله الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

(تعليقات) المناضل [رياض حسين القاضي] بشأن (البيض)

[11] بصراحة : (البيض)..وما أدراك ما (البيض)..؟!
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 07 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصّا)..و(حرفا) : (بصراحة..عن "البيض"..وما..أدراك..ما "علي سالم البيض"(..؟!رغم معرفتي إلى درجة (اليقين الموثّق)..بسفالات ودناءة أصحاب (زريبة "الأصلاح الأحمري/اليدومي") ضارب القيود في (أقدامنا) داخل (زنازن معتقلات المنخول بالرّصاص محمد خميس) ووريث (مهرته) التالي الفاسد المرتشي "غالب قمش" الذي (لا يطلق سراح المعتقلين السّياسيين الوطنييّن) في (صنعاء) إلا ب(أوامر عليا) أو (مقابل رشوة ماليّة) أو (ضمانة تجاريّة) من أجل إبتزاز (التّاجر الضّامن) لاحقا وتاليّا..إلا [أنّني] لا أعتقد في المطلق أن هكذا "تصريح" أو قل حتى "مقابلة" مفبركة..يمكن أن يقع في شراكها (أي شخص) ولو كان "إصلاحيّا" يعني (إخوانجي) من ورا..ومن قدّام-والحليم..تكفيه الأشارة-فمن واقع [معرفتي] بكل سفالات ودناءآت "الأخوانجيّة الشّواذ (عقلا) و(تفكيرا) و(سلوكيّات) و(ممارسات) و(بلطجات) و(تياسات) و(أرهاب) وعلى رأسهم (الحاخام الشّاذ عقليّا وجنسيّا ونفسيّا المدعو "زنداني) وذلك من خلال فترات [نزوحي] إلى كبرى مدن اليمن الشّمالي إبتداءا من (تعز) 1967م-النّزوح الأول-ثم (تعز/الحديدة) 1968م-النّزوح الثّاني-وحتى (صنعاء) 1974م-النّزوح الثّالث والأخير-إضطرارا من (عدن) بسبب (جرائم وحقارات نظام ال"جبهة قوميّة" بدوانيذة بعرانيّة-مع أحقر (عيال الحجريّة) بالطّبع-منذ (مؤآمرة 6 - 30 نفمبر 1967م)..ف[أنا] لا أعتقد إطلاقا (أنهم)-كلاب الزّرائب الأخوانجيّة إيّاهم-وراء هكذا (فبركة) تافهة..وبلهاء..و(فقط) لأنها (أصلا) و(فرعا) مجرّد (فكرة غبيّة)..تافهة..و(ستنكشف إن عاجلا) أو (آجلا)..دون أن تؤدّي (غرضا) أو (توصل إلى نتيجة)..جلّ [ما أعتقده أنا شخصيّا]..هو أن (أحد خدم "الحاج" علي سالم البيض) نفسه-أسمّيه "حاج" نظرار لزيارته الاخيرة للمهلكة السّعودية ل(عرض نفسه..وخدماته مجدّدا)-قد (أفتعل الحركة الغبيّة) ل(إعادة التّذكير) ب(عالفه علي سالم البيض)..في (وسائط الدذعاية) و(الأعلام الأعرابي التّافه)..لا أقل..ولا أكثر..لأن هكذا (حركة غبيّة)..هي في الأساس (لا تودّي)..و(لا..تجيب)..لهذا [أقول]..[أنا] أستبعد (تماما) أن يكون أحد (خدم عيال الأحمر) هم من قاموا بهكذا (حركة) سخيفة..وطالما والشيء بالسي يذكر..أود أن أضيف الآن أن (علي سالم البيض)-والحديث شجون (حوله) و(بشأنه) ويحتاج إلى (كشكول كامل) لتبيان مثالب غروره وغبائه و(عقدة فخامة رئيس) التي تحكمه و(تعبث به)-[أقول]..(أولا) : إسألوه عن (رسائلي التحذيّريّة) من (حكاية الوحدة مع عصابات حكّام صنعاء الأجراميّة العنصريّة) نوفمبر 1989م والموجهّة من (المنفئ الألماني) (له) شخصيّا و لأصحابه ب"المكتب السّياسي" و"اللّجنة المركزيّة" ل(حزبه الفاشي الممقبور) في (عدن) عبر (سفارات اليمن الجنوبي) في (ألمانيا الشرقيّة) و(باريس) و(قاهرة مصر)..التي (حذّرتهم فيها خطيّا) بعدد من الصفحات و(التّفاصيل) عن (مؤآمرة "الوحدة") التي (سعوا إليها غباءا منقطع النّظير في التّاريخ البشري كلّه) فأوصلتهم إلى (مقاتلهم) بأظلافهم..فأصبحوا (مشتّتين..في إصطبلات المهانة والضّياع)..(ثانيا) : إسألوه عن نحو (12 صفحة) من حجم صحيفة (عدن الغد) أو (غيرها) شرحت فيها و(فصّلت..بالتقسيط المريح) تفاصيل (مؤآمرة إستدراجهم إلى تنفيذ مؤآمرة الأنفصال) وقد سلّمتها (يدا بيد) ل(ياسين سعيد نعمان) خلال [زيارتي] مع أحد [أشقائي) للمذكور بمدينة (فسيبادن الألمانيّة) قبل عود (البيض) من (الولايات المتحدة الأمريكيّة) عبر (مطار فرانكفورت الدولي) في طريقه إلى (عدن) مرورا ب(المهلكة السعودية) ف(عدن) حيث "أعتكف"..!ثم (نشبت الحرب) بعد أن تزوّد ب(مليارات الدولارات) التي (شحنت بالشّوالات في المطارات السعودية) وهو يباوس (آل سعود) في (قصور التآمر) وكلابهم في (اللّجنة السّعودية الخاصّة)..!و[أتمنّى] أن يكون "شجاعا" و(يقول الحقائق..كاملة)..[أتمنّى)..[أتمنّى]..(الشيء الآخر) وبذات (مقدار الأهميّة)..و(الخطورة)..هو أن (البيض) وعندما [فاجأني) ب(أتصال هاتفي) باشره سكرتيره الخاص السّابق (صالح محسن الحاج) أواخر عام 2008م..وقبل حتّى أن (أسمع منه) حتى مجرّد سؤآل عن [أحوالي] في (المنفئ الألماني)..!باشرني (هو) ب(طلب مساعدتي له) في (الحصول على لجوء سياسي)..و(جواز سفر خاص باللاجئين)..!فؤجتت ب(الأتصال الهاتفي)..و(الطلبات)..و(أشياء أخرى) من جانبه..ولكن و(للحقيقة)..كنت [أعتقد] شبه جازم..أن (البيض)..قد (عقل)..!وخرج من (مربطه) في (مسقط)..ل(تصحيح أخطائه التاريخيّة الكبرى)..ناهيك عن (جرائم حبايبه الفاشييّن السّابقين)..هكذا [أعتقدت]..وأن (المذكور)..قد خرج من قوقعته (حازما..أمره)..!و(قراره..بيده)..!و(سيباشر عملية مراجعة..تصحيح..ومعالجات..لكل أخطاء..خطايا..وجرائم الماضي الأسود الفاحم..الذي كان شريكا أساسيّا فيه) أو (ساكتا..مصهينا..عنه تمصلحا)..ل(أغراض شخصيّة بحته)..و(أطماع سلطويّة دنيئة وليست رخيصة وحسب)..[لكنّني] أكتشفت (شخصا مريضا)-ليس جسديّا..هذا أمر آخر-ب(عقدة "فخامة رئيس")..!وأكتشفت أن (المذكور) لا يحمل (برنامجا)..ولا (أفكارا)..ولا حتى (نوايا تسامح..وتصالح)..ناهيك عن (تطييب خواطر) و(جراح تاريخيّة دامية) و(مازالت نازفة..حتى اليوم)..!وفي سياق هذا وذاك..[لم أسمع منه..حتى كلمة أعتذار) ل(جبهة التحرير) و(التنظيم الشّعبي للقوى الثّوريّة)..كي لا أقول (كلمة أعتذار) ل(عدن) و(العدنيين)..(عدن المدمّرة)..بسببه (هو) شخصيّا..وبسبب (أصحابه) إيّاهم..و(العدنيين المشرّدين..في كل منافئ ومهاجر دول العالم)..وأيضا..بسبب (المذكور) ذاته..و(حبايبه) أنفسهم..!كل (همّه) كان فقط (طلب المساعدة) و(الأرشاد) ل(كيفيّة حصوله على لجوء سياسي)..!و(جواز سفر لاجئ سياسي)..!وذلك ل(ضمان نفسه)..و(تامين الأموال الطذائلة التي أستولى عليها من مقاولة حرب الأنفصال صيف 1994م) والمستثمرة (عائليّا) من (دبي) ل(أخواتها) وحتّى (فيينّا)..!..فقط..لا غير..!فأدركت.و[أيقنت]..أن (المذكور)..لا يحمل (برنامجا سياسيا)..و(لا مشروع تسامح..وتصالح وطني شامل)..ولا حتى (نيّة مراجعات لأخطاء..خطايا..وجرائم الماضي)..!فبماذا يمكن أن نصف (تصرفات..عقليّة..شخص كهذا)..؟!ولاحظوا [معي]..وراجعوا (أرشيف أخبار..صور..مقابلات..زيارات آخرين كثيرن له) في (العاصمة النّمساويّة فيينّا)..وكيف أن (جميع) من تقاطروا..تدافعوا (إليه) هناك..قد (تنافروا)..و(تطايروا عنه)..مثل (فص ملح..وذاب)..؟!فما السّبب..ياترى..؟!وهل [أنا]-يا (أهل عدن)..و(شعب الجنوب)-غلطان..في [أنّني] تجاهلته تماما..حتى اليوم..فبراير 2017م..؟!وهنا أطلب (حكم الشّعب) في (الدّاخل) و(الخارج)..(منافئا)..و(مهاجر)..ودمتم جميعا بخير إن شاء الله..والله ولي التّوفيق..وقل يا أخي (العدني) و(الجنوبي) و(اليمني) و(ردّد)..بأعتزاز..دائما..وأبدا..[مثلنا]..و(ماتوفيقي..إلا..بالله..العلي العظيم).
[14] [أنا] أسأل (البيض) : أين (مليارات الأنفصال)..؟!
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 07 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصّا)..و(حرفا)..يا (أهل عدن)..و(شعب الجنوب) أي (ضحايا الوحلة اليمنيّة) 1990م..و(الأنفصال) 1994م معا : [أنا] أسأل (علي سالم البيض) شخصيّا اليوم 7 فبراير 2017م : أين (مليارات الأنفصال)..يا (بيض)..؟!ودون (الدخول في تفاصيل جرائم الماضي الوسخ)..(الأحمق النّجس الخسيس)..و(الفاشي الحاقد) فهذا (سلسلة ملفّات قائمة بذاتها) و(لا حصر لها)-نتركها (حاليّا)..و(مؤقّتا)..ل(محاكم الشّعب في عدن والجنوب)-[أنا] شخصيّا..أسأل (علي سالم البيض) الآن حرفيّا : أين هي (مليارات مؤآمرة الأنفصال صيف 1994م)..؟!وحتّى لا يتوه (المعتوه)..أو ندخل في (دوّامة التكهّنات)..و(التأويلات)..و(
الأجتهادات)..(أركّز السؤآل)..أكثر..أكثر..فأكثر..و(أسأل] : فيما (صرفتها)..يا (ذاك)..؟!و(على من صرفتها)..؟!و(من أجل ماذا صرفتها)..؟!هذا إذا (كنت) قد صرفتها فعلا..؟!لقد [نصحتكم] بكل وضوح في [رسائلي الموثقة] المرسلة نوفمبر 1989م فور ما أسميتموه "إعلان عدن" مع (الطّالح) القادم من (صنعاء)..ل(خداعكم) وذرف (دموع التّماسيح على المصير اليمني)..!بل وحتى (عسير وجيزان ونجران)..!ثمّ (بلّعكم..تبليعا)..ب(حرفنة بلطجي محترف..الطّعم المسموم)..نعم..[نصحتكم] بالتّواصل بل (التّسامح الواقعي)..و(التّصالح الفعلي) مع (ضحايا) نظامكم الفاشي المقبور من (رجال وشباب جبهة التّحرير) و(التّنظيم الشّعبي للقوى الثّورية) و(غيرهم) و(غيرهم) و(غيرهم) داخل (عدن) أولا..و(الجنوب) ثانيا..وحتى (النّازحين قسرا وإضطرارا في شمال الوطن) ثالثا..ثم (المنافئ) رابعا..و(المهاجر) خامسا..من أجل (رأب الصّدع)..و(إعادة تماسك اللّحمة الوطنية العدنيّة/الجنوبيّة) قبل (الهروب) من (الأستحقاقات الوطنيّة الملّحة والملزمة)..و(القفز) إلى (مهاوي الرّدى المحتوم)..فماذا (فعلتم)..(كبرت نفوسكم الدّنيئة)..و(تكابرت أطماعكم الخسيسة)..في (مزيد من السّلطة) و(النّفوذ)..و(الأثراء)..و(المناصب)..و(الأخطر الأهم) كان (ضمان عدم محاسبتكم ومعاقبتكم) عبر (المحاكمات العدنيّة الجنوبيّة)..وذهبتم (مصهينين) ل(أستمزاج) ما يسمّى "لجنة سعوديّة خاصة"..و(أخذ الأذن) من موظفي (سلطان اللّواط آل سعود) رئيس (اللّجنة) الشّاذ العدواني الحاقد..ف(أمروكم) ب(التّحالف)..و(التحاصص) مع المدان بالخيانة الوطنيّة العظمى (المخلّة بالشّرف) و(الأمانة) و(المسؤوليّة) المدعو "عبدالله أصنج" لعنة [الله) عليه إلى (قبره)..ومثيله جاسوس (وزارة الدّاخلية السّعودية) السّافل المدعو "عبدرحمن جفري" والعياذ بالله..وكتحصيل حاصل أيضا (الخردة) الباهت الماتك المدعو "عبدالقوي مكّاوي"-مع جلّ أحترامي لأصدقائي وجيراني في (المنصورة) من أبنائه الشّهداء الثّلاثة : عادل وسمير وجلال رحمهم الله-من جهة أخرى قال (ولد مكّاوي)-شوقي مكّاوي-في (مقابلة صحفيّة منشورة) أن (البيض) قام بتحويل مبلغ (مليوني دولار) لأبيه (عبدالقوي مكّاوي) ولكن (المبلغ لم يصل)..؟!وأضاف (لقد أستولى عليه شخص آخر كان مكلّفا) ب(إيصال المبلغ) دون أن يحدّد (شوقي) إطلاقا (من هو ذلك الشخص)..؟!ولذلك..ولكل ما سبق..وما سياتي لاحقا [أنا] أطرح (سؤآلا إضافيّا) : لماذا لا يتشجّع (البيض) كي لا أقول (يتمرجل) ويخرج من (قمقمه النّمساوي الباذخ والمترف)-من دماء وتضحيات أهل عدن وشعب الجنوب-ل(يصارح أهل عدن) و(عموم شعب الجنوب) في (الدّاخل) و(الخارج)..(منافئا)..و(مهاجر) ب(الحقائق كاملة) قبل أن (يفتكره الله) و(تذهب المليارت المستثمرة هنا وهناك) من (دبي) و(أخواتها) وحتى (النّمسا)..و(أخواتها)..ل(عياله)..و(أصهاره اللّبنانيين) و(القطرييّن)..؟!بصراحة..وعود على بدء..(الشعب)-و[نحن] في طليعته-قطعا (يريد كشف حساب..كامل)..وليس (بيانات موسميّة)..و(خطب مكرّرة مملّة)..أو (تصريحات تجيب القرف)..ولا (رؤية تسريحة شعر مراهقة..في أرذل العمر)..[مفهوم]..؟!و(أخيرا)..وليس (ختاما) لأن (ملف الحساب والعقاب) طويل..طويل..طويل..وعريض..عريض..عريض..ثقيل..ثقيل..ثقيل..[أقول] : (اللّهمّ أفتح بيننا..وبين قومنا بالحق..وأنت خير الفاتحين)..و(بقيّة الأسئلة)..(الأسرار)..و(الخفايا)..للوقت المناسب إن شاء الله عز وجل.

الثلاثاء 07 فبراير 2017 03:33 صباحاً
عدن(عدن الغد)خاص:

قالت مصادر سياسية جنوبية ان الرئيس الجنوبي علي سالم البيض لم يدل باي تصريحات صحافية مؤخرا وان كل ما نشر يعد من صنع حزب الإصلاح اليمني والاعلام التابع للجنرال علي الأحمر.

وأكدت المصادر لـ(عدن الغد)" إن ما نشرته وسائل اعلام تابعة لحزب الاصلاح من تصريحات على انها مقابلة للرئيس البيض غير صحيحة، بل هي من صنيعة اعلام الاصلاح".

من جهته قال القيادي أحمد الربيزي سكرتير الرئيس البيض في تصريح صحفي " حتى الكذب بحاجة لفنان يخرجه بشكل منطقي يامطابخ العفانة، أسخف نكتة سمعتها اليوم ما أوردته مطابخ العفن التابعة لحزب الإصلاح اليمني، التي تلمع جنرالهم المتهاوي علي محسن الأحمر والتي سربت عبر مواقع التواصل الأجتماعي وبدون أدنى خجل ما أدعت زيفاً أنها مقابلة للرئيس علي سالم البيض". 

وأضاف " المقابلة كوووم .. وما جاء فيها من مدح للجنرال (الأحمر) على لسان الرئيس البيض كوووم آخر لأنها تظهر هشاشة تفكيرهم اللامنطقي واللا أخلاقي .. هذه الطريقة المقززة التي تثير الغثيان تزيد الناس أحتقاراً لهذه المطابخ العفنة وللقائمين عليها".

(أقوى تعليق جنوبي) حول مقالة الكاتب العدني (نجيب يابلي) : (معسكرات الملاشطة والمناشفة في عدن)

[2] العناوين غير صحيحه . والاهداف في حقيقتها غير ذلك .................
موقع (عدن الغد) - الاثنين 06 فبراير 2017
ابو المعاطي الشبواني | 5/5 شتات
لا احد يستطيع ان يطهر عفاش واجهزته الاستخباريه ولو تركناه في البحر العربي سنوات للتطهير . وهذا شئ متفق عليه تقريبا. الجنوبيون اليوم ومهما اظفينا عليهم من لون او عناوين / يقاتلون من اجل المال . وللمال وحده : ويستغلون حاجة الانسان ولا سيماء الشباب منهم لدفعهم الى المحارق من ميدي الى البقع الى كهبوب والمخاء . وهذا شئ لا ينكره الا جاهل او متجاهل . كل من يقاتل في هذه الاماكن من الجنوبيون قائد او صف ضابط او جندي : يقاتل من اجل الفلوس . واتركوا عنا العناوين العريضه . وعبدربه لن يدخل صنعاء الا عبر تسويه تقوم بين اهل اليمن : اهل الحل والعقد برعاية امريكاء . ومجلس الأمن . ودول الاقليم. وهو منتظر كما الكوبره / وصيفة العروس . حتى يتم زفته في احسن الاحوال . لايام ثم يذهب الى معطنه . حيث تعرفونه الوضيع. لايوجد هدف لأي جنوبي وجد في جبهة اليمن . على الاطلاق الا للهدف المشار اليه اعلاه .. نحن بطبعنا يا جنوبيون مرتزقه كبيرنا وصغيرنا . واتحداكم يا متشدقين ويا واهمون : ان تأتوا لي بواحد فرد جنوبي . تم استدعاه ذات يوم الى مكتب الفلوس . وعرض عليه عمل معين . هو يعرف انه في حقيقته ضد مصلحت وطنه العامه .. ورفض؟؟ او كان رده ابدا لن افعلها . هذا ضد ثوابت وطني . وما قدم من تضحيات من اجلها ؟؟؟؟ انظروا جيدا في وجه كل واحد . ولا تستثنون اي شخص ؟؟ سترون الصوره مرسومه على وجه كل قائد سياسي . او عسكري او فرد .ممن يجندونهم السماسره وتجار الحروب . ودفعهم الى مناطق نائيه حتى اجدادهم لا يعرفونها ؟؟؟ اذا قلت اننا مرتزقه . وعبدت الدينار . فلا اشتم احد . بل اقول حقيقه ترونها بعيونكم . وقاده فاشلون جيئأء بهم من كل فج ليقودوا الفشل في نهاية الطريق ... بكل تأكيد الوضع محزن . ومخزي /// لكننا ابطاله . دكاكيننا لا تبيع الا الكلام . وافواهنا تأكل كل مافون وفاسد // وعلى الدنيا السلام.الارشيف يا نجيب // حافل بالمآسي . فلا تتصفحه انه منتن / تحياتي .

(تعليقات) المناضل [رياض حسين القاضي] على هلوسات (ياسين الجوع)

[1] (طلفسة متفلفسة)..و(أسئلة مشروعة)..!
موقع (عدن الغد) - الأربعاء 08 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصا)..و(حرفا) : ("طلفسة متفلفسة"..مع "أسئلة مشروعة")..! (أولا) : قلت في (كلامك) هذا في (الوقت.زمابعد الضّائع)-لماذا لم تقله..في حينه)..يا.."فالح"..؟!-(قلت..في "كلامك الملعوص" حرفيّا) مايلي :( عدم التفاوض او الحديث نيابة عن الشباب والساحات ، وأن يترك لهم خيارات ان ينتجوا آلياتهم السياسية لتنتقل اليهم الكلمة النهائية في الموقف من اي اتفاق)..ف(لماذا لم تتركوا الشّباب يواصلون ثورتهم..حتى "ينتجون خياراتهم"..و"آلياتهم السياسيّة"..حتى "تنتقل إليهم الكلمة النّهائيّة"..في "الموقف" من أي "أتفاق"..؟!ولماذا (نطّيتم..على ثورة الشّباب" اولا.زفي "ساحة التّغيير" بصنعاء)..ثمّ (نطّيتم..إلى العاصمة السّعوديذة "الرّياض") و(ساومتم) او قل حتى "فاوضتم"..نيابة عن (شباب الثّورة السلميّة"..وأخيرا عدتم (لهم9 ب(الحصانة)..من أصطبلات أعمامكم وكفلائكم الذين (حجزتم عندهم يوم ذاك..إصطبلات الأرتزاق سلفا) كي يعقدوا (لكم9 ما أسموه "مؤتمر الرّياض"..فلماذا..؟!وما هذه (البلهتة التّياسي)..وعلى مين (تقرع مواويلك".. يا "ياسين"..؟!للضّحك على (ذقون من)..؟!ذقون (الشّباب) المستغفل..المحبط..أم على ذقن "رئيسك عبطربّه منصور هادي"..؟!(ثانيا) : لماذا (أعقتم) ك"زريبة لقاء مشترك" تحت رعاية وعلف وتوجيه و(بهررات حمران العيون)..قيام (شباب الثّورة السلميّة) التي (تتمسّح بها) الآن..بكل وقاحة..و(ألتواءآت مكشوفة على الحقائق)..لماذا (أعقتم) كل (مكوّنات الثّورة الشّبابيذة السلميّة) عن (إنشاء مجلسهم الثّوري الخاص بهم) و(المعبّر عنهم)..و(همومهم الوطنيّة) التي (عبّرت عن هموم كل جماهير الشّعب اليمني) في (الدّاخل) وحتى (الخارج)..(منافا) و(مهاجر)..؟!(ثالثا) : لماذا (حاصرتم) بصورة (ألتفافيّة) عمدا وأستباقا (كل مخيّمات شباب الثّورة) في (صنعاء) تحديدا..ب(قوّات الفرقة الأولى مدرع) ذراع (الطّالح عفّاس الدّم سنحاني) و(بقيذة عصابات حمران العيون العنصريين المذهبييّن)..فلماذا..(تتغافل) ب(أستذكاء فاضح) (بليد) على (الحقائق) التي يعرفها (كل شاب يمني) في 0الدّاخل) و(الخارج) ناهيك عن (كافة جماهير الشذعب اليمني قاطبة)..؟!(خامسا)..و(أخيرا) : لماذا (لم تأت إطلاقا) على ذكر (حبايبك) في (بؤر الأرهاب القاعدي/الدّاعشي المتأسلم) المتأتية من حواضن (الخدّخ) و(المعوّقين فكريّا) ممثّلين ب(زريبة "الأصلاح" الوهابي السّعودي) و(خلفيته الكواليسيّة) ما يسمّى "إخوان مسلمين" والعياذ بالله..فلماذا..يا "فيلفوس زمانك"..نعم.."فيلفوس" وليس (فيلسوف)..هذا (ليس خطا مطبعيّا)..وإنّما (توصيف عمدي ساخر بكل وضوح)..؟!وفي (النّهاية) يا "فيلفوس زمانك" أوجّه (سؤآل لحقة) : لماذا تركتم يا "لقاء مشترك للمعوّقين والمكفوفين وذوي الأحتياجات الخاصّة سياسيّا" أيضا-سلامات..يا.."بو مشترك"-لماذا تركتم (الأفاعي)-التي كان رئيسكم المشترك "الطّالح عفّاس" يرقص على رؤوسها..وظهورها..وبطونها..وحتى مؤخّراتها آخر اللّيل البهيم-أمثال (زنداني) و(صعتر)-والعياذ بالله-يهيمنون على (ساحة التّغيير) صباح مساء..؟!ولماذا..؟!ماذا كانت..وما هي (مصلحتكم) من ذلك..؟!ولصالح (من)..و(ماذا)..صبّت هكذا (هيمنة)..في (نهاية المطاف)..؟!و(زفّة التهريج) التي باشرها (أصحاب زرائب المشترك)..؟!بالتأكيد..ليس في صالح (الحصانة)..وأنذما لصالح (وظيفة سفير في لندن) أولا..و(أستدعاء حرب العدوان الأجنبي)..ثانيا..و(تأمين زرائب علف وعرعى..وقلّة صنعة)..أسوة ب(من قد..سبقوكم)..أليس كذلك..ولا [رياض]..غلطان..يا "بو العرّيف)..؟!وبأنتظار "فتواك الطلفسيّة المتفلفسة"..على طريقة (الكلباني) إمام (آل سعود) في (الحركم المكّي) المدنّس..أو حتى (الأعور الدجّال) المدعو (آل الشيخ)..صدّقني..[نحن]..في الأنتظار..حتى (نستفيد)..و(نتعلّم) من (أرشادات المفلسين)..أليست (الحكمة)..في (أفواه المجانين)..؟!وخصوصا..خصوصا..خصوصا..(أدعياء الدّين)..و(الملّة)..و(زنادقتهم)..و(أبواق إصطبلاتهم) التي (يعلفها الكفيل) حتى وأن أصبحوا ب"وظيفة سفير" في (لندن) عاصمة (المملكة المتّحدة) والعياذ بالله.
[6] إضافة (تعليق..لحقة) في (صلب الموضوع) أيضا..
موقع (عدن الغد) - الخميس 09 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصّا)..و(حرفا) : (إضافة "تعليق..لحقة" في "صلب الموضوع") أيضا..فأسأل (أولا) : هل كان "قرار نقل السّلطة"..وطبعا ب"موافقة شخوص عجائز ومتقاعدي وأنتيكات ومستهلكي ومحروقي زرائب اللّقاء المشترك" إيّأه من (الطّالح) إلى أيد (آمنة)..وأقصد الذّيل "عبدربّه منصور هادي"..هو (الخيار التّياسي الوحيد..المتاح عمليّا) أمام (زرائبكم) الشغّالة ليل نهار..في خدمة (الطّالح) و(شركاه) منذ (وحلة 22 مايو 1990م)..و(مافبلها) أصلا..وفرعا..؟!أجب يا "سفير الطّرطور" و(أعمامه)..و(كفلائه) الجدد في (خراب اليمن)..و(أعني) و(أقصد) حرفيّا..بل (تحديدا)..و(حصرا)..بادئ ذي بدء (السّعودييّن) و(من لفّ لفّهم)..؟!(ثانيا) هل مازلت (تستلم إيجارات مبنى المكتب السّياسي واللّجنة المركزيّة للحزب الفاشي المقبور) المؤجّر ل(شكرة أجنبيّة) في (عدن)..وب(الدولار) اللّي يبرق بريق مثل (البرلنتي)-50 مليون دولار سنويّا بحسب "الأتفاقيّة/الصّفقة" التي وقّعتها (أنت) نفسك شخصيّا مع (الشّركة) المعنيّة-و..(أين تذهب) كل تلك (الأموال)..؟!هل ل(قواعد الحزب المشتّتة)..و(المتشحوتة) هنا وهناك..اليوم..أم إلى (جيبك الشّخصي الخاص)..و(بقيّة شلّة الصّرمحة التّهريج والهلس)..؟!(ثالثا) :قلت في (نهاية طلفستك)..و(فلفستك) حرفيّا : (إن السّلام بحاجة دائما إلى قوّة تحميه)..!-لا..صحيح.."دمّك..خفيف"..يا "دكتور"..!-فهل تقصد (المهلكة السّعودية)..؟!و(شراذم عصابات الأخوانيّجة) والعياذ بالله..؟!..أم تقصد (من يقفون) وراء (العدوان الغادر اللّئيم الحاقد والخسيس) برمّته "لوجستيّا"..؟!وعلى رأسهم بالطّبع-كما في (مؤآمرتي 13 يناير 86م والأنفصال 94م-(الأستعمار البريطاني)-يعني : (أعمامك..وأعمام عبطربّه منصور هادي القدامى) في (لندن)..و(فرنسا)..و(واشنطن)..وحتى (برلين)..ومعهم بالطّبع جحافل (الجنجويد) الخرطوميّة..و(بلاك ووتر) الكولومبيّة..؟!ف"أفتنا"..يا "حاج ياسين"..ينولك "ثواب"..!.(ملحوظة) للأخوة أسرة تحرير (عدن الغد) : نعتذر عن (الأخطاء المطبعيّة) التي حدثت في (التّعليق الأوّل) وذلك لأن (التّعليق) طار فجأة..و[نحن] مازلنا نعمل على (طباعته) وليس حتى (تنقيحه) و(تصحيحه)..وسنعاود (إرساله) بعد لحظات إن شاء الله لنشره (مصحّحا) و(كاملا) مع جزيل الشّكر والتقدير..ومعذرة عن ذلك..فقد كان أمرا خارجا عن (إرادتنا) لذا لزم (التّنويه) و(الأعتذار)..مع (تحيّاتنا) للجميع بلا أستثناء.
[7] (طلفسة متفلفسة)..و(أسئلة مشروعة)..!
موقع (عدن الغد) - الخميس 09 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصا)..و(حرفا) : ("طلفسة متفلفسة"..مع "أسئلة مشروعة")..! (أولا) : قلت في (كلامك) هذا في (الوقت..مابعد الضّائع) طبعا..و(كالعادة)-لماذا لم تقله..في حينه..يا.."فالح"..؟!-قلت..في ("كلامك الملعوص" حرفيّا) مايلي :( عدم التفاوض او الحديث نيابة عن الشباب والساحات ، وأن يترك لهم خيارات ان ينتجوا آلياتهم السياسية لتنتقل اليهم الكلمة النهائية في الموقف من اي اتفاق)..!ف(لماذا لم تتركوا الشّباب يواصلون "ثورتهم"..حتى "ينتجون خياراتهم")..و"آلياتهم السياسيّة"..وحتى "تنتقل إليهم الكلمة النّهائيّة"..في "الموقف" من أي "أتفاق"..لماذا لم..لماا لم..لماذا لم..؟!ولماذا (نطّيتم..على "ثورة الشّباب") أولا..في "ساحة التّغيير" بصنعاء..؟!ثمّ (نطّيتم..إلى العاصمة السّعوديّة "الرّياض") ثانيّا..؟!و(ساومتم) أو قل حتى "فاوضتم" ثالثا..نيابة عن (شباب الثّورة السلميّة)..لماذا..؟!وأخيرا عدتم (لهم) ب(الحصانة)-يا ما جاب (الغراب)..ل(أمّه)..كما يقول (المثل المصري)-من أصطبلات (أعمامكم) و(كفلائكم) الذين (حجزتم عندهم يوم ذاك-من تحت الطّاولة-إصطبلات الأرتزاق سلفا) كي يعقدوا (لكم) ما أسموه "مؤتمر الرّياض"..لاحقا..فلماذا..لماذا..لماذا..يا "أخ"..؟!وما هذه (البلهتة التّياسيّة)..؟!وعلى مين (تقرع "مواويلك".. و"مزاميرك"..يا "ياسين")..؟!للضّحك على (ذقون من)..؟!ذقون (الشّباب) المستغفل..المحبط..أم على ذقن "رئيسك عبطربّه منصور هادي" الجاهل..؟!(ثانيا) : لماذا (أعقتم) عمدا ك"زريبة لقاء مشترك"..تحت رعاية..وعلف..وتوجيه..و(بهررات حمران العيون) في (صنعاء)..قيام (شباب الثّورة السلميّة) التي (تتمسّح بها) الآن..بكل وقاحة..و(ألتواءآت مكشوفة على الحقائق)..لماذا (أعقتم) كل (مكوّنات الثّورة الشّبابيّة السلميّة) عن (إنشاء مجلسهم الثّوري الخاص بهم)..و(المعبّر عنهم)..و(همومهم الوطنيّة) التي (عبّرت عن هموم كل جماهير الشّعب اليمني) في (الدّاخل) وحتى (الخارج)..(منافا)..و(مهاجر)..؟!(ثالثا) : لماذا (حاصرتم) بصورة (ألتفافيّة إرهابيّة)..عمدا..و(أنقلابيّة على ثورة وتضحيات وأرواح ودماء الشّباب)..وأستباقا (كل مخيّمات شباب الثّورة) في (صنعاء) تحديدا..ب(قوّات الفرقة الأولى مدرع) ذراع (الطّالح عفّاش الدّم سنحاني) و(بقيّة عصابات حمران العيون العنصريين المذهبييّن)..؟!ولماذا..(تتغافل) ب(أستذكاء فاضح) بل (بليد)..على (الحقائق المعروفة أصلا وفرعا) والتي يعرفها (كل شاب يمني) في (الدّاخل)..و(الخارج) ناهيك عن (كافة جماهير الشّعب اليمني قاطبة) في (الدّاخل) و(الخارج)..(منافئا)..و(مهاجر)....لماذا..يا..لماذا..يا..لماذا..يا..؟!(خامسا)..و(أخيرا) : لماذا (لم تأت إطلاقا)-في (طلفستك) و(فلفستك) هذه-على ذكر (حبايبك) في (بؤر الأرهاب القاعدي/الدّاعشي المتأسلم) المتأتيّة من حواضن (الخدّخ)..و(المعوّقين فكريّا) ممثّلين ب(زريبة "الأصلاح" الوهابي السّعودي) و(خلفيته الكواليسيّة)-على طريقة (الماسونيّة) و(حرّاس المعبد)-ما يسمّى "إخوان مسلمين" والعياذ بالله..فلماذا..يا "فيلفوس زمانك"..؟!نعم.."فيلفوس" وليس (فيلسوف)..هذا (ليس خطا مطبعيّا)..وإنّما (توصيف لغوي عمدي ساخر بكل وضوح)..؟!وفي (النّهاية) يا "فيلفوس زمانك" أوجّه (سؤآل لحقة) : لماذا تركتم يا "لقاء مشترك للمعوّقين والمكفوفين وذوي الأحتياجات الخاصّة سياسيّا" أيضا-سلامات..يا.."بو مشترك" سلامات-لماذا تركتم (الأفاعي) التي كان (رئيسكم) المشترك "الطّالح عفّاش الدّم سنحاني" يرقص على رؤوسها..وظهورها..وبطونها..وحتى (مؤخّراتها) آخر اللّيل البهيم-أمثال الزّنديق (زنداني) وكلب العواء النّجس (صعتر) والعفط (حزمي) والتّافه (فؤآد دحابة) والعياذ بالله-يهيمنون ب(القوّة العسكريّة) و(الأرهاب المتأسلم) على (ساحة التّغيير) صباح مساء..ب(قوّة سلاح حثالات شراذم "الأصلاح الأحمري المتأسلم" و"الفرقة أولى مدرّع"..لماذا..؟!ولماذا..لماذا..؟!ماذا كانت..وما هي (مصلحتكم) من ذلك..؟!ولصالح (من)..؟!و(ماذا)..؟!صبّت هكذا (هيمنة أرهابيّة) من الأساس..؟!و(صبّت)..حتى في (نهاية المطاف)..؟!ونهاية (زفّة التهريج المشترك) التي باشرها (أصحاب زرائب المشترك) أنفسهم و(جنابك) يا (باشا..مع وقف التّنفيذ) من (شخوصهم) المهترئة سابقا..و(المتحذلقة) اليوم..(طلفسة)..و(فلفسة)..؟!بالتأكيد..ليس في صالح (ثورة الشّباب)..أو (مستقبل اليمن) و(جماهير كادحي الشّعب اليمني)..ناهيك عن (مصير أجيال اليمن)..ولا حتى (الحصانة) بحد ذاتها..حصرا..وأنّما لصالح "مؤتمر الرّياض"..ل(تقديم فروض الولاء والطّاعة المهينة للكفيل الجديد)..ومن ثمّ..(وظيفة سفير متصرمح مطلفس ومتفلفس) في (لندن) أولا..و(أستدعاء حرب العدوان الأجرامي الأجنبي)..ثانيا..و(تأمين زرائب علف ومرعى..وقلّة صنعة)..أسوة ب(من قد..سبقوكم)-ممّن تعرفهم جيّدا-إلى (إصطبلات العدو التّاريخي للشّعب اليمن)..أليس كذلك..؟!ولّا سمح الله [رياض]..غلطان..هذه المرّة..يا "بو العرّيف"..؟!و[نحن]..قطعا..بأنتظار ("فتواك" الطلفسيّة المتفلفسة)..على طريقة (الكلباني) إمام (آل سعود) في (الحرم المكّي) المدنّس..أو حتى (الأعور الدجّال) المدعو (آل الشيخ)..صدّقني..[نحن]..في الأنتظار..حتى (نستفيد)..و(نتعلّم)..من (أرشادات..وخبرات..ولوائح..وعقليّات المفلسين المطلفسين المتفلفسين)..أليست (الحكمة)..في (أفواه المجانين)..؟!وخصوصا..خصوصا..خصوصا..(أدعياء الدّين)..و(الملّة)-ودع عنك "أدعياء الأشتراكيّة" والعياذ بالله ألف مرّة ومرّة-و(زنادقتهم)..و(أبواق إصطبلاتهم) التي (يعلفها الكفيل الأجنبي) في (بلاد الجوار المتخمة بعقليّات البداوة)..و(البدائيّة)..وحتى (الحيوانيّة)..و(بروتوكولات أستعباد الأنسان الذي كرّمه ربّ العالمين) و(خلقه حرّا)-قال تعالى (ولقد كرّمنا..بني آدم) صدق الله العظيم-و(حمله في البر والبحر) صدق الله العظيم..حتى وأن أصبحوا ب"وظيفة سفير" في (لندن) عاصمة (المملكة المتّحدة) والعياذ بالله..فأين (أنتم) من (شرع الله) و(أحكامه)..؟!ودع (عنك)..(الفكر الأشتراكي العلمي) الذي (أفتريتم عليه) وحوّلتموه إلى (غابة حيوانات مفترسة) و(شهوات سلطة)..و(تطاحنات نعرات بدوانيّة بعرانيّة قبليّة مناطقيّة دمويّة همجيّة رعناء)..عبر (نصف قرن كامل من أعمار أجيال اليمن قاطبة)..ولهذا (نصرّ على محاكمتكم جميعا..بلا أستثناء..جنوبا وشمالا)..بما فيكم (الحوثي) و(عصاباته)..!.
[9] إلى المعلق رياض حسين القاضي - إبن عدن -المنفى الاضطراري ألمانيا .
موقع (عدن الغد) - الجمعة 10 فبراير 2017
اليزيدي | الجنوب العربي
أولا جبهة التحرير موضوعها إنتهى منذ سنين طويله ونحن في اللفه فعن أي حزب تتحدث !! ...وكأنه حزب حي يرزق ويتحرك بين الناس وهذا غير صحيح . !!..... ثانيا : إستخدامك لألفاظ غير مهذبه في وصفك للمملكه العربيه السعوديه إصطبلات !! وووالخ والله أخجل أن أذكرها ! فذلك لن يمس شعره من شموخ وتاريخ ومكانة المملكه ! ولكنه يعود عليك بالاهانه وقلة القيمه ! فمن ذا الذي ينطح جبلا ويزعم إن الجبل قد إهتز !! وبقيت رأسه سليمه !! فيكون بذلك موضع سخريه من القراء حتى من الذين يناصبون العداء للمملكه من أبا يمن !! ......ثالثا إن كانت لك مشكله في المملكه وهذا واضح من خلال إتهاماتك التي توزعها جزافا هنا وهناك وتقحم المملكه في ثأراتك الشخصيه وووالخ فهل تعتقد إنه من المنطق والصواب أن تصرخ في كل تعليق مسيئا للمملكه فهل هذا من أخلاق العربي الصميم ؟ أو من أخلاق المناضل كما تدعي ! فهل ستجد تعاطفا من الجنوبيين ؟؟!! أو من العدانيه ؟! بغض النظر إذا كنت عدنيا من أصل أبناء عدن !! أو من أصول يمنيه فلقب القاضي منتشر في طول المنطقه العربيه وعرضها .!!.. رابعا : من أكثر الناس شرا من يهاجم دوله ليل نهار وهو الذي عاش فيها فترة من الزمن مسترزقا ! وذلك بعد أن لفظته بلاده الأصليه عدن والجنوب !! والبلد الآخر الذي يفحس بدنه بجلود الجنوبيين ويتمنى أن يقبل الجنوبيين بهويتهم التي هي عباره عن مجرد جهه (( اليمن يمين الكعبه ))ويسعون لطمس هوية الجنوب العربي وحضرموت العريقه غصبا عنهم !! لنقبل نحن الجنوبيين والحضارم بصانونة الهواء (( اليمن )) كهويه مهترئه لا قيمة لها من كثر مادنسها حكامها ومشايخها في وحل السرقات والسلب والنهب والقتل المجاني من أجل ولو لقمة واحده فقيره من البروتين والفيتامينات !!!..... فأستبقلتك المملكه وعملت فيها عدد من السنين مستفيدامنها ماديا !! فبماذا كنت تصفها عندما كنت تغرف من خيرها وتنعم بما فيها من العيش الرغد !! إصطبلا !! أم ماذا ؟؟؟ !!......خامسا : ها أنت تعيش مشردا في المنفى على قولك ألمانيا !! ولا تستطيع العودة إلى عدن !! ولا إلى اليمن صنعاء !! ولا الى المملكه !!.. فهل ثلاثة دول غلطانين وأنت الصح !! ولو فرضنا جدلا إنك من جبهة التحرير وهربت من عدن بعد 67م فهل كنت أنت من قادتها الكبار مثل الزعيم عبدالقوي مكاوي أو السياسي عبدالله الأصنج زعيم التنظيم الشعبي اللذين وضعا أيديهم في يد الرئيس البيض في 94م عندما دعى الرئيس البيض الى الانفصال !! فأين كنت أنت في المملكه تترزق الله أم في ألمانيا (( تزط )) البيره الألمانيه الفاخره من هامبورج ؟؟؟!! ....... خامسا : صدقني لوعدت إلى صنعاء اليمن أو عدن الجنوب لن يوقفك أحد !! فقد نسوا ملامحك ! ..ومعظم أصحابك ! أو الذين كانوا يعادونك توفوا إلى رحمة الله ! كلهم مشغولين !1 في صنعاء كلاب المخلوع يفتشون جيوب الشعب اليمنيويستولوا على مافيها من ريالات معدوده !! ....وأنجاس الحوثه يمارسون القنص على عبادالله من أبناء الفقراء من شعب اليمن المغلوب على أمره لأنه شعب عاش وتربى وهو لا يعرف إلا ثقافة واحده وهي ثقلفة الباطل والبطش والخطف !! خطف اللقمه من أفواه المساكين أو خطف أرواحهم فسلط الله عليهم من يعطيهم دروسا ذات مستوى واطي جدا من ثقافتهم التي تربوا عليها !!!!......سادسا : أسلوب كتابتك بإستخدام الأقواس هذا ليس من إختراعك ولكن هو أحد الأساليب التي كان يستخدمها الشاعر والكاتب السعودي سعد الثوعي الغامدي رحمة الله عليه ! فلا تتدعي العبقريه في النقطه هذه بالذات ! وأسلوبك جيد ولكن مواضيعك هي السيئه !!! فأنت تعيش في الماضي بشكل عجيب !! ولا تذكر منه إلا كل الآلآم التي لحقت بك ! فوقعت أسيرا لآلآمك وهذا فضلا إنه أسلوب عقيم فهو لن يقدم لك أية حلول ! لا لمشاكلك التي إنتهى عمرها الافتراضي ولا لواقعك اليوم في المانيا بعيد عن بلدك عدن وأهل بلدك !فلو كنت شخصا عمليا وواقعيا إرم الماضي خلف ظهرك ...وحاجه من إثنين إما أن تعود إلى عدن وتشارك أهل بلدك واقعهم المرير وتساهم على قدر ماتستطيع في حل مشاكلهم بالرأي السليم بعيدا عن أية أفكار كيديه ! أو أن تظل في المانيا وتدلي برأيك في مشاكل عدن ومشاكل اليمن بماتراه مناسبا . .......................... أخيرا أنا والله لأ أعرفك ولكني أعرف المملكه العربيه السعوديه فعندما أجد أي شخص يسئ إليها أرى من واجبي وبحكم إن جزء من أهلي سعوديون بالتجنس وآخرون سعوديين أصل ! وبسبب أني لم أر إلا كل خير في هذا البلد الطيب أهله من حكام ومحكومين لأن فلسفة هذا البلد عش مستقيما ودع الآخرون يعيشون وأنعم بالخير والأمن والأمان على نفسك ومالك وأهلك وهو البلد الذي لا يظلم فيها برئ ! فإن تعرض لك أي شخص بالسوء ظلما وعدوانا فإن الدوله تأتي لك بحقك وليس كاليمن الذين يقتلون فيها ويسحلون هم الأبرياء وبعض المتورطين من لصوص الحكم والمختلفين معهم في تقاسم الغنائم ...وحسبنا الله ونعم الوكيل
[11] إلى "اليزيدي" : (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
موقع (عدن الغد) - الجمعة 10 فبراير 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..(نصّا)..و(حرفا) : قال تعالى في محكم كتابه العزيز (وإذا خاطبهم الجاهلون..قالوا سلاما) صدق الله العظيم..يا أخ "اليزيدي" - "الجنوب العربي"..(انت) لا تعرفني..ولا تعرف [تاريخي]..ولا [تاريخ أسرتي العدنيّة العريقة منذ أجيال]..حتى [سابع جد]..ولو (كنت) قد كتبت (تعليقك) أو (جوابك) هذا..ب(أسمك الصّريح)..صدّقني..صدّقني..صدّقني..لكنت [أنا] قد رددت (عليك) تفصيلا بما (تجهله)..ولاتعرفه..ب(أضعاف أضعاف أضعاف ما قلته أنت)..ولكنّي [لا أتعامل] و[لا أتعاطى] مع (أسماء مستعارة)..في (عصر المكاشفات)..ويكفي أنها (أسماء مستعارة)..يعني (نكرات في عالم الصّحافة)..و(السّياسة)..و(الكتابة) إجمالا..لأن مستعملها إنّما هو (خائف من حاجة)..أو (جبان بطبعه وخلقه)..أو (خائف من فضيحةء ما)..!وهذا [لايعنيني]..ولكن لماذا (تنطّعت للدّفاع عن المهلكة السعوديّة) وأدعياء الأسلام المفترى عليه (خنازير وشواذ وأنجاس ومدمني آل سعود)..؟!هه..لماذا..؟!و(مقابل)..ماذا..؟!ثم لماذا لا ترد (المهلكة السّعوديّة) بذاتها..على [رياض حسين القاضي] ذاته..أو قل حتّى (اللّجنة السّعودية الخاصّة) التي حاولت [أغتيالي] مع (2 من أشقائي) فوق (جبال الطّائف الشّاهقة) فور خروجي فجرا قبيل (السّحور) من مقر (وزارة الدّفاع والطيران السّعودية) في (الطّائف) منتصف شهر (رمضان) المبارك صيف 1985م..؟!بل لماذا لا تذهب (أنت) ب(نفسك) ل(تسألهم) عن ذلك..؟!و(مدى صحّة أتهاماتي)..(لهم)..و(ضدّهم)..يا "يزيدي"..؟!وأرجو (صادقا مخلصا) أن لا تكون (العضو التحريري الحضرمي) السّابق (حسن اليزيدي) الذي أعرفه جيّدا..(حق المعرفة)..!قبل أن يتنكّر ل(جبهة التّحرير) ك(مناضل سابق) ويشتغل (سائقا) لدى جاسوس (اللّجنة السّعودية الخاصّة) المدعو (شيخان الحبشي) من أجل إيصال إبنته إلى (الجامعة) بمدينة (جدّة) ذهابا..وإيّابا..أمّا موضوع أن (جبهة التحرير) أنتهت..فهذا لا تقرّره (أنت)..ولا (السّعودية)..ولا (غيرها)..(جبهة التّحرير) يا (ذاك)..منتصبة في (قلب التّاريخ الثّوري الوطني العدني/الجنوبي/اليماني) مثل (أهرامات مصر) وعلى رأسها (أبو الهول)..و(تماثيل أسوان الفرعونيّة)..و(سد مأرب)..و(صهاريج عدن)..ولذا [أنصحك) بالبحث عبر (جوجل) عن [رسالة المناضل رياض حسين القاضي..إلى سلمان ملك السّعودية) كي ([تعرفني] أولا..وتعرف (أسباب الصّراع السّياسي وحتى الشّخصي القائم)..و(المتواصل) أيضا [بيني] وبين (حكّام المهلكة السّعوديّة)..وأولها (أحتجازهم العمدي)..(غير المشروع)..(غير القانوني)..و(غير الأخلاقي) ل(جوازات سفري وكافة أفراد أسرتي) حتى اليوم..و[أسباب تهرّبهم من فتح تحقيق في محاولة أغتيالي] المشار إليها أعلاه..؟!فروح يا "يزيدي"..و(أسألهم) لماذا (يحتجزون جوازات سفرنا اليمنيّة) في الوقت الذي [أبدينا] رسميّا وعلنا (أكثر من مرّة) أستعدادانا الكامل ل(أعادة جوازات السّفر السّعودية التي خرجنا بها من المهلكة)..وكانت صادرة بأوامر من (سلطان اللّواط آل سعود) نفسه شخصيّا..وكذلك (موضوع محاولة الأغتيال)..أما (قولك) ب[أنّني] أزط (البيرة الألمانيّة الفاخرة)..!فوالله..والله..والله..قسما عظما و[أقولها] يقينا (غير حانث)..أنّ (البيرة الألمانيّة) أشرف..أطهر..أطعم..ألذ..وأصهب..أذوق..وأنظف..من (كل سلالة خنازير وشواذ وأنجاس ومدمني وحتى مخنّثي آل سعود)..وأخيرا [أقول] بكل (ثقة)..و(أعتزاز)..و(أطمئنان تام)..أن [إقامتي] و[معيشتي الأضطراريّة] في (المهلكة السّعودية) إنّما كانت (من كدّي)..و(عرق جبيني)..وليس على (نفقة أي عالف) أو (كفيل) من أولئك (الخنازير) أو ب(راتب نجس حرام) من (اللّجنة السّعودية الخاصّة)..أو (مكرمات خادم الخرمين الشّريفين) الفاجر سواء كان (فهد) أو (سلطان) أو الأستبن السّابق (عبدالله)..ولاتنس أن تسألهم أيضا وهذ (سؤآل جوهري) بل (أستراتيجي) : لماذا كان ملكهم (فهد)..و(ولي عرشه) الأستبن (عبدالله) والنّائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتّش العام السّعودي (سلطان اللّواط) يبعثون ثلاثتهم دفعة واحدة (برقيّات التّهاني) رسميّا وعلنا إلى [رياض حسين القاضي] في (المنفئ الألماني)..؟!بل و(يذيعونها) عبر شبكات قنوات (التلفزيون السعودي) الرسميّة و(ينشرونها) في (صحفهم) الحكوميّة الرسميّة ك(الرّياض)..و(الجزيرة)..و(المدينة)..و(عكاظ)..وأكثر من ذلك يرسلونها [لي] مباشرة على (عنواني) في مدينة (هانوفر) الألمانيّة عبر (سفيرهم عباس فائق غزّاوي) في العاصمة الألمانيّة السّابقة (بون)..؟!فروح و(أسألهم)..وعندها فقط لا غير [ستعرفني] و[تعرف أصلي..وفصلي]..و[معدني]..و[مقداري)..و(مكانتي)..(عندهم)..قبل (غيرهم)..وذلك ل(أنّهم) بأختصار (لم يستطعوا) أن (يكسروني)..أو (يطوّعوني)..أو (يشتروني)..ولذلك حاولوا أن (يقتلوني)..وأسأل في هذا (مصطفى محمد إدريس) مدير مكتب (اللّجنة الخاصّة) وأعوانه (محمود محمد إدريس) ومساعدهما (مهندس/عدنان محمد بخش)..أو حتى (صبّاب القهوة عقيد/صالح العمرو)..ثم أسأل (بقيّة أمثال الجاسوس شيخان الحبشي) كالجاسوس (عبدرحمن جفري)..و(محمد بوبكر بن عجرومة العولقي)..و(بقيّة قائمة المربوطين في إصطبلات المهانة)..وعندما (تنجز) كل هذا..وذاك..تعال و[ناقشني]..مفهوم..؟!.
عدن الغد - عدن :
الأربعاء 8 فبراير 2017م
أكاذيب وضحالات (ياسين الجوع) عن (ثورة الشّباب)
نجحت ثورة فبراير ثورة السلمية في قلب المعادلات التي بدا انها كانت قد استقرت لصالح نظام سياسي واجتماعي هجين ، مغلق المصالح لنخب اجتماعية وسياسية وعسكرية اختارها رأس النظام بعناية لتشكل حاملا اجتماعياً وسياسياً لنظامه ،

في هذا النظام تعمقت الفوارق الاجتماعية ، فتوسعت قاعدة الفقر على نحو غير مسبوق ، وتركزت الثروة بنظامها الريعي الذي جعل مركز السلطة والحكم هو مركز السيطرة على الثروة ومركز التصرف بها ... تنتج الثروة في الاطراف ويتصرف بها المركز وعلى طريقته .
داخل هذا الهجين اخذ يتشكل جيب أوليجاركي بدعم من الفساد وميزانية الدولة التي لم تكن تمتثل لرقابة احد ، وراح يعيد صياغة الجمهورية بأدوات غير جمهورية داخل قوالب من العلاقات السياسية والاجتماعية والمالية والعسكرية تمهيدا لبناء نظام عائلي غير مدرك خطورة ما كان يقوم به في بلد لم تكن فيه الجمهورية مجرد نظام سياسي وإنما هوية .
كان قد اطاح بالوحدة بعد اربع سنوات من قيامها بتلك الحرب التي فتحت الباب امام الانهيارات اللاحقة للبلاد ، وأخذ يكشف عن جوهره المحتقن برغبة مطلقة في التفرد بالحكم وتوريثه . ولتحقيق ذلك كان لا بد من تدمير اي محاولة لبناء نظام مؤسسي للدولة ينازعه صلاحياته المطلقة .
كانت هذه هي النقطة الجوهرية التي انطلق منها صالح في تأسيس نظامه الذي حقنه بالعداء لكل من كان يعارض التوريث ، حتى بدا وكأن الدولة كلها قد جندت لهذه المهمة. 
لم يكن بالإمكان مواجهة هذا النظام بأي وسيلة اخرى غير الثورة السلمية .
كانت هذه الثورة قد ورثت روافد النضال السلمي للحركة الوطنية اليمنية ، وقد يقول البعض ان معظم المحطات النضالة للحركة الوطنية كان يغلب عليها العنف !! نعم هذا صحيح لان الأنظمة المستبدة لم تكن تترك فرصة للنضال السلمي او العمل السياسي المقموعين من قبلها ان يؤسسا قاعدة صلبة لمجتمع مدني يقاوم الاستبداد والفساد سلمياً وبأدوات سلمية ، ومع ذلك فقد كان النضال السلمي يواصل اختراق اجواء العنف تلك وينشئ معادلاته على الارض في صور مختلفة من العمل السياسي والثقافي والاجتماعي ، وكان يؤسس بذلك مراكز انطلاق لمجتمعات مدنية متفرقة في بعض المدن ، هذه المراكز هي التي تدافعت منها روافد فبراير العظيم وذلك بعد ان اختبرت في اهم محطتين تاريخيتين هما ،
الاولى : الانتخابات الرئاسية عام ٢٠٠٦ التي شكلت التحدي السلمي الاول للنظام الذي حاول ان يلبس برقع الديمقراطية ليخفي وجهه الحقيقي ، لكن القوى السياسية ممثلة في اللقاء المشترك يومها استطاعت ان تكشف للعالم حقيقة هذا النظام الذي لا تربطه بالديمقراطية اي صلة . وكلنا يتذكر كيف اهتزت اليمن كلها بشعار ( رئيس من اجل اليمن لا يمن من اجل الرئيس ) وكيف جرى العبث بصناديق الاقتراع ليعلن التلفزيون الرسمي بعد اقل من ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع فوز علي عبد الله صالح في تحدي واضح بالتمسك بالسلطة والاستعداد لتدمير كل شيء من اجل ذلك ، وكانت رسالة واضحة بانه لا داعي لاستكمال الفرز . 
اما المحطة الاخرى فقد كانت الحراك السلمي الجنوبي الذي اعلن بإعلان التصالح والتسامح من ردفان الترميز التاريخي لثورة ١٤ أكتوبر في يوليو ٢٠٠٧، وقد حمل ذلك اكثر من دلالة على رمزية الكفاح المسلح في إطار ثورة أكتوبر التي احتل النضال السلمي الشعبي فيها مساحة أوسع ، ناهيك عما عبر عنه ذلك من رد صارم لإعلان الوحدة معمدة بالدم في يوليو ١٩٩٤ ،
كانت هذه الروافع السلمية للثورة هي التي برزت في اهم لحظة تاريخية لتصنع الوحدة السلمية التي غدر بها بعد ذلك الطرف الاخر في معادلة الحرب والسلام . ولا ننسى في تساوق مع هذه المحطة وثيقة العهد والاتفاق كواحدة من اهم الاختراقات السلمية التي سجلها اليمنيون لتجنب العنف بعد ان تصاعدت اعمال العنف والاغتيالات ضد القادمين من الجنوب فيما يشبه الترتيب المسبق من اطراف بعينها لإغراق البلاد في حرب مبكرة يومذاك .
في هاتين المحطتين تجلت بوضوح حالة فرز حقيقي بين الميراث السياسي الدموي وميراث النضال السلمي .. فبينما كان حراس الميراث الدموي يمسكون بالسلطة ولديهم القوة الكافية لقمع اي معارضة أو ثورة تهدد كيانية نظامهم ، كان ميراث الحركة الوطنية السلمي يعيد بناء نفسه ويصحح خياراته وينسج تحالفاته بصورة لا يمكن الاستهانة بقيمتها التاريخية في الظروف المعقدة التي عاشتها السياسة اليمنية . كان قيام نظام ديمقراطي تعددي يتداول السلطة سلمياً وفقاً لانتخابات حرة هو الهدف الأساسي الذي يجب النضال من اجله سلمياً ، وان الانتصار لهذا الهدف يجب ان يجعل الانتخابات مسألة ذات قيمة حقيقية في تراكم ديمقراطي ، ما لم فان المشاركة في اي انتخابات تعيد انتاج النظام بشكل أكثر فسادا وديكتاتورية لن يكون سوى مشاركة فعلية في انتاج ودعم هذا النظام ...
تعطلت الانتخابات .. أراد نظام صالح ان يخطو خطى نظام مبارك في مصر، تحرك الربيع العربي وكانت حركته فوق ارض ملغومة بتاريخ فيه من الثغرات ، وواقع فيه من التحديات والتداخلات وتشابك قوى كانت درجة سيولة الانتقال لديها عاليه لأسباب تتعلق بحركة مصالحها المستقرة وغير المستقرة ما يكفي لاثارة كثير من الاسئلة حول مسارات الحسم لأسقاط الأنظمة .
كان الربيع اليمني يستمد خياراته من تاريخ كانت روافد السلام فيه قد تركت بصماتها بعمق في المساهمات المتكررة باخراج البلاد من محطات الصراعات الدموية .
غير ان هذه المرة كانت هناك مقدمات لثورة شعبية وتفاعلات اجتماعية تستند في الاساس على الاحباط الشعبي العام الذي ولدته الخيبة من المأزق الذي وصل اليه التظام في تعاطيه مع كل قضايا المجتمع .. وكان هناك شعار مرفوع للتغيير باسقاط النظام ..وتحت هذا الشعار استشهد المئات من المناضلين والشباب العزل الا من حلمهم بغد افضل .
خاض اللقاء المشترك نضالا سياسياً شاقاً ومسئولاً في ظروف كان فيها حراس الميراث الدموي في تاريخ الصراع السياسي اليمني يتحينون الفرصة باي شكل لتفجير الموقف مستفيدين من متغيرات كثيرة حدثت في جسم الثورة . تركز نضال" المشترك" في محاور أساسية منها:- 
-الثورة مكسب تاريخي لا بد من حمايتها حتى تحقق أهدافها في التغيير.
-عدم تمكين النظام من تحقيق اي ثغرة يقنع بها المجتمع الدولي بان مشكلته ليست مع الشعب وإنما مع جزء اخر من نظامه كل همهم السلطة ، وكانت مناوراته في ذلك كثيرة ينتظر اي خطأ سياسي يصدر من المشترك لينقض على الساحات .
- عدم التفاوض او الحديث نيابة عن الشباب والساحات ، وأن يترك لهم خيارات ان ينتجوا آلياتهم السياسية لتنتقل اليهم الكلمة النهائية في الموقف من اي اتفاق .. 
- ان تستمر الثورة السلمية ومعها العملية السياسية خاصة وان هناك مبادرة لتسليم السلطة مطروحة بغض النظر ان كانت مجرد مراوغة او جادة .
- تجنب انزلاق البلد الى حرب أهلية بأي شكل كان.
- انتصار الثورة بتحقيق أهدافها في التوافق على بناء دولة مواطنة مدنية ديمقراطية شرط رئيسي للعملية السياسية السلمية .
- انتقال السلطة سلمياً يعقبه حوار وطني شامل لكل القوى السياسية لتحقيق عملية التغيير بأدوات سياسية بما في ذلك حل قضية الجنوب.
اخذت معادلة السلام والحرب في تاريخ اليمن الحديث تتغير لصالح السلام ..كان واضح ان فبراير يدشن عهداً جديداً لليمنيين ويفتح باباً نحو يمن يستقر بأبنائه ويستقرون به .. غير أن جحافل الانتقام وحراس الميراث الدموي حوثيين وصالحيين خرجت من جحورها لتطوي سريعا خارطة مشروع التغيير التي توزعت في وجدان اليمنيين وفي وعيهم محاولة اعادة تركيب مشروعها الدموي الإقصائي في وجدان سبق ان لفظ هذا المشروع حتى بصيغته التي قدمها هؤلاء في تجربة علي صالح . 
تدمير اليمن بهذه الهمجية هو محاولة بائسة لإعادة تركيب ذلك المشروع والذي أصبح خارج التاريخ ، في مساحة من الوعي الاجتماعي الشعبي .. بينما تقول الحقيقة ان الثورة السلمية انتصرت ، وكل ما في الامر انها لم تنتبه الا لاحقاً لاهمية أن السلام يحتاج دائماً الى قوة تحميه .


عدن الغد - عدن :

الأربعاء 8 فبراير 2017م

مقالة (حميدان)

مدينة عدن أيقونة المدنية وفسيفساء التنوع والتعايش , مدينة تلتقي بها كل الثقافات والأعراق والطوائف , نافذة تنفست منها جزيرة العرب ( ثقافة واقتصاد وحضارة ), عدن المدينة التي يشار لها بالبنان في هذه الأرض المباركة , كسباقة في التحضر والرقي , منفتحة حاضنة للحب والتسامح , منها عرفت الجزيرة الحضر وكل جديد , مدينة تلد الأحرار والمناضلين , تنشئهم نشأة مدنية تحررية ورقي وثقافة و إنسانية .

مدينة في المخاطر تثور كبركان , لا تقبل الظلم والتخلف والاستبداد والهيمنة فيها رجال بواسل أشدا على الطغاة , وعندما تنتفض تحدد موقف لا رجعت عنه , وتحد من التمادي , وتأديب كل عاصي , تلين كل قاسي .

مدينة عندما يأتيها الأشرار يفر منها الجبناء , وتتصدى لهم وحدها , و تضمد جراحها وحدها , وتدفن شهدائها في أرضها, و تقف شامخة رغم كيد الكائدين وحدها , تنتصر وتنصر المظلوم أينما كان .

عدن لا تقبل العنصرية , والصراعات السلالية , تحتقر كل من يتباهى بالنسب والسلالة , كل متعجرف ومتكبر وساخر من البسطاء والضعفاء , نفتخر نحن أبناء هذه المدينة بتجاوزنا تلك الأمراض الاجتماعية وتلك الهويات الصغيرة , لا قبيلة تحكمنا ولا سلالة تهيمن علينا , في عدن نفتخر بالمواطنة , العلم والعقل والقدرات والملكات هي التي تميزك في عدن , تتفوق في عدن بفكرك وثقافتك ومهارتك وإبداعك .

يراد لعدن أن تنحط في وحل تلك الصراعات , بمن يأتونها موبوءين من مناطقهم القبلية والعشائرية , يفترض بهم الاندماج والتكيف مع عرف وثقافة عدن العامة كأسلافهم , لكن يبدوا أن عدن ضحية لتلك الممارسات والثقافات الهدامة الدخيلة على المجتمع المدني في عدن , عدن عرفت أنها مدينة كونية لا ترفض القادم إليها بسبب عرقه ومنطقته وطائفته , لكنها ترفض من يريد أن يشوه وجهها الحسن , يريد أن يغير ديموغرافيتها , ليغير تركيبتها الثقافية والفكرية المجتمعية .

عرفت عدن كمركز تجاري واقتصادي وميناء حر , مدينة نشطة وحركة تجارية فاعله دون قيود واحتكارات , عندما فقدت ميزتها انهارت سمعتها , واليوم معاناتها هي الاحتكار التجاري والاقتصادي والسياسي , اليوم عدن تتجاذبها المناطق وتعصف بها الأزمات , ومعانات أبنائها تشتد , وهم بعيدين كل البعد عن مصدر القرار, الدولة الاتحادية يفترض أن تتيح فرص كافية لأبناء هذه المدينة في إدارتها وإدارة مؤسساتها الحيوية , وكوادرها تدير مواني ومؤسسات في مناطق متفوقة اقتصاديا وتجاريا كدبي وعمان والشارقة .

لن تتعافى عدن دون دولة وضامنة للحريات والمواطنة , وجيش وامن وطني يحمي المواطن ويرعى السلم الاجتماعي , دون محاربة الفساد والاحتكار والإهمال و أسباب معاناة الناس , انقطاع الكهرباء المستمر , وضعف ضخ المياه وعدمها في بعض المناطق , عدم توفر المشتقات النفطية في السوق المحلية ,و صيف عدن قادم كيف ستكون أحوالنا .

ندعو الله أن يجنب عدن شر الطغاة أين ما وجدوا ,وسنبقى صامدون في بيوتنا ها هنا مهما حدث , لن نبرح عدن , ولن نستنشق غير هواها المنعش .

فقط لا تفتحوا أفواهكم بالمبررات ,حينها ستصبح رائحتها كريهة, وتسبب لنا الصداع

لم نُخلق لنصبح ضحايا الفشل ، بل خُلقنا لننجح فل ننجح معا إن أحسنتم النوايا و ويوضع الرجل المناسب في المكان المناسب ,

يمنات - صنعاء :

الثلاثاء 7 فبراير 2017م

مكرم العزب

بعد ستة أعوام من اندلاع ثورة 11 فبراير الشبابية عام 2011م, نتعجب من الدعوات التي تنشر للإحتفال بثورة فبراير ونسأل أنفسنا: ما حققته هذه الثورة..؟ وكيف يجب أن نقييم الحدث الثوري الشبابي العظيم بكل موضوعية وصدق..؟ حتى نستدرك ما يجب استدراكه, ونعيد للثورة وهجها وعنفوانها, و نعيد النظر في انحرافاتها وتصويب مسارها واعادتها إلى حضن مفجريها ومستحقيها إن أمكن..!!

مما لا شك فيه أن ثورة فبراير الشبابية اليمنية, ولدت مولدا طبيعيا عظيما في خضم الآلام والجوع والفقر وعدم المساواة, والبطالة, والفساد, على يد شباب عانوا كثيرا, اختاروا السلمية طريقا ونهجا وسبيلا وحيدا للتغيير, لم يكن لهؤلاء الشباب أي موجهات حزبية أو أيدلوجية, خرجوا بكل توجهاتهم الحزبية والفكرية وبشكل عفوي صوب هدف واحد, تغنوا به في شوارع اليمن والساحات من حضرموت حتى ميدي, ومن صعدة حتى عدن. شعار: “الشعب يريد إسقاط النظام”.

و اطلقوا صيحاتهم بوجه كل مستبد “ارحل” كان هدفهم استبدال النظام الأسري الفاسد, بدولة مدنية حديثة, يسود فيها العدل والمساواة بين كل اليمنيين.

خرجوا رغما عن خنوع قيادات الأحزاب كلها التي لم يكن لهم أي دور, وكانوا يمثلون جزء من ذلك النظام الذي أراد الشباب اسقاطه, و اصدروا البيانات و تصدروا المشهد اعلاميا، لكن هؤلاء الشباب كان ينقصهم المال, والوجاهات السياسية و العلاقات الدولية, والمؤسسات التي تدعم فعلهم الثوري الجاد والصادق لينجح, وكان ذلك فيما بعد السبب الرئيس الذي أسقط ثورة الشباب في أدراج الشق الأخر من نفس النظام الذي كان يملك المال والوجاهات والمؤسسات, فبعد أن ظهر لتلك القوى المتربصة والانتهازية بأن الثورة الشبابية السلمية سيكتب لها النجاح, كما كتب للثورة الشبابية في تونس, أعدت العدة للقضاء عليها من الداخل فكان إلتحاق جزء من أركان النظام الذي أراد الشباب إسقاطه, وفعلا تمكنوا من إسقاط ثورتهم ولم يتمكنوا من اسقاط النظام, وسرعان ما شاخت الثورة الشبابية و اصبحت ثورة النظام السابق نفسه المناهض لنفسه, فجزؤ من النظام يحكم وجزؤ من النظام يستولي على ثورة الشباب ويجهضها في أول عام لميلادها.

استولى الشيوخ والسياسيون والأحزاب على ثورة الشباب ونقلوها إلى صوالينهم ومجالسهم السياسية ومقرات السفارات الأجنبية , واتخذوا منها حصان طروادة للوصول إلى مآربهم وتجارتهم , ثم باعوها بالمزاد في أسواق موفمبيك , وضاربوا بها البرصة لأعوام ستة أوصلتنا إلى حرب بالوكالة , أكلت الأخضر واليابس , وأصبحنا – كمواطنين – نبحث عن لقمة نظيفة شريفة أو شربة ماء , أو راتب نقوت به عيالنا , بعدما ظل طريقه إلينا , بين بنك في عدن وبنك في صنعاء , أبعد هذا تتغنون بالثورة وتحتقلون بذكرى انطلاقها ؟!

ثورة فبراير لم يبق منها إلا القشور والرتوش , وأصبحت ثورة الشباب في خانة حزب, طالما خان الوطن , وعمل لصالح القبيلة والأسرة الحاكمة , حزب يعتبره الكثيرون هو من زين لصالح سواءة أعماله طيلة ثلاثة عقود من الزمن , بتصديه للفتوى والتطبيل , وهو من يعد العدة للإحتفال بذكراها اليوم في تعز ليصرف الأموال الطائلة , بينما أبناء تعز لا يلقون لقمة أوشربة ماء ,في نفس الوقت الذي يتم الصرف لشقاتهم وتنابلتهم في ريف تعز وضواحيها الملايين كمستحقات نقل لأفرادهم وانصارهم للإحتفال بهذه الذكرى .

نسألكم: هل سقط النظام..؟

والمقصود به نظام علي صالح وزبانيته وشلله وجماعاته واحزابه التي كانت تستأثر بالسلطة وتسخر كل امكاناتها لصالح أسر وأقارب محدودين , بينما أغلبية الشعب اليمني يعيش حالات من الجوع والفقر والمرض والازدراء وعدم المساواة, اجيبوني إن استطعتم.

لماذا انحرف مسار الثورة السلمي , ليصبح قتلا وتشريدا ونزوحا للملايين من اليمنين وتجويعا وسجونا , هل الشباب كان يملك السلاح حين أقاموا الثورة؟ ومن الذي لوثها ؟.

أليس محسن الأحمر وحميد الأحمر وابن حبتور ووووو…….. الخ وكل الوجوه السابقة وزراء ومسؤلون وسفراء وهي نفسها التي تعمل الآن كجزء من نظامين وحكومتين في عدن وصنعاء, وهم بالأساس من أركان النظام السابق ؟

إذا , لماذا نحتفل بذكرى ثورة اجهضت واختطفت في حينة , ولم يظل منها الا أحاديث الخيام والمسيرات المليونية , وتقدموا خطوة وارجعوا خطوتين , وافرشوا المقاطب , وهاتوا الملايين للجمعيات والمؤسسات الوهمية , وثراء أشخاص بشكل مفاجئ على حساب أشخاص أخرين .!!

هل سقط النظام ؟

فعلي صالح ما زال علي صالح بجبروته وقوته واحكامه على مفاصل الدولة بطريقة مباشرة وغير مباشرة في اليمن كلها والحرس الجمهوري ما زال هو الحرس الجمهوري , وأحمد علي ما زال أحمد علي ,وجلال هادي ما زال جلال هادي , والفاسدون هم الفاسدون بمسميات أخرى , واليمن أصبح يمنين , بل الفساد ازداد سوء عنما كان عليه سابقا , وظهرت لنا اخيرا البوارج والأساطيل الأمريكية في مياهنا الإقليمية .

تحول شارع جمال عبد الناصر في تعز , وهو ميدان وشارع ثورة فبراير الذي شهد تفجير أول شرارة للثورة إلى مرتع للصوص وقطاع الطرق , واستبدلت تعز ثقافة الكلمة والرأي والعلم بثقافة البندفية والكلاشنكوف والتقطعات والهمجية بكل أنواعها وأشكالها .

فماذا تبقى من ثورة فبراير المجيدة .؟

بعد كل هذه التضحيات والدماء والارواح, منذ اندلاع ثورة فبراير حتى الآن , اليمنيون لم يصلوا إلي حل رغم ما يظهر من فشل لمؤتمر الحوار الوطني واستحالة تنفيذ مخرجاته وهي علي الأقل ما يمكن أن تحفظ للشباب الثائر ماء وجهها ,مع التأكيد أن اغلب الشباب لم يدركوا- إلى الآن – أن مؤتمر الحوار ربما يكون بحكم الفاشل ,ومخرجاته أصبحت عبارة عن حبر على ورق , فالواقع يؤكد ذلك في الشمال والجنوب…. ولكن ما زال للشباب نجمة أمل تلوح بالافق , لاستعادة ثورتهم المسروقة والمشاركة بفاعلية في تولي المهام السياسبة والمهنية في مؤسسات الدولة , ومن خلال عملهم بين الجماهير, لتنفيذ مخرجات الحوار وخلق وعي بأهمية تحقيق السلام في بلدنا , وايقاف الحرب لنبدأ مسيرة البناء والتنمية…. والدهر فقيه

يمنات - صنعاء :

الجميس 9 فبراير 2017م

قراءة (عبدالباري طاهر)

عبد الباري طاهر

في العقد الأخير من القرن العشرين اعتقد الحكام العرب (جلهم) أن الأمر قد استتب لهم وإلى الأبد؛ فبدأ التفكير لدى هذه العوائل الجمهورية، أو كتسمية الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل “الأنظمة الجملكية”، بالتوريث؛ فهي ترى أنها الأقدر والأولى به من العوائل الملكية؛ فهي مسنودة بسند وتأييد شعبي قل نظيره؛ بدليل انتخابها وإعادة انتخابها ولو تكررت دورات انتخابات عشرات المرات لما انتخب غيرها، فقد وصل اعتقادها في التأييد حد التأبيد؛ فهي تجمع بين الشرعيتين: الثورية والديمقراطية.

بدأ التفكير في نقل الملكية إلى الأولاد: حسني مبارك يقدم جمال، والقذافي يقدم سيف الإسلام، وحافظ حسم أموره قبلاً بتسليم مفاتيح المملكة لبشار، وصدام متأرجح بين عدي وقصي، وعلي عبد الله صالح يعد بترشيح أحمد علي، ويعدّه للخلافة. ربما كان ابن علي الوحيد الذي يراهن على العائلة ككل بما في ذلك عائلة الزوجة النافذة.

بغتة أشعل البوعزيزي الذي واجه إهانة الشرطة البلدية النار في جسده؛ فاشتعلت تونس كلها، وامتد الحريق إلى مصر، ومنها إلى ليبيا وسوريا واليمن والبحرين: “فَرُبَّ شرارة أشعلت السهل كله”، كحكمة الزعيم الصيني ماوتسي.

في اليمن، بدأ الاحتجاج المدني السلمي في حضرموت في العام 1995 عندما حاول صالح عقب حرب 1994 ضداً على الجنوب تقسيم محافظة حضرموت. عجز صالح عن فرض التقسيم بسبب مظاهرات الحضارم العارمة ضداً على التقسيم، وعجز جيشه الخارج من رحم القبيلة بقيادة عائلية حسم الحرب الجائرة على صعدة.

في العام 2007، بدأت الاحتجاجات في الجنوب بمطالب حقوقية ومدنية سرعان ما تحولت إلى هبة شعبية عارمة بمطالب سياسية (فك الارتباط). حينها كانت أحزاب “اللقاء المشترك” بزعامة “الإصلاح” تتساوم مع صالح على تشريك في الحكم، وتحقيق مطالب إصلاحية محدودة الأثر، ولكن صالح الذي كان طالباً تجديد مدة انتخابه القادم (قلع العداد) بمعنى أنه أَبَّدَ لنفسه ولورثته حكم البلاد.

في اليمن كانت قيادات “المشترك”: “الإصلاح” و”الاشتراكي” و”الوحدوي الناصري” و”البعث”- جناح سوريا، و”حزب الحق”، يخوضون غمار المساومة مع صالح، بينما كان الشعب وقواعدهم الشعبية متحفزون للتغيير ولدعوات الاحتجاج، رافضين التوريث والفساد والاستبداد والمساومات اللامبدئية من قبل أحزابهم. وجرى التلاعب في صفقات السلاح، وفي بيع الثروات النفطية والغازية، وفي ترسيم الحدود، وفي التضييق على الحريات العامة والديمقراطية، وفي نشر الإرهاب والحروب الداخلية بين القبائل والمناطق، ووصلت الأزمة العامة الذروة، وامتد الصراع إلى داخل السلطة من حول التوريث بين صالح وعلي محسن المدعوم من أولاد الأحمر و”الإصلاح”، وكانت حروب صعدة ميداناً من ميادين هذا الصراع. وفي حين كان الحراك الجنوبي يصعد الاحتجاجات في العديد من مناطق الجنوب، كان الصحفيون والمحامون ومنظمات المجتمع المدني تقوم بالاعتصامات والمظاهرات دفاعاً عن الحريات الصحفية. فخلال بضعة أعوام أقدمت السلطة على سن أكثر من تشريع يحد من الهامش الديمقراطي و يزيد من المواد القامعة والمعادية للحريات الصحفية، كما جرى قمع الصحافة الحزبية والأهلية المستقلة ونكل بهم.

خلال عدة عقود لم تستطع السلطة سن قانون ينظم حمل السلاح، بينما قدمت أكثر من مشروع لتقييد الصحافة والطباعة والنشر.

في اليمن الموحدة بحرب 1994 المعمدة بالدم لم تكن البداية واحدة، ويمكن ترتيبها كالآتي: إنتفاضة حضرموت 2005، الحراك الجنوبي 2007، حروب صعدة الستة ابتداء من 2004. أما في مدن الشمال، وتحديداً في تعز وصنعاء، فكان التحرك تأييداً للثورتين: التونسية والمصرية. ففي صنعاء التقى عدد من شباب الأحزاب ومستقلون في مقر “التجمع الوحدوي”، وقد جرى نقاش واسع ومستفيض حول ما يجب فعله، ثم انتقل الشباب في المساء إلى منزل توكل كرمان وزوجها محمد إسماعيل النهمي وأحمد سيف حاشد وميزر الجنيد وهاني الجنيد وعارف الصبري وعز العرب وسميح الوجيه و آخرين. وهؤلاء الشباب موزعون على “الوحدوي الناصري” و”الاشتراكي” ومستقلون، ولهم صلات مع أحزاب أخرى ومستقلين.

أقر في هذا الاجتماع النزول إلى الساحة، ورفع شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”، وبدأت المسيرة الأولى من نقابة الصحفيين باتجاه السفارة المصرية، وَ وُوجِهَتْ بصد جهاز الأمن وقمع البلاطجة السند الرديف للأمن في كل المواجهات اللاحقة. ولم تمض أسابيع حتى امتد حريق الاحتجاجات السلمية إلى كل مدن اليمن شمالاً وجنوباً، شرقا وغرباً. وربما لأول مرة يترافد الاحتجاج المدني بالأهلي؛ فيلتحق أبناء القبائل بالساحات في اليمن كلها متخلين عن أسلحتهم، ويواجهون الموت بصدور عارية، وهو ما أرعب السلطات التي لا تتقن ولا تعرف غير السلاح.

إنقسم الحكم على نفسه وكان مهيئاً للانقسام بسبب التوريث بين العوائل “الجملكية” الكبيرة: عائلة علي عبد الله صالح، وعائلة علي محسن الأحمر، وكلاهما من سنحان وعائلة صالح، وعائلة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، وهما فخذان من حاشد. ويأخذ التنافس البعد أو الدلالة الحزبية: “المؤتمر” و”الإصلاح”. وفي اليمن تتداخل الحزبية بالقبلية بالجهوية والطوائفية، وللقبلي والجهوي حضور كبير في الصراع.

في جمعة الكرامة 18 مارس 2011 تصدت سلطات الأمن للمعتصمين في ساحة التغيير في صنعاء؛ فقتلت العديد منهم، وجرحت العشرات، وأمسك المتظاهرون بالقتلة، وبعضهم ضباط في الأمن، وجرى تسليمهم للنيابة العامة، إلا أن المدعي العام، وهو ضابط ذو ضمير حي، ومشهود له بالنزاهة والكفاءة، وهو الدكتور عبد الرحمن العلفي، استقال احتجاجاً على تسليم المتهمين المتلبسين بالجرم إلى قائد الفرقة المنشق علي محسن، وعددهم ثلاثة عشر، وجرى تهريبهم؛ فساحة التغيير نفسها كانت مسلمة من علي عبد الله صالح إلى علي محسن. ورغم الخلاف والصراع ظل التواصل والتنسيق في بعض القضايا قائماً.

إجتمع الرجلان الحاكمان، صالح ومحسن، في منزل عبد ربه منصور نائب الرئيس الشكلي، وتوافقا على الخروج من اليمن معاً، وطلبا من السعودية ومجلس التعاون الخليجي الحل الذي يتوافقان عليه، واتفقا على بعض نقاطه.

قدم التعاون الخليجي المبادرة التي قبل بها صالح شبه مرغم. والمبادرة في جوهرها إعادة إنتاج الحكم بين قطبي الحكم طوال الثلاثة والثلاثين عاماً. صالح و”المؤتمر الشعبي”، وعلي محسن وأبناء الشيخ عبد الله، ومعهما أحزاب “اللقاء المشترك” بقيادة “الإصلاح”.

زحزح “الإصلاح” “المؤتمر” عن مواقعه في الإدارة، وجرى إقصاء الشباب والمرأة والمستقلين وتهميش حلفاء “الإصلاح”، وكان المعطى الوحيد من الثورة الشعبية السلمية الحوار الذي شارك فيه الشباب والمرأة بفاعلية، ولكن الحرب التي توختها المبادرة ظلت مشتعلة في غير مكان؛ مما يعني أن رهان الفرقاء في الحكم (الأخوة الأعداء) ليس الحوار وإنما الغلبة والقوة – الحالة الممتدة والقائمة!

صالح الموتور من ثورة الشباب، ومن حلفائه علي محسن و”الإصلاح” عاجز عن القيام بانقلاب عسكري رغم وجوده القوي والمستمر في الجيش والأمن، وواصل علي محسن والإصلاح سحب البساط من تحت أرجل المحروق في مسجد النهدين بعد جريمة التفجير الغامض حتى اليوم، والذي لم تكشف كل تفاصيله. وخلال سني الصراع الممتد منذ ما بعد حرب 1994 ضد الجنوب ظل الحكام في حربهم ضد الجنوب وصعدة يتربصون ببعضهم. قذف صالح منزل الأحمر بصاروخ، فرد أولاد الأحمر بتفجير مسجد النهدين، وحاول صالح اغتيال محسن في مقر الفرقة، ويتحاربون في نهم وأرحب والحيمتين وفي أماكن أخرى غير معولين على الحوار؛ لأن كل واحد منهم يعد نفسه للمواجهة العسكرية.

نسج صالح أو فتح خطوطاً مع “أنصار الله” للانقلاب القادم. اللافت أن “الإصلاح” لم يكن متحمساً لحروب صعدة، شأن علي محسن؛ لإدراكهما أن غرض صالح تدمير الفرقة في حرب صعدة، واستخدام “الإصلاح” في معركة يكون لها بعد طائفي: “سني”-“زيدي”؛ مستفيداً من حربهم ضد الجنوب، واستخدامهم كورقة ثم إحراقها، كما قال هو نفسه. ولكن خطيئتهم -أي “الإصلاح”- الإصرار على إقصاء الحوثيين، وعدم القبول بتشريكهم، ووضع قيود واشتراطات لا مبرر لها؛ الأمر الذي فتح الباب أمام خطة صالح الجهنمية لاجتذابهم في تنفيذ مخطط مشترك للانقلاب على الحوار الوطني الشامل، وانتزاع مشروع الدستور، والانقلاب بالتالي على الشرعية، وتنفيذ ما أراد مستخدماً “أنصار الله” كطاقية إخفاء. لكنهم وبعد عامين من تدمير كل شيء في الحياة العامة والسياسة أصبحوا في صدارة المشهد، وجروا على البلاد كارثة العدوان السعودي والعشري.

ويقيناً فإن الحوثيين أيضاً لم يكن رهانهم على الثورة الشعبية السلمية؛ فهم أكثر الأطراف بعداً عن السلمية والنضال الديمقراطي والحريات العامة والديمقراطية، ولكنهم ركبوا موجة الاحتجاج السلمي، ووجدوا في نوايا صالح التعبير الصادق والأمين عن روح برنامجهم السلالي والمذهبي والقبلي الموتور من الثورة، شأن صالح نفسه ومحسن.

تصرفات “الإصلاح” المغرورة والرعناء أفسحت المجال أمام إرادة سياسية، وتوجهات أيديولوجية مبيتة أعلنت عن نفسها، ونفذت من كعب أخيل هذه الأطراف التي سهلت مهمتها.

في الذكرى السادسة للثورة المغدورة، كتعبير تروتسكي (الثورة الشعبية السلمية) لا ينبغي حرق البخور، ولا البكاء فقط على عشرات القتلى وملايين المشردين ومئات الآلاف الجرحى والمعاقين ومجاعة تتجاوز الـ 80 % حسب إحصاءات منظمات دولية، وخراب وتدمير بنية اليمن التحتية الضعيفة والهشة.

لقد دمر العدوانان الداخلي والخارجي كفاح الإنسان اليمني لعدة قرون، وكل منهما يعطي الذريعة والمبرر لجريمة الآخر. دمرت الحرب الداخلية والخارجية معالم حضارة تمتد لآلاف السنين، وطال التدمير المدارس والمستشفيات والجسور والأحياء السكنية، وخرب المدن والقرى والمطارات، وتجمعات الأعراس والعزاء والأسواق العامة والشعبية.

ما قام به صالح و”أنصار الله” ضد الحوار والدستور ثورة مضادة، وما قام به علي محسن الأحمر و”الإصلاح” في 22 مارس 2011 ثورة مضادة أيضاً، بل هي الثورة المضادة الأولى ضد الثورة الشعبية السلمية، بل إن حكم صالح الذي امتد 33 عاماً ومعه محسن و”الإصلاح” ثورة مضادة ضد الشهيد إبراهيم محمد الحمدي، وضد ثورتي سبتمبر وأكتوبر.

لا بد أن نقرأ ثورة الربيع العربي بعد مضي خمسة أعوام في غياب الإرادة العامة الموحدة لليمنيين، وفي غياب القيادة أو على الأقل التنسيق بين هؤلاء الشباب المحتجين سلمياً، وأن نقرأها في تآلف المجتمعين: المدني والأهلي، وفي الروح التي خرجت على البندقية، ولن تقرأ في المنقلبين المبندقين الذين قادوا البلاد إلى الكارثة وكلهم آتون من الكارثة؛ كارثة الحكم الفاسد والمستبد.

من نافلة القول أن الحرب المستدامة منذ أمد طويل هي جذر المأساة وذروة الكارثة ولا خلاص لليمن بل والعرب إلا بالحوار والديمقراطية والسلم.

المصدر : "العربي"

يمنات - صنعاء :

الجمعة 10 فبراير 2017م

عبد الوهاب قطران

الثورة ليست كتابة مقال ، أو رسم لوحة او دعوة الناس للعشاء أو عمل مزوق بابرة ، فلا يمكن أن تكون شيئا على هذا القدر من اللطافة واللياقة والاعتدال وسعة الصدر والصفاء والهدوء.

الثورة انتفاضة وفعل عنيف تتوسله طبقة ما للاطاحة بالطبقة الاخرى.

الثورة عملية مستمرة ، انتقال من وضع الى وضع ، نستطيع ان نقول انه في 11فبراير ظهر امل كبير جدا، لكن لصوص الثورات ، قوى الثورة المضادة ورعاتهم واسيادهم بالخارج الاقليمي والدولي ، نسجوا المؤامرة مبكرا، وصوروا للشباب والجماهير الثورية المزيف وعيها، ان الثورة هي فعل يتم بتنحية رجل واخراجه من السلطة هو علي عبد الله صالح ، جرى استبدال رجل برجل ، صالح بنائبه هادي فقط، واعادة توزيع السلطة بين الاحزاب السياسية المتكلسة المتفسخة التى شاخت وهرمت وتعفنت ، في حين ان الثورة عملية تغيير اشمل كثيرا جدا من مجرد الخلاص من رجل، فالرجل ذهب لكن الاوضاع التى كرست وتراكمت في الـ33سنة الماضية وربما قبلها كان لابد ان تزول ، والثورة تتحقق ليس فقط عندما تغير رجلا لكن عندما تغير واقعا، لقد نسجت المؤامرة على الثورة والشعب اليمني والعاصمة صنعاء ومحيطها التى اطلقوا عليها بحقد وخبث “المركز المقدس” من قبل الدول التى لديها مصالح باليمن ، امريكا بريطانيا السعودية قطر ومن اطلق عليهم الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية التى اختزلت الثورة في نقل السلطة من الرئيس الى نائبه، وارادوا في اليمن أوضاعا بما يخدم مصالحهم، وهذا هو الخطاء التى وقعت فيه قوى الثورة التى انخدعت بالتسوية وذهبت تبايع نائب الرئيس رئيسا عبر صناديق الاقتراع كمرشح وحيد اوحد عملا بالمبادرة السعودية، و باركت ماسمي مؤتمر حوار وطني بموفنبيك وبموجبه وضعت اليمن تحت الفصل السابع والوصاية ورضت بانتخاب هادي رجل امريكا وعبدها المبتذل الذليل الذي مضى في تنفيذ مخططات المتأمرين السعودية وامارات النفط وبقية من اطلقوا عليهم الدول العشر، بتقسيم اليمن الى اقاليم طائفية ومذهبية متصارعة محتربة.

تكتك هادي واشعل حرب الجميع ضد الجميع ، وضرب القوى المتصارعة ببعضها البعض واغرق اليمن بحروب طائفية استنزافية ، تنفيذا لمخططات شيطانية اجنبية متربصة بثروات هذا البلد الغازية والنفطية ، والشعب انخدع والكل وقع بالخطاء ، اذ لم يدركوا ان الدول الكبرى لها مصالح وهي بلا قلب ولاينبغي ان يكون لها قلب ، فالدول الكبرى لها مصالح فقط ، وهذا هو الوضع الطبيعي، هناك اشياء كان العالم ومايزال يضحك علينا فيها..

نجحوا في تنفيذ مخططاتهم الاجرامية التمزيقبة التفتيتية، لانه لم يكن احد من قوى الثورة الحقيقية يمتلك خطة أو تصور وهناك وجد الارتباك ودخلت المؤامرة مبكرا منذ نزول الجنرال، علي محسن الاحمر للساحة لحماية الثورة ، بعد ان تم قتل شباب الثورة بطريقة غامضة ومخطط لها بجمعة الكرامة، كانت خيوط المؤامرة تنسج بين اوباما ووزيرة خارجيته كلينتون والسعودية وقطر، وقيادة الاخوان المسلمين وتنظيمهم الدولي، الذي سلم لهم طوعا قرار وفعل الثورة ، كانت لديهم خطة واضحة ومحددة، كانوا الاداة الامنية لاستلام السلطة بدعم ومباركة امريكية، بهدف تدمير الدول العربية واذكاء الحرب الطائفية سنية شيعية لتستنزف الشعوب المنتفضة وتنهك ليسهل تقسيمها ونهب ثرواتها ، وتفكيك جيوشها ، وحكموا هنا من خلف نائب الرئيس اللذي نصبوه رئيسا وكتبوا للرئيس الاستقالة وصاغوا المسرحية وجرى توزيع السلطة وكعكتها بين مختلف الاحزاب كلا بحسب حجمه، بالمناصفة مع حزب النظام المؤتمر.

شباب الثورة فتحوا الابواب للتغيير بعد ان بدى امام كل الناس ان كل طرق المستقبل قد سدت ، وأن سبل التغيير قد اغلقت ، فأتوا كقوة من خارج السياق وكسروا كل الحواجز ، وفتحوا الابواب وكسروها ثم خافوا لافتقارهم للنظرية الثورية ولقيادة ثورية موحدة ، فوقفوا صامتين ، في حالة رهبة جرى تدجينهم وتطويعهم بالساحات من قبل الاخوان المسلمين ، وسرقة ثورتهم وقفوا ولم يواجهوا..

هناك حقائق استراتيجية كثيرة جدا في هذا البلد غائبة ، هناك حقائق سياسية كثيرة غائبة ، هناك ارتباطات وتعهدات كثيرة غائبة ، هناك حقائق اقتصادية ومالية غائبة ، و الى اليوم كل الحقائق مغيبة، في كل الثورات ماكان خافيا من الحقائق يكشف وينشر على الناس ، لكي نعرف ماذا جرى..؟

لابد أن يقدم لنا أحد تقريرا بحقيقة ماجرى الجميع متواطئين على طمس الحقيقية وتغييبها الى اللحظة.

فلا أحد يستغل يعلن كيف يستغل..؟ فكل من يستغل يأتي لكي يستغل وضع عام موجود عندك ، ويحاول ان يلويه بما يناسب مصالحه ، امريكا تريد السيطرة على اليمن كموارد ومواقع ، امريكا قادة المؤامرة منذ اللحظة الاولى لثورة 11فبراير، لانها راغبة في ان تكون هنا، وهي تختار نقاط ضعفنا واين نحن..؟ وما هي الاجواء الموجودة هنا..؟ والى اي حد نحن متماسكين ، وقد خدعوا الشباب هنا و املوا في اوباما الخير..

على من تبقى من طلائع ثورة 11فبراير ولم يتورط بالفساد والخيانة ، ان يدركوا انه ضحك عليهم في اشياء كثيرة جدا ، ضحكوا عليهم بالمبادرة الخليجية ومؤتمر الحوار والاقلمة والفدرلة واليمن الاتحادي وجنات الاقاليم ، وصدقوا وصدق من بعدهم الشعب اليمني ،كل الاكاذيب التى سوقها المتأمرين ، وفي كل مرة يسوقوا للشعب اكذوبة ويضحكوا عليه ومشكلته انه يصدق ، ولابد من القول ان واجب طلائع الثورة من ظلوا هنا بالداخل ان يعترفوا ان 11 فبراير فشلت وتعثرت واحبطت ، وان يدرسوا اسباب فشلها والعوامل الموضوعية التى سهلت لقوى الثورة المضادة سرقة الثورة واجهاضها والاستيلاء عليها ، آن الوقت ان ناخذ الامور بجدية ونأخذها بدرس ، ونحاول وليس أن نجلس ونتفرج على مايجري في وطنا اليمن ، ثم نكون جادين فيما نفعله..

لايمكن أن تكون الثورة تسلية وكتابة منشورات بالفيسبوك فقط ، المسائل تحتاج اكثر من ذلك..

هل يمكن أن تكون ثورة بتلك الطريقة التى قمتم بها أو التى حدثت ورأينها بالملايين وكان اول اجراء تفعله انتخاب هو اقرب للبيعه لنائب الرئيس رئيسا ، ووضع اصابعكم في حبر فسفوري ، وكان ذلك منتهى طموحكم؟

الثورة لابد ان تحقق تغيير على الارض ، تحقيق هدف العدالة الاجتماعية ، والحرية والتقدم والديمقراطية وكفاءة الاداء وعدالة التوزيع وسيادة القانون.

الثورة ليست خروج الشباب والجماهير بالمليون ، تلك افتتاحية الثورة، اما اهدافها فهو التغيير على الارض تغيير الواقع اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وفكريا بالدرجة الاولى ، التغيير الشامل في كل مناحي الحياة وصياغة المستقبل من جديد وهنا الفوز.

نعم 11فبراير ثورة شعبية ولكن يجب ان نعترف انها فشلت ، ولم تستطيع تحويل النجاح الى نصر ، لعدة اسباب، منها انها بدون قيادة وطنية موحدة ،بدون مشروع ونظرية ثورية مرشده وهادية يعتمد عليها كمرجع ، فشلت لعدم وجود القائد الثوري الملهم الكريزما المتسلح بالوعي الثوري العميق ،قائد نافذ البصيرة لدية شغف بالعمل الثوري ويتمتع بنظرة ثاقبة، ولغياب ذلك تعثرت الثورة عن وضع نظامها، وعهدت لمحسن وال الاحمر وحزب الاصلاح تسلم امانة شرعية الثورة طوعا، لانعدام المشروع والقائد، كان يجب على شباب الثورة ان يتولوا السلطة بانفسهم، ولكن ذلك استحال لان قوى الثورة لم تكن مستعدة ولامهيئة، كما ان كل المشاكل المتراكمة لعقود أنطلقت من عقالها بعد انفتاح ابواب الامل بالثورة، وكانت الثورة بدون حامل سياسي ما سهل سرقتها واحتوائها وتحويلها الى مؤامرة على الشعب والدولة والجيش بقيادة الاخوان المسلمين وامريكا والسعودية وبقية امراء النفط.

القوى الخارجية استغلت مطلب التغيير وحركته واستعجلته وبذلك أسأة الى حركة التغيير واسأة الى فكرة الثورة، وادى ذلك الى تدمير اليمن وتمزيقها وتسليمها للقوى الاستعمارية مجددا..

لقد تعمد اوباما الرئيس الامريكي ووزيرة خارجيته كلينتون تسمية الثورات العربية بالربيع العربي ، وهي تسمية مريبة ، لانها قرنت بالربيع والربيع فصل قصير بين الشتاء والصيف، ومسميات الربيع كلها فاشلة من ربيع اوروبا 1848م الى ربيع براغ 1968م كلها خيبات امل.

لقد استولى اوباما وكلينتون على الثورات العربية ، وتحول اوباما الى بساتني الربيع العربي، يزوق وروده وزهوره بعبارات منمقة خادعة مظللة، الديمقراطية وحقوق الانسان وتداول السلطة سلميا، و اوكل الى دول مجلس التعاون الخليجي، مجلس” قيادة الثورة “ثورات الربيع العربي، وبذلك كانت ثورة 11فبراير فاشلة احتوتها امريكا وامارات النفط الرجعية وحولتها مؤامرة على اليمن واغرقتها في حرب طائفية ذات طابع رجعي.