الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يعيد (القضيّة العدنيّة إلى صدارة المشهد الجنوبي) رغم أنوف البدوان البعران
اليوم:   22 / 10 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يعيد (القضيّة العدنيّة إلى صدارة المشهد الجنوبي) رغم أنوف البدوان البعران إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
02 / 11 / 16

riad_freitag.jpg demo_-_sanaa.jpg التحرير نت/عدن/الطّائف/المنفئ الألماني:

(تصحيحات..تنقيحات..وإضافات : الثالثة والنصف عصر الأحد 1 يناير 2017م)

أسرة (التّحرير) نت..تستقبل العام 2017م

(السّهرة-يا (ورش)-عبدلي..عبدلي..أمس واليوم)

بروائع (قمندانيّة لحجيّة،عدنيّة أصيلة) بصوت وعود العملاق الرّاحل (فيصل علوي)

(حزام الحدود)..(تخاف..من بطشه)..

(شوافع)..وال..(زيود)..(حزام الحدود)..

Mix – اغنيه يمنيه حلوه الفنان فيصل علوي مع رقص حلو

ألا..في (رياض..الحسيني)..

يا (صباح..الباكر)..

غن..(سمّعني)..(شجى..نغمة..الدّان)..

ليتني يا حبيبي / الفنان الكبير المرحوم فيصل علوي / رقص حلو

***

اليوم : (مذبحة القاضي)..لل(بدوان بعران)

الرّفيق المناضل [العدني/التّحريري] الحر المبدئي والصّلب الجسور [رياض حسين القاضي] مؤسّس وقائد [حركة المعارضة اليمنيّة الوحدويّة الحرّة والمستقلّة] في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا) يعيد اليوم وب(جدارته الثّوريّة) المباشرة والمعهودة (القضيّة العدنيّة) إلى صدارة (المشهد السّياسي الجنوبي) و(المشهد الوطني اليمني)..وقريبا (العربي) و(الدّولي)..عبر أقوى (المداخلات) و(التّعليقات) بشأن ماينشر عن (القضيّة العدنيّة) ومخاوف..وهلع..وهستيريا ("الأصوات الجنوبيّة" المتحشرجة المبحوحة والمضلّلة المكابرة) المربوطة في (أصطبلات الخيانة والأرتزاق المجاورة)..والتي لفظها حتّى (حمران العيون العنصريين) من (صنعاء) إلى تحت نعال (خنازير وشواذ وأنجاس ومدمني آل سعود) و(رهط أضرابهم) من (اللّقطاء) و(أولاد الزّنا)..و(عيال الحرام)..و(العاهرات الشّهيرات) بل (المخنّثين) و(المدمنين) في (كل مشيخات وسلطنات وسكك خيل ومواخير الخليج العربي المحتل)..

(مظاهرة الجبهة الثّوريّة في صنعاء) - 19 فبراير 1979م

تنويه : (الصورة) أعلاه جوار صورة الرّفيق المناضل [رياض حسين القاضي] ل(مظاهرة رجال وشباب ونساء وأطفال عدن والجنوب) النّازحين في (صنعاء) صبيحة 19 فبراير 1979م..لذا لزم التنويه..ف(أضغط عليها لتكبيرها) أولا..ثم (أنسخها أخي العدني) و(الجنوبي) و(اليمني) في (الدّاخل) و(الخارج)..(منافئا) و(مهاجر) ل(أحفادك)..كي (لا ننسى..أبدا)..و(نحاكم القتلة والمجرمين كافّة بلا أستثناء)..وإن (طال الزّمن)..نعم..نعم..نعم..و(إن طال الزّمن)..ومهما..(طال..الزّمن)..

وأقول ل(أشباه الرّجال) في (إصطبلات التخنّث) كافّة بلا أستثناء

لقد تسلّمتم (عدن) من (بريطانيا)..وهي (زهرة يانعة متفتّحة)..تفيض ب(الحياة)..و(الحيويّة)..و(الرشاقة الأنسانيّة)..و(الجمال الخلاب الأخّاد)..ثم نهشتموها (لحما)..و(شحما)..وبعتموها (عظما يابسا)..و(هربتم) إلى (أصطبلات التخنّث)..و(بيع الشّرف) و(الكرامات الشخصيّة)..و(الوطنيّة)..كي (تنغمسوا مجدّدا..دون حياء أو فياء) في (مخطّطات التآمر..من جديد)..متوهّمين العودة لل(تعشيق)..في (معاشيق)..بعد (التبكيع) في زواريب (درب البادري) و(معلا دكّه)..إتفوووووا..(عليكم) جميعا..(لا أستثني منكم مخنّثا) أو (مائعا)..أو (بين بين)..و(سنحاسب بريطانيا) حتما على (جريمتها التّاريخيّة) في حق (عدن) و(أهل عدن)..أبدا الدّهر..وماضاع حق..وراءه..مطالب..حر..مبدئي..وصلب..جسور)..فهيّا أنهضوا يا (أهل عدن) في (الدّاخل) و(الخارج)..(منافئا)..و(مهاجر)..إنهضوا..

***

قال تعالى : (إن هذه أمّتكم..أمّة واحدة)

وقال تعالى : (لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتّقوى)

ف(مالكم..كيف..تحكمون)..؟!

صدق الله العظيم

(مالكم..كيف تحكمون)..يا (رمم)..؟!

***

(موتوا..ب..غيضكم) يا (طارئي التّاريخ)

(شبه رجل جنوبي جبان حقير) متشبّه ب(النساء) من الذين (لعنهم ربّ العالمين) جلّ جلاله بنصّ محكم (القرآن الكريم)-والعياذ بالله-موجوع من [رياض]..و(مقهور حد الموت)..ويخجل حتى من كتابة (إسمه الصّريح)-يكنّي نفسه بكنية "بنت الجنوب العربي"..!-يجرّد المناضل [رياض - إبن عدن] من [هويّته العدنيّة الأصيلة..أبا..عن جد..وإلى..سابع جد]..وينسبه إلى منطقة (العدين) شمال الوطن..و[القاضي] يكتفي اليوم ب(تعليق أخير) :

(أعتز) ب(كلّ قوّة) و(ثبات ثوري وطني قومي عربي تحرّري وحدوي)..ب(الأنتماء حتى الموت) ل(كل ذرّة تراب يمني وعربي)..وب(كل شبر في أرض الوطن اليمني الطّبيعي)..وعلى رأسه و(بكل إصرار ثوري عدني/جنوبي/يماني)..أضلاع (جيزان)..و(نجران)..و(عسير)..و(شرورة)..و(البلق) و(الوديعة) المحتلّات (سعوديا)..عوضا عن أعتزازي ب(كل الوطن العربي..من المحيط إلى الخليج)..ف[أنا] أولا تربية [جمال عبدالنّاصر] و(ثانيّا) الشّهيد [ناصر السّعيد]..و(ثالثا) إبن (جبهة التّحرير) و(التّنظيم الشّعبي للقوى الثّوريّة)..و(رابعا) تلميذ (حركة البعث العربي الأشتراكي - وحدة * حريّة * أشتراكيّة) وشعارها النّبيل (أمّة عربيّة واحدة..ذات رسالة خالدة)..و(خامسا) وأخيرا [أنا رجل عدني عصامي..بنى نفسه] و[حركته] و[شقّ طريقه] ب[نفسه] وسجّل [أنتصارات مشرّفة] طوال تواجده في (المنفئ الألماني) منذ نحو (30 عاما)..بعد (زنازن التعذيب الحيواني الحاقد في معتقلات صنعاء)..ف(من أنتم)..يا..(حثالات)..؟!من..(أنتم)..؟!(من)..؟!يا (عبيد الأستعمار الأجنبي)..و(الدّرهم) و(الرّيال) و(الدّينار)..من..؟!

ثقّف (نفسك) يا (عدني)..ويا (جنوبي)

ونظرا ل(تفاعل) جمهور قراء موقع (عدن الغد) المتألّق في قلب (عدن)..و(أهميّة التّعليقات) التي تناولت (القضيّة العدنيّة) تعقيبا على المقالتين (البدوانيتين البعرانيتين)..فأن (التّحرير) نت ينشر (رابطي الموضوعين) أيضا لفائدة وأطلاع جمهور قراء (التّحرير) نت العريض ذاته في (كل قارّات العالم ال6)..وليضرب (المأفونون الموتورون العنصريون الحاقدون) رؤوسهم بأقرب (حيطة)..أو أي (صرماية قديمة) سواء كانوا في (الدّاخل) أو (الخارج)..ليس (منافئا) أو (مهاجرا)..بل (مرابط أصطبلات الأرتزاق) و(بيع الأوطان) و(الشّرف) و(الكرامات) مقابل (إقامة أستعباد) و(لقمة مهينة)..أو حتى (عبوديّة تابعيّة سعودية) أو ماشابهها من (مهانات دنيئة خسيسة حقيرة) و(إذلال للنّفوس الحقيرة أصلا وفصلا وفرعا وجذرا)..فأفتحوا (الرّابطين) ادناه..وطالعوا (التّعليقات) أولا..(ردّا) على (تهريجات البدوان البعران العنصريين المكابرين الأميّين الهمج)..

عدن الغد | لا نقول عــــدن ( للبدو العدنيين)! 

عدن الغد | حذار من داء المناطقية

***

(لن ننس أبدا أبدا ثأرنا مع حثالات الجوار)..

لم نقبل ب(الأستعمار البريطاني) المتحضّر (مدنيّا) و(علميّا) و(ديموقراطيّا)..الذي بنى وعمّر (عدن)..فهل سنقبل ب(عيال العاهرة فاطمة لقيطة مبارك كتبي)..؟!و(خنازير وشواذ وأنجاس آل سعود)..!

(يهود عدن)-يا أستاذ (عفيف السيّد عبدالله) مع التحيّة-(بنوها)..و(عمّروها)..و(أزهروا تجارتها)..و(ضخّوا حتى علومهم ومعارفهم في مدارسها)..أمّا ال(بدوان بعران) فقد (أحتلّوها) ثم (خرّبوها)..(دمّروها)..وأخيرا (باعوها) ب(رخص التّراب) ل(حمران العيون) في (صنعاء)..ثم جاء (أدعياء الأسلام) المفترى عليه-"الأخوانجيّة" (عيال عفّاش السّابقين) + "الحوثيين" (أنصار عفّاش اللّاحقين)-و(سهّلوا غزوها) بالكامل (برّا) و(بحرا) و(جوّا) بمافي ذلك (الجزر)..و(بصموا مقابل المال النّجس الحرام) و(المظاهر الكذّابة)-(شحّاتون) و(متسوّلون) في (هيئة برجوازيين)-على (رهن سيادتها) و(مصيرها)..ل(عيال الحرام) من (حثالات سكك الخيل المجاورة) ومعلّميهم السّحر في (مهلكة خنازير وشواذ وأنجاس آل سعود) لعنة الله عليهم (دنيا) و(آخرة) وبأسم "شرعيّة..الدّرعيّة"..!

مقالة : (يهود..عدن)..!

للكاتب العدني الحر والمنصف (عفيف السيّد عبدالله) - (عدن)

متى يكون الاعتذار لعدن حتى المهرة ؟

للكاتب العدني الحر (د.مروان هائل عبدالمولى) - (عدن)

وردّا على (الطّبل الأجوف الوقح) و(قليل الحياء)..المعروف بأسم (علي مركبة) علّق الرّفيق المناضل [رياض حسين القاضي] كاتبا وقائلا عبر موقع (عدن الغد)-طالع (نصّ التّعليق كاملا) في (التّفاصيل) أدناه-و(يضيف الآن) شويّة (تحابيش)..عشان (البلّاع) إيّاه..(يبلع..كمان)..و(كمان)..و(كمان)..صحيح وكما قال (الشّاعر العربي الفحل) في سالف العصر والأوآن : (لو أنّ كل كلب عوى..ألقمته حجرا..لصار مثقال الصّخر..بدينار)..

(المآبين..في "نعيم")..و(مذلّات مهينة)

مع (رابط) تهريج (المركبة) وصلفعات قراء (عدن الغد) في (عدن)

عدن الغد | الرئيس ناصر: هذا ردي على مقترح ترشيحي للرئاسة

(متآمر)..(خائن)..(دنيء)..(كذّاب)..و(هارب) عليه (أحكام قضائيّة بالأعدام)..وبيقولّك "رشّحوني..رئيس..من ثاني"..؟!طب قل [لنا]..من (هفّرك)..و(رشّحك)..يا..(بتاع)..؟!..أم تراك يا هذا قد (أشتقت للتبكيع) ليلا و(تحت جنح الظّلام) في (جزيرة العبيد)-"العمال" لاحقا-وخلف زواريب (درب البادري) المعتمة..؟!و(التّعليق المدحمل للمذكور) منشور (نصّا) و(حرفا) في أسفل (التفاصيل)..فطالعوه.للعلم..والمعرفة..والأستزادة..قال "رشّحوني"..قال..يا "شيخ" أتلهي..جتك القرف..(دنيا)..و(آخرة)..و(أنت) شبه (المركبة..علي ناصر حسني).. 

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الساعة (العاشرة ثوان) فجر أول أيّام العام الجديد 1 يناير 2017م

عدن الغد - عدن :
[13] جرائم (بريطانيا) من (عدن) إلى (فلسطين)..؟!
موقع (عدن الغد) - الأربعاء 28 ديسمبر 2016
رياض - إبن عدن (1)
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
جرائم بريطانيا من فلسطين إلى عدن..؟! كما في (العنوان) تحديدا..وحصرا..نعم..نعم..نعم..إنّها (جرائم بريطانيا الأستعمارية..من فلسطين..إلى عدن)..فكما سلّمت (فلسطين) ل(صهاينة اليهوديّة العنصريين المتعصبين القتلة)..سلّمت (عدن)..لخدمها وعبيدها وحرّاس معسكراتها أي (حرّاس معسكرات الأحتلال البريطاني) ل(عدن)..و(الجنوب) معا..بعد مخازيها في (الصّومال) وجرائمها البشعة في (سنغافورة)..وفق قاعدة (تسليم من لا يملك..ل..من لا يستحق)..هذه هي (العقليّة الأنتقاميّة الأستعماريّة عبر التّاريخ البشري كلّه)..وهي بذلك وعبر يوميّات وتفاصيل (مؤآمرة 6 – 30 نوفمبر 1967م) الخسيسة و(النتائج المدمّرة النّاجمة عنها) أو (التالية عليها)..حقّقت في واقع الأمر (أنتقامين مباشرين وأكثر..وفي..ضربة واحدة)-(شغل معلّمين)..يا (باشا)-أولا : الأنتقام من (أهل عدن) وعلى رأسهم (جبهة التحرير) و(التنظيم الشّعبي للقوى الثّوريّة) وحلفائهم من (البعثيين) و(النّاصريين) و(كافة المتعلّمين) و(المثقّفين) و(المتنوّرين) و(المستنيرين) في (كل عدن) و(الجنوب) حتى (لحج) و(حضرموت)..هذا (أولا)..أمّا (ثانيّا) فقد أنتقمت من زعيم الأمّة العربية الخالد (جمال عبدالنّاصر) حيث قال (همفري تريفلين) آخر (وال أستعماري بريطاني لعدن)-راع المؤآمرة النوفمبرية 67م..بل (أبوها) و(أمها)-في كتاب (أعترافاته) الشّهير على ال"جبهة قوميّة"و(عقداء الجيش السلاطيني العميل) و(البوليس المسلّح المرتزقة)-أدوات تنفيذ المؤآمرة حربيّا ضد (عدن) و(أهل عدن) و(جبهة التحرير)-حرفيّا (لقد طردني عبدالنّاصر من بغداد..فطردته..من عدن) حيث كان (أركان الأستعمار البريطاني) في (لندن) يصفون (رجال وشباب جبهة التحرير) بأنهم (أبناء عبدالناصر في جنوب اليمن) وعلى رأسها (عدن)..أمّا (ثالثا) وأخيرا كي لا أطيل أو أسترسل أكثر في هذا (التّمهيد الضّروي اللّازم)-كي (تفهم..البقر)-فقد (أنتقمت بريطانيا)..من (أدواتها البدوانيّة/البعرانيّة/القبليّة/المناطقيّة) ذواتهم..و(أنفسهم)..فعندما (سلّمتهم عدن) و(رقاب أهل عدن) و(كامل تركتها الأستعمارية)-المعسكرات..وقوّات الجيش والبوليس المحلّيين..والمطارات..ومساكن قوّات الأحتلال البريطاني-كانت تدرك بل على (يقين تام) بحكم (خبرتها التاريخيّة بعدن والجنوب) و(نفوس أدواتها) مجتمعين..(أنهم) سيطحنون (عدن) أولا..ثم (يتطاحنون فيما بينهم البين) فيها..و(عليها)..و(سيخرجون) حتما في (نهاية مطاف التّطاحنات الدّموية الدّامية) و(كوارثها) ب(خراب شامل) و(من المولد..بلا..حمّص) كما يقال..و(الدليل الأول) الذي أسوقه هنا هو (قول مأثور لضابط أستخبارات بريطاني) عمل (مرشدا وموجّها سياسيّا) وليس "مستشارا" كما كان (الأنكليز) يطلقون على (هكذا ضباط أستخبارات بريطانيين) في (أرياف الجنوب) حيث (الضّابط الأستعماري البريطاني) هو (الحاكم الفعلي) وليس (سلطان القبيلة) أو (المنطقة) أو حتى (شيخ المديريّة) إذ قال حرفيّا : (هولاء البدو..لن يتّفقوا حتى تقسيم كيس من الثّمر)..يعني (سيتناحرون) على (الكيس) و(سيتوالى سقوطهم قتلى) على (الكيس) اليتيم..ثم (يموتون جميعا) مخلّفين (أحقاد الدّهور فيما بينهم تاليا)..وفي الأخير لن يبق سوى (كيس الثّمر) سالما غانما هادئا وسيأكله ويستمتع به (جازع طريق)..بالصّدفة..!و(للمزيد من التفاصيل) أنصح بالبحث عن كتاب (تريفلين) المذكور وعنوانه بالعربي (الشّرق الأوسط في ثورة..من بغداد..إلى عدن)-وهو باللّغة الأنكليزيّة-ولكن له ترجمات من الكاتب الراحل (جلال كشك) بمجلّة (الحوادث) اللبنانية مطالع عام 1974م-وكذلك كتاب (التاريخ العسكري لليمن) من تأليف المؤرّخ العدني الرّاحل (سلطان ناجي) رحمه الله..وها [نحن]-ياشباب عدن والجنوب-نشاهد اليوم (حالة عدن)..!وحالة (الجنوب)..!بل وحالة (اليمن كلّه)..!واللهم لا شماتة..لكن (المفارقة العجيبة) هي أن (أولئك البدوان/البعران/العنصريين/المناطقيين) مع الأسف..وبكل وقاحة (لا يتعلّمون أبدا..أبدا..أبدا..من دروس وعبر الكوارث) و(المصائب) و(الأباطيل المنكرة) و(الأفاعيل الأجرامية المدمّرة)..ف(العقلية..هي..العقليّة)..على وزن (الجمعة هي الجمعة..والخطبة..هي الخطبة..وملعون والديه في النار)..بل (لاينتصحون)..(لايرعوون)..(لايستحون)..و(لا ينتهون)..وعلى نفس أيقاعات (الجاهليّة الأولى) في (قريش)..والعياذ بالله..فأنظروا فقط (أين أصبحوا)..(جميعهم) اليوم (بلا أستثناء)..؟!موزّعين بين (المقابر)..و(الثأرات)..و(بؤر الأرهاب) و(مرابط الأرتزاق)..تصليهم (عدن) و(ضحايا تطاحناتهم) و(تسقيهم ليل نهار..لعنات التاريخ)..وتاليا (لعنات الأجيال)..و(للحديث بقية) في (الجزء التالي)..(صبركم) شويّة [علينا] مع التحيّة.
[15] جرائم (بريطانيا)..من (فلسطين)..إلى (عدن) - (2)
موقع (عدن الغد) - الأربعاء 28 ديسمبر 2016
رياض - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
جرائم بريطانيا من فلسطين إلى عدن (2) على هذه (الخلفيّة التاريخيّة الواقعيّة الموثّقة)..(المختزلة تلغرافيّا) طبعا..(أتساءل) أمام (جمهور قراء "عدن الغد") الآن : هل يعي (كاتب المقال) المعلّق عليه أعلاه (حقيقة ماجرى)..أم (يستهبل علينا)..؟!وهنا يصدق في نظري قول الشّاعر العربي القائل (إن كنت لا تدري..فتلك مصيبة..وإن كنت تدري..فالمصيبة..أعظم)..!فحتى (ملوك وسلاطين لحج العبدلية) كانوا أكثر رأفة ب(عدن) و(أهل عدن)..ليس في (أيام الأحتلال البريطاني) وحسب بل حتى في أيام (الحرب العالمية الثانية) حيث (أستقبلوا النّازحين من عدن) بغير حساب..ولم يحاولوا أبدا (أستعباد أهل عدن) ب(الوراثة السياسيّة) او (القوّة العسكريّة)..مع (أنهم) أحق (أهل الجنوب) قاطبة ب(عدن)..فمن (أنتم)..؟!من (أنتم)..بحق (السّماء)..و[ربّ الكعبة]..[ربّ العباد]..و(خاتم الأنبياء)..و(الأنسانيّة جمعاء)..؟!من (أنتم)..(من)..؟!حتى تدمّرون (عدن)..وتحاربون (أوقات الحرب) أو تحاصرون وتنهشون (أهل عدن) خلال (أوقات السّلم)..وتعبثون ب(الجنوب)..و(أهل الجنوب) منذ (مؤآمرة 6 – 30 نوفمبر 1967م)..وإلى..اليوم..؟!وسواء بسواء (من بقي منكم في مشهد الخراب والدّمار) داخل (عدن) و(الجنوب) وحتى (الشّمال)..أو مازال (يمنّي نفسه المريضة بعبودية عشق كرسي السّلطة المزمنة)..حتى من (مرابط الأرتزاق) و(عفانات أصطبلات بيع الشّرف) و(الكرامات) و(الأنتماء الوطني)..و(الهويّة) إجمالا وتفصيلا..من (أنتم)..؟!وهل تتصوّرون أن حكاية "تسامح" و"تصالح" ستنطلي على (أحد)..أي (أحد يحترم نفسه) و(دماء أهله ورفاقه وبقيّة ضحايا جرائمكم البشعة الشّنعاء) التي لا تعد ولا تحصى في (الدّاخل) و(الخارج) منافئا ومهاجر..هل..؟!بالنسبة ل(حكاية عدن..والعدنيين)-التي تذكّر (كل واحد بأصله)..و(فصله)..و(سنسفيل جذره)..و(يتحسّس) منها (العنصريون) عادة..بل وتستفز (اللّي على رؤوسهم ريشة) أو (قشاشة)-[أنا] عن [نفسي]-وهذا (أجتهاد شخصي) صرف و(قناعة شخصيّة) محضة-أعتبر (كل من عاش) أو (ولد) في (عدن) خلال..أو (منذ اللّحظة الأولى) التي وطأت فيها (أقدام جيش الأحتلال البريطاني) ميناء (صيرة)-يعني (بوّابة أرض عدن) يومذاك-حيث يرقد جدّي الشّهيد (علي القاضي] في (قبره) تحت (قلعة صيرة)-وب(كل سلالاتهم العائلية) ولو كانوا قد قدموا من (المريخ)..[أنا] عن [نفسي] وعن (شخصي) أعتبرهم (عدنيين..أصل..وفصل)..ولكن حتى (تنفيذ البدوان البعران العنصريين المناطقيين الهمج)..ل(مؤآمرة 6 – 30 نوفمبر 1967م) التي تندرج كلاسيكيّا وتقليديّا بل (شرعا)..و(عرفا)..و(خلقا)..و(عقلا) في باب (الخيانة الوطنيّة العظمى المخلّة بالشّرف والأمانة والمسؤوليّة)..هكذا بكل أختصار..وأمّا ما بعد عام 1967م..فليس أكثر من (غارات غزو بربريّة تتلوها غارات غزو همجيّة) من هنا أو من هناك..و(جرائم إحلال سكّاني) ب(قوة سلطات الدّولة الفاشيّة الجنوبية المقبورة إلى الأبد غير مأسوف عليها أبدا)..وفي نهاية مشاوير (النّفي) و(الأبعاد) و(التّشريد) ل(أهل عدن) أصلا وأساسا تحديدا وحصرا..مرّرت عمليات (الأحلال القسري المتعمّد لفلول الغزو اللاحقة على الأستعمار البريطاني) وذلك في سياق (متواليات مؤآمرة خطف أستقلال عدن والجنوب)-المحميّات-ومورست بكل حقارة ودناءة (سياسات التّجريف الديموغرافي لمدينة عدن) ل(أستبدال أهل عدن) ب(أهل أمشعّة)..و(الوضيع)-قرية "عبدربه منصور هادي"-وقس على ذلك..مع ترحيبي الشّخصي ب(كل جنوبي) و(شمالي) يحترم (نفسه) و(يحترم حقوق أهل عدن الأصليين) وليس ال(هشتي) أو ال(ركش)..و[أقولها] بكل صراحة ووضوح تام..واللّي (مش عاجبه كلامي) يخبط رأسه (الحيط) أو أيّة (صرماية قديمة) بأي مقياس..(يشتهييه) أو (يناسبه)..وهنا يتبادر إلى [نفسي] سؤآل واحد هام..مركزي..وجوهري وأوجّهه إلى (البدوان البعران المتعدّنين) أعتسافا وفقط ل(أنهم) أستولوا على (حقوق إبن عدن الأصيل) ب(الزّعبرة) أيام (التّهريج السّوقي) بأسم "التأميم الأشتراكي المحترم" في (غاياته) و(أبعاده الوطنيّة) كما فعل [ناصر] في (مصر) و[البعث] في (سوريا) ثم (العراق)..و(كاسترو) في (كوبا)..أسألهم ف[أقول] وليشهد جمهور قرّاء (عدن الغد) : هل سمحتم..تسمحون..أو قل حتى هل ستسمحون ل(أي عدني) أستوليتم على (بيته) أو (مواريثه الشرعيّة)..بأن يبني (عشّه)..أو..(صندقة) في (قراكم) و(مديريّاتكم)..؟!هل..؟!هل..؟!هل..؟!فحتى (المدرسين العدنيين) الذي فرض عليهم (التّدريس) في (قراكم) و(مديريّاتكم) ل(تعليمكم) و(أطفالكم) و(بناتكم)..(قتلتموهم) غدرا بالرّصاص و(هم) يتسامرون أمام أبواب (منازلهم المتواضعة) في (الرّيف الجنوبي) أو يطبخون (وجبات العشاء) ومن (الضّالع) إلى (أبين) و(لودر) وأخواتها وعلى رأسهم قريبي (عائليّا) الشّاب (العدني الفدائي) السّابق في (التنظيم الشعبي للقوى الثّورية) المغدور بالرّصاص الحي الشّهيد (نجيب الموشجي) العدني وأعزّ أبناء (الشيخ عثمان)..هيّا (أجيبوني)..يا (بدوان النّعرات العنصرية المناطقيّة والقبليّة..المتعدّنين)..[أجيبوني]..إن (كنتم) أصلا "رجالا"..و(الأهم) في (رأيي) لهذه التّوصيفة التي أوردتها سابقا عن (من هو العدني) بل (مرتكزها الأساسي) و(قاعدتها الأصل) هنا هو أن لايكون وفي المطلق (من يدّعي أنه عدني) هكذا أعتسافا..وب(بالزّعبرة)..أن لايكون (أبدا) قد (أرتكب جرائما في حق عدن) ك(مدينة)..أو في حق (العدني) ك(فرد)..و(أنسان)..أولا..وأخيرا..ول(أي سبب من الأسباب) وخصوصا (الأسباب السياسيّة)..فمن منكم يا (بدوان بعران/مناطقيين/قبليين/عنصريين/ومتعصّبين همج) بهذه (المقاييس)..؟!من منكم (سيفوز) ب(هويّة عدني)..؟ّهه..(من)..؟!من يا (همج عنصريين) لم ينفع (معكم) لا [قرآن كريم] ولا [حديث شريف] ولا (نصح أخوي)..وحتى (هداية الله) قد (حرّمت عليكم) إلى (يوم الدّين) كما يبدو من (واقع معيشتكم)..و(تناحراتكم)..و(نهاياتكم المخزية-غير مأسوف عليكم-بين مرابط الأرتزاق)..و(أصطبلات الخيانة الوطنيّة العظمى) من قبل..ومن بعد..ف(على ذقون من تحاولون الضّحك)..؟!وعلى من (تزايدون)..؟!من..؟!من..؟!.

عدن الغد - عدن :
الثلاثاء 27 ديسمبر 2016م
مقالة (عبدالرحمن الخضر) - لانقول عد (للبدو العدنيين)..!

الأخوة أبناء عدن كنتم من " لحج والضالع " أو" ابين" أو" شبوة" أو" حضرموت" أو" المهرة" أو من إخواننا ( الشماليين الجنوبيين) أو من " أي جنسيات أخرى ولدت في عدن وعاشت في عدن وأصبحت جزء من عدن ( الجنوب) 

لا حضنا في الآونة ألأخيرة كثيرا من الكتابات والدعوات لكثير من الشخصيات ( الجنوبية) 

أو غير الجنوبية ... تتكلم بصورة خاصة عن ( العدنيين) وتتحدث عن الظلم وغيره مما تدعي انه حصل لهم والبعض يفند ويخص بالذكر مما حصل لهم من ( البدو) ويقصد بذلك أبناء المحافظات الجنوبية الأخرى جميعا !

ولا حضتا  بعضا من الشخصيات الجنوبية من عدن للأسف تنادي وتتبنا مثل هذا الطرح ووصل بها الـتأثير أن تقول أحيانا اتركوا عدن ( للعدنيين) !! ونظرا لخطورة مثل هذه الأفكار على النسيج الاجتماعي الجنوبي

حبينا اليوم أن نوجه رسالتنا هذه إلى إخواننا ( أبناء عدن) لنقول لهم احذروا الوقوع في مثل هذا الخطاء! وسنقول أمامكم لمن يقول ( العدنيين) نقول له من هم العدنيين هل هم

رقم 1 ...  الجنوبيين من كافة محافظات الجنوب من سبقوا إخوانهم للعمل والعيش في عدن ! 

أم انهم    رقم 2... ( إخواننا الشماليين)  أم انهم رقم 3... إخواننا العدنيين من أصول ( هندية أو صومالية أو غيرها ! 

فإن كانت الإجابة انهم رقم 1 ... نقول هل وصولهم وسكنهم في عدن جعل عدن لهم وحدهم أو انهم ليس مننا ! 

وان قال الإجابة رقم 2... سنقول له وهل يعقل أن يكونوا إخواننا الشماليين هم أهل عدن العدنيين ! ونحن ماذا تسمينا !

وان قال الإجابة رقم 3... سنقول هل يعقل أن إخواننا الوافدين هم ( العدنيين) وينطبق عليهم ما تؤمن به إننا ظلمناهم وانه حان الوقت لان تكون عدن ( للعدنيين الوافدين) !

أنا لست ممن يؤمن با لمناطقية  ولا اتجرا  أقول على إخواننا الشماليين الجنوبيين في عدن ( عرب 48)

وادين كل من يتلفظ بكلمة هندي او غيره ! على أيا من أبناء عدن الحبيبة ... لكنني في نفس الوقت احذرهم أن لا يقعوا ويكونوا ضحية لأفكار غريبة لا ندري ما مصلحتها في ذلك !

ونقول لهم كونوا مع الجنوب يكون معكم ! كونوا مع الدم الذي اختلط في ساحات الشرف والتحرير اختلط

من " يافع ومن لودر" ومن الضالع لحج " شبوة" حضرموت" مهرة" كونوا مع من تطايرت أشلائهم بالمئات من ( با كازم الشموخ) والعواذل الأحرار" والعوالق المغاوير" ومن يافع العز ومن الضالع الكرامة  ومن كل قرية في جنوبنا الحبيب ! ولا تسمعوا لمن قد يجعلكم مشكوك في انتمائكم للجنوب ! يومها سينظر اليكم ( ادعاؤكم للجنوب بالزائف! 

خذوا هذا من ( قلم حر شريف) لم يقبل يوم من الأيام خيانة الجنوب مقابل جاه أو مال ! ولم يقبل السكوت أو عدم  مواصلة النضال حتى استعادة الجنوب ... مقابل منصب أو تقرب من فلان أو علان ! اسمعوها  من ( كاتب جنوبي حر)

همه وغمه إن تكون وتصبح ( الجنوب حرة أبية مستقلة ) دولة النظام والقانون ومحاربة المناطقية والعنصرية  ومن يتبناها أيا كان منصبه أو موقعه ! واعملوا بشعار ( عدن لكل الجنوبيين )

اللهم اني بلغتهم فأشهد

عدن الغد - عدن :
[3] هل تعرف الشّيخ صادق محمد الصّلاحي اليافعي..؟!
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 27 ديسمبر 2016
رياض - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الألماني
يا (عيدروس)..اليوم [أنا] أكتفي (بتعليق) الأخ العدني الأصيل (فيصل لالو) فقد (كفّى)..و(وفّى)..ولا داعي للمزيد..و(الحليم..تكفيه الأشارة)..و(لكنّي] أسألك مباشرة : هل تعرف..أو سمعت..عن..أو بأسم (القيادي العسكري الميداني الكبير في جبهة التحرير) الشّيخ العزيز الوفي الأصيل الرّاحل (صادق محمّد الصّلاحي اليافعي)..؟!هنا أدعوك للكتابة عن (تاريخه الكفاحي) أو حتى (نبذة عن سيرته الشّخصيّة) و(الوطنيّة) ك(رمز من رموز يافع المحترمين الكبار)..هذا سيكون أفضل ألف مرّة ومرّة من هذ الثّرثرات الغبيّة والرّغي الفاضي..إدخل في (صلب موضوع واحد مفيد) و(جديد)..بلاش تكرار ممل ومقرف..لا يودّي..ولا..يجيب..(أتحفنا) ب(حاجة عليها القيمة) كما سبق وأن [قلت لك] أكثر من مرّة..حتى أيقنت ومازلت مقتنعا كما كتبت [انا] في آخر (تعليق لي) على رغ سابق (أن التّكرار..لم يعد..يعلّم..حتى الحمار)..!فأسمع [نصيحتي)..وبلاش قرف ومضيعة للوقت..ف(حقائق تاريخ عدن والجنوب) منذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..معروفة..وكي تعرف أكثر إسأل (أسيادك القدامى/الجدد) في (الأستخبارات البريطانية العسكرية والسياسية)..ف(هم) سيقولون (لك) الباقي..مع تحيّاتي للمعلّق الحضرمي (محمد المسيلي)..فتاريخ (دولتك اللّغلغيّة/البدوانيّة/البعرانية) الأسود و(حزبها الفاشي النّجس) لا تتحمّله (ملفّات الأرض كلها..بما رحبت) وهو ما أوصلكم إلى تحت نعال (حمران العيون) العنصريين-مثلكم-في (صنعاء)..ف(أستحقيتم نهايتكم الطبيعيّة) التي سعيتم إليها بأظلافكم بعد أن (أعمى الله بصائركم) ولله الحمد والمنّة..وإلا (إيش كان بايخلّصنا..من جرائمكم وسفالاتكم)..أيش..قل [لي]..إيش..؟!.
[5] لماذا شرّدت (دولتكم الفاشيّة) المقبورة الشّيخ الثّائر..؟!
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 27 ديسمبر 2016
رياض - إبن عدن (2)
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
رياض 2 لماذا شرّدت (دولتكم الفاشيّة) المقبورة الشّيخ الثّائر..؟! كما في (العنوان) أعلاه-مع سبق التّصميم..والقصد..والتّثبيت..والعمد..والأصرار-لماذا شرّدت (دولتكم الفاشيّة المسخ المقبورة) غير مأسوف عليها أبدا..هذا (الشّيخ الثّائر الوطني المقاتل الحر العلم) الرّاحل (صادق محمّد الصّلاحي اليافعي) رحمه الله..لماذا..لماذا..لماذا..؟!ولماذا (لم تتّسع صدروكم) و(قلوبكم) و"أمميّتكم" الزّائفة ل(رجل مكافح مناضل أبي شريف) من (بني جلدتكم)..؟!ولماذا في الأصل وبالأساس (نزح شمالا) إضطرارا [مثلنا] و[معنا] إلى (تعز) ثم (الحديدة) منذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..وأخيرا أستقر به المقام في نهاية المطاف قي (قاهرة مصر العربيّة) حتى وافاه (الأجل الألهي المحتوم)..و(هو) مشرّد..ولم يتمكّن حتى من إلقاء (نظرة أخيرة)-ناهيك عن (نظرة وداع) ل(أهله) و(محبّيه)-على (قريته اليافعيّة) ناهيك عن (عاصمته عدن) التي (دوّخ ميدانيّا) في شوارعها (أجهزة المخابرات البريطانيّة السياسيّة والعسكريّة) التي تبحث عنه من (نقطة كرش العسكريّة الحدوديّة)..وحتى (كريتر/عدن) من أجل (التّحرير) و(الأستقلال)..فلماذا..لماذا..لماذا..يا "فالح"..؟!ولماذا كان منتميا ل(جبهة التحرير)..وليس ال"جبهة قوميّة"..؟!قل [لي]..لماذا..لماذا..لماذا..جرى كل هذا وذاك..؟!قل [لي]..ول(جمهور القراء)-قراء (عدن الغد) حصرا-في (الدّاخل) و(الخارج) منافئا ومهاجر..يا (دكتور تنميق)..و(تغليف)..و(فلترة) و(تغطية عاهات وآفات النّعرات البدوانيّة/البعرانيّة/القبليّة/المناطقيّة) المتشدّقة ب"الأمميّة"..قل [لنا] جميعا..لماذا..لماذا..لماذا..؟!ف(الدّروشة الكتابيّة المستهبلة والمستعبطة) في "نقد المناطقية" و"العنصريّة" لا يلغيها ولا يلغي (رسوخها في النّفوس الهمجيّة المتخلّفة) بل و(الحاقدة) و(المريضة بالأنتقام) و(التعصّب العدمي الذي دمّر عدن والجنوب معا)..ولن يعف (أصحابها) أو (يطهّرهم) أبدا..ناهيك عن أن ينظّف (مرضى العنصرية) إطلاقا..فهذه (ثقافة جاهليّة مستحكمة..ومستفحلة حتى اليوم)..وخصوصا لدى الذين يحاولون التواري وراء "نقد المناطقيّة" ل(حماية) و(تبرئة) و(أنقاذ أنفسهم المغلولة بالكراهيّة) و(الحقد) حتى على (بني جلدتهم) و(مديرياتهم) و(قراهم الصّغيرة)..والعياذ بالله..وأخيرا [أقول] وأسأل : (إنت) ليش تتعمّد (تسمّمنا) ب(القرف) كل يوم..والثاني..ل(صالح مين)..أو بالأصح ل(إرضاء من)..يكونش ناوي (تقدّم أوراق أعتمادك) إلى (اللّجنة السعوديّة الخاصّة)..مثل صاحبك و(مثيلك) "د" ياسين سعيد نعمان الجوع..مثلا..؟!يا..داهية..دقّي..!.

[6] نتفق مع المعلق (رياض - ابن عدن) في بعض ماقاله...
موقع (عدن الغد) - الثلاثاء 27 ديسمبر 2016
بن مجاهد
مع الأسف ٣٠ نوفمبر ٦٧ ..لم يكن يوم الاستقلال كما كنّا ننتظره وينتظره الشعب الذي يامل التحرر من الاستعمار والعيش بحرية.. كان يوم او ليلة من الانتقام الشخصي والمناطقي والقبيلي والذي احتوى كل الاعتقالات والقتل والتشريد ونهب الممتلكات وابتزاز المعارضين وإرهاب النساء والأطفال .. سرقت الفرحة والسعادة من المواطنين .. وبداء النواح والبكاء لفقدان وإختطاف الازواج والأبناء .. وتحول يوم الاستقلال إلى مغزى وحزن لجزء من الشعب وإلى مكسب وفائدة للبعض.. يعني وبإختصار لم يكن العفو والتعامل بالتسامح والتصالح والوطن للجميع ولكن الحقد والانتقام والتشريد والقتل هو الأسلوب الذي تم التعامل به .. الحروب والصراع وماحصل في الجنوب كانت اسبابه الاساسية هو الانتقام والحقد وعدم التسامح والتصالح وبناء وطن للجميع... بعد الوحدة اصر البيض وجماعته بان يتم طرد الزمرة وكل معارض جنوبي من الوطن وان يكون الوطن فقط للطغمة ومناطقهم وقبائلهم.. يعني وكما حصل في ٦٧ الانتقام والكراهية... مع الأسف ونرى اليوم ونسمع رائحة الكراهية والانتقام والفتنة المناطقية والقبلية لازالت تفوح وتنتشر في الجنوب ... وللعلم وللذين لم يستفيدوا من التاريخ ولم يفهموا حقيقة الحياة الانسانية والحضرية.. بان الكراهية والانتقام وإثارة الصراعات المناطقية والقبلية والعنصرية والدينية والمذهبية في ضلها. لايمكن بناء وطن حر وعادل ودولة مدنية ودولة النظام والقانون .. وإنما دولة العصابات والقراصنة والفاسدين فقط...
[8] شكرا (لك) أختي العزيزة (بنت الجنوب العربي)
موق (عدن الغد) - الأربعاء 28 ديسمبر 2016
رياض - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
شكرا (لك)..شكرا..كثيرا..و(من القلب العدني المحب)..(أختي) أو..(إبنتي)-لا أعرف (شخصيّا) مع الأسف..عمرها (الزّمني) أو (الكتابي) في (الصّحافة) و(وسائط الأعلام)-العزيزة (بنت الجنوب العربي) حماها (الله)..(شكرا لك)..ف[أنا] اليوم..(أولا)..و..(أخيرا)..قد (أمسيت)..(غدوت)..و(أصبحت)-و"الفضل لك" بالطّبع مع (الشّكر) و(التّفدير)-بين (عشيّة)..و(ضحاها)..أصبحت (دحباشيّا..نتنا..عفنا)-سامحك (الله)..يا (أختاه)..(دنيا) و(آخرة)-وذلك..وذلك وفق (مرسومك الشّخصي الخاص) و(فرمانك العصمانلي)..بل (الفردي)..(الخصوصي)..و(حكمك الشّخصي المزاجي)-(شكرا لك) مرّة ثانية-هذا إن لم تكني أصلا (شبيه رجل جبان حقير)..متخفّ بأسم (إمرأة)..أو (متشبّه دنيء).. ب( النّساء)..ممّن قد (لعنهم ربّ العالين) في محكم (قرآنة الكريم) صدق الله العظيم..مع (تحيّاتي) الشخصيّة.
عدن الغد - عدن :
الثلاثاء 27 ديسمبر 2016م
مقالة (النقيب) - "حذار من داء المناطقيّة"..!

أظهرت ثورة الحراك السلمي الجنوبي على مدى ما يقارب 8 سنوات مستوى نادرا من التسامح والاندماج الوطني بين كل القوى السياسية الجنوبية بمختلف أطيافها كما بين المناطق والانتماءات القبلية والجغرافية بكل اتجاهاتها وهي ظاهرة قليلا ما تشهدها مجتمعات من بلدان ما كان يسمى ذات يوم بالعالم الثالث، وربما كان شعور الجنوبيين بأن الظلم الذي يتعرضون له على مدى عقدين هو ما يوحدهم كما قال الشاعر العربي أحمد شوقي: 

فإن يك الجنس يابن الطلح فرقنا   إن المصائب يجمعن المصابينـا 

وقد تجسدت وحدة الجنوبيين في معركة مواجهة الانقلاب والغزو الثاني خلال الفترة (مارس ـ يوليو) 2015م واختلطت الدماء بالدماء وكانت الأرواح تتعانق في معركة المصير تعبيرا عن الهم الواحد والهاجس الواحد والحلم الواحد والقضية الواحدة لكل الجنوبيين.

تقول الحكمة الهندية " لاشي يوحد الناس أكثر من العدو ولا شيء يفرقهم أكثر من النصر" ومع إن الانتصار الجنوبي الكامل ما يزال بعيدا فإن ما تحقق حتى الآن كان يكفي ليتعلم الجنوبيون المعنى العميق للتماسك والتضامن والتوافق على ما يجمعهم ببعضهم من قضايا مصيرية هي أكبر من مجرد قواسم مشتركة مؤقتة، لكن الأمنيات والأحلام الجميلة نادرا ما تجد من يدركها ويعمل على تحويلها إلى حقائق على الأرض.

منذ أسابيع تتعالى نبرات لا تخلو من نكهة مناطقية وجهوية يرتدي بعضها مظهر النقد والنصح لكن غالبها يخفي تحت هذا الرداء نزعة المناطقية والجهوية بل والقلبية والعشائرية الغريبة  التي ودعها الجنوبيون منذ عقود ووضعت فعاليات التصالح والتسامح مداميك متينة لطمرها في ثنايا التاريخ.

نعم لا يمكن نكران ترسب بقايا هذا النوع من الثقافة في قاع الوعي اليومي للكثير من البسطاء، وهذه البقايا لا بد أن تنتعش تحت تأثير أية كذبة أو إشاعة أو استثارة ( زائفة) من تلك التي تنتشر بفجاجة هذه الأيام في محاولة لتحريض الجنوبيين على بعضها والهدف الأساسي من كل هذا هو تفكيك الصف الجنوبي والانتقام من ذلك التلاحم الذي تجلى بأروع صوره في الثورة الجنوبية السلمية ثم في المقاومة الجنوبية المسلحة والتي حققت ما لم تحققه كل القبائل الماهرة في تاريخ المواجهات المسلحة والمؤلفة من مئات الآلاف من المقاتلين الأشداء عندما استسلمت لجماعة الغزو والانقلاب خلال ساعات فقط، بل إن بعضها لم يواجه هذه الجماعة بطلقة رصاص واحدة.

خلال الأسبوع المنصرم قرأت عشرات المنشورات المريضة التي يتحدث أصحابها عن هيمنة منطقة معينة على الجنوب أو خطورة منطقة على بقية المناطق، فهذا كاتب من بعدان يحرض أبناء حضرموت ضد أبناء الضالع ويخيفهم بالخطط الضالعية للسيطرة على حضرموت، ويبدي قلقا على حضرموت من أبناء الضالع أكثر من قلقه على بعدان وكل محافظة إب من سيطرة الحوثيين.

وقبلها وبعدها شاهدنا عينات كثيرة من تلك البضاعة التالفة المعروضة لمن يعتقد أصحابها أنهم

من السذاجة بحيث يبتلعون الطعم بهذه السهولة، ولا يعلمون أن الجنوبيين قد فهموا الدرس جيدا وأنهم لن يقعوا مرة أخرى في ما أوقعهم فيه  صانعو الأفخاخ وحفارو المطبات على مدى 25 عام من دق الأسافين وزراعة الفتنة واستنبات الثارات ورعايتها وتوسيع رقعتها.

نعم الشعب الجنوبي لم تعد تنطلي عليه الأكاذيب والتدليسات والألاعيب القذرة التي تصنعها مطابخ الانقلابيين وحلفاء 1994م، لكن هذا لا يمنع من التحذير من خطورة تلك الألاعيب اللعينة، فتأثير وانتشار رائحة جيفة واحدة أسهل بمئات المرات من انتشار رائحة أنهار من العطر لإيصاله إلى كل المستهدفين، فذلك يستدعي جهدا استثنائيا وعملا خارقا ليس كل من يرغب في فعله قادر عليه 

ما تزال المواجهة مع المخاطر في أوجها وما تزال المعركة في بدايتها ولن يقدر الجنوبيون خوض معركة المصير والانتصار فيها إلا إذا خاضوها متحدين متكاتفين ومتسابقين على العطاء والتضحية والفداء لا على الغنائم أو المكاسب أو المصالح الوهمية والمؤقتة التي لن تؤتي ثمارا إلا التفكك والانقسام  والتراجع في المعركة المصيرية وما معركة 2015 عنا ببعيدة.

عدن الغد - عدن :
الأربعاء 28 ديسمبر 2016م
مقالة (عفيف السيّد عبدالله)

وجود اليهود في اليمن عامة وعدن خاصة قديم، ويعتبرون من أقدم الطوائف اليهودية في العالم، ويلقب يهود اليمن بالعبرية بـ ” تيمانيم”، ومن المؤكد أنهم ظهروا مقيمون في اليمن في القرن الميلادي الثاني (200م)، حين كانت قاعدة البناء الثقافي في الممالك والمناطق المحيطة بهم هي الوثنية, إذ تثبت الحفريات في مدفن "بيت شاريم" الأثري في مدينة تدمر بسوريا حيث وجدت لهم فيه على قبور وشواهد أثرية على تمركزهم في اليمن في بداية فترة الميشناة اليهودية، وهي فترة صياغة الشروح والتفاسير التي تتناول أسفار العهد القديم (الشريعة اليهودية), أي قبل أن يعتنق الحاكم اليمني ذو نواس (468م-527م) اليهودية وينشرها في اليمن ويقيم فيها أول دولة يهودية في التاريخ. وهناك آخرون من يؤكد أنهم كانوا مقيمون في اليمن قبل الميلاد بسبعة قرون. واليهودي في شريعتهم هو كل مولود يولد من أم يهودية، ولا يهتم اليهود بدعوة أحد إلى دينهم.  ويصنف الباحثون يهود اليمن ضمن طائفة المزراحيم (المشارقة) والبعض يجعلهم من السفارديم، ومنهم من أعتبر اليهود اليمنيين قسما منفصلا للغتهم وعاداتهم وتقاليدهم الدينية الخالصة التي تميزهم عن غيرهم. وكثير من الإخباريين المسلمين في العصور الأولى للإسلام كانوا من أصول يهودية يمنية مثل كعب الأحبار ووهب بن منبه.

وكانت عدن من مناطق الوجود المميز لليهود، ويهود عدن هم اليهود الذين ينحدرون من أصول عدنية ولدوا وعاشوا في عدن. فهم عدانيه من ناحية المولد واللهجة والثقافة الشعبية والارتباط العاطفي والعميق لعدن، وكانوا جزءا من المجتمع العدني، وفخورين جدا بإنتمائهم إليه. ولكن مع الإلتزامات الدينية اليهودية، بيد أنهم كانوا مناهضون للصهيونية.  ويهود عدن لديهم تاريخ شامل موثق، يميزهم عن باقي يهود العالم من النواحي الدينية والموسيقية والعادات والتقاليد الإجتماعية. وبالإضافة إلى شهود تدمر يعود تاريخ بعض شهود قبور وجدت لهم في عدن إلى القرن الثاني عشر ميلادي. وقد نشأت علاقات متقاربة في القرن العاشر بين يهود عدن ويهود بابل في مملكة ميسوبوتاميا اليهودية (العراق)، وأمتد نفوذهم إلى هناك وإلى فارس حتى القرن الثالث عشر. وقد طور المجتمع اليهودي العدني الروابط الثقافية والدينية والتجارية مع المجتمعات اليهودية الأخرى في منطقة المتوسط وما وراءها. وقد كشفت وثائق الجيزة Genizah  المذهلة في مصر التي تعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر عند العثور عليها عام 1896م، عن اتصالات وبعض الرسائل من رؤساء الأكاديميات اليهودية إلى اليهود العدنيين، وعكست تلك الوثائق المتعلقة بعدن، مجتمعاً يهودياً مزدهراً عندما كانت عدن المركز التجاري بين حدود المدن المتوسطية وفارس وأفريقيا، والشرق الأقصى. وأكدت علاقاتهم وروابطهم القوية مع المراكز اليهودية والأكاديمية المصرية، بل حتى دعمهم لتلك المراكز ماليا.

وجذب دخول الإنجليز عدن المهاجرين اليهود من بقية اليمن وحصل يهود عدن على معاملة أفضل وبلغ عددهم بعد عام 1938 ما يقارب من 5000 يهودي. ويشهد ليهود عدن مستوى تعليمهم العالي وثقافتهم الراقية ومساهماتهم الفكرية، وكانوا على إطلاع كاف على كتابات الأكاديميين اليهود في الخارج مثل المانيا وفرنسا، ولكن ينفردون عن غيرهم من التجمعات اليهودية الأخرى بإتباعهم تعليمات موسى بن ميمون إلى جانب كتابهم المقدس. وحريصين على الدوام على عدم ممارسة السياسة، وحتى عام1947 لم تتعرض الجالية اليهودية البالغ قوامها 8550 فرد من قبل لأعمال عنف يستهدف وجودهم الأصيل، وقد عاشوا في خمسة شوارع في منطقة التسوق في كريتر عرفت بالحي اليهودي وهي شارع الحمراء (شارع الملك سليمان فيما بعد) وشارع بنين (شارع حسن علي فيما بعد) وشارع الخبز (شارع السبيل فيما بعد) وشارع المعلا (شارع الشيخ عبد الله فيما بعد) وشارع الزعفران. وفي الشيخ عثمان عاشوا في شارع (حافة) اليهود في قسم (A) وفي بيوت أخرى كثيرة متفرقة في القسم، وكانت لهم أيضا بيوتهم ومحلاتهم التجارية المشهورة في التواهي والمعلا. وكان يوجد لهم نحو تسعة معابد يهودية أشهرهم المعبد الرئيس درع أبراهام. وكان لهم كثير من المدارس في عدن سواء داخل المعابد أو خارجها. وبعضهم كان يلتحق بمدارس أخرى مثل كلية عدنAden College . 

وتمتع يهود عدن بثقل هام بطول تاريخهم حتى بداية تهجيرهم إلى فلسطين المحتلة. وقد تبنت بريطانيا تهجير 4.267 يهوديا يمنيا خلال الحرب العالمية الثانية في عامي 1943-1944، ثم خروجهم الكبير من عدن بعد إعلان قيام دولة إسرائيل تحت إشراف الوكالة اليهودية وبمساندة من بريطانيا في عملية عرفت باسم "بساط الريح"، لترحيل نحو 49 ألف يهودي من يهود اليمن إليها في الفترة من يونيو 1949 إلى سبتمبر1950, على متن طائرات أمريكية وبريطانية عبر عدن. ولكي يهاجر يهود عدن في العملية حرضت بريطانيا البوليس المسلح المحلي على القيام بأعمال عنف وشغب قُتل فيها 82 يهودي، وحرق 106 متجر يهودي من أصل 170 خلال مذبحة عدن 1947. ثم أستكمل خروج الباقي من يهود عدن والأخير في سبتمبر عام 1967 مع خروج الإنجليز النهائي من عدن. ويعيش معظمهم الآن في فلسطين المحتلة و وأمريكا وبريطانيا.

عدن الغد - عدن :

الجمعة 30 ديسمبر 2016م

 مقالة (د.مروان هائل)

الثورة ضد المحتل الأجنبي واجب وطني وشرعي ومنها ينبثق الاستقلال والحرية وهما شيئان مقدسان لكل الأمم , ومن هنا يُفهم أن الثورة والاستقلال هما أسلوب حياة وتضحية يعلمهما الكبار للصغار , لكن ماذا إذا الثورة تعارضت مع وثيقتها الخاصة وقيمها الوطنية وناقضت أهدافها و خرجت عن مسارها وعن سلطة الشعب وسلكت طرق ملتوية وانقلابية وصراعات بين الثوار وتصفيات جسدية فيما بينهم , وماذا إذا عُمر الاستقلال أكثر من 49 سنة والجنوب العربي محلك سر , ماذا إذا في عهد الاستقلال وحتى يوم الوحدة المقبورة قُتل من أبناء الجنوب أضعاف ما قتلهم المستعمر , ماذا إذا أثناء الصراعات العسكرية الداخلية و الخلافات الأيديولوجية لقادة الثورة كانت تُدمر منجزات البنى التحتية البسيطة في عدن والمحافظات الأخرى , ماذا إذا الشذوذ الفكري والاقتصادي لبعض من زعماء الدولة حرم المواطن الجنوبي من أملاكه الخاصة محلات , أراضي و مساكن وشركات و زج به في طرق البؤس المعيشي , ماذا إذا سياسية الدولة بعد الثورة والاستقلال كانت تصادمية مع الغرب والجيران , وهي السياسة التي كانت لا تشير إلى حصافة أو ذكاء النظام بل إلى استهتار بمصالح الدولة والشعب أوصلتنا إلى عزلة دولية وعداوات مع دول كثيرة على المستوى الغربي و العربي واليوم نحن في القاع , بسبب جهل بعض الثوار بمبادئ و مفاهيم أسس بناء الدولة و العلوم السياسة و العلاقات الدولية , ماذا إذا اتخذ قرار مصيري متسرع لوحدة الجنوب مع اعتى الأنظمة تخلف ودموية , الذي نهب الثروات وضحاياه بمئات ألآلاف من القتلى و المفقودين و أحزان و بكاء الأمهات والأرامل والأطفال لا يتوقف حتى يومنا هذا, ماذا إذا منجزات الثورة والاستقلال ألان هي الفقر و الإرهاب والتطرف والفساد الذي يجتاح الجنوب من عدن حتى المهرة .
ان السلوكيات أللاديمقراطية و أللاسلمية وأللا تطورية لبعض الثوار الرعاع بعد الاستقلال جعلت فكرة الثورة ونتائجها هي الأسوأ فكريا وإنسانياً والأكثر عنف ودموية مع احترامي الشديد لبعض الشرفاء الأحياء منهم والأموات , الذين كانوا ثوار وطنيين بحق وسعوا بكل حب وأمانه وإخلاص لبناء دولة ديمقراطية مستقلة , دولة العدل والمساواة , دولة الجنوب العربي المنفتحة في جوانب الاقتصاد والسياسة والعلاقات الدبلوماسية على كل العالم , لا دولة الحزب الواحد المنغلقة على نفسها و ربط المواطن والاقتصاد والسياسية بأيدلوجية وحيدة أثمرت عن ضياع حقوق دولة وشعب بالكامل , وبمراجعتي لكل قناعاتي السابقة وصلت إلى التفكير ألديمقراطي الحقيقي , و بعدها راجعت إنجازات الثورة والاستقلال في الجنوب العربي حتى 22 مايو 1990 فوجدتها وهماً كبيراً , لأنها إنجازات أجهضت التعددية و الديمقراطية وقيدت الحريات وأطلقت يد الأجهزة الأمنية , و ازداد يقيني , بأننا كجنوبيين عشنا فترة من الجمود في التطور الاقتصادي والسياسي وان الضعف اليوم , الذي تعانى منه الحركة السياسية في الجنوب العربي هو نتيجة ألامس , نتيجة عدم التداول السلمي للسلطة و الإدارة الكارثية للدولة باعتماد سياسة الحزب الواحد والمناطقية , لذلك على كل من ساهم في وقف تطور الجنوب العربي وشرد أبنائه وأفقرهم و جعل مدينة عدن تنافس الغالية بغداد بالتفجيرات الانتحارية و القتلى و مساكنها وشوارعها تتشابه مع قندهار أن يقدموا اعتذارهم للشعب الجنوبي , وعلى كل من جعل بحارنا وأبار ونفطنا وغازنا وسمائنا فيد لحثالة الأرض عليهم أن يقدموا اعتذارهم للشعب الجنوبي , وعلى كل من أوصل خيرة كوادرنا وأستاذتنا المتقاعدين وجعلهم كالشحاتين على أبواب البريد أن يقدموا اعتذارهم للشعب الجنوبي , وعلى الذين ساهموا وشاركوا في نهب وبيع الأراضي وفي خلق و تربية مافيا الكهرباء و بارونات الاستيراد و التصدير وشركات المقاولات الوهمية و لصوص مداخيل الغاز و البترول أن يقدموا اعتذارهم  للشعب الجنوبي ,
وعلى كل من دعم وساعد في  نشر  الفساد السياسي و الاقتصادي و الإعلامي والقضائي و التعليمي لتدمير الجنوب عليهم أن يقدموا اعتذارهم للشعب الجنوبي .


أدرك أن بعض المقاقين ( المزايدين ) سيتهمنا بالمخلص للتذكير بالتواريخ السوداء للجنوب العربي و بالجهل السياسي والثوري والعمالة ووو , و في نفس الوقت لدي يقين أن البعض الأخر سيدرك مثلي أن سذاجتي ومراهقتي الفكرية حتى 22 مايو 1990 هي التي جعلتني وجعلتهم ينبهرون بالأيدلوجية الوحيدة في البلاد , وبأنها ماما و بابا , لكن علينا عدم الاستسلام لخداع الذات , بل معالجة ماضينا الناقص أركان الحياة والتطور حتى لا يتكرر ولأن ذاكرة الشعوب لا تنسى , و علينا وصف كل شيء وكل شخص بما يستحق , ليس من أجل الدخول في صراعات عبثية جديدة ولكن من آجل الانطلاق نحو المستقبل بطريقة سليمة وامتلاك وعي مستقل حر بعيد عن حشو الأيدلوجيات بكل أشكلها ومن اجل أن نضع أقدامنا على الطريق الصحيح نحو أنشاء نظام ديمقراطي عادل خالي من الصراعات المناطقية و السياسية .

عدن الغد - عدن :
السبت 31 ديسمبر 2016م
[5] قل [لنا] أولا..من "رشّحك"..و(متى)..يا (تلفان)..؟!
موقع (عدن الغد) - السبت 31 ديسمبر 2016
رياض حسين القاضي - إبن عدن
المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
لأن (وقتي)..فعلا..أصلا..وقولا..(لا يسمح بكثير من المجادلة)..ف[إنّني] أسأل الأخ (تعسان) و(نعسان)..أي (علي ناصر محمد حسني) : أولا قل [لنا] بجلاء..و(وضوح)..من (هو)-إن كان (ذكرا) وليس (أنثى)-أو (من هي الجهة) التي (رشّحتك)..لهكذا (منصب) أو قل (وظيفة)..؟!لتعود "رئيس وزراء..في اليمن"-يعني (علي مرحبا..من أوّل..وجديد)-عشان نفهم بس (أنت)..ب(ترد على مين).؟!والباقي (مجرّد إدّعاءآت)..( أكاذيب)..(أراجيف)..يمكن (الرّد عليها بكل سهولة)..(في ثوان)..و(لحظات)..و(ليس حتى دقائق معدودات كالعادة)..و(قد سبق [لنا] مرارا ذلك-لكن (التّكرار..لم يعد يعلّم حتى (لحمار) كما [قلنا) قبل أيام و(أعدنا)-نعم..سبق [لنا]..وأن (ردّينا عليها)..جملة..وتفصيلا..و(أنت)..و("كتبتك" الموظّفين الشّماليين المرتزقة المنافقين الرّخاص المبتذلين لكل من يدفع) إيّاهم-أعرف العارفين ب(هكذا حقيقة متكرّرة)..و(موثّقة إعلاميّا)..و(صحافيّا)..على (المستوى المحلّي واليمني والأقليمي والأسلامي والعالمي الدّولي)..هاه..حتقول إيه يا (سعادتو)..حاتقول إيه [لنا] بسلامة (حضرتك) يا بيه..(أنت) ب(ترد على مين) أولا..ب(هكذا "نفي" أختراعي)..!ولا (حتبلعها..المرّة دي..بلع..مثل الأسبرين..زي ما سبق وبلعت..وبلعت..وبلعت..مرات..مرّات..و..مرّات..)..؟!و(الحكم) متروك اليوم..لل(جمهور العدني/الجنوبي/اليمني عامة)..على هذا (التّساؤل المشروع)..حتي "يفتي" المدعو "علي ناصر" بشأن من "قرّر ترشيحه" هكذا بال..(زّعبرة)..وال(عفرتة)..وال(عفرجة)..والعياذ بالله..وك[أنّنا]..[شعب..غير موجود على وجه الأرض] أو [الخريطة الأقليميّة)..و(الدّوليّة)..!.
عدن الغد - عدن :

الرئيس ناصر: هذا ردي على مقترح ترشيحي للرئاسة

الجمعة 30 ديسمبر 2016 04:22 مساءً
عدن(عدن الغد)الاخبار المصرية:

علي ناصر محمد اسم لم يغادر الساحة السياسية اليمنية منذ الستينات حتي وصل ليكون رئيسا لليمن الجنوبي ورغم أنه من الذين دفعوا ثمنا باهظا لخلافات الرفاق الشيوعيين في حرب 1986 في اليمن الجنوبي وتم استبعاده من منصبه إلا أنه ظل رقما صعبا في المعادلة اليمنية لا يمكن تجاوزه رغم كل المتغيرات التي شهدها اليمن انحاز إلي خيار الوحدة بين شطري اليمن في مايو 1990 واختار السلطة الشرعية في حرب الانفصال في عام 1994 وعندما شهد اليمن ثورة الشباب كجزء من ثورات الربيع العربي لم يتخلف عن الركب وساند شباب ميادين التغيير في صنعاء وعدن والحديدة وتعز حتي سقط نظام علي عبد الله صالح ومن يومها وهو اسم مطروح كرئيس وزراء أو نائب للرئيس في أي مشروع للحل في إطار مقاربات سياسية جديدة وآخرها مقاربة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ومشروع المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد الشيخ.

في الحوار الذي اختص به »الأخبار» قال لا أبحث عن سلطة ولكن أسعي إلي حل للأزمة اليمنية فالشعب اليمني هو من يدفع ثمن تلك الأزمة داعيا إلي اختيار قيادة وحكومة جديدة للخروج من المأزق اليمني.

> كيف تري مسار الأزمة اليمنية بعد مرور أكثر من عامين علي سيطرة الحوثي وصالح علي صنعاء وعام ونصف علي عاصفة الحزم؟

- لا يخفي علي أحد بأن الأزمة اليمنية صعبة ومعقدة، وتزيدها الحرب الدائرة منذ أكثر من عام ونصف تعقيداً وتلقي عليها مزيداً من الظلال والتعقيد. ومنذ بداية الحرب حذرنا من الآثار السلبية لها ومن نتائجها وتداعياتها علي اليمن شمالاً وجنوباً وعلي أمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية من العالم.. وقلنا إن الذي يدفع الثمن هو الشعب اليمني الذي عاني من الحروب والصراعات علي مدي أكثر من خمسين عاماً.

وكان من المهم الاستفادة من ظروف مآسي تلك الحروب ومن دروسها حتي تكون ضمانة لعدم تكرارها، لكن للأسف الشديد هذا لم يحدث فكانت حرب 2015م دليلاً علي أن شيئاً لم يحدث في العقل اليمني والعربي الذي يغلب منطق القوة والغلبة لحل الخلافات والصراعات السياسية.. لقد أكدت مراراً أن المنتصر في هكذا حروب مهزوم.. وأن النصر العسكري هو نصر مؤقت ولا يعني بالضرورة نصراً سياسياً، ودعوت إلي الاحتكام إلي لغة الحوار بدلاً من السلاح.. وقلت إن المستفيد الوحيد من هذه الحروب هم تجار الحروب الذين يتاجرون بدماء وأرواح الناس الأبرياء، فهم باختصار وقود هذه الحروب ونارها وهم أول من يحترق في أتونها لهذا طالبنا ونطالب بوضع حد فوري لها والشروع في حوار جاد يحقق الأمن والسلام لليمن ولجيرانها باعتبار أمن اليمن جزءاً لا يتجزأ من أمن الخليج والجزيرة والأمن القومي العربي.

تراجع أمريكا

> في رأيك لماذا تراجعت الولايات المتحدة عن السير في تمرير مقاربة » كيري » التي تم الإعلان عنها في اجتماعات مسقط مع الحوثيين؟

- حتي الآن لم تعلن الإدارة الأمريكية رسمياً تراجعها عن مقاربة » كيري » التي أعلن عنها في مسقط.. ولو أنها أي المقاربة قدمت في الوقت الذي تتهيأ فيه الإدارة الحالية لمغادرة البيت الأبيض بوصول دونالد ترامب إلي سدة الحكم في الولايات المتحدة بعد فوزه في الانتخابات وكما نعلم فالإدارة الأمريكية منشغلة بالتسليم للساكن الجديد للبيت الأبيض ولا ندري كيف سيتصرف في ملفات وأزمات المنطقة بما في ذلك في اليمن.

> هل نجاح ترامب في الانتخابات الأمريكية سيؤثر علي المنطقة العربية والأزمات التي يمر بها وخاصة الأزمة اليمنية؟

- السياسة الأمريكية بوصفها إحدي الدول العظمي في العالم، والبعض يصفها بالدولة الأولي تحددها مصالحها في المنطقة والعالم، ومقاربة أي رئيس أمريكي جديد تكون ضمن تحقيق المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة.. لكن هذا لا ينفي أن يكون للرئيس في لحظة تاريخية ما مقاربة خاصة لأزمات المنطقة أو واحدة منها، فتكون له رؤية ما لحلها لكن هذا يتم في إطار المؤسسات والقوانين الحاكمة.. ونأمل أن تعمل الإدارة الجديدة بحكم موقعها في مجلس الأمن الدولي كإحدي الدول الدائمة العضوية، أو بحكم مسئولياتها والأسرة الدولية عن الأمن والسلام العالميين، وأيضاً بحكم مصالحها الاستراتيجية في المنطقة علي المساعدة في وقف الحرب في اليمن.

تهديد مباشر

> هناك مخاوف من أن يشكل إعلان وزارة في شمال اليمن تهديداً مباشراً لفكرة وحدة اليمن بحيث نصبح أمام حكومة في الشمال وأخري في الجنوب.. هل تعتقد أن خطوة إعلان تشكيل الحكومة الأخيرة بالاتفاق بين الحوثي وصالح تعقيداً للأزمة؟

- كما سبق أن أشرت فإن اليمن يمر بظروف صعبة ومعقدة، وليس في حاجة إلي المزيد، وعلي كل القوي وخاصة تلك المنخرطة في الصراع اتخاذ خطوات من شأنها تقريب وجهات النظر وسد الهوة ومنع المزيد من التدهور في حال البلد الذي وصلت فيه الأوضاع الإنسانية إلي درجات مخيفة وكارثية، وأن تعمل علي كل ما يقربها من الحل السياسي والسلمي وليس في تعقيد الأمور. ونري أن الخطوة الأولي في هذا السبيل هي وقف الحرب فوراً، والعودة إلي الحوار والشروع في متطلبات الحل السلمي.. وبعد ذلك يصبح الطريق مفتوحاً عبر الحوار لمناقشة كل القضايا الخلافية والبحث عن حلول توافقية بما في ذلك مسألة الحكم، والوحدة، وغيرها. وبعد الذي صار منذ تحقيق الوحدة عام ١٩٩٠ والحرب علي الجنوب عام ١٩٩٤م ومحاولة الانفصال بعدها.. وما لحق بعد ذلك بالجنوب وأبنائه من إقصاء وظلم شديد وما خلفته تلك الحرب وأضافت إليه حرب 2015م، من نتائج وآثار سلبية وأحياناً مدمرة للوحدة في القلوب والنفوس فإن هناك ثمة أمل بالحفاظ علي الوحدة اليمنية عبر حل الدولة الفيدرالية من إقليمين، إقليم في الشمال وإقليم في الجنوب، وهذا ما اقترحناه كحل للقضية الجنوبية العادلة التي بدون حلها حلاً عادلا يرضي أبناء الجنوب لا يمكن حل الأزمة اليمنية المستفحلة.. وقد أقر ذلك المؤتمر الجنوبي الأول في القاهرة عام ٢٠١١. ويزداد المؤيدون لهذا الحل في الجنوب والشمال علي السواء وندعو إلي تشكيل قيادة جديدة وحكومة وطنية بالتوافق بين الأطراف المعنية بالصراع في اليمن مع بقية القوي السياسية من أجل وضع حد لازدواجية السلطة حتي لا تقودنا الأمور إلي ما هو أسوأ أو إلي نماذج لا يرغب فيها احد.

دور إيران

> هل تعتقد صحة ما تردد عن دور إيراني في الأزمة ساهم في تعقيدها وإدخال اليمن في صراع ذي طابع إقليمي وتجاوز جغرافية اليمن؟

- يجب الاعتراف بأن اليمن أصبح ساحة للصراع الإقليمي والدولي شأنها شأن سوريا والعراق وليبيا وغيرها التي تشهد صراعات وحروب.. والخيارات السياسية لبلد ما هي التي تجعل القوي الإقليمية والدولية تدخل طرفاً في سياساتها وصراعاتها الداخلية.. وللأسف ثمة من يستدعي هذه القوي الخارجية لتحقيق الغلبة في الداخل علي من يفترضهم خصومه.. دون شك أن تدخل قوي أجنبية يساهم في تعقيد المشهد اليمني المعقد أصلاً، وفي إطالة أمد الحرب.

> ماذا عن المعلومات المتداولة بشأن تزويد إيران الحوثيين بالأسلحة؟

- من المعروف أن اليمن ترسانة سلاح بما في ذلك السلاح الثقيل بكل أنواعه، بعض الإحصائيات تشير إلي أن هناك نحو سبعين مليون قطعة سلاح في حوزة المواطنين.. والحوثيون كغيرهم يمتلكون السلاح، بما في ذلك الثقيل مما استولوا عليه خلال حروبهم الست السابقة مع نظام صنعاء.. وبعد دخولهم صنعاء في سبتمبر 2014م استولوا علي المزيد من سلاح الدولة »الجيش والأمن المركزي والحرس الجمهوري».. كما لا ننسي أن هناك حصاراً بحرياً وجوياً تفرضه دول التحالف علي اليمن، ومثل هذه المعلومات التي تشير إليها تظل في حكم المعلومات حتي يثبت عكسها.

> ما وجهة نظرك من تصريحات عدد من كبار المسئولين عن التخطيط لإقامة قاعدة إيرانية علي البحر الأحمر؟

- من حيث المبدأ نحن ضد إنشاء القواعد العسكرية في الماضي والحاضر والمستقبل لأن وجودها عكس ما يشاع يشكل تهديداً لأمن اليمن والبحر الأحمر والجيران ودول المنطقة.. وأعتقد أن هذه مرحلة من تاريخ الشعوب قد طواها الاستقلال وجلاء القواعد العسكرية والقوات الأجنبية من بلداننا.. هذه مرحلة طواها الزمن.

فشل الحوار

> من يتحمل مسئولية فشل الجولات الثلاث للحوار في جنيف والكويت؟

- أعتقد أن الكل يتحمل مسئولية فشل جولات الحوار، حيث تشبث كل طرف بموقفه ولم يقدم تنازلات من شأنها وقف الحرب وتحقيق السلام. وفي اعتقادنا أن الدول الإقليمية قادرة علي أن تؤثر علي مسار الحوار والحرب في اليمن، وإخراج البلد من أزمته.. كما ليس بخاف أن التباينات بين دول الإقليم أثرت وتؤثر هي الأخري إلي حد ما علي مسار الحرب والحل السلمي.

> هل من الملائم إعادة النظر في أسس الحل المتمثل في القرار 2216 وهل يحتاج الأمر إلي قرار جديد في ظل الخلاف حول تراتبية البنود الخمسة الواردة في القرار؟

- أعتقد أنه جرت مستجدات جديدة في مشهد الحرب منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم (٢٢١٦).. ومراجعة أو إعادة النظر فيه تعود إلي مجلس الأمن وإلي اقتناعه بالتقارير التي يقدمها إليه مبعوثه الدولي إسماعيل ولد الشيخ.. وإذا كان المجلس يري أن من المصلحة إعادة تراتبية بنوده الواردة في القرار المشار إليه، وأن ذلك يصب لمصلحة وقف الحرب وتحقيق الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة ففي تقديرنا أن الدول المعنية لن تتردد في الإقدام علي مثل تلك المقاربة، وقد لاحظنا شيئاً من ذلك في إعلان الرباعية الذي جري الأحد ١٨ ديسمبر التي دعت إلي حل شامل للأزمة.

> ماهي رؤيتكم للدور المصري في حل الأزمة؟ وهل تستطيع مصر لعب دور في الوقت الذي تشارك فيه في التحالف؟

- مصر كان ومازال لها دور محوري في الوطن العربي وستظل كذلك في المستقبل، بحكم ثقلها الحضاري ووزنها السياسي والثقافي والعسكري.. فمصر هي ميزان العالم العربي.. وعلاقة مصر باليمن تعود إلي عهود الفراعنة، وفي العهد الحديث اختلط الدم المصري اليمني عندما ساند الرئيس جمال عبد الناصر الثورة في الشمال بالرجال والمال والسلاح.. ثم دعم الثورة في الجنوب حتي تحقق له الاستقلال من الاحتلال البريطاني.. لهذا أعتقد أن مصر بحكم ذلك تستطيع أن تلعب دوراً وازناً في حل الأزمة اليمنية انطلاقاً من تجربتها وعلاقاتها التاريخية القديمة والحديثة باليمن وأيضاً بحكم علاقاتها الممتازة مع دول المنطقة، انطلاقاً من أن الأمن والاستقرار في اليمن بما تمثله من عمق استراتيجي للأمن القومي المصري والعربي، يهم مصر ويقوي مركزها ودورها المحوري، ونحن واثقون بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي ومصر بقيادته قادران علي لعب دور مؤثر في حل الأزمة اليمنية بالتعاون مع دول الإقليم، وشعبنا في اليمن يتطلع إلي مثل هذا الدور.

> بعد نجاح الدور الروسي في إنهاء الأزمة السورية هل تعتقد أنه نموذج قابل للتكرار في اليمن؟

- ليست هناك نماذج قابلة للتكرار مائه بالمائة، فلكل بلد ظروفه، ولكل أزمة أسبابها وتعقيداتها، ما يحدث في سورية جعل من روسيا جزءاً من الحرب الدائرة هناك وتداعياتها قد لا تقف عند حدود سوريا ولا أعتقد أن هذا النموذج يمكن أن يتكرر في اليمن.. لكننا نرحب بأية جهود سياسية من أية دولة كانت خاصة من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن للمساعدة في حل الأزمة اليمنية ووقف الحرب المدمرة الدائرة فيها.

> ظهرت في فترة من الفترات مجموعة تسمي »الطريق الثالث».. هل يمكن البناء فوق مثل هذا التوجه لإيجاد حل يمني يمني بعيداً عن أي تدخل خارجي؟

- نرحب بأية جهود تبذل من قبل هذا الفريق أو غيره الهادفة إلي إيجاد حل للأزمة اليمنية انطلاقاً من الحرص علي المصلحة الوطنية العليا، وعلي أمن الوطن وسلامته وإنقاذه من مآسي الحروب والفتن.

المشهد السياسي

> هل تصدر حزب التجمع اليمني للإصلاح المشهد السياسي ودوره في عمليات تحرير اليمن وراء عدم تحمس دول عديدة لإيجاد حل للأزمة؟

- حزب الإصلاح هو أحد أعضاء »اللقاء المشترك» في اليمن وتربطه علاقات مع بعض دول المنطقة وبدول إسلامية، لكنه ليس الوحيد في المشهد السياسي اليمني أو في الحرب الدائرة هناك.. ما نريد التأكيد عليه أن جميع القوي السياسية اليمنية ينبغي أن تكون جزءاً من الحل السياسي السلمي إذ لا يمكن لقوي بعينها الانفراد بالحل أو بحكم اليمن.. ونتمني ألا تغيب هذه الحقيقة ليس عن القوي المتصارعة في الداخل بل علي إخواننا من الدول التي تعمل علي مقاربة الأزمة اليمنية والمساعدة في إيجاد حلول لها، لأن وقف الحرب يصب في مصلحة اليمن والمنطقة وليس في مصلحة حزب بعينه.

> اليمن يتعرض إلي مخاطر مزدوجة منها الصراع حول الشرعية ومواجهة تنظيم القاعدة وداعش والمخاوف علي الوحدة.. كيف يمكن التعامل مع مثل هذه التحديات؟

- اتفق معكم بأن الوضع في اليمن معقد جداً ويتعرض إلي مخاطر عديدة ومخاوف جدية لا يمكن التقليل منها بأية حال.. ومثل هذا الوضع لا يحتمل الانتظار بل يتطلب تضافر كل الجهود المحلية والإقليمية والدولية لمعالجة الأزمة التي تمر بها اليمن، وأولها الوقف الفوري للحرب وهناك مصلحة مشتركة للجميع في وضع حد عاجل لها ومن ناحية أخري فإن مواجهة هذه التحديات يتطلب من اليمنيين تحديداً إيجاد مشروع سياسي وطني جديد يلبي المعطيات الجديدة علي أرض الواقع، ويلبي طموحات الشعب في العدل والمساواة والعيش الكريم وفي الأمن والاستقرار والتنمية. كما أن محاربة الإرهاب بكافة أشكاله ومسمياته وتجفيف منابعه يحتاج ليس فقط إلي الحلول الأمنية أو المحلية، بل تضافر الجهود الإقليمية والدولية ولا سبيل إلي ذلك إلا عبر منظومة متكاملة تعليمية وفقهية واقتصادية واجتماعية لتجفيف منابع الفقر والجهل والبطالة الخ.

أما بشأن المخاوف علي الوحدة التي أشرت إليها فلا يمكن إيجاد حل للأزمة اليمنية بدون إيجاد حل عادل للقضية الجنوبية بما يرضي أبناء الجنوب ونري في حل الدولة الفيدرالية من إقليمين واحد في الشمال وآخر في الجنوب المدخل لمثل هذا الحل كما سبق أن أشرت.

الصراع الطائفي

> العالم العربي يعيش حالة من الصراع الطائفي تدفع ثمنه العديد من الدول مثل اليمن والعراق وسوريا ولبنان.. كيف يمكن الخروج من مأزق الطائفية؟

- من خلال حكم ديمقراطي، ونظام حكم عادل يتساوي فيه المواطنون من كافة الطوائف والشرائح الاجتماعية أمام القانون، وإنشاء وطن يتعايش فيه الجميع بدون تمييز ويمارسون فيه حرياتهم الدينية والثقافية والإرادة الحرة لجميع الناس.. أعتقد أن ذلك هو ما يمكن أن يخرج بلداننا من مأزق الطائفية المقيتة حيث تدفع شعوبنا أثماناً باهظة نتيجة هذه الصراعات كما يظهر في الصراعات التي نشهدها اليوم في أكثر من قطر عربي.. أعتقد أنه في غياب الأهداف الاستراتيجية الكبري، وفشل الدولة القطرية في حل مشاكل العدل والمساواة، وحل مشاكل المواطنين الأمنية والمعيشية، ظهرت مثل هذه الصراعات الطائفية، كما أن العامل الخارجي الذي يستغلها ليس بغائب عنها.

> بعد ما حدث من تطورات سريعة في عالمنا العربي وخاصة أنه يمر علينا 6 سنوات منذ بدء الربيع العربي.. هل تعتقد أن ظروف المنطقة والعالم العربي لم تكن مهيأة لقبول التغيير.. أم كانت مجرد مؤامرة علي المنطقة لتفتيتها؟

- ما حدث من تطورات في الوطن العربي، وخاصة منذ عام 2011م فيما يسمي بالربيع العربي، كانت حركات شعبية انطلقت عفوية ضد الظلم والفساد والاستبداد والديكتاتورية في البلدان التي شهدتها، بعض هذه الحركات أصابت الهدف وحققت النصر ووجدت طريقها إلي المستقبل، والبعض تحول إلي الفوضي والفشل، والأسباب لذلك عديدة لعل أهمها أن بعض القوي السياسية المنظمة استغلت حماس الجماهير وركبت الموجة ووظفت هبة الجماهير لصالحها، كما دخل علي المشهد قوي خارجية أجهضت مشروع التغيير كما حلمت به وأرادته الجماهير وخرجت من أجله مقدمة التضحيات.. ما أريد قوله إن الشعب يستطيع أن يسقط أعتي النظم المستبدة، لكنه لا يقدر علي إيجاد البديل وإنشاء الدولة.. هذه مهمة النخب والقوي السياسية الحية في المجتمع.. ويبدو لي أن تلك القوي لم تكن مستعدة أو جاهزة في تلك اللحظة فضاع النصر الذي كان مرمي البصر، وماتزال التحديات تكبر في كل يوم.. الثورة تتحقق حسب تعبير الأستاذ هيكل »ليس عندما تغير رجلا بل عندما تغير واقعاً» وهذا لم يحدث إلا بنسبة ضئيلة.

رؤية الحل

> ماذا عن رؤيتكم لحل الأزمة وخاصة أنكم طرحتم أكثر من مرة مبادرة للحل؟

- تقدمت برؤية لحل الأزمة اليمنية كما تقدم غيرنا بمبادرات أخري، وتكونت مبادرتي من عشر نقاط أهمها وقف الحرب، والعودة إلي الحوار، وإيجاد حل للقضية الجنوبية العادلة التي نري في حلها المدخل الأساسي لحل الصراع في اليمن شمالاً وجنوباً بما يحقق أمن واستقرار اليمن والمنطقة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتسليم السلاح من كل القوي المتصارعة لوزارة الدفاع بعد تشكيل الحكومة.

> اسم علي ناصر محمد مطروح كنائب لرئيس الجمهورية أو لرئاسة الوزراء كحل في كل الأفكار المثارة أخيرا.. هل تمت مشاورات بهذا الخصوص معك؟

- أنا لا أبحث عن سلطة، فأنا أبحث عن حل للأزمة التي يمر بها اليمن، فقد جربت السلطة واكتويت بنارها، وتدرجت بها من منصب محافظ ثم وزير ورئيس وزراء حتي رئيس دولة.