الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow أسرة (التحرير) تنتق (البرنس العدني) بقلم (أحمد العولقي)..وأقوى المقالات العدنيّة الجنوبيّة اليمنيّة
اليوم:   24 / 06 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
أسرة (التحرير) تنتق (البرنس العدني) بقلم (أحمد العولقي)..وأقوى المقالات العدنيّة الجنوبيّة اليمنيّة إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
19 / 08 / 16

ahmad_awlagi.jpg ali_housain_albigeri.jpeg التحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:

(لا)..(لا)..(لا)..

لن تأكل (الثّورة)..(أبناءها)..

ويعبث ب(الشّعب)..(قوم طغاة)..

حرام على (الحر)..هذا (الشّتات)..

و(عار)..على (الصّمت)..أن..(لا يفوه)..

نعم..نعم..نعم..(عار) على (الصّمت)..أن..لا..(يفوه).. 

(جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي)..في (القلب)..و(التّاريخ)..و(الضّمير)..إلى الأبد..إلى الأبد..إلى الأبد..يا (عدن)..يا (جنوب)..ويا (يمن)

تنويه لازم..ولابد منه..للتّوثيق التاريخي

الرفيق المناضل العدني/التحريري [رياض حسين القاضي] يكتب في (تناولة قادمة قريبة) عن أستشهاد الطّفل العدني (عارف النّجاشي)-حوالي 6 سنوات من العمر-بعد (إنذار عقداء الجيش السلاطيني العميل) و(البوليس المسلّح المرتزق) تحت (الأشراف الأستعماري البريطاني) وعبر (إذاعة عدن) الرسميّة مساء 6 نوفمبر 1967م ب(قصف وتدمير كافة مباني وعمارات وبيوت مواطني مدينة المنصورة فوق رؤوسهم) وخصوصا في (واجهة المنصورة) حصرا..مالم (يخلوها فورا) و(طوعا)..وينسحبوا إلى (آخر مربّعات المدينة السكنية)-بلوك 4 و5 وبلوك (حاشد) المحاطة بكثبان الرّمال على طريق مدينة (بئر أحمد)-تمهيدا ل(أقتحام المنصورة) و(تمشيطها بيتا بيتا) بحثا عن (فدائيي ومقاتلي جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي)..وكيف أقتحم الفدائيان العدنيان/الجنوبيان التحريريّان (علي قاسم الخالدي) و(ناصر فضل)-من خيرة وأشجع فدائيي (التنظيم الشعبي للقوى الثورية)-عيادة الطبيب (محمد حرسي)-عمائر (ثابت) شارع (أحمد بن بلا) ل(أسعاف الطفل المصاب الجريح عارف) و(أنقاذ حياته من الموت) و(الطّفل الشّهيد ينتمي لعائلة السيّد عبدالله) جيراننا الأعزاء العدنيين/التحريريين من عمارة (قصر الجنوب) إلى عمائر (محمد عثمان ثابت) و(ثابت) هو مقاول بناء يمني كبير يمتلك سلسلة فنادق (الأخوة) في كل من (تعز) و(الحديدة) و(صنعاء)..لذا لزم التّنويه..  

(الكلمة الأولى) اليوم..ل(إبن العوالق الفدائي التحريري + تنظيم شعبي)..(أحمد المهاجر) في (الشّتات) !

رابط (المقال = الشّهادة التاريخيّة) مع (أقوى التعليقات) كاملة

عدن الغد | أحمد علي عولقي

[1] قل (كل ماتعرفه من حقائق)..
يا أستاذنا المناضل التحريري (أحمد علي العولقي)
موقع (عدن الغد) - السبت 22 أكتوبر 2016
المناضل العدني التحريري رياض حسين القاضي 
المنفئ الأضطراري الـألماني
أولا وقبل حتى التحيّة والسّلام والسؤآل عن الحال دعني أقبّل جبينك ورأسك يا عزيزنا وأستاذنا في الكفاح الثوري التحرّري الفدائي الميداني-(إبن العوالق) الشّرفاء الأحرار طوال المسيرة الوطنية لعدن والجنوب إبتداءا من العملاق (محمد علي الجفري) رحمه الله-المناضل التحريري العدني (أحمد علي العولقي)-الشهير بأسم (أحمد المهاجر)-أيّدك (الله) من عنده..بصراحة..[انا] سعيد بما كتبته (أنت) اليوم..وسطّره على الدّنيا باسرها اليوم (يراعك) المحترم..ليس لدي الكثير في هذه اللحظة لأقوله..أو أضيفه..أو أعلّق عليه..أو (أذكّرك به بكل أعتزاز وفخار وشموخ ثوري)..من يوميات (كفاحك) الميداني ك(فدائي تحريري) و(تنظيم شعبي أصيل)-بين (تعز) شمال الوطن..و(عدن) جنوب اليمن-[أنا] مأخوذ تماما..بداية..وفي (حالة إندهاش كامل)-بعد طول (غيبتك عن الكتابة)..والأطلالة على (مشهد عدن والجنوب) اليوم-وخروجك أخيرا..ب(هذه الشّهادة التاريخية الهامة الرّائعة) كعهدي (بك) حين تكتب بصدق وإخلاص ووفاء عن (ملاحم رجال وشباب جبهة التحرير) وذراعها العسكري الضّارب (التنظيم الشعبي للقوى الثورية) في كل (عدن) و(ضواحيها) وخصوصا..خصوصا..خصوصا..(شوارع وميادين ملاحم القتال والمواجهات المسلّحة الضّارية) و(العمليات الفدائية النوعيّة الباهرة) و(البطولات الفدائية الفردية منقطعة النّظير) في التاريخ الأنساني كلّه..بداية ضد (قوّات جيش الأحتلال البريطاني) وخصوصا في (شوارع المنصورة..المنصورة تاريخيّا) و(الشيخ عثمان) وحتى (دارسعد)..و(القاهرة) و(الدّرين)..وتاليّا ضد (أذنابه ومرتزقته) في (الجيش السلاطيني العميل) و(البوليس المسلّح المرتزق) وبين نعال هولاء وأولئك و(أسيادهم المشتركين البريطانيين) حثالات وشراذم قطعان ال"جبهة قومية"..وبالذّات (عشيّة الأستقلال) و(التحرّر)-إنجاز (الشهداء الأبرار) من (ردفان) إلى (عدن)-أي (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م) الخسيسة التي دمّرت (عدن) و(الجنوب) كلّه كما يرى (العالم) بأسره اليوم..وفي المقدمة (الجاني البريطاني) السّافل..والمتطفّل..[نحن] يا عزيزي (أحمد) لانعرف (الضحيّة العدني عبدالمجيد خذا بخش خان) شخصيا إطلاقا..و[لكننا] نعرف (تاريخ أسرته) و(تاريخ صهرهم الخسيس النّجس المقبور عبدالله أصنج)..ولذا سننتق هذه (الشّهادة الوطنية الهامة) وننزلها حتما ويقينا في موقع وعلى شاشة (التحرير) نت..هذا (وعد)..هذا (يقين)..أولا ل(أهميتها..في التّوثيق) وثانيا لأن (الضحيّة لم يكن أصلا معروفا لدينا) وإلا لما تجاهلنا (إسمه) عند الحديث المتكرّر (عن) والتّّذكير المتواصل ب(شهداء عدن الوطنيين المحترمين) كافة..وعلى رأسهم بالطّبع (التّحريريون) و(التنظيم شعبي) و(البعثيون) و(النّاصريون) وحتى (الوطنيون المستقلون)..وأخيرا أناشدك عزيزي وأخي الأكبر وأستاذي في (العمل الفدائي الثوري) بمدينة (المنصورة) العدنية-مع الشهيد (عمر الرّخم) و(أخوانه) و(الشهيد محمد الدّب) و(بشير عبدالرّشيد) و(فيصل عبيد القباطي) وحتى (إبليس) التعزّي أحمد عمر هاشم-أناشدك (الأستمرار) في (قول) و(كتابة) و(كشف كل ماتعرفه من أسرار وخفايا)..كي (تعرف الأجيال العدنية) و(الجنوبية) حقيقة كل ماجرى من تآمر وخيانات وجرائم بلا حدود على الأطلاق..وأما (الفضيحة) فهي تكمن اليوم في أن (كل المتورطين فيما سبق من سفالات ورزالات دنيئة حقيرة) ينكرون حدوثها..!وهنا (تتضاعف)-شوف (متواليات وأشواط حجم المأساة المتكرّرة)..شوف..يا (أحمد)-وليس فقط (تتكرّر الجريمة) مرتين..ثلاث..أربع..وحتى عشر مرّات..ومرّات..!نعم أخي ورفيقي (التحريري) السابق بل أستاذي (أحمد المهاجر العولقي)..[نحن] لا نريد لا (الأنتقام)..ولا (نبش الماضي) ولا (ملاحقة الثأرات الكثيرة الطويلة العريضة المتلتلة) و(المشروعة أصلا..شرعا..وقصاصا..وحتى وطنية..وأخلاقا)-نريد فقط (محاكمة القتلة قضائيا) وفق (الشّرع الربّاني) و(القانون الوطني) كي يأخذ (العدل) مجراه ولايتكرّر (أستنساخهم) لاحقا فيعبثون مجدّدا-لكن ماذا نفعل..و(هم) يتنطعون أمام أبواب (كل إصطبل جوسسة وعمالة وتآمر وأرتزاق معفّن)-أقصد ب(هم) هنا (بقايا) منفذي مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م-من أجل (توسّل..وتأمين إعادتهم إلى السلطة في عدن..والجنوب)..كي (يكرّروا كل ما قد سلف وسبق)..من أول وجديد..؟!ماذا نفعل ل(حمير)..و(بهائم)..وقحة..عفنة..مدمنة..لا تفهم إلا لغة (القتل) و(الأغتيال) و(الأعدام) و(التّشريد)..و(الخطف)..و(الأخفاء القسري) وأخير (التصفيات الدموية الجسدية) ثم إغلاق (ملفات الضحايا) ب(رمي جثتهم الطّاهرة) و(غسل دمائهم النّازفة الزّكية) في (أحواض الملح) خلف (مطار عدن الدولي)..ماذا نفعل..؟!قل [لي]..أخي ورفيقي وأستاذي العزيز (المهاجر)..أثابك (الله) وأمد في عمرك وعافاك بالصحّة والعافية..؟!قل [لي] رجاءا..ماذا نفعل..؟!.

 

[3] رد.. وإيضاح
موقع (عدن الغد) - الأحد 23 أكتوبر 2016
الأستاذ المهاجر | الشتات
عزيزي رياض تحياتي لك ولحروفك المعطرة بأزكى الروائح الوردية الجميلة أسعدتني حروفك الجميلة كجمال أخلاقك الرائعة أنا أتذكرك وأنت شبل من أشبال النضال واليوم أنت من رجالها برغم ان لدي كم هائل من المعلومات عن عموم الحركة الوطنية وخصوصا الجبهة القومية والسبب الحقيقي لرفضها للاندماج مع كل القوى الوطنية وكذلك عن جبهة التحرير والتنظيم الشعبي وأسرار لم تنشر بعد لا يعرفها الكثير عن الصراعات وعن قياداتها الهزيلة كالأصنج وباسندوة والآخرون الذين هربوا وتركوا قواعدهم تعاني المآسي في تعز يبحثون عن الغذاء والمأوى والمبالغ الذي هربو بها التي تركها الكتب العربي أنا في صدد اكتب سلسلة من المقالات منها شهادة للتاريخ ومن أجل أمانة الكلمة لا بد من استعراض أخطاء جبهة التحرير وقيادتها الذي لا يدرون بشيء عن القطاع الفدائي ولا عن جبهات القتال لثوار المناطق ( جبهات المناطق الشرقية وهي حضرموت بشقيها الداخل والصحراء وبيحان والعوالق العليا والسفلى والواحدي وجبهات المناطق الوسطى والجبهات الضالع وردفان والصبيحة ويافع والعزيبة الى الخ.... لا أريد ان أطيل فلكل مقام مقال وأنا أتمنى من أخواننا ان يعلنوا ان الوطن للجميع وعلى شعب الجنوب ان يختار من يحكمه نعم نريد التفاف الصفوف ووحدة شعب الجنوب ونقول عفا الله عما سلف . لكن للأسف الذين ذبحوا الجنوب أرضا وشعبا لا زالوا في غيهم يحلمون بأوهام الماضي حتى درس حرب 94 لم يستوعبوه لك خالص التحايا هذه حروف مبعثرة كتبتها بعجل من الجوال ونظري ضعيف عذرا ان زيادة أونقصان في الحروف ~~

 

[4] رد.. وإيضاح
موقع (عدن الغد) - الأحد 23 أكتوبر 2016
الأستاذ المهاجر | الشتات
ناصر سليمان الشعوي الشكر الموصول للأخ ناصر سليمان امشعوي على طرحه الراقي وهذا يدل على أصالة وطنيتة وكان معي في مجموعتي مجموعة من امشعة منهم احمد صالح امذلغ وآخرون وفي الحرب الأهلية تعرفت على شخصية معروفه في الجبهة القومية في اجتماع لوقف الحرب الأهلية جعبل امشعوي وهو شخصية قوية ومعروفه في قريته تم إعدامه مع شاب صغير السن ويقال ان الذي أعدمهم محمد علي احمد وهو من أبناء عمومته انتقاما على مقتل أخيه عمر علي احمد . وقد ترجاء جعبل القتل هان يطلقوا الشاب الحدث إلا ان المجرمين قتلوه كما قتلوا الكثير من تنظيمهم احمد علي عولقي

 

[6] تربت يداك يا أخي وصديقي ورفيقي وأستاذي في الكفاح المسلّح
موقع (عدن الغد) - الاثنين 24 أكتوبر 2016
المناضل العدني التحريري رياض حسين القاضي
المنفئ الأضطراري الـألماني
عزيزي (الأستاذ المهاجر - أحمد علي العولقي)..[أنا] واثق..واثق..واثق..بلا حدود..من (أنك) فعلا وقولا (كنز معلومات ثوري وطني أصيل..مليء بالحقائق الدامغة)..و(أهل قادر مؤهّل) ل(هذه المهمّة الخطيرة والجسورة)..و[أتّفق] قولا وفعلا (معك) في (كل ما خطّه يراعك اليوم في سطور "رد..وإيضاح") المشكورين من (صميم القلب)..و(الفؤآد)..نعم..أخي..وصديقي..ورفيقي..وأستاذي في (الكفاح الثوري المسلّح) بعد [والدي الشهيد حسين القاضي] و(لا تنس أبدا) أن (دبّابات الجيش السلاطيني العميل) و(قذائف البوليس المسلّح) قصفت أول ما قصفت (شقتي سكننا العائلي) في (الدور الرابع) من عمارتي (قصر النّور) و(قصر الجنوب) الواقعتين في واجهة مدينة (المنصورة..المنصورة تاريخيّا) الجنوبية لجهة (مبنى سنترال الهاتف) و(السوق المركزي) من جهة ولمدينة (القاهرة) من أخرى أماميّة..ظنّا (منهم) ب[أننا] مازلنا نسكن فيهما أو أحداهما فيما [كنّا] قد أنتقلنا قبل (المواجهات المسلّحة الدّامية النهائية) بأسابيع قليلة إلى مدينة (خور مكسر)-حي (تمنة) سابقا حي (لينين) لاحقا شارع (كوكرين)-ثم عدنا إلى (المنصورة) وسكنّا في (شقة) جديدة ب(عمائر محمد عثمان ثابت) المقابلة ل(حي الدّرين)-الدور الثالث-وتحت أسفلها أحترقت (دبّاباتهم) المعتدية ب(من فيها) من (أدوات الأستعمار البريطاني البدوان البعران) بقذائف (رجال وشباب جبهة التحرير والتنظيم الشعبي البواسل) وجلّهم كانوا من (أبناء عدن) المدنيين أصلا..و(معهم أخوتهم أنبل وأشرف وأصدق وأرجل رجال وشباب الجنوب)..في (تنوع وطني ثوري مؤمن ومخلص لعدن والجنوب) من قلب (عدن) و(حتى حضرموت) و(المهرة) و(شمال الوطن) أيضا..وذلك عصر ومساء يوم (البدء بتنفيذ مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م) فيما (طائرات الأستعمار البريطاني المروحية) تهاجمنا بالرّصاص (من الجو) فوق أسطح (شقة سكننا) الأمر الذي دفع ب(فدائيي جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي) لمغادرة سطح العمارة كي لاتستهدف [أسرة القاضي] بكاملها في (تصفية دمويّة شاملة) وفي نهاية سلسلة عمائر (محمد عثمان ثابت) لجهة (قصري النّور والجنوب) أنسحب العم العزيز الفاضل المناضل المقاتل (محمد عوض بن سماء العولقي) الشّهير بأسم (النّمر)-كان متمركزا مع أسلحة ثقيلة مع رفاقه فوق شقة المناضل العولقي التحريري (المجعلي)-قفزا فوق الشقق السكنية حتى وصلوا (سطح شقتنا) ثم نزلوا سلالم العمارة وخرجوا من الجهة الخلفية-عبر دكان والد الرفيق المناضل العدني التحريي فيصل عبيد علي القباطي حيث كان [والدي] يمضغ (القات) مع عدد من (رفاقه التحريريين) ومن بينهم الفنان الرّاحل (محمد عبده زيدي) رحمه الله-وعلى سطح الشقة (عندنا) كان الرفاق المناضلون (أحمد بانافع) و(علي بانافع) والمرحوم (عبدالعليم بانافع) و(آخرين غيرهم)..نعم عزيزي (الأستاذ المهاجر)..[أنا] كنت (شبلا) بينكم جميعا وفي المقدمة [والدي العدني التحريري الأصيل الشهيد حسين عبدالله عمر شرف القاضي] ورفيقه العم العزيز المناضل التحريري الكبير أيضا المرحوم (حسين عراقي) والد الفنانة العدنية (كفا عراقي)..حيث كنت معهما في سيارة والدي أكتب وأخطّ شعارات جبهة التحرير التي يلصقها الفدائيون على جدران (المنصورة) عشية وصول (بعثة الأمم المتحدة) إلى (عدن) أبريل 1966م ويحرسنا أمنيّا ب(قنابل يدوية) مخبأة وسط (كمر) الوسط حول (بطنه) العم العزيز الفدائي (محسن اليافعي)..وفي ذلك المساء-6 نوفمبر 67م-سقط (الشهيد فؤآد راشد) ب(قذيفة دبابة بريطانية) و(أحترق نصف جسده) وتوفي في الحال فيما كان (الشهيد شقيق كاسترو) في بطن سيارة (فولكس فاجن) جريحا لم يستطع أحد إسعافه بسبب ضراوة المعارك وشراسة القتال الميداني في (شوارع المنصورة) وعلى رأسها الشارع الرئيسي (أحمد بن بلا) حيث كان يقع (مسكننا) في واجهة (المنصورة) كلّها..و[أنا] أخي وصديقي ورفيقي وأستاذي العزيز (متفق معك) في (كل ما سلسلته من عناوين سفالات) ما كان يسمى "قيادة جبهة التحرير" وعلى رأسها الخائنان الخائبان "أصنج" و"باسندوة" والعياذ بالله..وسوء رزالاتهم تجاه شباب ورجال (جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي) في (شوارع (تعز) بعد (النزوح الكبير)..والأسوأ ما فعلوه ب(معارضيهم) أمثال العم العزيز المناضل النقابي العدني الشهير (حسين سالم باوزير) رحمه الله وكذلك ضد المنتقد للمذكورين المغدور (علي علوان ملهي) الذي زرعوا (له) قنبلة يدوية على باب سيارته قرب محل سكنه بجوار جولة صعود (فندق الأخوة) في قلب مدينة (تعز) الحبيبة وغيرهما كثير..كثير..كثير..وبعد ذلك قاما معا-"أصنج" والفوفلة "باسندويتش"-بجريمة بيع (أسلحة وذخائر جبهة التحرير) المخبأة في (مستودعات ومخازن التاجر التعزّي) المدعو (الغنّامي) وأخيرا سرقوا حتى (معونات هيئة الأمم المتحدة) المخصّصة ل(نازحي عدن والجنوب) من (الأسر العدنية والجنوبية النازحة) إلى (تعز) قبلنا أو بعدنا هذا لايهم..المهم (أنهم) كانوا [مثلنا] نازحين تنكّرت لهم (شلة البخور..والعطور..والفسوق..والفجور) بل (الويسكي)..و(لعب القمار) ب(أموال جبهة التحرير) فيما [والدنا] معتقل مع (خيرة رجال وشباب عدن والجنوب التحريريين) و(التنظيم شعبي) في (سجن زنجبار) بمحافظة (أبين) التي ساقوهم إليها (تحت جنح الظلام) ب(سيارات وشاحنات جيش الأحتلال البريطاني) و(دروعه البشرية) المسمّاة "جيش جنوب عربي" و"بوليس مسلّح"..!ف(الجعبة مليانة) يا عزيزي (أحمد)..ولهذا نحاول منذ عقود (توثيق كل ماحدث بصدق..صراحة..عدل..أنصاف)..كل ما أرجوه (منك) هو أن تباشر (قول ونشر وتوثيق كل ما تعرفه) لأنك (ذاكرة حديدية) فعلا وقولا [مثلنا] تماما..وفي هذا (التوثيق) أكبر خدمة ثقافية وسياسية ووطنية ستقدمها للأجيال العدنية والجنوبية (كي لاتنسى)..و(تتعلّم..للمستقبل)..إن أرادت (حياة العزّة) و(الكرامة)..وأول شروطها الوطنية (أنصاف) من أراد تدميرهم (الأستعمار البريطاني) ب(أدواته المحليّة) : جيش سلاطيني عميل..على بوليس مسلّح مرتزق..على حثالات قتلة رخاص وجواسيس محلّيين تحت إسم "جبهة قومية" لم تتعد سوى (عصابات قبلية مناطقية بدوية بعرانية) لا تعرف (معنى الوطن)..ولا (المستقبل)..ناهيك عن (المسؤولية الوطنية) و(الأخلاقية) ناهيك عن (المسؤوليّة الشّرعيّة)..ودع (عنك) هنا (فكر الثّورة)..ولذلك أستقال الرجل المحترم (العقيد ناصر بريك عولقي) من (قيادة الجيش المحلّي) لأنه و(رفاقه من الضباط العوالق) رفضوا قطعيا (تنفيذ مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م) رفضا ل(تدمير البنية الأجتماعية والسياسية العدنية/الجنوبية)..و(مخطّطات زرع الفتن الأهلية في كل عدن والجنوب)..ف(كلّفوا غيره) ب(المهمة القذرة الدنيئة) ولا زلنا نتذكّر (مصير العقيد عبدالهادي شهاب) و(العقيد عبدالله صالح 7 عولقي)-رقم (7) هو رقم تجنيده في (جيش وبوليس الأحتلال البريطاني) وهو شاب صغير-فأمض قدما أخي وصديقي ورفيقي وأستاذي (أنت) تتحمّل (مسؤولية وطنية كبرى اليوم في كشف وتوثيق الحقائق الدّامية من تاريخ شعبنا كل شعبنا وأجياله التي لاتعرف شيئا عمّا جرى وحصل) وهي (مهمة جسيمة) لا تقل (أهمية) و(جسامة) عن (حمل السلاح في ملاحم الكفاح التحرّري التحريري للأوطان)..فباشر (كل ما وعدت به) تخليدا لأرواح (كل شهدائنا الأبطال الأبرار) و(أنصافا للضحايا الأحياء المهمّشين) إلى اليوم في (الدّاخل) و(الخارج) منافئا ومهاجر..معا..ودون أدنى حياء من (حثالات الأمس) المرميين في (إصطبلات الركود)-أكل ومرعى..وقلّة صنعة-وكذلك المتلطّمين بين نعال (شيوخ النفط) متوسّلين (إعادة أستخدام تآمري وتدميري) ضد (أهل عدن) و(الجنوب) معا أيضا..وفي الختام أهديك أعز وأصدق تحياتنا الأخوية والرفاقية-[أنا] و(كل رفاقي) في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا)-سائلا المولى عزّ وجل (أن يطيل في عمرك) ل(تكمل بقية فصول شهادتك للتاريخ) أمام (الله) و(رسوله) و(جماهير شعبنا)..(كل شعبنا) في (الدّاخل) و(الخارج) وإلى الملتقى إن شاء الله الواحد الأحد الصّمد ف(قد يجمع الله الشّتيتين..بعد إذ يظنّا كل الظّن..أن لا تلاقيا)..!والله على كل شيء قدير سبحانه تبارك وتعالى.

(الكلمة اليوم : عدنيّة/جنوبيّة..بأمتياز..كاملة الدّسم)

مقالة : (البرنس العدني)..!

للكاتب والفدائي (العدني/الجنوبي التحريري) الحر (أحمد علي العولقي) - (غير معروف محل الأقامة)

  ***

[9] لا يا (د.غفوري)..لا تنسحب..
[نحن] لا نستغني عن (صوتك) رغم الأختلاف
موقع (عدن الغد) - السبت 22 أكتوبر 2016
المناضل العدني التحريري رياض حسين القاضي
المنفئ الأضطراري الـألماني
أخي الأنسان الطبيب والكاتب اليمني العزيز..[أنا] رياض حسين القاضي مؤسّس وقائد (حركة المعارضة اليمنية الوحدوية الحرّة والمستقلّة) في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا)..أقولها (لك) شخصيّا علنا وعلى رؤوس الأشهاد..في (الداخل) و(الخارج)..منافئا..ومهاجر..أقولها بكل أعتزاز..لا..لا..لا تنسحب يا (د.مروان الغفوري)..[نحن]..ثم (شعبك)..و(وطنك)..و(أجيال وطنك الصّاعدة)..و(التالية)..بحاجة بل بحاجة ماسّة ل(صوتك)..ب(الحق)..و(لا شيء غير الحق)..لقد نشرنا (لك) عددا من (المقالات) و(التناولات) و(الشّهادات السياسية المهمّة جدّا)..و(أنتقدناك بقسوة)..و(غيرة وطنية على الحقائق التي لا تعرفها)..أو (تعرفها ولكنك مصهين عنها عمدا لمصلحة ما بائنة أو مستترة..هذا لا يهم..ولا يعنينا الآن)..ف(لا تنسحب)..و(في هذا الظّرف..والوقت..بالذّات)..[نحن] لانعاديك أطلاقا..بل نحترمك ونحترم تجليّاتك القلميّة..مأخذنا الوحيد هو (علاقتك) ب(راع الأرهاب في اليمن) المجرم الخائن و(العميل السّعودي) الهارب المدعو (علي محسن صالح أحمر)-(مقاول وتاجر التّلموذ الوهابي) هذا الذي تراه في السعودية..دون حياء أو فياء-و(أرتهانك السياسي والأعلامي الدّعائي) بين وقت وآخر..ل(صندقة المرتزق ولد المرتزق المدعو حميد أحمر)..وزريبة (الأصلاح..المتأسلم..الأطلاحي) بالمجمل..فقط..لا..غير..إبق (ثابتا)..(متماسكا)..(وفق ما يمليه عليك ضميرك الوطني اليمني) و(واجبك الأخلاقي) إزاء (شعبك) و(وطنك)..و(شهداء وطنك وشعبك)..وحتى (أهلك)..إذا (كنت أنت تنسحب لمجرّد أن حصل لك شخصيا هذا وذاك) من نذالات وسفالات موظفي (سفارة الطّالح) سابقا و(الطّرطور) حاليا في (برلين)..ف(ماذا تقول عن حالنا نحن)..ومنذ 30 عاما في (المنفئء الألماني) و(غيره)..؟!ناهيك عمّا قد (كابدناه) سلفا و(سبقا على الغير كافة) جنوبا وشمالا..بل قل (جنونا)..و(شماتا)..من (ملاحقات)..(مطاردات)..(مصادرات أشياءنا ومعلّقاتنا كتبنا وأوراقنا وملفّاتنا وحتى مذّخراتنا المتواضعة في بيوتنا)..(خطف)..(إعتقالات)..(زنزنات)..(تصفيد أرجل)..و(عصب عيون)..ثم (تعذيب حيواني حتى مطلع الفجر)..و(أذان الفجر)..وصياح (الدّيك)..ول 7 مرّات في (صنعاء) ثم (صنعاء) وبينهما (تعز)..؟!صدّقني يا (أخي اليمني)..الأنسحاب الآن..سيخزي (أطفالك) من بعدك..ف(لا تنهار) هكذا..و"تعتذر لأحقر شخصين في اليمن"-بعد (الطّرطور) و(باسندوتش) و(بعّاع) و(ولد دغر) طبعا..والعياذ بالله-قد (عرفهما الشّعب اليمني) بأسره اليوم-وخصوصا مطامعهم الدنيئة الخسيسة قبل وخلال ومابعد (العدوان) و(الحرب الدائرة لأعادة "المتوكليّة") المقبورة-و(تبرأ منهم) رسميّا وعلنا حتى (أحب أحبابهم)..يا (أخي) العزيز..واصل..و[نحن] إلى (جانبك) و(معك) تضامنا أخويّا وطنيا وأنسانيّا وأخلاقيّأ..(تحدّاهم مثلنا)..ب(صبرك)..(مثابرتك)..(وضوح مواقفك)..(ثبات قناعاتك)..و(إصرارك) على (إعلاء كلمة الحق) التي هي في الأول والأخير (كلمة ربّ العالمين) و(خاتم أنبيائه)-و(كلمة الله)..هي (الكلمة العليا)-طالما ألتزمت (الصّدق..في التناول)..أخيرا..أسجل تضامني الشّخصي و(كل رفاقي)..(معك)..وتحيّاتي الحارّة لشجاعتك وجرأتك على (كشف أنذال سفارة السّفهاء)..و(اللّقطاء)..و(عيال الحرام)..وهذا (موقف ثابت..تجاهك)..ف(لا تنسحب)..إطلاقا..وأبدا..لأن (الأنسحاب الآن) هو بمثابة (خيانة وطنية عظمى)..لسبب بسيط هو (أنك) تترك الميدان ل(كل الأوباش والرّعاديد الأميين والجهلة والدّخلاء وغير المؤهّلين والنصّابين والمحتالين وباعة الكلام) المتطفّلين على (الكتابة)..و(السياسة) معا..فألى الملتقى.

وردّا على (سؤآل معلّق مجهول) في صفحة مقال (د.مروان الغفوري)

[10] الي رياض حسين القاضي
موقع (عدن الغد) - السبت 22 أكتوبر 2016
جنوبي عربي | كريتر
هل انت شقيق عبدالله وفهمي حسين القاضي .

[11] إلى (المعلّق رقم 10)..
نعم (أنا) شقيق (عبدالله) و(فهمي حسين القاضي)
موقع (عدن الغد) - السبت 22 أكتوبر 2016
المناضل العدني التحريري رياض حسين القاضي
المنفئ الأضطراري الـألماني
نعم..نعم..نعم..(أخي) العزيز (السّائل المجهول) المحترم..(أنا) وب(كل أعتزاز) و(فخار)..شقيق (عبدالله حسين القاضي) و(فهمي حسين القاضي)..و(هما) معا من كانا (معي) في (السيارة المازدا الرياضية) ل(نفرين أصلا) فقط لا غير..التي حاولت (عناصر أجهزة مخابرات اللّجنة السعودية الخاصة) ب(ملف اليمن/السعودي الوسخ) ب(أوامرمباشرة) من المتآمر الخسيس الجبان (مصطفى محمد إدريس)-مدير مكتب (اللجنة الخاصة)-قتلنا (فيها)..و(بها)..و(من خلالها) عبر (سحب قطائف فرامل السيارة)-يعني (البريك) باللّهجة الدّارجة-كي نهوي من فوق جبال مدينة (الطائف) الشاهقة..بعد فجر إحدى ليالي شهر (رمضان) المبارك 1985م-دون أدنى حرمة ل(شهر الله الكريم) من "خدم الحرمين الشّريفين"..!-و(ترحيلنا) فورا-قوام..قوام-إلى (الهلاك المحتّم)..وكي لا (تظهر شبهة أي جريمة جنائية مخابراتية مدبّرة حقيرة) في (العملية الخسيسة) إطلاقا..(ضدّنا) أولا..و(ضدّهم) ثانيا..وثالثا..ورابعا..وحتى عاشرا..كما سبق وأن فعلوا مع المرحوم (علوي الجفري العولقي) سابقا-في "حادث سيارة" أيضا..مع مرافقه القتيل محسن بوبكر بن فريد على طريق العاصمة (الرياض)-وحتى الأطلاحي (عبدالرحمن بافضل) لاحقا..مرورا بالأعلامي العدني الحضرمي الكبير (حسين الصّافي) صيف عام 1985م-مدير محطتي (إذاعة وتلفزيون عدن) خلال شهر (رمضان) المبارك ذاته 85م-خنقوه خنقا بغرفة نومه بفندق (السّلام مريديان) بمدينة (جدّة) بعد أن فشلت (سموم اللجنة) في (الطائف) عبر (القهوة)-وقبله بسنوات طوال الكاتب الحضرمي الحر الشجاع (عبدالله الجابري)-مؤلف كتاب (الجنوب العربي..في سنوات الشدّة)-و(الصّافي) رحمه الله كان قادما أصلا (فقط) وزائرا مؤقتا ل(أداء مناسك العمرة)..و(السّلام عليهم)..للمعايدة..!ف(تدينهم الجريمة) لاحقا..مع شكري وتقديري..ل..(سؤآلك..الفنّي..الخطير..الهام) و(المحترم).

  مقالة : حوار داخلي مستفيض

للطّبيب والكاتب اليمني (د.مروان الغفوري) - (ألمانيا)

(الموت يحصد أبناء عدن)..!

للكاتب الجنوبي الحر (علي حسين البجيري) - (عدن)

(قبلة..على جبين.."عدن")..

للكاتب الجنوبي المنصف (محمد الجنيدي) - (عدن)

فين (الفلوس) اللّي وزّعها "بن دغر" في (عدن)..؟!

للكاتب العدني/الجنوبي الحر (فتحي بن لزرق) - (عدن)

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الثانية عشرة ظهيرة الأربعاء 26 أكتوبر 2016م


عدن الغد - عدن :
السبت 22 أكتوبر 2016م
مقالة (أحمد العولقي)

شباب عدن في الخمسينات والستينات في العصر الذهبي والزمن الجميل كانوا  بطبعهم المتحضر يهتمون بالأناقة وجمال المظهر وحسن الهندام والشياكة والنظافة ، البرنس من أولئك الشباب الراقي المتألق .

البرنس عبد المجيد إسماعيل خدابخش خان من أبناء عدن من عائلة من العائلات المعروفة  والتي لها بصمة واضحة في سجل تاريخ عدن .

البرنس عبد المجيد شاب وسيم أنيق المظهر شبيه بنجوم السينما يتمتع بروح عالية وأخلاق سامية وصفات نبيلة شاب طموح لديه ثقافة عالية وفكر راقي  ووعي سياسي ناضج  ورياضي وسلوكيات رفيعة .

وقصة اعتقاله فيها شيء من العجب لأن الرجل كان خارج البلاد  وركب في طائرة  مصرية متجه إلى إثيوبيا  ولكن الطائرة برنامج رحلتها تمر بعدن وبالفعل هبطت عدن وجاء الزبانية وأخذوه عنوه  بعد مشادة عنيفة مع طاقم الطائرة ،ولأنهم لا يحتكمون إلى ضمير ولا دين ولا إنسانية و لا اتفاقيات دولية اختطفوه من الطائرة .

أصدقاءه ومن يعرفونه في سفرياته خارج عدن في القاهرة بيروت ينادونه بلقب الأمير العدني ..

قصة البرنس عبد المجيد طويلة  والمساحة لا تسمح  حتى لا يمل القارئ . إضافة إنني طرحت تفاصيل للموضوع  من كل الجوانب  وكان لابد من طرحها  ليكون الموضوع مفهوم شامل متكامل لمأساة وطن  وشعب  حكمه حزب أخمد أنفاس الشعب وبعد ما استقرت لهم البلاد  تحولوا يمارسون الإخماد على أنفسهم .

بعد الانقلاب على قحطان وتصفية أهم رموز وقيادات جناح قحطان  ظهر لنا جليا انه مقبل علينا إعصار جارف لا يبقي ولا بذر شر مستطير..

لكن الذي حدث ان الإعصار الذي اجتاحنا أكبر من ما نتصور و نتوقع ملفوف بعباءة حمراء غانية الاحمرار بلون الدم  مزين ببقعه حمراء على شكل نجمة .

انتهت حياة البرنس بمأساة مفجعة، كالكثير من أهلنا وشعبنا الذين لاقوا نهايات مأساوية مؤلمة 

حُكام ذاك الزمن البائس تركوا التشريع الإلهي والسنة المحمدية والقوانين الوضعية الإنسانية  واستبدلوها بنسخ  تجربة السفاح ستالين الذي اعدم الملايين من شعبة.

تم إعدامات واغتيالات وتعذيب واعتقالات أعداد كبيرة من شعبنا من غير ذنب ولا تهم ،من أجل زرع الخوف الرعب ..كابوس مرعب يرافق كل مواطن ، الموت المخيف لا تدري من أين يأتيك  ولا تدري لأي سبب . الإعداد الغبي والمقدمات لزرع الرعب والخوف  معد مسبقا وتركوا الغوغاء والهمج الرعاع يتجمهرون ويتظاهرون في مسيرات وهم  ينعقون بالحديد والنار . وبالروح بالدم  في شوارع المدن والقرى.. وكلما مارسوا القتل بحجة انه  ( عميل .خائن . ثورة مضادة .رجعي. الخ... مأخوذة من القواميس الشيوعية ) 

صار المواطن يخاف حتى من أقرب الناس أليه بل انهم هم أنفسهم يتربصون لبعضهم البعض ويخافون من بعضهم ..

نعلم كلنا يقينا كيف قاموا بتصفيات بعضهم البعض بشتى الطرف وكل الوسائل والأكاذيب بلا خجل ولا حياء . هكذا أدمنوا الأباطيل والإفك وغيرها مما جعلهم يمارسن ذلك على انفسهم { سبحان من يمهل و لا يهمل ولا ينسى  } من رحل منه  يرغم اننا اختلفنا معهم إلا اننا  تأسفنا لنهاياتهم بهذا الشكل اللاإنساني .

عم الرعب والخوف عموم الجنوب وهرب الكثير من شعبنا سلكوا كل فج  توجهوا  إلى شتى انحاء المعمورة  من الموت الفجائي والسحل والسحب لا لشيء  إلا  ليبقوا على الكراسي  ولا يتجرأ احد على منازعتهم أو مشاركتهم أو التطاول على هيلمانهم الذي استولوا عليه عنوه بوضع اليد .

البرنس العدني عبد المجيد طالته الأيادي الآثمة لفقت له تهمة وتم أعدمه بكل وحشية قيل اختلاس وفيل رشوه,, أيا كانت التهمة فالقانون الإلهي للعقوبات  حدده الله من فوق سبع سموات – وكذلك لتشريع الأرضي للأمم المتحضرة معروف .

من عجائب القدر ان المحاكم الهزلية  حين يتم تعيين رئيس للمحكمة جاهل لا يفقه في الفقه الإسلامي ليحكم بما أمر الله ولا لديه علم ولا فهم في التشريع والقانون الوضعي الغريب في الأمر ان اثنين من الذي كانوا يحكمون بالإعدام على  الناس  لاقوا نفس المصير تم الحكم عليهم بالإعدام من تلك المنصات.  وأذكر جيدا  حين قال أحدهم الرئيس المحكمة :-  لا تتعب نفسك وتتعبانا أنا كنت جالس محلك ويرسلون لي المتهمين ومعهم الأحكام عليهم جاهزة  كنا مجرد ممثلين نتبع أوامر ننفذها وأنت اخرج ورقتك الجاهزة  من درج المكتب .

سمحوا لأنفسهم بسرقة ممتلكات الناس ونهب بيوتهم وأملاكهم وأرضهم ومزارعهم . والويل وكل الويل لمن  تأفف أو اعترض وهذا ليس مستغربا فنحن نتذكر آلاف من تم تصفيتهم بلا تلفيق ولا تهم ولا ننسى الشاب العدني ارسلان خليفة  ومأساته وكم ينتابني من ألم على شبابنا الناصريين المناضلين الحقيقيين  الذين تم إعدامهم لأنهم رموز وطنية ومن منا لا ينسى أو لا يعرف ان أول ضحاياهم من أوصلوهم إلى السلطة ووقفوا إلى جانبهم وقاتلوا حين انهزموا وهربوا وسلموهم السلطة وكان رد الجميل قاسيا ومؤلما .

وكان بودي أذكر مأساة رجل منهم وطني بحق وله دور نضالي  وساعد الجبهة القومية بكل ما أوتي من قوة مدهم بالمال والسلاح وجعل أربع عمارات في المنصورة تحت تصرفهم وأنقذ البيض من الموت  وساعده في الهروب .. انه عبد الله علي مجور  وكنا مختلفين ومتضادين  ولكن كلمة الحق يجب ان تقال ( ولعلي اكتب عن مأساته  وحكايته الشبيهة بقصة من قصص الروائي العالمي تشالز ديكنز  )  فقد استدرجوه  وهو خارج البلاد وقيل له من مثلك يكرم ويعزز  لا يكون مشرد خارج وطنه . عاد المسكين وكانت فرق الموت بانتظاره عند سلم الطائرة ومن حينها الى يومنا لا احد يعرف عنه شيء هنا لا أتكلم عن نبش الماضي المؤلم  ولا للمطالبة بمحاسبة ومعاقبة ولا لتجديد الأحزان في هذه الظروف القاسية  التي يمر بها شعبنا  ولا لأجل  اللوم فالكثير ممن صنعوا تلك المآسي قد انتقلوا إلى  رحاب الآخرة  وأمرهم بيد خالقهم .

عند ما نتكلم عن تجربة قاسية أليمة فإننا نتكلم عن غدا مشرق ومستقبل واعد متحضر ووطن للجميع لا نريد تكرر مآسي الماضي الأليم.

لقد مررنا  بفترة زمنية أشبه بملحمة مأساوية بطلها قابيل الذي قتل أخيه هابيل  نعم من شاء ومن أبى فقد كانت ملهاة عبثية  لم يكن لها لزوم  ولم يكن لها ما يبررها . وعلى كل حال فترة وقد انتهت ولكن شعب الجنوب لن يترك إعادتها  .

كيف لا . ونحن نشاهد ونسمع الأصوات الكثيرة النشاز  الحاقدة  التي لا ترى إلا مصالحها  لا زالت نفوسهم معتقه بماضيهم الجميل بالنسبة لهم لأنهم هم الجلادين وهم الجزارين  .

من هنا اتحدي  من ينكر جهلا أو عمدا أو خداعا  ان ليس  بيننا خونة مع عفاش والحوتي  وآخرين مرتبطين بالتبعية للعناكب الهالكة والمهلكة  التي لم نرى منهم خيرا والتي  صنعت وشاركت وأججت  في كل  الصراعات والخلافات منذ الاستقلال  حتى تقديم البلاد هدية لــ  فرعون اليمن علي صالح .

اغتالوا العمران لا يستطيع احد يبني عمارة جعلوا الجنوب أرض جدباء حتى سلموها لعتا ولت المجرمين ، فسابقوا في نهبها وبيعها واقتسموها فيما بينهم ولم تسلم منهم الممتلكات الخاصة بالموطنين وليس الجرم والعيب عليهم بل على من ذبح الجنوب أرضا وشعبا وقدمها لهم هدية مجانية .

نأسف لمن لم يستطيعوا التخلص من المناطقية البغيضة. ولا التبعية الملعونة وشر الناس من يتبجح  ويجعجع باسم الجنوب و لم يساهم في القضية وليس له أي  دور إيجابي ولم يصمت يكفينا شره .

وهناك من يحملون المعاول الهدامة  ويحطمون القضية لا ساهموا في شيء ولا يقبلوا شيء رافضين لكل شيء وأي شيء 

نسمع أصوات تنادي بعودة دولة الجنوب قبل الوحدة  !

اننا نرفض رفضا قاطعا ان تحكمنا زمرة أو طغمة  أو حزب.

اختم موضوعي  على ان يكون شعار مسيرتنا

الوطن للجميع - واقع على الأرض  يتجسد  بالأعمال والأفعال .. لم نعد نصدق أقوال جهابذة الكذب والنفاق

اننا نرفض رفضا قاطعا  نعيق الغربان وسيمفونية النشاز { أتركوا أخطاء الماضي }  ودعونا نرتكب الأخطاء من جديد !!!

.

نريد وطن واحد وشعب واحد 

آخر الكلام

اللهم نجنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن و بصرنا بالحق وارزقنا الثبات عليه اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه يا أرحم الراحمين.

عدن الغد - عدن :

الجمعة 21 أكتوبر 2016م

مقالة (الغفوري)

بعد تروي طويل، وحوار داخلي مستفيض..

وعلى وقع ما يجري معي من وقت لآخر، طيلة فصول السنة، من قبل جماعات عدوانية وهيئات عدوانية وأناس عدوانيين

فقد تجاوزت الجرعة الحد الممكن تحمله - مع إدراج مواضيع دينية وأسرية وأخلاقية وقانونية في المواجهة، في إطار محاولة تصفية الحساب السياسي مع "كاتب" عبر طرق لا علاقة لها بحقيقة المشكلة معه..

لم أرو شيئاً عن ما أواجهه، احتفظت بأسراري فأنا لا أحب لعب دور الشهيد ولا البطل. لم أقل لكم من قبل أن الحوثيين اعتقلوا أناساً من قريتي وطلبوا منهم تحديد مكان بيتنا على الخرائط التي معهم، لاستهدافها
لم أكتب عن أقاربي الذين قتلوا في هذه الحرب، ولا عن الذين شردتهم الآلة الحوثية، ولا كيف جنت كتاباتي على الباقين منهم
لم أخبركم عن الرسائل التي تصل إلى البوليس الألماني تتهمني بمساندة الإرهاب
لم أخبركم عن التلفيقات الأخلاقية
لم أقل لكم أن مسؤولين في سفارتنا في برلين صادروا جواز سفري اليمني في أبريل الماضي، عندما أرسلته للتجديد، وربما هناك من فكر ببيعه لجماعات إرهابية أو فعل ذلك إمعاناً في تصفية الحسابات معي.
ولولا موقف وزير الخارجية والقائم بالأعمال لتحولت إلى لاجئ وفقدت عملي، فلم يكن ممكناً في حينها استخراج جوازات سفر جديدة. بشكل عاجل أصدر لي جواز جديد من السفارة في الرياض، وراح الأول في سكة مجهولة! رغم إفادة البريد الألماني باستلام موظفي السفارة للوثيقة.

لم أخبركم عن التهديدات بالقتل والذبح والاختطاف، ولا عن حالات الرعب التي يخلقها المشائخ مع حملة لعن وتكفير لا حد لها. لم أخبركم عن أمي وهي تستحلفني بالتلفون: قدهم حتى في القرية يشتموك،خليك في حالك
لم أقل لكم شيئاً عن سلسلة لا نهائية من الرسائل التي تصلني باستمرار، بكل أشكال الكلام. ولا عن انتحال الشخصية، ولا... إلخ
لم أشتك من فتاوى التكفير والتهديد بالقتل، وأنا أرى الكتاب والمثقفين يصرخون أمام أقل من 1% مما أتعرض له.

كنت أقنعكم دائماً أني قوي ولا أبالي.
أنا قوي، وأبالي.

هناك حد معين للاحتمال. كانت الكتابة السياسية تمنحني السعادة لأني كنت أنتصر من خلالها لما أعتقد أنها واجباتي الإنسانية والأخلاقية: نجدة الناس وحمايتهم،كما أفعل في الطب..
لم تعد تلك الكتابة تجلب لي أي لون من السعادة. عكس ذلك تماماً.

سأجد أشكالاً أخرى للسعادة.

أعلن أمامكم أني سأعتزل الكتابة في الشأن السياسي اليمني،
فقد بدأت الكتابة في العام 2002، وآن لي أن أخرج من كل هذه الجلبة.

فليس أمراً هيناً أن تكتب كل تلك الآلاف من الصفحات على مدى 14 عاماً، وتتنقل بين عشرات الصحف
وأن تضع لآلاف القراء كل النقاط اللازمة على الحروف العارية والمضطربة، في أصعب الأوقات

وأن تمتثل لنصيحة كارل بوبر: إذا غبت فترة من الزمن وتعلمت شيئاً عد للناس وخبرهم عن الأشياء التي تعلمتها

وأن تحصي في مقالاتك آلاف الإحالات إلى آلاف الكتب

ثم تتعرض لكل هذا العدوان الذي لم يوفر وسيلة واحدة دون أن يستخدمها..

مرة أخرى
أعلمكم بالانصراف، واعتزال هذا المشهد.

لأتفرع لما سيشغلني مستقبلاً..

سأختار رجلين لأعتذر لهما:

عبد الملك الحوثي
وعلي عبد الله صالح

فقد اعتقدت لزمن أنهما أسوأ رجلين في اليمن!

عدن الغد - عدن :

الجمعة 21 أكتوبر 2016م

مقالة (البجيري)

الأخ محافظ عدن لقد بلغ السيل الزبى والموت يطرق جميع الأبواب بسبب انتشار الوباء والسبب عدم قيام ألبلدية ممثلة بصندوق النظافة في عدن بدوره ومسئوليته أن التهاون مع مثل هولا هو من أوصل الأوضاع إلى ما وصلت إليه وأن تقديم فاسد واحد من المتقاعسين واللصوص للمحاكمة وإيداعه السجن كفيل بحل كل الإشكالات ألموجودة في عدن ولكننا في بلد أصبحت تكرم ألفاسد والمتلاعب والمتقاعس عن آدا واجبه وعمله أخي المحافظ أضرب بيد من حديد نصيحة لوجه الله حاسب المتقاعس لان مثل هولا الذين لا يحترمون أنفسهم ولا مسئولياتهم مالهم إلى السجون الأ تحس بمعاناة ألشعب في عدن أيها ألأخ ألمحافظ ألا يؤنبك ضميرك وأطفال الفقراء والمساكين يموتون كل يوم خلاص يا أخي ألشعب لا يريد منك كهرباء ولا أصلاح طرقات فقط يريدك تحرك المياه ألراكدة في بلدية عدن .

والله أنه من المخجل جدا في حقك ألصور الشنيعة والمقززة ألتي تلتقط لعدن الجميلة وهي غارقة في ألوحل مناظر تشمئز منها ألنفوس يا أخي هذه المناظر لا توجد حتى في الصومال ألتي لا توجد فيها حكومة شيء مخزي شيء مؤسف أن تصل عدن إلى هذا المستوى المخيف في كل جوانب الحياة وشيء مؤسف جدا أن أخواننا الإماراتيين المشرفين على عدن لم يحركوا ساكن .

نقول ﻻخواننا الإماراتيين شكرا لكم ما قصرتم معنا ونحن شعب لا ننكر الجميل والمعروف ولكن هل ضرب المدارس بالبوياء الرنج أهم من معونتكم لنا في تنظيف البلد ألذي أصبح موباء وأصبح ألموت يحصد أرواح ألشعب وأنتم تتفرجون عليه قدموا أي شيء واحسبوه على الشعب ألجنوبي دين لا يجوز أن تضل عدن بهذه الوضعية ألمخزية ألمزرية ليس لي حق أن أقول هذا الكلام أو أتدخل في شئونكم ولكن هذا واجبكم الأخوي والإنساني والأخلاقي مع شعب منكم واليكم ولكني الوم اللصوص وتجار ألحروب الذين يرقدون في فنادق 7 نجوم فهم ألمعنيين في هذا الأمر سود الله وجوههم وخذلهم الله وفي الأخير .

أقول للأخ ألمحافظ أنك ألمحاسب الأول أمام الله على كل نفس تزهق أتحملها وإلا حملها دولة أللصوص وارحل لتسلم من عذاب الله أولا ومن غضب الشعب ثانيا أما ألسكوت على هذه الحالة فوالله أنه من العيب أعملوا رقابة مشددة على البلاليع لتعرفوا منهم المتسببين في سدها ومن تم اكتشافه يتم دفنه في البلاعة ألتي قام بسدها حتى الموت ومن ثم يرمى للكلاب الضالة لتأكل لحمه النجس أو أتصرف ضعوا لها أقفال كبيرة أو إي تصرف أخر الزموا عمال البلدية برفع الاف ألأطنان من ألقمائم من جميع شوارع عدن أحيوا أيام الرش التي كانت في عدن رش البعوض في جميع مناطق عدن اتصلوا بالخنازير الذين ماتت ضمائرهم في فنادق وقصور ألرياض أطلعوهم على ألأمر أسف أسف أسف عليهم جميعا .

عدن الغد - عدن :

السبت 22 أكتوبر 2016م

مقالة (الجنيدي) 

عدن ذلك الثغر الباسم الذي ينثر قبلاته على محيا الزمن فيرسم بريشة الإبداع التاريخي مآثر وفضائل هذه المدينة العملاقة التي كانت ولا زالت الوجه المشرق الوضاء للجنوب العربي، وهي من تقف شامخة دوماً عند النكبات والأحداث الجسيمة حيث استطاعت أن تصمد أمام تقلبات الدهر ومتاهات السياسة .

نعم إنها عدن ذات الثلاثة الأحرف والتي تختصر حكاية شعب وأسطورة حضارة ضاربة في أعماق التاريخ لتكون أحرفها الثلاثة اختصار لموسوعة عميقة تحتضن مسيرة شعب من أعرق وأقدم شعوب الدنيا احتضنته هي واحتواها هو عشقاً و حباً أزلياً سرمدياً يزداد وهجه، وكل يوم تستمر عدن في عطائها السخي لشعب أقترن مصيره بمصيرها .

نعم إنها عدن تلك المدينة الهادئة المستلقية على أهداب البحر تداعب أمواجه لتعزف سمفونيات الحب والسلام وتشدو بتراتيل الروحانية المفعمة بالحياة.

كيف لا وهي مدينة السلام الأولى وهي مع ذلك كتلة النار المشتعلة في وجه مشاريع الظلام والكهنوت والتمزق والاستعمار،

. وتستمر هذه المدينة ترسم على جبين الحياة لوحة ابداعية تسطر في زواياها أروع صور الثبات والفداء لتكتمل بصمودها في وجه تتار العصر القادمين من أدغال التخلف والجهل الذين غرهم هدوء هذه المدينة فظنوا انهم قادرين على اجتياحها غير مدركين أنهم وضعوا أقدامهم على فوهة بركان من العزة والكرامة تنفجر حمماً وناراً من كل ذرات الحصى والرمال لتحرق أقدام المليشيات الانقلابية الغازية.

وكما هي عادة هذه المدينة أنها إذا ابتدأت مشروعها فأنها لا تتوقف حتى تحقق كل أهدافها حتى كان يوم النصر الأعظم لتنتصر على جحافل التخلف والعمالة التي يدفعها حقد الشخص الكئيب المختبي في كهوف صعدة ويساندها حقد المنتقم المرتد عن وطنه والمهووس بمرض الزعامة والتربع على كرسي الحكم.

انتصرت عدن واستبشر الشعب كل الشعب فرحاً بتحريرها مدركين أن هذه المدينة سوف تكون كعادتها حاضنة لأحلام وطموحات الجنوبيين وأنها الأم الحنون لهم.

إننا اليوم نتطلع إلى عاصمتنا  أن تكون كما كانت عبر التاريخ أرض الخير والعطاء والسلام والتعايش لاسيما وقد أصبح الشعب الجنوبي أكثر ارتباطا بها كونها تمثل الدولة والسيادة.

نعم، وجدناها اليد الأمينة فنثرنا أحلامنا وطموحاتنا على شواطئها الجميلة ونحن على ثقة تامة أنها القلب النابض بالحياه لابناء الجنوب و بقدر ما اتسعت شوارعها وامتدت أرضها سوف تتسع معها قلوب أبناءها ليكونوا نعم الأهل ونعم الأخوه لأخوانهم في كل ربوع الوطن.

يمنات - صنعاء :

الأحد 23 أكتوبر 2016م

 مقالة (فتحي بن لزرق)

فاكرين هذه الأخبار

ابن دغر جاء إلى عدن و قال انه حول للكهرباء بعدن بخمسة مليار ريال كان هذا قبل شهر و شوية.

بن دغر حينما يتجمع إلى دول التحالف و البنك الدولي و كل العالم سيقول لهم انا رحت “عدن” و أعطيتهم خمسة مليار ريال و سيقدم لهم فواتير.

كذا سيقوله للعالم اجمع لكل المؤسسات الدولية للحكومة السعودية و الإماراتية و غيرها.

سيضرب بيده على الطاولة و سيقول قدمنا و نشرناه إلى العلن في وكالة “سبأ”.

“ابن دغر” جاء إلى عدن و قال انه وجه بالبدء بإعمار مساكن الناس اللي دمرتها “الحرب”.

“ابن دغر” جاء إلى عدن و قال انه حول بأكثر من ملياري ريال لمرتبات الموظفين.

و الحقيقة ان لا شيء من كل هذا حدث..

طيب الناس المسكينة العادية البسيطة تصدق كل ما تقرأه و الآن كل ما تمسك مواطن يقولك فين الفلوس اللي وزعها بن دغر..؟.

طيب انا كصحفي فاهم اللعبة و فاهم كذب الحكومة لكن أيش بيفهم المواطن العادي ان ابن دغر يمكن يكذب..

صعبة مثلا ان إدارة المحافظ مثلا توضح للناس تقول لهم : “و الله العظيم ما استلمنا ريال اذا هم فعلا مستلموش”.

الناس في عدن محتاجة شوية من الصراحة لا أكثر، حكومة الشرعية تكذب، حكومة بن دغر لا يهمها أهالي عدن و لو يموتوا واحد واحد..

هذا شيء لا احد يختلف عليه .. لكن ابن دغر رجل “نمس” ينشر انه وزع و أمر بصرف ووو و رمى الكرة الى ملعب المحافظ و ادارته..

المواطن العادي البسيط مسكين ايش عرفه ان هذا يمكن مش صحيح .. المواطن البسيط عنده خبر منشور في وكالة سبأ و بثه التلفزيون ان ابن دغر قدم 5 مليار ريال…؟؟؟

العلة هنا في من يحيطون بالمحافظ صم بكم عمي..

يا أخي مرر للصحف و الإعلام اذا انت خائف على نفسك منهم .. قل عبر مصادر خاصة: “ابن دغر لم يسلم كهرباء عدن فلس واحد، ابن دغر لم يصرف ريال واحد للمرتبات، ابن دغر يكذب”.

يا أخي اخرجوا وضح للناس حقيقة حكومة الشرعية و لعنة الله على امه اللي يرفع رأسه و صوته ضدكم و سنضع يدنا بيدكم و سنتحمل وسنفتديكم بأرواحنا.

اما تجلس “فاهي” و ابن دغر يأكل مليارات و يحسبها علينا و الناس تتلطم تموت تحترق و انت مش قادر تخرج توضح للناس حقيقة حكومة الشرعية فآسفين جدا..

عجزكم هذا مرفوض وانتم شركاء في كل هذا الالم.