الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يتناول اليوم (أطماع وأحلام كافة الحاقدين على اليمن) مع أقوى مقالات يمنية
اليوم:   11 / 12 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يتناول اليوم (أطماع وأحلام كافة الحاقدين على اليمن) مع أقوى مقالات يمنية إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
10 / 06 / 16

riad1.jpg altawahi_1967_1.jpg التحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:

تنقيحات..تصحيحات..إضافات : الثانية ظهيرة الخميس 14 يوليو 2016م

بقلم : [رياض حسين القاضي] - (المنفئ الألماني)

(الحاقدون..على عدن..وأجيال اليمن قاطبة)..!

من أجل (السّلطة)..(الثّروة)..و(السّلاح)..

أدعياء "وطنيّة رثّة"..من بين نعال (العدو التاريخي) و(زرائب إصطبلاته المعفّنة)..خدمة..ل(أسياده)..!

(جميعهم)..بلا أستثناء..(حاقدون) على (جماهير الشّعب اليمني) قاطبة و(ثورة أجياله الفتيّة المثقّفة المتعلّمة الصّاعدة)..و(الأماني والتطلّعات الوطنية الأنعتاقية المشروعة دينا وقانونا وخلقا وعرفا)..في (الدّاخل)..و(الخارج)..وحتى (المشافي) و(القبور)..بل و(منافئا إضطراريّة)..و(مهاجرا أختياريّة)..وللأسف الشّديد..بأسم (الله)..!و(الدّين)..!و(الأسلام)..!و(القرآن)..!و(محمد)..!و(علي)..!و(الحسين)..!وبأسم "الوحدة"..!و"التّعدديّة"..!و(الحفاظ على وحدة النّسيج الأجتماعي اليمني عبر التاريخ)..!وبأسم (الشّهداء)..!و(الجرحى)..ّو(النّازحين) داخل الوطن..!وكذلك بأسم (ثورة سبتمبر 62م شمالا)..!و(ثورة أكتوبر 63 جنوبا)..!وحتى بأسم (الديمقراطيّة)..!و"الدّولة العادلة"..!ناهيك عن مزعومات.."التّنمية المستدامة"..!صحيح وعلى رأي (المثل المصري) المعبّر : (القرد)..في عين (أمّه).."غزال"..!

آه..يا (وطن)..بلا (رجال)..وخصوصا (عدن) و(الجنوب)..وإلا لما ضاعا (معا) 22 مايو 1990م كي لانقول (ضاعا) منذ 6 - 30 نوفمبر 1967م

(العدو السعودي)..يعني (العدو التاريخي لليمن) كلّه-كما سبق وقلنا مرارا وتكرارا-عينه على (الحقل النفطي والغازي الضّخم والواعد) في (الرّبع الخالي) و(ممر آمن للنفط عبر حضرموت) بعيدا عن (قوارب الحرس الثّوري الأيراني) في (مضيق هرمز)..و(مشيخة سكك الخيل) يعني (عيال العاهرة فاطمة لقيطة مبارك) والفاجر المقبور (زايد..النّهيان عن المعروف..الآمر بالفحشاء والمنكر والبغي) عينهم على (ميناء عدن الدّولي) كونه (ميناء بمواصفات عالمية طبيعية بين القارّات)..و(المحيطات) منذ (قرن كامل) ويزيد..عوضا عن (مخنق باب المندب الأستراتيجي)..وكذلك (مطار عدن الدولي) الذي كان (محطّة أستيراد وتصدير نموذجيّة) يغذّي (كل أسواق منطقة اليمن) و(مهالك ودويلات شبه الجزيرة العربية) و(الخليج العربي المحتل) وحتى (دويلات بلدان القرن الأفريقي)..هذه هي (القصّة)..و(الخلاصة)..بس (من..يفهم)..أوه..يا..(ليل)..؟!

(حاقدون محلّيون) يتضلّعون ب(أموال وسلاح الشّعب اليمني المنكوب)..وب(أموال وسلاح وطيران وبوارج وقاذفات العدوان الأعرابي/السعودي)..و(يتوهّمون العودة إلى السّلطة مجدّدا) !

نعم..نعم..نعم..(جميعهم)-(الشّلل) التي كانت في (نقرة الكويت)-(حاقدون)..فعلا..وقولا..على (الشعب اليمني)..و(ينتقمون من الأجيال اليمنيّة) : (الحوثيون = أنصار عفّاش) لأنهم يشعرون (أن نصيبهم المباشر من الكعكة-السّلطة + الثّروة + السّلاح-قد تباطئ كثيرا) منذ "أتفاقية السّلام المزعوم مع العدو السّعودي" 1970م..و(كسر ودحر حصارها لصنعاء) مع (أجداداهم) و(أخوالهم) و(أعمامهم الملكيين) الخائبين..(عفّاس)..يعني (عفّاش الدّم سنحاني ولد العاهرة ناصية مقصع) حاقد..لأنه (طرد شرّ طردة مع موقع رئاسة اليمن) الذي (أستولى عليه) ب(تنفيذ جريمة سعودية)-إعدام (إبراهيم الحمدي) بكاتم الصّوت وبراقع الحريم 11 أكتوبر 1977م-و(مؤهلات البلطجة) و(خبرات الصّعلكة والصّرمحة) و(أستعداده الكامل لأداء وتنفيذ أي دور خسيس أو جريمة حقيرة شنيعة بشعة دنيئة نكراء) ولو كانت (بيع أضلاع اليمن المحتلّة سعوديا منذ نحو قرن : الطّائف + عسير + جيزان + ونجران) مرّة..و(أخرى)..بل (مثنّى)..و(ثلاث)..و(رباع)..حثالة (الطّرطور) مع (ذات المذكور) نفسه (حاقدون) أيضا ل(أنهم) أصبحوا (مستهلكيين تماما..عفّاشيا)..و(معصورين..كاللّيمونة..سعوديّأ وإعرابيّا/خليجيّا/سعوديا)..و(لن يقبلوا أبدا)-بضم ال(ياء)-في (المستقبل الوطني اليمني الحر المشرّف المنشود) و(المأمول شعبيّا ووطنيّأ)..بعد أن أسقطتهم مع (عفّاش)-كأدعياء "معارضة" وفق (مقاسات عفّاش) و(رواتبه لهم)-(إنتفاضات فبراير 2011م)..و(تجاوزتهم حركة الشارع اليمني) قاطبة..و(عرّتهم ثورة الشّباب المتعلّم المثقّف الحر المستقل)..وبعد أن (سبقتهم أجيال الثّورة في محطّات ثوريّة محترمة) ب(مراحل ثوريّة طوال)..وقدّمت (خيرة شباب اليمن قوافل شهداء بكل إباء وشموخ وسخاء عظيم مقدّر وطنيّا) و(محترم تاريخيّا)..ف(تواروا كفئران الطذاعون..عن المشهد الثوري الأنعتاقي المهيب تماما خزيا وعارا)..و(أنكشافا وأفتضاحا تاريخيّأ..يمنيّا..إقليميّا..عربيّأ..وإسلاميّأ..ودوليّأ)..و(نزلوا السّاحات نفاقا حقيرا)-من (مشترك أشباه الرّجال) للشواذ (صعتر) و(زنداني) والعياذ بالله-حتى أستجلبتهم من بين (مزابل نفايات المجتمع اليمني النّاهض للثّورة) ماتسمّى "المبادرة الخليجية" إلى (الرياض)..فعادوا ل(أداء نفس الأدوار التياسيّة القذرة الخسيسة)..بل و(أحقر منها على الأطلاق)..ب(أستدعاء وأستمطار العدوان البربري الهمجي الخسيس الغادر الجبان)..ضد (الوطن اليمني) طولا وعرضا..وضد (الشعب اليمني) قاطبة..شمالا..جنوبا..شرقا..غربا..ووسطا..ومحاولات (تسويغه) و(تبريره)-لا ينافسهم في ذلك سوى الغبي المتفاتك (ناطق الحوثيين) المدعو (محمد عبد.."السّلام السّعودي")-بأسم "عودة الشّرعيّة المزعومة..المستهلكة عفّاشيا) أولا..و(سعوديا/إعرابيا/أمريكيا/صهيونيا/بريطانيا/فرنسيا) ثانيا..و(شيطانيّا) ثالثا..ورابعا..وحتى (عاشرا) إن شئتم..وحثالات مايسمّى "مؤتمر شعبي عام"..(حاقدون) كذلك..ل(أنهم) أصبحوا مجرّد (موظفين) بلا "زريبة حزب مؤتمر" الذي هو أصلا وفرعا (حزب الوطنيين بالوظيفة الحكومية عسكرية ومدنية وحتى مشيخيّة)..فقط لا غير.. 

أمّا (أحقاد الأعراب الأشد كفرا ونفاقا) كما ورد في محكم (القرآن الكريم)-هذا (كلام الله) سبحانه وتعالى..وليس كلام (التحرير) نت يا (حثالات الداخل والخارج) المتفاصحين إنحطاطا-وفي مقدّمتهم (خنازير وشواذ وأنجاس ومدمني آل سعود) و(رهط أشكالهم القميئة من عيال الحرام) في (بقية الجوار) وحتى (المخنّث السادس) في (المغرب) و(غراب الخرطوم) في (السّودان).."الأحقاد الأسلامية" طبعا وليس "الأعرابية" حتى قطعا هنا..فيكفي أن (كل إنسان على ظهر أرض اليمن) قد ذاق (حيوانيتها)..(شناعاتها)..(بشاعاتها)..(حقاراتها)..(دناءآتها)..(سفالاتها)..بما في ذلك ليس فقط (الأطفال) و(النساء) و(كبار السّن) و(المرضى) و(العجزة)..و(العالقين) ب(مطارات بلاد الغير)..و(النّازحين) و(المشردين) في (جيبوتي) و(الصّومال)..بل ذاق (عدوانيتها)..و(مراراتها) حتى (العميان)..و(المكفوفين)..و(الطّير) و(البهائم العزل من السّلاح)..و(الحيوانات)..وحتى (الأسماك في باطن بحار وشواطئ اليمن) جنوبه وشماله..شرقه وغربه..وحتى (الشجر) وليس (الحجر) وحسب..ولا داع للتّذكير بالمزيد..كي لا نذكّر (الحزين)..(البكاء)..كما قيل..يقال..وسيظل يقال حتما..في (المثل العدني الأصيل)..

***

ك(عادتها)..و(كما تفعل دائما..وأبدا..في اليمن) منذ إنشائها (بريطانيا)..وكفالتها (أمريكيا)..وحمايتها (صهيونيّا) اليوم..!

قال "معارضة إيرانيّة"..قال..يا (شيخ..إتلهي) جتك القرف..!

(المهلكة السعودية) و(أخواتها الأذيال)..يعني (أذيال بريطانيا) و(واشنطن) ب(الوراثة) و(التنشئة) من (عيال الحرام)..في (الجوار الأعرابي الأقليمي الحاقد)..وك(عادتهم)..دائما..وأبدا..وكما قيل في (الأمثال العربية)  و(الأشعار) : إلا (الحماقة) و(الغرور)-و(الغباء المركّب) كما قال (التحرير) نت و(حقوق الطّبع محفوظة)-(أعيوا من يداويهم)..يتلقّطون..ويلملمون اليوم (عفانات "المعارضة الأيرانية") في (أستعراض باريس)..يعني الفاسدة (مريم رجوي) و(أزواحها) و(عشّاقها) المتعدّدين..مع (ضرّاتهم) + (جمعيات الشّذوذ جنسيّا) الأجلاف..و(المساحقات) المسترجلات الوقحات..و(بقيّة تجّار الصّنف) في (شوارع أوروبا)..كي يعارضوا (دولة إيران) القويّة إقليميّا..!

لن يفلت (السفّاح)..مهما أستكلبت (نزواته)..

و(الدّم)..يحرسه..(الدّم)..يا (يمن)

(قل..ولا..تقل)..يا أخ (شيباني)

بل قل (11 أكتوبر 1977م) الفاضح الفاحم..

وقل (17 يوليو 1978م) الأسود..الأكثر فحامة..

وقل (15 أكتوبر 1978م) الفاشل الغامق..غير الحرفي

وقل (22 مايو 1990م)..الأكثر سوادا..ومخاز أنتهازية حقيرة

(7/7 الأسود)..!

للكاتب اليمني الحر (محمد عبدالوهاب الشيباني) - (اليمن)

(ذل الصّمت..و..ثمن الحريّة)..!

للكاتب اليمني (فوزي الجرادي) - (صنعاء)

أبحث عن (الأسلام)..بين "المسلمين"..!

للكاتب اليمني (نايف القانص) - (دمشق)

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الثالثة إلا ربعا مساء الثلاثاء 12 يوليو 2016م

"التغيير" - إصطبلات الأرتزاق المجاورة :
الخميس 7 يوليو 2016م
 

سيرتبط 7 / 7 / 1994 كتاريخ ﺑﻧكبة اليمنيين الكبرى ، بوصفه الشاهد الحي على قتل حلمهم الجميل في الوحدة والمواطنة والحرية.

ومن انتج هذا اليوم من تحالف حرب (جائحة الجنوب) ،لم ﻳﺰﻝ يحكم ويتحكم بمصائر شعب بأكمله، في الجنوب والشمال ولم يزل يقذف بالطيبين من الاطفال والآمنين في اتون حربه ﺍﻟﻠﻌﻴﻨﺔ.

لم يزل صالح وحلفاء المركز المقدس اﺣﻴﺎء يقتلون اليمنيين، ولم يزل الاصلاح و هادي وعلي محسن والزنداني، وملحقيه من اهل فتاوى الاستباحة، يقيمون ولائمهم على جثثنا ولم يعتذروا.

حتى قبل يناير 2007 كان الجنوبيون يطالبون بإصلاح مسار الوحدة ،ورفع المظلومية عن متقاعديهم قسرا من المدنيين والعسكريين، ومحاسبة الفاسدين، فأبى تحالف الجائحة واستكبر، بل زاد عتوا ونفورا ،وذهب في غيه الى ابعد مدى.

وحين بدأت نار الاحتجاجات تصل الى تحت اقدامه، بدأ بمحاولة الالتفاف عليها بمسكنات الوعود، ولجان الترقيع التي لم يأخذ حتى بتقاريرها المشوهة (لجنة هلال/باصرة) ،ظنا منه بقدرته على اطفائها بالشراء والترويع والاعتقال لرموز الحراك السلمي، الذي سطر باحتجاجاته المدنية اولى تباشير الربيع العربي ،وقبل ان تنزل حركة كفاية و6 ابريل الى الشارع في مصر!!

ولان ادارة البلاد بالأزمة المستدامة والحروب، يمثل الجزء الاصيل في فلسفة الحكم لدى هذا التحالف، فقد ادخل البلاد في اتونها القاتلة، مشعلاً الحرائق في كل مكان تطاله يده ،عبر ادوات متنوعة كان يصنعها ليوهم الداخل والخارج بأنها اصل المشكلة، التي تعبث بأمن واستقرار البلد ، من اجل ابتزاز الجميع، بما فيها الجنوبيين حين فخخ الارض بالمنطرفين الذين استجلبهم من كل البقاع، لتشويه نضالهم .

ولان وعود الحاكم في جانب الشر، هي اصدق مايمكن التقاطه من دلق الانفس المريضة ،ها هم اليمنيون يتقاتلون من (طاقة لطافة) ،بسبب حلمه المريض في الحكم والسيطرة ، لأنه اراد ان يكون هو فقط !! ، وان المزايدة باسم الوحدة والسيادة الوطنية والاستقلال، التي تسوقها خطاباته واعلامه ،هي متراسه الاخير في حرب الاسترداد، التي يخوضها المركز المقدس، للحفاظ على مصالحه التاريخية في جغرافية اليمن، غير مبال في الهتوكات القاتلة التي يتعرض لها النسيج الوطني، بسبب مغامرتهم المجنونة، لان مصالحهم تسبق مصالح الوطن المتنوع والمتعدد.

نيوز يمن - صنعاء :

الجمعة 1 يوليو 2016م

 

من يتنازل عن حقوقه مقابل الامن يفقد الاثنين معا ، حكمه تصور حالنا في اليمن، فقد صمتنا طويلا على انقطاع الكهرباء، فباعواالديزل المخصص لها،،ونهبوا موازناته، وتاجروا في الطاقة الشمسية، وباعوها بضعف ثمنها، ففقدنا مدخراتتا، وبعنا ذهب نساءنا، وغرقنا في الديون، فجنوا هم ثروات طائله، وحصدنا فقر مدقع.

قالوا انهم سيحرسوا البنك المركزي من اللصوص،وخلال شهور انقرض الاحتياطي النقدي البالغ 5 مليار دولار إلى جانب مليارات اخرى ، دون ان تظهر ملامح اعتداء او اقتحام لخزائن البنك المركزي ما حير الخبراء.

اشتكوا من اقصاءهم من السلطة والثروة، واستنكروا الوصاية الاجنبية، وعندما بلغوا سدة الحكم، اقصوا الجميع وابتلعوا السلطة والثروة معا، واصبحنا الخروف العربي الرابع في حظيرة ايران الخلفية.

وفي معرض حديثهم عن الشراكة والحريات..اغلقوا الاحزاب السياسية والقنوات والصحف وصادروا محتويات مقراتها، وحجبوا مواقع الانترنت، واعتقلوا الصحفيين والسياسين ،لكنهم وللامانه انشئوا عدد من الاحزاب والقنوات والصحف والمواقع تدين بالولاء لهم.

ومازال صمتنا مخزيا وهم ينهبون مؤسسات الدولة حتى باتت اغنى المؤسسات كشركة النفط تستدين من اجل رواتب موظفيها، بعد إستبدالها بشركات تتبعهم، وتستخدم امكانياتها لجني ارباح خيالية تورد لموسساتهم الخاصة.

ان خوفنا يضعفنا، و صمتنا  يشجعهم على ارتكاب الجرائم واهدار دماءنا وتفجير منازلنا وسجن ابناءنا، ونهب المال العام والخاص.

حتى حينما قبلنا منهم بالقليل من السلامة، طالبونا بأكثر من الكثير، كما حصل حين تنازلنا عن دماء ابناءنا مقابل الافراج عن جثثهم فقط، وغضينا الطرف عن رؤية تفجير منازلنا ومساجدنا ومدارسنا، ودسسنا انوفنا في التراب كي لانشم روائح فساد تزكم الانوف..فماذا كانت النتيجة !! تمادوا في تنفيذ مخططاتهم ، وها نحن نقف على حافة الهاوية بانتظار المنقذ الكامن في طيات حوار عقيم في الكويت ، أو في قرارات الامم المتحدة ذات الاساليب الملتوية .. فيما 25 مليون يمني حياتهم في خطر مآحق ..

الخلاصه : ان الحوثي يريد إرتكاب اشنع الذنوب ثم يريد منا تحمل كل الاثم بدلا عنه، وهذا يجعله الشخص الاكثر أنانية على ظهر كوكب الارض، وسيستمر في اذلالنا، مادمنا اغلبية متفرقة خائفه ،فيما هم اقلية ويستقوون علينا بتوحدهم وتجمعهم حول شخص واحد وهدف واحد، لذا ينتصرون وننهزم نحن ..

#ذل_الصمت_وثمن_الحرية

موقع "المرصاد" - (دمشق) :

 10 يوليو 2016م

  فتشت على الاسلام بين المسلمين فلم اجد سوى اصنام سكنت قلوبهم وخرافات طغت على عقولهم واجرام رافق سلوكهم وانحلال اخلاقي لا تجد له أساس بين ابجديات الجاهلية ضالين ومضلين

ضاعئين ومضيعين عائشين وهم ميتين يتنفسون وهم مخنوقين يدعون العزة وهم مهانون يركعون ويسجدون ويدعون انهم يتعبدون وهم بذلك السلوك يمكرون وينافقون ولا يعرفون من يعبدون..

يدعي البعض منهم انه على الحق وما دونه كافرا وملحد وآخر يعتبر نفسه مفوضا عن الله في الارض وآخر ربط الدين في معصمه وأحل المحرمات بما يلبي رغبته وآخر أعلن الجهاد على الله والعباد وأعاث في الارض الفساد ودمر وفجر وكفر وكفر وذبح وكسر وقطع الرأس بالخنجر وأحل الفروج وتطمر وربى اللحاء وأنسل..

وأصبح الدين بذلك المظهر ورفع الثوب واالمازر حتى عاد الى ما قبل آدم سيد البشر .

فلن اجد في دينه تعاليم ابراهيم ولا موسى وعيسى ولا سلوك مكمل الأنبياء محمد المختار جامع التقى حمل شعلة الأديان وجامع الأخلاق ورافع راية السلام عرفت انا الاسلام بأني على دين ابراهيم وموسى وعيسى فان سائلني المسيحي هل انت مسيحي ؟ أقول له نعم  ! وان لم أكن مسيحي لن أكون مسلم ..

وان سئلني أهل كتاب موسى هل انت منا تؤمن برسالة موسى ؟ أقول نعم ! فان لم اؤمن بها لم أكن مسلم فالمسلم هو من اكتمل إيمانه بكل الرسالات السماوية فلا خلاف بين انا المسيحي او اليهودي في الدين هو وقف عند موسى ولم يكمل مع عيسى والمسيحي وقف عند عيسى ولم يكمل مع محمد والمسلم أمن بالجميع وكمل مع محمد وضاع وتهاه ما بين سني وشيعي ودخل السلفي والوهابي والداعشي والقاعدي ومجاميع الشيطان المحرقة للأوطان ؟

فهل تتفقون معي بان الاسلام ضاع بين المسلمين ؟
وان الأخلاق انعدمت بين أمة الأخلاق ؟
وان الرحمة نزعت من قلوب من يدعون انهم على دين الرحمة ؟
وان الانسانية ضاعت من بين أمة رسول الانسانية ؟
لن أتكلم عنً الاخرين من الأديان والأقوام قبل ان ابحث عن نفسي اين انا من الدين الذي آمنت به ومن الامة التي انتمي اليها التي كانت خير أمة اخرجت لناس
يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، اين صرنا وكيف أصبحنا ؟ ولماذا قال الله تعالى كُنتُم خير أمة ولم يقل كونوا او كُنتُم وما زلتم ؟
الجواب وضح بأننا لم نعد خير أمة لأننا لم نجسد اخلاقيات وسلوك تلك الامة حتى أصبحنا اتعس أمة تقتل بعضها البعض وتدمر بيوتها بأيديها وايدي الذين ظلموا انفوسهم وتبدد ثروتها وتحرق أوطنها ليعيش اعدئنا بأمن وسلام واستقرار ونحن في جحيم .
وضعنا بائس وحزين ومحزن وخزي وعار لاننا تخلينا عن ذاتنا عن اخلاقنا عن ديننا عن نبينا عن إنسانيتنا عن انتمائنا عن كل جميل كان فينا وحملنا كل قبيح لم يكن من قبل فينا .
نكابر ونتكبر على بعض ولم نعترف بأخطائنا كي نقوم أنفسنا وننقذ اجيالنا ونحرر اوطننا وننعم بخيراتنا ونجعل السلام عنواننا والخير والود طريقنا والإنسانية نهجنا والعروبتي اصلنا والإسلام سلوكنا وكل الأديان رديفة لنا وجزئاً من ديانتنا والخير ننشده لغيرنا كما نتمناه لنا هكذا هو اسلامنا الذي فتشت عليه ولم اجده بيننا .

* سفير "الجمهورية اليمنية" في (دمشق)