الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يصلفع اليوم (توكّل كرمان) و(د.مروان غفوري) و(الحوثي) ماسك محلّه بالطّابور
اليوم:   22 / 08 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يصلفع اليوم (توكّل كرمان) و(د.مروان غفوري) و(الحوثي) ماسك محلّه بالطّابور إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
06 / 05 / 16

riad_alqadi.jpg graad_fatimah.jpg التحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:

أسرة (التحرير) نت تحتف اليوم وتحتفل مجدّدا ب(أصطياد) و(أسقاط طائرات عيال العاهرة فاطمة لقيطة مبارك) فوق شواطئ (عدن)..إلى المزيد يا (شباب عدن) و(الجنوب) و(اليمن)..(إصطادوهم جوّأ)..و(برّا)..و(بحرا) مثل سمك (الزّيزان) غير النّافع..وأرموهم في (بحر عدن) بلا شفقة أو رحمة..ليكونوا (عبرة..لمن يعتبر)..

بقلم : [رياض حسين القاضي] - (المنفئ الألماني)

عاجل..عاجل..عاجل..

يا شباب (التّحرير) نت..جهّزوا [لي]..(الرّف الثاني)..من (رفوف الجزم)..ف(أعداد المرضى النّفسيين) تتكاثر..وتتوالد..مثل (صراصير الصيف)..وأثمان (مبيدات الحشرات الضّارة) و(المعدية)..كثير (عليهم)..ياللا يا (شباب)..قوام..قوام..قبل ما (يهربوا)..و(يختفوا)..تحت (زنّة) الشّاذ المأبون جنسيّا (زّنداني) و(شركاه) ليمتد..صحيح : يا (قافلة)..عاد (المراحل طوال) و(عاد وجه اللّيل..عابس)

المسطّحة (توكّل كرمان)..تتمحّك..بالمناضل [رياض القاضي]..!

لا (تتواسمي)..ولا (تتحرّشي)..يا (توكّل)..[رياض]..(مزاجه..غير)..(إنت) مش ناقصك..غير (شنب)..و(لحية)..و(مسواك مصمصة)..أقصد (مضمضة)..!

5 صفعات للمرتزقة "الأخوانجية" المتأسلمة مقابل المال "توكّل كرمان"..!

(كف واحد)..ب(الأصابع ال5)..ف(لا تتطفّلي)..يا (ربيبة إصطبلات المهانة)..هاتي "رجالك الأخوانجيّة"

تطويل (اللّسان)..سيقابل ب(صفعة حذاء)

إلى (الأنثى..الذّكر..توكّل كرمان) كما وصفها موقع (المجلس اليمني)

 لا تغلطيش في (الحساب)..أو..(التاريخ)..أو..(العنوان) مرّة ثانية..يا..(هبلة)

1 * أعيدي وب(عيون مفتوحة)..و(عقل متوازن) قراءة (مقالات)..و(رسائل)..و(تغريدات) وحتى (تعليقات) المناضل [رياض حسين القاضي]-على الأقل على صفحات صحيفة (الديموقراطي) الأسبوعية التي صدرت في قلب (ساحة التّغيير) ب(صنعاء) كل لا نقول على شاشة (التحرير) نت-كي تعرفي كليّة..و(تتيقّني) جيدا وتماما..و(إلى يوم القيامة)..أن [رياض] قد وصّف (الحوثيين) ب(دقة متناهية)..و(وضعهم) مبكرا في (قفص الشّبهات) وحتى (الأتهام)..(نبّههم)..(أنذرهم)..(نصحهم)..مرارا وتكرارا بضرورة (إصلاح أنفسهم)..و(تصرّفاتهم العشوائية)..و(العنصرية)..و(أعلمهم علنا) بأن ميقات (المحاكمة السياسية)..و(الشعبية) وحتى (الوطنية) عموما..وراد..وارد..وارد..(إن لم بفيئوا إلى أمر الله)..لكنه (لم يباشر مرافعاته القضائية والشرعية كاملة بعد)..بسبب (شن العدوان الأعرابي الغادر الخسيس الجبان)..الذي (تساندونه) و(تقتاتون منه) و(عليه) يا (إخوانجية)..ضد (اليمن)..و(الشعب اليمني) و(الأجيال اليمنية) قاطبة..فطالعي [مقالات رياض]..و(ثقّفي نفسك) قليلا..يا (جارية الخنزير حميد أحمر) وأمثاله (علي محسن أحمر)..و(زنداني) والعياذ بالله..

2 * [نحن]..يا "توكّل"..(لم نفشل في توصيفهم)..[نحن] فقط..(شفنا أفاعيلكم الدنيئة بهم)..إثما..وظلما..وعدوانا.. طوال (عقد كامل ونيّف)-بعد أن خلص "قادتكم" [منّا] في (صنعاء) تحت إشراف (الملحق العسكري السعودي عقيد/صالح هديّان)..وب(دعم وتمويل سعوديين كاملين) عوضا عن (شذّاذ الآفاق المتأسلمين المرتزقة المستوردين من كل حدب وصوب) في (جهات العالم الأربع)..ف[قرّرنا] عن سابق (تصميم) و(عزم) و(إرادة كاملة واعية)..[قرّرنا] فعلا وقولا (نصرتهم)..والتّضامن (معهم) و(الوقوف إلى جانبهم)..حتى (رفع الحيف عنهم)..وهذا [شرف وطني لنا]..أمّا أن يظلموا (هم) أيضا (غيرهم) فهذا أمر آخر..و(سنقف ضدّه) حتما..كما (نقف ضدّه الآن)..رسميا وعلنا..لا نخشى في (الحق) لومة لائم أو لئيم ولو كان الغلام العنصري الصعلوك التافه المدعو "عبدالملك الحوثي" نفسه..و(من يحرّكونه بأصابعهم من الخلف)..في (الداخل المحلّي)..أو (الخارج الأجنبي)..!ف(لا تستغربين طويلا) و(لا تفرحين كثيرا)..يا..(هبلة)..

3 * (فاشيتكم) الحيوانية الحقودة ك(إخوانجية) يا (غبيّة)..جعلت من (الحوثيين) خلال سنوات الأثم والعدوان والأفتراء (عليهم)-2004م/2014- جعلت من (الحوثيين) أشبه ب"ملائكة"..وليس فقط وحسب (مظلومين) حقيقيين [مثلنا] تماما (جنوبا) ثم (شمالا)..ولا تنس يا (تافهة) مثل (بقية التافهين) الذين يجرجرونك من (مسخرة) إلى (مهزلة)..ومن (إصطبل عمالة) إلى (إصطبل إرتزاق) إلى (إصطبل خيانة وطنية عظمى) وحتى (فضيحة شرعيّة..وطنية..وأخلاقية) أن تسألي (زعيمك) القرد الأكتع (محمد يدومي) في (زريبة "الأصلاح") كان (يضرب الفيود والأصفاد والسلاسل الحديدية الثقيلة) في (أقدامنا) خلال (كل أعتقال سياسي) في (صنعاء) بأوامر من (محمد خميس) وشيخك الخنزير بل كبير الخنازير المدعو "عبدالله أحمر" والعياذ بالله-سلام الله على (الكبريت العدني الأحمر) في السبعينات-وتحت إشراف (الملحق العسكري السعودي عقيد/صالح هديّان) أيضا..!ف(أسأليه)..ل(تتأكّدي)..فقط..من باب العلم بالشيء..طالما والشيء..بالشيء..يذكر..يا (توك توك).

4 * الزعيم النّازي (أدولف هتلر)..يا (مرة)..لم يكن أبدا (جزءا من النسيج الألماني)..كان (نمساويا)..ولكنها (العنصرية العرقية الفاشية الألمانية) مثل حال (الأخوانجية) دائما..و(الحوثيين) حاليا مع الأسف الشديد لأن الطرفين (بلا شعور أو إحساس وطني) ويتستّرون ب(الدّين) المفترى عليه..نعم..إنها (العنصرية)..وهي (المرض الألماني المزمن)..التي تلقّفت (هتلر)..وجعلته بين عشية وضحاها-مثل (حالك تماما)-(زعيما واجهيا) ل(كل ماكنة العدوانية الألمانية) المتأصلة الوقحة-على الأقل في ذلك الزمان-ف(قادها إلى الخراب والدّمار الشامل والكامل والنهائي) غير مأسوف عليها..والأفظع أن (هتلر) قادها في نهاية المطاف إلى (المهانة الوطنية التاريخية) في (كل أوروبا) و(العالم) بأسره-بأستثناء (حبايبك) وحبايبه (الأتراك) طبعا-وأخيرا أوصل (دولة ألمانيا الصناعية الكبرى) إلى (الغزو الأنتقامي)..و(الأحتلال الأجنبي)..من قبل (روسيا) و(أمريكا) وذيولهم (الأنكليز) و(الفرنسيين) و(بقية اللّقطاء) وهلمجرا..وتماما كما يحدث اليوم في (بلدك = اليمن)..!.

5 * (هتلر)..يا (جاهلة)..أو قل حتى (توكّل..العرفانة)..و(الفهمانة)..كي لا نقول (الخرفانة)..لم يكن من (النسيج الألماني) إطلاقا..بل كان من (النّسيج النّمساوي)..(هوية)..و(جنسية)..(ولادة)..و(منشأ)..ولأنه (فاشي الطّباع) و(النوايا) تماما (مثلكم)..يا (أخوانجية الوهابية التكفيرية السعودية/الهنفرية البريطانية الأستعمارية)..لفظته (المدنيّة والثقافة النّمساوية)..و(طردته خارج أراضيها نهائيا)..حتى (أنتحر)..!يعني (في المحصلة) برضه (مثلكم)..(لفظتكم اليمن كلها)..و(لم تقبل بكم) يا (حثالات وبكتيريا النّعال هنا وهناك) سوى (السعودية)..و(ديناصورات الوهابية) في (قطر)-وعسى أن يفيق الولد (تميم) و(يعي) أبعاد (نصائح والده الأخيرة) بشأن (السعودية)-هذا هو (حالكم)..قديما..وحديثا..(الأصطبلات السعودية) هي دائما (منبعكم) و (مأواكم)..من أيام (حسن البنا) الذي وطّى (مؤخرته) 190 درجة..كي يقبّل يد (عبعزيز آل شذوذ)..ألا بالمناسبة (أنت) ماشفتيش (الصورة)..؟!خلاص..هانبعثها (لك) ب(الأيميل)..عشان (تملّي عينك)..عالآخر..!.

بيقولوا في (الأمثال) يعني..(إن العرق..دسّاس)..يا (توك توك)-يعني (دبّاب الأجرة) كما في (الهند) و(مصر) و(اليمن)-فسلّمي [لنا] على البتاع اللّي إسمه (أدوغان)..وماتنسيش كمان الدجّال المتصابي (أسير وعبد شهواته الدّنيوية) المدعو (يوسف غرضاوي)..صحيح..على رأي (حبايبنا..في مصر) : ياداهية..دقّي..!

في الأخير-مع أن في (الجعبة) الكثير-أقول (لك)..وأكرّر-وأضربي (رأسك) الحيط عشان تفهمي-لأن (الحمار) مايفهمش إلا (بالتكرار)..وكذا (البغلات المتأسلمات) : نتشرّف..نعتز..ونفتخر..وبلا حدود..[أننا] فعلا وقولا وعلى رؤوس الأشهاد [كنّا] متضامنين..مع (الحوثيين)..ب(كل قناعة)..ولئن (خذلونا) ب(سفالاتهم) و(دناءآتهم) و(عنصريتهم المقيتة)..و(الغبيّة)..فيكفينا (أنهم) وب(كل جدعنة) و(شجاعة) و(قوّة عنفيّة) مثل (حالكم)..قد (كنّسوكم) تماما من (طريق شعبنا اليمني) الذي (خبركم) طويلا-(مظهرا)..و(معشرا)-يا (عبيد عفّاش) السّابقين..و(شركائه) في (كل الموابق)..كما (طهّروا البلاد من عفاناتكم)..و(نجاساتكم) بأسم (الدّين) المفترى عليه..وحتى بأسم (الوحدة + الوحلة) 22 مايو 1990م..ولئن تسافل (الحوثيون) اليوم..وأصبحوا (أنصار عفّاش) المستجدين في (خدمة الموابق)..و(الجرائم)..و(المساومات مع العدو السعودي)..فسيخرج (لهم) من بين جنبات (الشعب اليمني الأصيل) من (يكنّسهم) أيضا..وما هذا على (الله) بكثير..أو ب(بعيد)..ف(اليمن) لم يخل بعد من (الرجال والشباب الثوريين الشرفاء الأحرار)..في (الدّاخل) أو حتى (الخارج) منافئا ومهاجر..و(المسألة) فقط..(مسألة وقت)..هكذا علّمنا (فقه الثّورة)..و(حساب الصّراع) و(ألف..باء..الوطنية الأصيلة)..والأيام بيننا..فلا تقلقي..لا تقنطي..ولا تغتّري..ب(المظاهر الكذّابة)..ف(ماضاع حق..وراء مطالب..حر..مبدئي..وصلب..جسور).

ختاما...لن أقول (تحيّاتي وقبلاتي الأخوية لك)..كي لا أصاب ب(بكتيريا البقرة المجنونة)..مفهوم...؟!

خلاص..يا (شباب)..(الجزمة اللّي أكتب ييها)..تمزّقت..وأهترأت..هاتوا (الجزمة الثانية)..

وفي (تغريدة تالية)..أستباقا لرد [رياض] المتوقّع..تقول :

توكّل كرمان : من اللازم أيضا (إنصاف الضحايا)..و(تعويضهم)..و(كفالة عدم التكرار)..وفق (عدالة..إنتقالية..شاملة)..!

وسلّي "صيامك"..يا (توكّل)..مع المسمسر المتخبّط (أردوغان)..والمطرود (أوغلو)

(زامل) : لعبر على (تركيا)..وأشرب (ويسكي)..و(أهيّص)..إفتحي (الرّابط) و(المظلّة الأخوانجيّة) يا (توك توك)

لعبر على تركيا النسخه الاصليه - YouTube

(ميلشيا الحوثي..فاشية سلالية)

ل(جارية حميد الأحمر) الوقحة المتفاصحة "توكّل كرمان" والعياذ بالله - قاعدة (العديد) و(السّيلية)

***

أسرة (التحرير) نت تنتق اليوم وتنشر مع (كامل التعزيز)..و(التّزكية)..و(بلا حدود)

مع تعليق من [رياض] منشور بموقع (عدن الغد)

(التصالح..والتسامح..مفتاح الحل..للقضية الجنوبية)

للكاتبة العدنيّة/اليمنية الأصيلة المنصفة الحرّة (د.فائزة عبدالرقيب سلام) - (عدن)

(لا).."للثقافة"..التي (ضيّعت..الجنوب) - (2)

للكاتب اليمني الجنوبي المنصف العاقل المحترم (صالح محمد قحطان المحرمي) - (مجهول محل الأقامة)

(10 صحفيين)..يعتقلهم (الحوثيون) منذ أكثر من عام..!

(عايش) يقول بملْ الفم الواضح الصريح والمباشر :

الأخوة (القيادات الأعلامية) و(بعض القيادات الأمنية للحوثيين) :

فضلا عن كونكم (شخصيات قمعية تافهة)..فأنكم (أغبياء..مع مرتبة الشّرف)..!

للكاتب اليمني الحر (محمد عايش) - رئيس تحرير صحيفة (الأولى) - (صنعاء) 

***

و(مساءلة موضوعية) للكاتب (د.مروان الغفوري).عشان يفوق

(الحل) هو..(تحريم)..و(تجريم) أي (جماعة) (تحاول أن تمارس التّياسة)..أو قل (السّياسة) مجازا..ب(إسم الدين)..في (اليمن)..و(كل الوطن العربي) و(العالم الأسلامي)..لأن (عقيدة الشّعب هي الأسلام)..بعد (اليهودية) و(المسيحية) وليس غير (الأسلام)..يا.."فالح"..ف(لا قداسة) و(لا رهبنة)..و(لا وكالة)..و(لا سمسرة)..في (عقيدة محمّد) صلّى (الله) عليه وسلّم..و(القرآن الكريم)..مفهوم ؟!

ذالحين يا (غفوري)..(إنت) مصدّق حالك أن "الأصلاح".."حزب سياسي"..(مصدّق نفسك) بجد..؟!

مصدّق (نفسك)..أنه "أكبر حزب سياسي..في اليمن"..بدون (تمويل سعودي)..؟!

يا خي قول (أكبر شركة قبلية/مسيخية/لاهوتية/حاخاميّة/كهنوتية/غلمانيّة/مخابراتية ليمتد)..متاجرة..ب(آيات الله لتشتري بها ثمنا قليلا) كما ورد في محكم (القرىن الكريم)..ساعتها (نوافقك الرأي) و(التحليل الموضوعي) وحتى (الأستيعاب السياسي)..قول (صندقة قبلية/وهابية عملية تاريخيا للعدو السّعودي)..(نقول لك..عفارم)..قول (زريبة أميين همج)..(نقول لك..مبروك على وعيك)..قول (عصابة همجية متضلّعة بأموال بيوت الوهابية/البريطانية)..نقول (والله مروان..فاق لنفسه..وفهم المعشر السعودي)..أمّا "حزب سياسي" هكذا (حتّة واحدة)..فهذه والله..والله..والله.. (كبيرة..عليك)..و(عليهم)..يا "مثقف ومتعلّم يمني" يعيش في (ألمانيا) بالذّات..حيث (تتعايش الأقوام)..و(خلق الله) كافة..وفق (نظام) و(قانون)..و(حريّات مطلقة)..و(أحترام متبادل بين الشعوب والأمم والقوميات) وحتى (الأديان المتعدّدة والمختلفة بسلام)..و(كل واحد..عارف حدود)..ب(أدب)..و(آدمية)..(أنت) عايش فين يا (غفوري)..؟!في (المهلكة السعودية)..؟!في حاملة الطّائرات العدوانية الأمريكية (قطر)..؟!في (أي عصر)..يا..(مروان)..؟!(عصر العلوم) و(التكنولوجيا) و(المريخ)..أم (عصر الحريم)..و(الجواري)..و(الغلمان)..؟!و(جاهليات : عصر..إعطه جارية..إن أطاع "ولي الأمر")..أو..(إقطع رأسه)..إن (عصى "ولي الخمر")..؟!

أين هي "الجمهورية" التي تتشدّق بها..يا (غفوري)..؟!

عند (عند عدو الله) الشّيخ الأخوانجي المرتزق (عوّاضي) قاتل الشابين (أمان) و(الخطيب) في (صنعاء)..؟!

صحيح : ما ضاع (اليمن)..إلا بعد أن تكاثر وتناسل "الدّكاترة"..من (صنفك)..! 

(جمهورية ثورة 26 سبتمبر) وئدت يا "فالح" و(مستكتب "إخوانجي" رخيص) يوم (5 نوفمبر 1967م)..و(شيوخ حبايبك "الأصلاحيين/الأخوانجيين" المرتزقة) هم من سحل (البطل العدني/التعزّي) المغوار الشّهيد (عبدالرقيب عبدالوهاب) 1970م..كما قصفوا (الأسير) البطل (سيد الرّجال) الشيخ (أحمد عبدربه العوّاضي البيضاني) في (سجن قصر غمدان) ب(صنعاء) 1973م ثم (أستدرجوا وأعدموا إبراهيم الحمدي) و(زملائه من (قادة أسلحة الجيش اليمني) 1977م..وأختططفوا الرّمز الثّوري الوطني والبعثي العربي الأشتراكي (سلطان القرشي) أواخر 1979م..وأخيرا أختطفوا [ياض حسين القاضي] و[شقيقه] وساقوهما إلى (زنازن التعذيب) و(أذاقوهما الويلات) وأخيرا..هدّدوا [رياض] بال(قتل) و(الدّفن سرّا) في (بئر مبنى المخابرات)-قصر البشاير (الأحمرية/السعودية/العفّاشية) السوداء-يوم الفاتح من يناير 1980م..إن (هو)-يعني [رياض]-(كتب حرفا واحدا) ونشره (علنا) في (اليمن) أو (بيروت) أو (غيرهما)..أو حتى في (منشور سرّي)..فما (رأيك) بهذا (المسلسل "الأصلاحي")..يا..(تختوور)..؟!

"الأصلاح"-حزب الزّريبة الوهابيّة/السعودي/الجطرية في (اليمن)-ليس قريبا من "الأخوانجية"-هذه هي أبشع صور "التّقية المتأسلمة"..وأحقر صور (التضليل الفكري والسياسي)-"الأصلاح" هو (حاضنة الأطفال الخدّج المتأسلمين بجهالة) و(غرزة الشّواذ جنسيّا)-أمثال شيخكم الحاخام اليهودي (زنداني)-و(محبلة "القاعدة")..و(ورشة "داعش")..بعد "الجبهة الأسلامية الأجرامية" في (المناطق الوسطى) عام 1977م..وبرضه تحت إشراف (الملحق العسكري السعودي عقيد/صالح هديّان)..يا.."إصلاحي/إخوانجي/قاعدي نائم/بوق داعشي..كاذب..ومتفاصح) يحاول أن يغطي (قرص عين الشّمس)..ب(منخل) في (حجم صندقة أحمرية)..

هل يشرّفك أن (شيخ "الأصلاح") إبتداء..هو الخنزير الأمّي (عبدالله أحمر)..؟!

هل يشرّفك يا ("د"مروان غفوري) أن يكون "شيخك" الذي (أدركت على يديه "الأسلام الوهابي")..هو الحاخام اليهودي المتأسلم (زنداني) الذي أشرف (والده) على تهريب (يهود اليمن) من (ميناء عدن) في (الأربعينات من القرن الماضي)..؟!وأسأل (نفسك) يا (حريف) و(متذاكي) على (العقل الوطني اليمني) : لماذا أختار (ضباط المخابرات البريطانية في عدن) حصرا..وتحديدا (زنداني) الأب..بالذّات..ل(تلك المهمة القذرة)..؟!ولمّا تعرف (الجواب).زإبقى [قل لنا] عليه..ينولك ثواب..

هل (يسعدك)..يا (غلام)..أن (رئيس زريبة "الأصلاح") هو (ضارب القيود والسّلاسل) في (أقدام الثّوريين الوطنيين اليمنيين) ب(دهاليز جهاز مخابرات نظام صنعاء الفاشي) منذ أيام المنخول بالرصاص (محمد خميس)..وحتى وريثه (غالب القمش) و(مخانيثه) المسترجلين على (المعتقلين المزنزنين..المصفّدين) خلف الأسوار العالية (بعد منتصف الليل)..؟!

(مالكم..كيف تحكمون) صدق الله العظيم 

 عن (العقلية المُراهقة)..اجتثاث (حزب الإصلاح)..من (جنوب اليمن)..

للكاتب اليمني "الأخوانجي" المضلّل-بكسر (اللام) وليس (فتحها)-(د.مروان الغفوري) - (المانيا)

***

مصداقا..وتأكيدا..وتكرارا ل(موقف قيادة حركة المعارضة اليمنية الوحدويّة الحرّة والمستقلّة) في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا) منذ تباشير خبر (لقاء جنيف 1) ب(رفض أيّة مشاورات) مع (أطراف العدوان الأعرابي السعودي/الأماراتي) و(حلفائه) من (الجنجويد) ل(بلاك ووتر) و(بقيّة اللّقطاء) أو (أدواته المحليّة العفّاشية الصّنع) و(السعودية القطع الغيار)..ف(ألف مبروك) للصّعلوك (عبدالملك الحوثي)

(الحوثيون = أنصار عفّاش) والعياذ بالله-يا (شعب اليمن)-لايريدون من (يفكّر) و(يخطّط)..يريدون من (يرغي)..(يثرثر)..(يضلّل)..و(يكذب) كي (يساوم) فقط

الأعلامي اليمني (علي جاحز) يقول بكل شجاعة وصدق وأمانة عبر شاشة قناة "المسيرة" من (نقرة الكويت)

(الخطأ الأكبر) الذي أرتكبه (وفد عفّاش + أنصار عفّاش) كان في الذهاب إلى (الكويت) قبل (وقف العدوان)..و(رفع الحصار)..فشاهدوا (المقابلة معه) كاملة

برنامج (في دائرة الضوء) | يوم 12-06-2016م

 

(جملة مفيدة)..من (علي البخيتي) :

 لمعرفة حقيقة (الحوثيين)..لا تقرأ ما يكتبه (حسين العزي) في ال(فيس بوك) بل تابع ما يفعله (أبو ربل)..و(أبو تنكه)..و(أبو مدفل) على الأرض..

وأخيرا..(تغريدة)..من (عبدالباسط الحبيشي) - (أمريكا الشمالية)

صورة (طيّاري العاهرة فاطمة لقيطة مبارك) قبل أصطيادهما فوق (شواطئ عدن)

تنويه : الصورة جوار المناضل [رياض] أعلاه ل(جراد العاهرة الظبيانية فاطمة لقيطة مبارك) أم (العيال اللّي كبرت) على رأي (اأخوانجي الكويتي الذي لا يرى حجم راكبه) في (نقرة الكويت) المدعو (د.عبدالله النفيسي)..ناسيا (كيف سحبوا الجنسية الكويتية منه) وجعلوه (بدون) أيام هروبه إلى (لندن) في الثمانينيات من القرن الماضي..

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الواحدة إلا ربعا ظهيرة الأربعاء 15 يونيو 2016م

نيوز يمن - (إصطبل مجهول) :
السبت 11 يونيو 2016م
توكل كرمان 1

قالت الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان ان ميليشيا الحوثي ليست مجرد حركة انقلابية، "هي فاشية سلالية قبل ذلك ، هي لاتمارس عمل سياسي بل تزاول جرائم فاشية ، كرهكم لخصومهم يجب ان لايبرر الوقوف معهم، القول انهم جزء من النسيج الوطني يجب ان لايبرر الفشل في توصيفهم اولاً والانحراف في اتخاذ موقف اخلاقي واضح منهم ثانياً".

واضافت في منشور على صفحتها بالفيس بوك ان هتلر وجماعته كانوا جزءا من النسيج الألماني ،وان "هذا لايمنع ابداً من توصيفهم على حقيقتهم.

وتابعت، "انا مع السلام والتسامح لكن بعد توصيف الحركة الفاشية واتخاذ موقف اخلاقي وقانوني واضح منها ، ارجو ان لايفشل احد في توصيفها حتى لا يكون شريك لها بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

عدن الغد - عدن :
الثلاثاء14 يونيو 2016م
الثلاثاء 14 يونيو 2016 02:54 صباحاً
تركيا (عدن الغد) خاص:

توكل كرمان 2

دعت الناشطة اليمنية توكل كرمان القوى السياسية اليمنية إلى شراكة سياسية مع جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام لكنها قالت ان هذه الشراكة يجب ان تكون بلا سلاح مع الحوثي وبلا صالح مع المؤتمر.

وكتبت "كرمان" على صفحتها بالفيس بوك :" نعم ادعوا الى الشراكة السياسية مع الحوثي بلا سلاح ومع المؤتمر بلا مخلوع ، شراكة تتسع لكافة المكونات، في ظل دولة تحتكر امتلاك السلاح وتحتكر مزاولة السيطرة والسيادة على كامل التراب الوطني ، هذا خطابي وموقفي السياسي والاخلاقي والوطني ، من اللازم ايضا انصاف الضحايا وتعويضهم وكفالة عدم التكرار وفق عدالة انتقالية شاملة.

عدن الغد - عدن :
السبت 11 يونيو 2016م
 
[3] عشت يا أخت فائزة
السبت 11 يونيو 2016
رياض | المنفئ الألماني
أروع دعوة شفّافة صريحة لحل قضية بل مأساة عدن والجنوب أحييك على صدقك مبادرتك صراحتك شفافيتك حرصك وإخلاصك غيرتك على الحق والعدل والأنصاف التاريخي بعد تحليلك الموضوعي الرّائع للمأساة منذ ماقبل رحيل الأستعمار البريطاني إلى أمام أختي العزيزة باركتها السماء أنا أول مؤيّد لهذه الدّعوة المسؤولة مع أحترامي وتقديري لك يا بنت عدن والجنوب وكل الوطن اليمني هذا هو الضّمير الوطني المبشّر الواعد
رياض
عدن الغد - عدن :
السبت 11 يونيو 2016م

لا شك ان الدعوة للتصالح والتسامح جاءت كرغبة صادقة من السياسيين لوقف تداعيات احداث سياسية اثرت في الماضي ولازالت تؤثر في الحاضر سلبا .. احداث فرقت اكثر منها جمعت بين الافراد والجماعات .. احداث اضعفت مواقف اليوم .. احداث معرقلة للعملية السياسية وعلى رأسها وفي مقدمتها القضية الجنوبية حيث نشهد جميعنا انها لم تكن حاضرة في مشاورات الكويت وباتت الاطراف المتشاورة ومن لهم مصلحة بذلك ينظرون اليها كقيمة سياسية تفاوضية ذهبية لتحسين الوضع في المستقبل القريب ..

والحقيقة لو استدعينا ماضي الجنوب وبالذات مرحلة ما قبل استقلال الجنوب لوجدنا انه لم توجد اسباب سلبية احتاج فيها الجنوبيون للتسامح والتصالح بغض النظر عن خصوصية عدن والسلطنات والمشيخات ولعل ما كان يميز تلك المرحلة انه لم يوجد فيها تمايز جهوي او مناطقي او عصبوي بين الناس و لم توجد الشحناء بين السلاطين والمشايخ بل ساهم الجميع في تأسيس ودعم الجمعيات الاجتماعية وساهم المثقفون وغيرهم من مختلف المناطق في العمل السياسي بصورة عامة ومن ثم في عملية تحرير الجنوب..
ربما البدايات الاولى للخلافات التي ينجم عنها اليوم الدعوة الملحة للقوى الوطنية و السياسيين واولئك الجموع التابعة بصورة تعيسة للتصالح والتسامح وقراءة وفهم تلك المنعطفات السياسية الحادة التي شهدها الجنوب وكانت سببا رئيسا في الفرز السياسي بين القيادات الجنوبية نجم عنها الابعاد او الابتعاد القسري او القتل لعدد من القيادات والمشايخ والسلاطين بالإضافة الى الصراعات الثانوية الحادة التي خسر فيها الجنوب خيرة كادره وقيادته بسبب التباين في الرؤى في ادارة وقيادة الدولة الجنوبية طغت عليها ظروف وشروط وملامح مرحلة التحرر الوطني العربية والزخم الثوري ووجود معسكرين يقودان العالم ..
بالرغم من عودة و التقاء جميع النخب والساسة الجنوبيين الذين فرقهم الموقف السياسي سابقا في العام 1990م الا انهم ظلوا يتربصون لبعضهم, يجترون معاناتهم السابقة وبعضهم سمح لمن يجيرها ضد من كانوا خصومة وبعضهم من شارك في تصفية حساباته وضرب المستقبل باستدعاء الماضي المؤلم بل ومارس بعضهم دور القاضي والجلاد في الوقت الذي اصبح فيه الجميع والجنوب مستهدفا من نظام المخلوع وزبانيته واستمرت عملية تدمير الجنوب والجنوبيين واقصائهم وتهميشهم متزامنة تنفذ اجندة ومصالح قوى محلية واقليمية ودولية وان كان بعضها متعارضا اشتدت حدتها بعد حرب 1994م لم يوقفها سوى اصوات ودعوة القوى الوطنية للتسامح والتصالح في العام 2006م الذي اصبح خيارا وقيمة إنسانية تحتاج الى قرارات شجاعة وجهد وعمل دؤوب تبدأ في تنقيح وتصحيح الزيف الذي علق ببعض من الوقائع والاحداث التاريخية التي تم فيها اختزال التاريخ والغاء دور الاخر او تشويهه والتي احدثت شرخا في الوعي الجمعي بالتاريخ وخلخلة في وحدة الصف السياسي والشعبي استغلتها للأسف بعض النخب السياسية والقوى التقليدية ..
ان من يتأمل فيمن يحرك المشهد السياسي الجنوبي اليوم سوف يجد نفسه يقف باحترام امام اولئك الرموز و النخب السياسية والقوى التقليدية وامتدادها السياسي التي برزت و تأسست ما بعد الحرب العالمية الثانية وان جاز التوقيت لبداياتها الفعلية في مطلع الخمسينات من القرن الماضي ولذلك فأن الدعوة للتصالح والتسامح موجهة اليهم في الاساس وتعد مطلبا ملحا كي نتحرر من الماضي والامه ونغلق فيها دائرة الحقد والكراهية والمعالجة القاصرة للقضية الجنوبية و ايقاف عملية تجاذب و تقسيم وتشرذم مواقف القواعد الشعبية وتشويش وعيها بمعلومات تفتقر الى الرصد والتحليل التاريخي الموضوعي لمجمل الظروف والاسباب التي رافقت وعصفت بالجنوب سابقا مستغلين التدافع الشعبي وحماس الشباب في ظل تغييب الحقائق او القفز عليها بل وفي وجود جيشا من الشباب مورس بحقهم سياسة التجهيل بدلا من تشجيعهم وتحفيزهم وتوجيههم في قراءة الاحداث التاريخية وتحليلها
ان التصالح والتسامح يعني القبول بالأخر فعلا وليس قولا واغلاق ملفات الماضي والسمو فوق الالم وعدم التشبث بالرأي والبحث عن نقاط الالتقاء والعمل على تضييق الفجوة في تباين الاراء لمصلحة الهدف الاكبر والاعظم وهو الانتصار للجنوب والقضية الجنوبية وجميعنا يدرك جيدا ان من يعيش داخل شرنقة الماضي لن يستطيع تغيير ما حوله ومن ينكفئ على ذاته وفكره لا يمكنه القبول بالأخر .. ولأننا نعيش في مجتمع ابوي فان مفتاح الحل للقضية الجنوبية بيد القيادة والنخب السياسية و وحدتها وتنازلاتها وتقديمها الاهم على المهم في القرار السياسي وتأجيل التاريخي منه سوف يعجل في الحل خاصة في هذه اللحظة التاريخية التي يؤازرها و يساندها الزخم الشعبي الثوري وتهيئ فرصة نجاحها الظروف الاستثنائية التي نعيشها وبمقابل ذلك فانهم من سوف يتحملون المسئولية التاريخية اذا لم يطرقون الحديد وهو ساخن .

عدن الغد - عدن :

الأثنين 13 يونيو 2016م

مقالة (المحرمي)

مع الأسف يبدو أننا لم نتعلم من دروس وعبر وتجارب الماضي فلا زالت نفس العقليات تستجر إعادة إنتاج الماضي ليس بايجابياته بل في سلبياته واخطاءه وشطحاته وخطابه و شعاراته ومزايداته نفس التصنيفات والمزايدات و نفس الشعارات الخاطئة وتخوين الناس وغيرها ..

 

اعرف اناس ممن يشتمون اليوم  الحزب الاشتراكي والنظام السابق كانوا من أكبر المزايدين المتشددين في الحزب حينها ....

 

لقد كنا نتكلم عن الشمال ومصنفين له من ضمن الأنظمة المعادية ولكن كل فريق جنوبي كان يهزم او يتم اقصاءه في الصراعات التي مرينا فيها لا يجد ملجأ له الا الشمال يهرب اليه، كما ان الكثير ممن كانوا يتكلمون أيام الحزب والنظام السابق عن الإمبريالية والرجعية عندما ضاق فيهم الجنوب لم يجدوا بلدان تؤويهم وتحتضنهم غير هذه البلدان الإمبريالية والرجعية التي كانوا يشتمونها ويعادونها .

 

اعرف ان تلك كانت مرحله لها سماتها وخصائصها وظروفها وثقافتها ولكن أقصد هنا أننا لم نتعلم ونتعظ مع الأسف ولذلك نحن محتاجين إلى وقفه مع الذات ليراجع كل واحد منا شريط حياته ومواقفه لكي يبدأ بداية صحيحة تقوم على اساس صحيح وعقل نظيف واعي.

 

محتاجون بعد كل هذا العمر وبعد كل هذه التجارب المريرة وبعد كل هذه التضحيات الغالية والمكلفة ان نحكم عقولنا وان نجعل العقول تشتغل لا ان نجري بعد عواطفنا ونجعلها تتحكم فينا .. محتاجين ان نتعلم الصح لكي نؤسس لبناء مجتمع سليم  وان لا نسمح لتكرار التجارب الخاطئة والفاشلة ..

 

نحن اليوم محتاجين إلى أن نحرر عقولنا وان نستخدم عقولنا لان العقول السليمة والمبدعة هي من تغير وتصنع الواقع وهي من ترتقي بمجتمعاتها  . .  محتاجين لخطاب ولغة وثقافة جنوبية جديدة تتجاوز أخطاء الماضي واخفاقاته  ومزايداته  وتتعايش وترتقي في محاكاة الحاضر والتعاطي معه بإيجابية .. محتاجين لثقافه تحترم العقل أولا . وتحترم الاخر وتتعايش معه وتقر بحقوقه وشراكته ..

 

فلم يعد زمن كل الشعب جبهة قومية مقبول .. ولم يعد  شعار لا صوت يعلو فوق صوت الحزب الواحد والقائد مقبول هو الآخر ..  ولا شعار لا يعنينا منطقي لان الجنوب يعنينا وحدنا بل ومسؤوليتنا ..

 

الزمن تغير وعلينا ان نتغير معه بعقولنا وأفكارنا وسلوكنا لا يعقل ان يتحدث الإنسان عن احترام وقبول الآخر وثقافة التصالح والديمقراطية والتنوع المجتمعي السياسي والفكري والاجتماعي وهو يخون ويرفض كل من لا يتفق مع فكره وتوجهه السياسي ولا يقبل شراكة الآخرين ويقصي الآخرين ....

 

فلا يمكن للخطاب الذى مزق الجنوبيين ان يوحدهم ...

 

ولا يمكن للثقافة والشعارات التي دمرت وضيعت الجنوب ان تستعيده او ان تبني جنوب جديد يتسع لكل الجنوبيين ...

 

تحرير الجنوب واستعادة وبناء دولته الحرة المستقلة يحتاج إلى فكر وثقافة جنوبية جديدة تستوعب التنوع الجنوبي السياسي والفكري والاجتماعي وتستوعب المتغيرات الداخلية والخارجية وتستوعب مصالح الجنوبيين كلهم  ومصالح الجنوب مع العالم والعكس ....

يمنات - صنعاء :

الأحد 12 يونيو 2016م

محمد عايش

عشرة صحفيين كانوا في الواقع صحفيين مغمورين ولا يعرفهم أحد..
عشرة صحفيين لم يكونوا يشكلوا أي خطر على الحوثيين (ولا على اليمن كما يدعي الحوثيون)..
عشرة صحفيين لو ظلوا عشرين سنة يكتبون عن الحوثيين لما ألحقوا بالحوثيين ضررا بكتاباتهم كالضرر الذي ألحقه الحوثيون بأنفسهم حينما اعتقلوهم..

عشرة صحفيين حولوا جماعة الحوثيين الى الجماعة الأكبر انتهاكا للحريات الصحافية على مستوى العالم وبعد داعش بالضبط؛ بسبب اعتقالهم طوال هذه الفترة وطبقا لتصنيف منظمة دولية محترمة هي منظمة “مراسلون بلاحدود”..!

الإخوة القيادات الاعلامية (وبعض القيادات الأمنية) للحوثيين في صنعاء..
فضلا عن كونكم شخصيات قمعية تافهة، فإنكم أغبياء مع مرتبة الشرف..

أتحداكم وأتحدى أهلكم أن تذكروا لي الآن اسم صحفي واحد من الصحفيين الذين تعتقلونهم دون أن تستعينوا بغوغل..!
لن تستطيعوا… انكم فقط تعتقلون لأجل الاعتقال ولأجل الغباء وليس لأنكم تعرفون من تعتقلونهم أو تستشعرون خطرا منهم..

اطلقوا سراح الصحفيين المسجونين ظلما وعدواناً، رأفة بأنفسكم وبصورة جماعتكم إن لم يكن لوجه الله..

ملحوظة: معظم قياداتكم في صنعاء أصدرت توجيهات بالإفراج عنهم بما فيها توجيهات من محمد علي الحوثي، ولكن لم تنفذوا التوجيهات.
أنتم جماعة واحدة أم أنكم صرتم غابة لايدري الواحد مع من يتعامل بالضبط مِنْ رؤوسها؟!

مأرب برش - (إصطبلات الأرتزاق المجاورة) :

الأحد 12 يونيو 2016م

أكاذيب وتهريج (الغفوري)

طبقاً لمسؤولين في جماعة الحوثي، كصلاح العزي الناطق السابق للجماعة، فإن دولاً خليجية ساندت، بصورة أو بأخرى، تحركات الحوثيين تجاه صنعاء، مقتنعة بالفكرة التي تقول إنهم يسعون لاجتثاث حزب الإصلاح، وحسب. واحدة من الخطايا الجسيمة التي ارتكبتها السياسة الخارجية الخليجية اعتقادها أن بمقدورها الحصول على وضع آمن في جنوب الجزيرة العربية بمجرد أن تسمح لجماعة دينية مسلحة بالقضاء على أكبر حزب سياسي في اليمن.
لم يمضِ سوى وقت قصير حتى اجتث الحوثيون السياسة كلها، ثم الجمهورية، وقاموا بأول مناورة عسكرية على الحدود مع السعودية، انطلقت أناشيدهم الدينية، في الأفراح والاحتفالات الطقوسية؛ لتتحدث عن نواياهم لاجتثاث نظام الحكم في السعودية، وبعد مناورتهم العسكرية تمنت صحيفة المسار، التابعة للجناح السياسي في الحركة، في عنوان كبير أن تكون الرسالة قد فُهمت في الرياض كما ينبغي، لقد اجتث الحوثيون كل الناس، اليهود والسلفيين وشيوخ القبائل، ثم حزب الإصلاح.
لم ينزل الحوثيون من الجبل بكتاب في السياسات بل بالقوة القهرية، وتلك آلة عمياء تعجز عن رؤية التنوع الخلاق، وتفشل في فهم الحياة المشتركة، ولا تعترف سوى بالامتثال الإجباري، وعندما تكون الجماعة أقلية في طبيعتها، كما في الحالة الحوثية، فإن حرباً وشيكة تكون في الانتظار، هذه البديهيات عجز العقل السياسي الخليجي عن التنبؤ بها، فدفع اليمن إلى الهاوية ثم انطلق وراءها، معرضاً أمنه القومي وسمعته الدولية للخطر من أكثر من جهة.
العبث مع الحركات الدينية المسلحة يفضي إلى نتائج وخيمة، أما جماعة الحوثي فأضافت إلى عنفها الديني، النظري والمادي، امتلاكها لعقلية مراهقين، قرعت مؤسسة لابيس، وهي مؤسسة اتصالات تنشط في منطقة الشرق الأوسط، الأجراس عندما نشرت مؤخراً، في دراسة ميدانية عن الإرهاب الإسلامي، معلومات تقول إن 90% من المتطرفين لا تزيد أعمارهم على 25 عاماً، "إننا نتعامل مع عقلية المُراهقين" قالت المؤسسة، وهي العبارة نفسها التي كتبها وزير الخارجية اليمني على "تويتر" بعد خروجه من واحدة من جلسات الحوار في الكويت.
في العام 2013 أصدر الاتحاد الأوروبي تقريراً قال فيه إن جزءاً كبيراً من الاستثمارات السعودية الدينية في آسيا ذهب إلى جماعات إرهابية، بصرف النظر عن مدى دقة التقرير، فقد كان الحوثيون واحداً من الاستثمارات الخليجية السيئة في آسيا، قبل أن يتحتم على الخليجيين العمل على تقويض ذلك الاستثمار الضار، فبينما كان الحوثيون يحاصرون مدينة عمران، البوابة الشمالية للعاصمة صنعاء، كان السفير السعودي يقول لمجموعة من الصحفيين، بثقة قل نظيرها، إن السعودية لا تنظر إلى الحوثيين كعدو.
المتغير الجوهري لم يكن، في الأساس، في انقلاب الحوثيين على تعهداتهم لدول الخليج بل في وصول نظام جديد إلى قصر الحكم في السعودية، بمخاوف مختلفة ورؤية مختلفة. حصار صنعاء، وظهور إيران في المشهد على نحو أكثر وضوحاً، أيقظ مخاوف جزء من النظام السعودي، وبقي بروز موقف سعودي صلب ومختلف رهيناً بتغير جذري في طبيعة الحكم السعودي أو فلسفته.
في أغسطس/آب 2014 نشرت صحيفة الأولى، القريبة من جماعة الحوثي، خبراً يقول إن الإمارات تقود وساطة بين السعوديين والحوثيين، كان الحوثيون في تلك الأثناء يضربون حصاراً مخيفاً على صنعاء ويحشدون كل قوتهم لاجتياحها، وبالطبع فإن الوساطة في ذلك الوقت لم يكن لها من معنى سوى تبديد مخاوف السعوديين من العملية التي يزمع الحوثيون القيام بها، أي تدمير الجمهورية.
ركز الخليجيون على جزء يسير من الصورة، الجزء الذي سيطر على رؤيتهم للسياسة كلها، وهو أن الحوثيين سيقوضون حزب الإصلاح القريب من الإخوان المسلمين، كانت المعادلة أن يغض الخليجيون الطرف عن قيام جماعة دينية مسلحة، طائفية الطابع، بالقضاء على حزب سياسي، لا توجد دول تعنى بأمنها القومي بمقدورها تقبل مثل هذه المعادلة الخطرة في دولة جارة.
استطاع الحوثيون، بالفعل، تجريف كل حزب الإصلاح من المناطق التي دخلوها، ومؤخراً من صنعاء، لكنهم كانوا يفعلون ذلك كشيعة، ويفعلون بالإصلاح ذلك كحزب سني كبير، قاتلوه كشيعة وقتلوه كسني، جاءوا مسلحين وقتلوه في مقراته الحزبية، كانت تلك هي الحقيقة التي أفزعت نظام الحكم الجديد في السعودية، وعجز نظام الحكم السابق عن التنبؤ بها، وقبل أن يجتث الحوثيون حزب الإصلاح كان نظام الحكم الجديد في السعودية قد اجتث سلفه كلياً.
لقد كلف السعوديين الإصرارُ على إنهاء نظام صدام حسين ظهور نظام جديد تبدو عدوانيته تجاه الخليج مغروسة في كتبه المقدسة، لا في برنامجه السياسي، جاء النظام الجديد في بغداد فقتل صدام حسين كرئيس سني لا كرئيس طاغية، نتائج المخاطرة مع الجماعات الدينية المسلحة، والمراهقة، وخيمة، ويبدو أن الخليج يعيد الكرة من جديد، وتحديداً في جنوب اليمن، ها هو يستخرج من المجهول جماعات وفرقاً ثم يدربها، ويطلقها، مرة أخرى، يستخدم الخليجيون جماعات مسلحة لا علاقة لها بالسياسة، ولا تمثل أي مرجعية قانونية، لاجتثاث حزب سياسي، تمثل الأحزاب، تاريخياً، الصورة الأكثر حداثة للسياسة والحُكم، أما العمل على تقويضها فليس سوى نشاط بربري. ليس حزب الإصلاح بالحزب المكتمل الجودة، لكنه جزء من حياة اليمنيين العلنية ويعكس ميل قطاع واسع منهم إلى العمل المدني المستقر والقانوني، معاقبته المتكررة على انخراطه في السياسة هي عقاب للسياسة نفسها، واحتقار لها، تلك هي فكرة الحوثي التي فاجأ بها الوفد الرئاسي في أغسطس 2014، وهم يعرضون عليه فكرة التحول إلى حزب سياسي، قال الحوثي إن الأحزاب السياسية مشكلة، وجاء بالبديل الذي فتح باب الجحيم، التحالف الخليجي في جنوب اليمن يعيد إنتاج المشهد السوداوي نفسه، بميكانيزم لا يختلف كثيراً عن سابقه، وكأن الأغنياء سمحوا لأنفسهم باستباحة كل شيء في البلد الفقير، وكسر خاصرته في كل مرة حاول فيها أن يقف على قدميه.
في الأسبوع الماضي اجتاحت قوة عسكرية كبيرة، ليلاً، مقر حزب الإصلاح في مدينة المكلا، عاصمة حضرموت، نهبت القوة العسكرية محتويات المقر، وألقت القبض على المتواجدين بداخله، قال محافظ حضرموت في بيانه إنه يدين العملية التي من شأنها أن تصب الزيت على النار، بينما قالت جهة أخرى أطلقت على نفسها مسمى الجيش، وهي جهاز أمني حديث التكوين يعمل في خدمة قوات التحالف الخليجية، إنها فعلت ذلك بعد أن تأكد لها أن حزب الإصلاح يعمل مع تنظيم القاعدة، قبل ستة أشهر انفجر لغم بعربة إماراتية في عدن وقُتل في الحادث جنود إماراتيون ومقاومون ينتمون إلى حزب الإصلاح كانوا يساندون القوات الإماراتية، ومؤخراً، تبدو الإشارات التي يرسلها الخليجيون تتجه صوب محاولة جديدة لاجتثاث حزب الإصلاح مع مد جسور جديدة مع الحوثيين وبقية القوى المسلحة في الجنوب والشمال، يعجز الخليجيون في تصور السياسة، متماهين مع ضباب الحوثيين نفسه، عاجزين عن تقديم أنفسهم كأنظمة سياسية ذات عقلية أكثر تحضراً من الحوثي، في النفق الطويل المظلم تبدو المخاطرة الأكثر مأساوية هي إدارة الصراع عبر مزيد من الصراع.
خلال ربع قرن انخرط حزب الإصلاح في السياسة، ولم تكن قوته في القبيلة، بل في الحركة الطلابية، الجماعات الإرهابية لا تعيش داخل الحركات الطلابية بل في الظلام، شارك الحزب في تنمية السياسة، وساند الدولة الجنينية الهشة في لعب دور اجتماعي واسع على مستوى الإعانات الطبية والغذائية وقدم خدمة تعليمية موازية كاملة الدعم، وكان على مر الأيام يعمل في العلن وتحت نظام الجمهورية، حيث كتلته البرلمانية، وما إن بدا نظام صالح يسعى لخلق مسرح الرجل الواحد حتى غادره حزب الإصلاح واتجه إلى قوى المعارضة، أبدى الحزب، من خلال مهندس سياساته محمد قحطان، قدرة مثيرة في الانفتاح على كل تنويعات الحركة الوطنية السياسية، وسرعان ما انتقل، مع الحركات الطلابية، من السياسة إلى الثورة، ومن الثورة إلى المقاومة، يمتلك الحزب، إحصائياً، داخل نظامه النسبة الأكبر من حملة الدكتوراه في اليمن، كما يهيمن بصورة واضحة على الحركات الطلابية والطبقة الوسطى، أما اليدومي وآل الأحمر والجنرال علي محسن فهم الجانب الأقل جاذبية وإشراقاً في الحزب، النظر إلى حزب الإصلاح من هذه الجهة، باعتبار هذا الثالوث الباب الرئيسي للحزب، لن يعطي معلومات حقيقية عن طبيعة الحزب ولا عن حقيقته.
حزب الإصلاح، الذي يتعرض لمحاولات اجتثاث حثيثة، هو حزب ينتمي إليه مئات آلاف اليمنيين، وليست محاولة تقويضه سوى حرب على أولئك اليمنيين الذين يطالبهم الخليجيون بدفع ثمن معركتهم السياسية في دول أخرى.
تحاول السعودية، وحلفاؤها، الوصول إلى حالة مستقرة في المشهد اليمني؛ لأجل إنجاز تلك الغاية، فهي بحاجة إلى حلفاء في الداخل، يمثل الإصلاح الحليف النموذجي كونه حزباً سياسياً غير طائفي لا تزال الكثير من مناصبه القيادية مسنودة إلى رجال ينتمون إلى المذهب الزيدي، بالمعنى العقدي أو التاريخي الاجتماعي. في بلد مثل اليمن، حيث لا شيء متماسك، وحيث كل شيء عشوائي وهلامي حتى فكرتا الجمهورية والدولة، من الجيد لمصلحة البلد نفسه أن يكون هناك حزب سياسي كبير ومستقر، ويتمتع بمسؤولية اجتماعية وخبرة سياسية واسعة.
ها هي الحرب الأخيرة في اليمن دفعت العالم كله إلى محاولة إقناع الحوثيين بجدوى العمل السياسي، غير أن الخليجيين، كما تقول الإشارات، يعملون أيضاً على طرد حزب الإصلاح من السياسة، ولا يعلم أحد ما الذي سيفعلونه مستقبلاً فيما لو انقلبت الرياح وراحوا يتوسلون لحزب الإصلاح لأجل "العودة" إلى العمل السياسي، ليست سوى مراهقة تلك المعادلة التي تحاول خلق استقرار من خلال طرد جماعة إلى خارج السياسة، وجلب جماعة أخرى إلى داخل السياسة.
من الجيد أن تكون الخاصرة الجنوبية للسعودية مستقرة، فلا توجد دولة في العالم تريد أن ترى النيران في الجوار، وتلك غاية بمقدور الخليجيين إنجازها فيما لو لم يستسلموا للأوهام، ووضعوا حداً للعقلية المُراهقة.
(فيس بوك)  :
عبدالباسط الحبيشي

البلاغ الصادر عن الوفد الوطني الى الكويت لا يفي بالغرض
------------------------------
--------------

البلاغ الصادر عن الوفد الوطني في ٦ رمضان الذي قرأته قبل قليل إن كان صحيحاً فإنه يحمل في طياته مع الأسف هزيمة مغلفة ويدل ان ثمة إتفاق قد تم التوصل إليه سابقاً مع العدو وما تأخير الإعلان عنه لا يهدف إلا الى ترويض الرأي الشعبي اليمني لقبوله.

- يقولون في آخر فقرة للبيان (أن أي حل لا يشمل وقف شامل ودائم للعدوان وفك الحصار الشامل والتوافق على المؤسسة الرئاسية وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتشكيل لجنة عسكرية وأمنية فإنه لن يمثل حلاً مقبولاً للشعب اليمني الذي عانى الكثير والكثير جراء العدوان الغاشم لأكثر من 14 شهراً ولن يكون مستنداً الى مرجعيات العملية السياسية الإنتقالية.)

اولاً ماهي مرجعيات العملية السياسية الإنتقالية؟؟
ثانياً الم يكن لدينا قبل العدوان والحصار مؤسسة رئاسية وحكومة وحدة وطنية ولجنة عسكرية وأمنية؟؟

نريد ان نعرف ماهو الفرق بين الرئاسة السابقة والموعودة، وبين الحكومة السابقة والمزعومة؟ وبين اللجنة العسكرية الأولى والمقبلة؟

هل قدم الشعب اليمني كل هذه التضحيات وهذه السيول من الدماء  من أجل ان يتغير علان بدلاً عن فلتان؟؟ ومن أجل ان تذهب لجنة وتأتي من هي أخرى منها؟؟ او حتى من أجل إضافة علان او فلتان الى قائمة السلطة السابقة؟؟؟؟؟

راجعوا انفسكم يا شباب، ما هكذا تورد الإبل، وما هكذا تُعالج نتائج حرب إبادة لشعب ووطن. الشعب اليمني بأكمله يقف ورائكم فلا تضيعوه!!!!.