الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow المناضل [رياض حسين القاضي] يواصل صلفعة الغلام العنصري التّافة عبدالملك الحوثي وأتباعه الرّعاع الهمج
اليوم:   11 / 12 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
المناضل [رياض حسين القاضي] يواصل صلفعة الغلام العنصري التّافة عبدالملك الحوثي وأتباعه الرّعاع الهمج إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
01 / 05 / 16

riad_freitag.jpg hamad_-beriz.jpg التحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:

بقلم : [رياض حسين القاضي] - (المنفئ الألماني)

 المناضل [رياض حسين القاضي] يواصل صلفعة الغلام العنصري التّافة "عبدالملك الحوثي" وأتباعه الرّعاع الهمج - (2)

تنويه : هذه المادة و(التناولة التلغرافية) ليست إطلاقا من (المواد المؤجّلة التي لم تنشر بعد) كما أشرنا سابقا

عاد شي خوف من (الله)..و(ملائكته) الأطهار..؟!

حياء من (رسوله) الثائر الأممي الأمين..و(رفاقه)..؟!

أحترام ل(عقول الشّعب)..و(الأجيال)...و(الضّحايا)..؟!

السّفلة الوقحون (الحوثيون = أنصار عفّاش)..

من (المرفالة)..لل(مفتالة)..ف(القحبنة)..بأسم "الدّين"..؟!

يسمسرون ل"مسامحة" و"مصالحة" مولاهم (الطألح) مع (ضحاياه) من (المناضلين الثوريين المبدئيين المعارضين) في (المنافئ الأجنبية)..؟!ولاينسون أيضا في ذات الفضيحة (مغازلة العدو السعودي) ب(ضم أدوات العدوان..للصّفقة الخسيسة المبتذلة)..!..ويقولّك (ولد الحرام) : "مسيرة قرآنية"..؟!


أقول للغلام العنصري التّافه "عبدالملك حوثي" و(أمثاله) من (لقطاء عفّاش) ولد (العاهرة ناصية مقصع) بعد أن (سقطت الأقنعة)..ف(هتكنا الأستار)..و(أمطنا اللّثام) عن الأدعاءآت الكاذبة المتلبّسة لبوس "الثّورية" و(العقيدة الأسلامية) :

لقد أصبحتم (صهاينة الهوى)..(إسرائيلي الولاء)..يا (عبده)

***

مع (تلغراف مفتوح)..من [رياض] ل(شيخ قطر) السّابق..

(أخيرا)..؟!..أخيرا (صحيت)..؟!و(جيت على كلامنا)..اللّي (قلناه لك مباشرة) ب(رسالة رسميّة خطيّة) عام 1994م-فور تدميرنا..سحقنا..كنسنا ل(مؤآمرة الأنفصال البريطانية/السعودية)-عبر النّعجة (وزير خارجيتك) المطرود من الخدمة قبل سنوات طوال..؟!معليهش..يا أخ (حمد)..ملحوقة..خلاص يا (شيخ (حمد)..قول ل"ولدك تميم" هذا الكلام..وهذه (النّصائح المسؤولة)..و(الجديرة بالأحترام)..كي (يتصرّف) ب(مسؤولية)..ويحكّم (العقل) و(الحكمة)..و[نحن] على أستعداد تام ل(إعادة النّظر في مواقفنا منكم)..و(نرجع أصحاب..زي زمان)-أيام المراسلات [بيننا] وبين (وزير خارجيتك) عبر سفارتكم في (بون) الألمانية وسفيركم المحترم (أحمد عبدالله الخال) الذي نقلتموه إلى (اليابان) عمدا لقطع التّواصل-إنصح "ولدك"..و(يادار..ما دخلك شر)..و(لا عاب) ب(صاحبك الزّمان)..ف(الرّجوع إلى الحق..فضيلة)..و[نحن] العدنيين (أهل العفو المشرّف)..دوما وأبدا و(عبر التاريخ)..

في(أول التفاصيل) اليوم : (نص تحذيرات شيخ قطر السّابق من العدوانية السعودية)

فيما يحذر من تشييد "حضارتها" على (جسد العروبة)..

حمد بن خليفة يشن هجوما صاعقا على السعودية!

***

و(تلغراف مفتوح) إلى (ولد العاهرة ناصية مقصع) في (صنعاء)

هذا (آخر كلام)..[عندنا]..يا (ولد ناصية)

ومالم..ف(الثأر) و(الأنتقام) المشروعين متواصلان حتى (النّهاية).. وحتى (الموت) و(قد أعذر..من انذر)..و(مافيش..حد..أحسن..من..حد)..يا ذاك

إسمع يا (علي طالح عفّاش الدّم سنحاني)..إسمع يا (ولد العاهرة السّنحانية الشّهيرة ناصية مقصع) في غرزة (جحملية تعز)..أعد [إلينا] وفورا-إن أردت فعلا وقولا "تسامحا" و"تصالحا" عقلانيا [معنا]-أعد كل ما أستولت عليه ونهبته (أجهزة مخابراتك) ب(قوة سلاح وإرهاب الدّولة الفاشية)-(غالب القمش) و(مخانيثه) : حميد الصّاحب + عبدالمغني سنباني + محمد الصّرمي + جميل حمود العديني-لحظة إقتحامهم (متبرقعين ببراقع الحريم مثلك) مدجّجين ب(الرشاشات الآلية) و(القنبال اليدوية) و(المسدسات) و(أجهزة الأتصال اللاسلكي) ل(منزلنا) المتواضع بحي (اللّكمة) في (صنعاء)-مخطوطات + كتب في الأدب والسياسة والتاريخ والأجتماع والأقتصاد + ملفّات سياسية + وثائق تاريخية + متعلقّات ثبوتية شخصية + شهادات دراسيّة + مدّخرات ماليّة + سلاح شخصي + مطابع يدوية عربي/أتكليزي + سيارة تابعة لجهة عملنا (المؤسسة الألمانية للتنمية) عوضا عن (ملفّات دراستنا الجامعية) ب(جامعة صنعاء/كلية الشريعة والقانون) إلخ إلخ إلخ-ثم جرائم سحبنا ذات اللّحظة عنوة (تحت تهديد السّلاح) من (مراقدنا) و(مهاجع سكينتنا) مساء الفاتح من يناير 1981م-حوالي التاسعة مساءا-وجرجرتنا تحت جنح الظلام إلى (زنازن التّصفيد) و(التعذيب الحيواني) في (قصر البشاير) ثم (دوسنا بالنّعال) و[نحن] معصوبي الأعين..مكبلي الأقدام..مشدودي الوثاق..مكتوفي الحركة..حتى (أذان الفجر) و(صياح الديك) لمدّة شهر ونحو 3 أسابيع..مع العشرات من [رفاقنا] و(أصدقائنا) و(معارفنا) وحتى (جيراننا)..من (البعثيين) و(الناصريين) و(الصّحافيين) و(طلبة جامعة صنعاء) و(معلّمي المدارس الأعدادية) و(الثانوية) في (صنعاء)..وكل ذلك بسبب مقالة (الوحدة اليمنية..بين التناول السّطحي..والمعالجة الهادفة) التي هرّبتها [أنا] شخصيّا إلى (بيروت) ونشرت بمجلّة (أضواء اليمن) أواخر ديسمبر 1980م ثم مزّقتها (أجهزة المخابرات) ب(مطار صنعاء الدولي) لحظة وصولها قادمة من (لبنان)..!

أعد [إلينا]..وفورا..(كل ما نهبتم) عمدا..و(أدفع التّعويضات الماديّة العادلة المستحقة) عن كل (هذا) و(ذاك) من (المنهوبات) و(الأضرار المادية) و(المعنوية)..و(كل مادمّرتم في نفوسنا الطيبة الصادقة المخلصة المحبّة للخير والناس أجمعين) و(الوفيّة للوطن)..ثم (ممارسات الأرهاب المخابراتي) و(الملاحقات البوليسية) في (شوارع صنعاء) على مدار الساعة ف(التشريد القسري) منذ (35 عاما في المنافئ الأضطرارية الأجنبية)..عندها فقط نكفّ (أذانا عنك)..وعن (أهلك) الفاسدين المستهترين كما يحدث في (دبي) و(بيروت) و(أديس أبابا)..ونوقف مسلسلات الأخذ ب(ثأرنا الشّرعي) و(أنتقامنا المشروع) شرعا..ودينا..وعقلا..وعرفا..وخلقا..هذا كل ما في الأمر..

و[أنا] هنا [رياض حسين القاضي]..أتحدث (فقط) عن [نفسي]..وعن شقيقي المعتقل معي (فهمي) حصرا..

ونعلن هنا أيضا..عن (رفضنا القاطع)..و(النهائي)..ل(أي وساطة) أو (تدخل دنيء متلاعب) من (أنصارك الحوثيين) ال(بلا شرف أصلا)..بل ال(بلا دين)..و(بلا ملّة)..وإلا لما صاروا وأصبحوا (أنصارك) أصلا..فهل هذا الكلام (مفهوم)..أو نستعمل (التّكرار) الذي يعلّم (الحمار)..أم نخاطبك ب(الفارسي) ل(أنك) لا تفهم (العربي)..؟!

***

أسرة (التحرير) نت تنتق اليوم وتنشر مع (كامل التّعزيز)..و(التّزكية)..و(بلا حدود)

ولا (عزاء)..ل..(أشباه الرّجال)..السّاكتين

(الحوثيون + أنصار عفّاش) يبيعون (تضحيات جماهير الشّعب اليمني) و(تدمير مقدّرات اليمن) و(خراب البنية التحتيّة المدنية والعسكرية كاملة) ب(سعر التّراب) في (نقرة الكويت) مقابل (ضمان خروج آمن) ل(ولد العاهرة ناصية مقصع)..وتأمين "ثرواته" المنهوبة من (أقوات الشّعب) و(الأجيال) المحرومة !

الكاتب السياسي اليمني الحر (عبدالفتاح حيدرة) يقول : 

فشل المفاوضات يسلق اتفاق يفضي لإعلان إنتصار السعودية و(هزيمة اليمن 10 أضعاف)..(أي هزيمة في التاريخ)..!

القاضي والبرلماني اليمني الثائر (حاشد) يقول :

* (للخونة..تغريدات غير مشفّرة) - (11)

* دعونا أن نكون بديلاً لنعيد وطنا دمرتموه

القاض الثّوري اليمني (قطران) يقول :

(مرحلة..التّوازن الأستراتيجي)..!

ولكنه قل التوفيق الذي دفعكم تهرولوا لمصالحة "آل سعود"..!

و(القبول بالشراكة) مع أدواتهم من كنتم تصفونهم ب(الخونة) و(المرتزقة)

***

أي صنف من (المخدّرات) و(العقاقير) يتعاطى (الحوثيون)..؟!

مختارات من (غرفة التّفتيش الحوثية/العفّاشية) تأكيدا للعناوين الرئيسية أعلاه :

الخبل المتواقح الصّلف "ضيف الله الشّامي" ببرنامج "دائرة الضّوء" مساء الثلاثاء 7 يونيو 2016م

دائرة الضوء 07-06-2016 مع عبدالله الحكيمي وضيف الله الشامي ...

يشبّه (جماعته المسمسرة) دون حياء ل(إعادة أنتاج مدمّر اليمن علي عفّاش الدّم سنحاني) ولد (العاهرة السّنحانية ناصية مقصع) ب(رسل الله)..و(الأنبياء : موسى عليه السّلام + عيسى عليه السّلام + محمد صلى الله عليه وسلّم)..دون حياء..؟!

نص بيان (المجلس التياسي الحوثي) لل(مفتالة) و(السّمسرة لعفّاش)..بعد (القحبنة) في (ظهران عسير)..و(المرفالة) في (بقية اليمن)..و(الكويت)..!

المجلس السياسي لأنصار الله يهنئ الأمة العربية والإسلامية والشعب اليمني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

رغي (المقوّت) التّافه المتواسم المتمايع المدعو "محمد علي الحوثي" والعياذ بالله..

رئيس اللجنة الثورية العليا يوجه خطابا إلى الشعب اليمني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

هلوسات (إمام المدمنين عبدالملك الحوثي) بعد (الشّيشة)..و(الجرعة السعودية) و(الحقنة العفّاشية)

السيد عبد الملك الحوثي: الحل ممكن إذا تعقل العدوان

(التحرير) نت - المنفئ الألماني - الثانية عشرة ظهيرة الخميس 9 يونيو 2016م

موقع قناة (العالم) - طهران :

1 يونيو 2016م

هاجم أمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة السعودية بشدة متهما اياها بالتعبئة لتحميل غطرستها على العالم العربي وهي تقتل إخواننا بل شنت عدوانها ضد من يخدمها من الشعب اليمني.

وأفاد موقع جريدة الآن الإلكترونية، ان أمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في مقابلة أجراها مراسل الجريدة معه، لم يعرف التاريخ منذ سنوات خوض العرب معارك يقتلون فيها إخوانهم العرب ولكن هناك تعبئة تألفت على مدار سنتين في السعودية المدعية لزعامة العالم العربي لتحمل غطرستها عليه وهي تقتل إخواننا بل شنت عدوانها ضد من يخدمها من الشعب اليمني.

وأشار إلى أن للسعودية مخططات عسكرية غير مدروسة يستعجل بعض الأمراء في تنفيذها حيث يلزم على الدول الخليجية الحرص على إحكام مبادئ أمنية تحظر مخاطر تمدد السعودية بقراراتها المتسرعة، على حد تعبيره.

وفي السياق نفسه حذر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني المجتمعات العربية من عمليات تقويض العروبة في مجازر تقترفها السعودية موضحا أن العالم العربي إن لم يقف على قدم واحدة تذهب العروبة أدراج الرياح.

يمنات - صنعاء :

الأربعاء 8 يونيو 2016م

عبد الفتاح حيدره

اصبح من الواضح جدا ان سير عمل المفاوضات في الكويت وتطويلها وتعريضها وسريتها المقلقه جدا للشارع اليمني تهدف الى توريط المفاوضين الوطنيين في الكويت لتقديم التنازلات للعدوان ومرتزقته الذي يعدها الشعب اليمني تنازلات تمثل أهانة بالغه لصموده وتحديه وصبره وتضحياته..

هذا التورط يدفع بالمفاوضين الى ..( أخذهم العزة بالأثم) وليظهروا انهم قدموا لليمن السلام .. سيقومون بالاتفاق مع الامم المتحدة وتقديم تنازلات مهينه اكبر واسواء مما نعرفه وما لا نعرفه لإخراج السعودية من هذه الحرب بماء الوجه واعفائها ايضا من العقاب والتعويض.. هكذا اتفاق لا يمكن للمفاوض اليمني في الكويت ان يقدمه امام الرأي العام اليمني الذي لا يريد سوى ان تتعاقب السعودية وتدفع ثمن حربها على اليمن ..

وبما ان الشواهد كلها القادمة من مفاوضات الكويت من تطويل متعمد للمفاوضات مع استمرار القصف السعودي على اليمن وتوقف المواجهات في الحدود السعودية مع استمرار المواجهات على حدود التشطير بين الشمال والجنوب واستمرار الزحوفات في جبهات الجوف ومأرب وميدي ونزول حكومة بن دغر الى عدن والصمت الاعلامي المؤتمري المريب المتحاشي لاي حديث عن المفاوضات بسبب طرح موضوع سفر صالح للابتزاز ..

كل هذه الشواهد لم تعطي الشارع اليمني اي تلميح على تحقيق امنيته في معاقبة السعودية او الزامها او اعلان هزيمتها بل على العكس تماما لازالت السعودية باستمرار قصفها ودعمها للمرتزقه تقول للعالم كله انها هي المنتصره..

هنا الخطر الذي يجب ان نقف ضده ونمنع حدوثه إذ ان اصرار المجتمع الدولي والامم المتحدة على منح السعودية دور البطولة مقابل وقف الحرب على اليمن .. سيظهر المفاوض الوطني بالكويت بمظهر الفاشل امام الشعب اليمني وهنا هو الطعم الذي سيبتلعونه المفاوضين اذ سيتم الدفع بهم الى الطلب المباشر من الامم المتحدة لصياغة الاتفاق الذي تراه مناسبا والتنازلات التي تراها مناسبه للخروج بمظهر البطولات الوطنية وتحقيق السلام لليمنيين وسيقدم هذا الاتفاق للشعب اليمني على انه اتفاق مفروض البنود واجباري التنفيذ ومن يخالفه سيعاقب.

ان اي اتفاق من هذا النوع او شبيها له او قريبا منه يتم طباخته هذه الايام في الكويت – وسيبرم بليل – في اي وقت وسيجد اليمنيين انفسهم مهزومين 10 اضعاف اي هزيمه أخرى.. وستتمكن امريكا من تنفيذ مخطط الاقلمة وستنال بريطانيا شرف انفصال الجنوب وستضمن اسرائيل استمرار مشروع الاقتتال الطائفي والمناطقي في اليمن وستخرج السعودية بطلة قوميه عربيه وبدون عقاب وسيتم معاقبة صالح والمؤتمر والحوثيين وانصارالله وكل من قاوم وتصدى للعدوان..

يمنات - صنعاء :

الثلاثاء 7 يونيو 2016م 

أحمد سيف حاشد

(1)

قالوا: نصف الحقيقة أحيانا تجدها عند خصمك..
وأقول: أحيانا تجد ما لا تستطيع حصاره وكتمانه..
كلام تستحقه نخبة بائسة كمثل تلك التي ارتهنت وفرطت وتاجرت وباعت بثمن بخس وتافه كتفاهتها..
نخبة قتلت شعبها ودمرت وطنها وهي تقول من بعدي لا طلعت شمس.
نخبة ارتكبت خيانة بمعايير كل شعوب الأرض.. خيانة لا تبررها مبررات بطول وعرض السماء..
كم هي الحقيقة مُرة وقاذعه..

(2)

لا تُقدس بشرا ولا تتبع أي آلهة، واستمع لضميرك وتراجع إن سمعت ضميرك يقرع الجرس، أو شعرت بوخزة ضمير.
كثيرون كنا نحسبهم ألهات وإذ نجدهم تافهين وبخسين الثمن ومشاركين عن قصد ودراية في قتل شعبهم وتدمير وطنهم واغتيال الحقيقة دون أن تهتز لهم رمشت جفن.
إنهم ليسوا بدون ضمير بل ودون إحساس ولا شعور ولا احتشام..

(3)

المال السعودي يمكنه أن يشتري ذمة دول العالم أجمع، ولكن لن يستطيع أن يشتري ضميري الفرد، أو يجعلني أقتل أو أصفق لقتل شعبي وتدمير وطني بمبررات سوف يزدريها التاريخ والناس والمستقبل.

(4)

كل يوم نكتشف قبحهم ودمامتهم وخزيهم العريض..
كل يوم نكتشفُ حقارتهم البالغة وكنا نحسبهم أرباباً وآلهة..
كل يوم نكتشفُ أنهم مجرد عبيدا للمال، ومرتزقة تافهين، وخونة أنذال، وعملاء لأشد الأنظمة قمعاً وتخلفاً وخزياً وعارا..

ولأنهم لا يستحون يرمون التهم الغلاظ على الأحرار، ويسقطون ما فيهم من طباع وخصال على غيرهم، وهم كل الدمامة والقبح والخيانة والوضاعة.

(5)

400 مليون ريال سعودي أو ما يقارب؛ ولفصيل واحد فقط وفي محافظة واحدة.. وغيره كل له مخصص.
وممن؟! من مملكة ليس لديها دستور ولا تجد ما تصدره للعالم غير النفط والإرهاب ونفايات الفكر وضحالته.
ومقابل ماذا؟ مقابل أن تقتل شعبك وتدمر وطنك وتمزق مجتمعك..
ثم تأتي لتقول لي أنك شريف ووطني ويساري وقومي وتقدمي وبؤس القول..
تبا لك..

(6)

القيم التي انهارت في عهدهم وعهد من سبقهم والتي سادها الخلط والتبدل بين الوطني والخائن والحر والعبد والشريف واللص يجب أن نستعيدها ونعيدها إلى مواضعها ونعيد إليها كل الاعتبار..
يجب أن نقسوا عليهم قدر ما نستطيع رغم أن القساوة مهما بلغت لا تضاهي خيانتهم بشي. خيانتهم قتلت شعب ودمرت وطن ومزقت مجتمع..

(7)

يجب أن لا نهادن الخيانات.. الخونة يريدون أن يقايضون حريتنا بعبوديتهم.. يجب أن لا نظل في موقع الدفاع.. هؤلاء لا يستحقون قليل من الاحترام.. هؤلاء يستحقون فقط المزابل، وأولها مزابل التاريخ وقيعانها..

(8)

عندما يصير أنصار الله في المكان الذي تقفون عليه اليوم ويتحولون إلى وكلاء لآل سعود وخونة لأوطانهم سنكون نحن أيضا ضدهم وبنفس القدر الذي نحن اليوم فيه ضدكم..
نحن أصحاب مبادئ وقيم واخلاق وضمير وموقف..

(9)

هزموكم أنصار الله “الحوثيين” لأنكم ذهبتم تبحثون عن وطن في مملكة الإرهاب والتخلف والنفايات، ولذلك ففقدتم كل شيء وأولها أنتم..
هزموكم لأن لديكم استعداد أن تبيعوا الوطن من أول عرض بيع وعلى أول نخاس..
هزموكم لأنكم رضيتم على شعبكم أن يقتل، وعلى وطنكم أن يدمر، وعلى مجتمعكم أن يُمزق ويشظى..

هزموكم لأنكم خونة أو لديكم استعداد للخيانة بحجم أحقادكم وضغائنكم ومركب نقصكم..

(10)

هناك خونة بدرجة دكتور وخونة بدرجة أمين عام حزب وخونة بدرجة مرشد وخونة قضاة ومحاميين واعلاميين ومهرجين.. وخونة دونهم..
الخيانة باذخة في وطني المفطور والمعروض من الساسة للبيع..
لا يوجد تسمية أخرى أكثر من خونة..
ولا يوجد في وطني أسقط من الخونة..
وأسقط الخونة خونة اليسار..

(11)

لدينا مشروع حقيقي متحرر من ماضيكم وأحقادكم وضغائنكم ومركب نقصكم..
لدينا مشروع حقيقي ينتمي فقط للمستقبل الذي ننشده..
لدينا مشروع للحالمين والمنحازين للوطن والناس الطيبين..
لدينا مشروع استثنائي وحامل سياسي سيكون أيضا استثنائي بامتياز..
سيكون اعلانه في الوقت المناسب وسيكون مفاجأة للجميع حالما يفشل الجميع.
نحن جاهزون..

يمنات - صنعاء :

الثلاثاء 7 يونيو 2016م

عبد الوهاب قطران

نحن في مرحلة التوازن الاستراتيجي لو كانوا يعقلون :

اذكر رمضان العام الماضي ،ونحن في ذروة الحرب العدوانية الاجرامية السعودية،كنا نعيش ظروف صعبة نفطر ونتسحر علي ضوء الشموع ، والطائرات تحلق فوق رؤسنا وتقصف بعنف وتوحش في كل ارجاء اليمن ،وكل يوم نزف شهداء بالعشرات ،كنت اغادر البيت بعد الفطور، من الوحشة والظلام ،واذهب لدى صديق برجوازي لدية طاقة شمسية ،لنشاهد الاخبار ونستغل ليالي رمضان بالقراءة الجادة، والطائرات تقصف حوالينا بجنون،تلك كانت هي المرحلة الاولى في حروب الامد الطويلة،مرحلة التطويق والاقتحام والحصار،والقصف العنيف ،وهي اصعب المراحل في كل حروب الامد الطويلة وقد تدوم لسنة.

ثم تليها المرحلة الثانية ،وهي مرحلة التوازن الاستراتيجي،وفيها تتغير موازين القوى لمصلحة الشعب المحتل واللذي يبداء يقاوم العدو وينشاء اقتصاد محلي ذاتي يستغني فيه عن معظم السلع والخدامات،لاحظوا كيف ان هذا رمضان اتى ولدى كل اسرة طاقة شمسية ،لم نعد نفطر بالظلام والحالة احسن من العام الماضي،في مرحلة التوازن الاستراتيجي يبداء العدو الغازي يترنح ويستنزف ويضعف بفعل المقاومة الشعبية ضد الاحتلال ، وترتفع كلفة فاتورة الحرب علي العدو ويبداء اقتصادة يتهاوى ،ويبداء غليان في داخل عمق العدو وثورة،حدث هذا ،لنابليون بعد ان غزى روسيا ،وواجهة مقاومة شرسة ادت الي سقوطة كما حدث هذا مع هتلر،عند غزوه لروسيا وفرنسا،ولليابان عند غزو الصين ،ولامريكا عند غزو فيتنام والعراق،وما كان سيحدث للسعودية عند غزوها واحتلالها لجزء من اليمن.

لو تصلب عبدالملك الحوثي وقحص النصلة ،واستمر في حرب التحرير والاستقلال ،فالوقت والزمن لمصلحته وضد ال سعود ،بمجرد ان يظل خطابة عاليا ضد ال سعود ستستمر القبائل برفد الجبهات فاليمنيين يعشقوا العزة والكرامة والشموخ ويكرهوا الذل والهوان ،وسيستنزف ال سعود بحروب عصابات حروب امد طويل،ونحن الان في مرحلة التوازن الاستراتيجي،وبتصلب الحوثي ورفعه لثلاث لالاأت،سيعلن ال سعود الهزيمة وينسحبوا ويرفعوا ايديهم عن اليمن ،كما حصل للامريكان بفتنام والعراق،ولكن الحوثي لم يدرس حروب الامد الطويلة،فسارع لمصالحة ال سعود وانقذهم من المأزق وادخل نفسه في حرج ومأزق،وبعد ان صالحهم ضعف شعبيا ولوجستيا،وخفت خطابه الثوري والوطني.

وكان النصر قاب قوسين او ادنى،فالمجتمع الدولي بداء صوته يرتفع ضد السعودية،ادخلت بالقائمة السوداء،وفاتورة الحرب انهكت ال سعود ،وبداء اقتصادها يتهاوى ،رفعت الدعم جزئيا عن الوقود والكهربا،وخصخصصت جزء من اكبر شركة نفطية بالعالم شركة ارامكوا

لم يتبقى الا المرحلة الثالثة،وهي مرحلة النصر وانتقال الازمة والثورة لعمق العدو ويسقط بفعل حربه العدوانية.

ولكنه قل التوفيق اللذي دفعكم تهرولوا لمصالحة ال سعود.
والقبول بالشراكة مع ادواتهم من كنتم تصفونهم بالخونة والمرتزقة.

يمنات - صنعاء:

الثلاثاء 8 يونيو 2016م

أحمد سيف حاشد

المستقبل مفرداته كثيرة.. الحرب ليست مشروع المستقبل المنشود.. إن كانت الحرب هي المفردة الأهم في الحاضر فقطعا ليس هي الأهم في المستقبل..

يجب أن نضع في حساباتنا أسوأ الاحتمالات.. وأسوأ الاحتمالات هي أن يفشل الجميع، والمؤشرات تؤكد مثل هذا الفشل.. فشلت القوى والأحزاب في التنمية، كما فشلت في بناء الدولة، وفشلت في بناء الديمقراطية، بل فشلت في كل شيء، حتى وجدنا أنفسنا في مرمى حرب كونية علينا وعلى شعبنا.. إنها المآل الكارثي الذي أوصلتنا إليه تلك القوى والأحزاب والنُخب المتسلطة على رقابنا ورقاب شعبنا.

في المحصلة وجدنا أن جميع القوى والأحزاب وصلت إلى الحكم وجرّبت السلطة وفشلت فشلا ذريعاً، وعلينا كان فشلها ناراً من جهنم وقاعاً من جحيم، غير أن الأسوأ الذي لا يُطاق أن تستمر تتحاصصنا كغنيمة، وتحكمنا بالفشل الذريع، بل وتريد في حال التمكن أن تحكمنا بالفشل إلى يوم القيامة.

نعم سيكون “الفشل الذريع” عنوان المرحلة القادمة إن سمحنا له بالمرور.. الفشل أكثر الاحتمالات الواردة أو المرشحة للصعود والتصدُّر والايقاع بنا في المستقبل في ظل غياب البديل.. ما المانع أن نعد أنفسنا لنكون نحن البديل المناسب لإخفاقات تكررت وفشل يعاد انتاجه للمرة الألف.. لا يمنع من ذلك إلا إن كنتم تريدون أن نهلك في مشروع موتكم ليخلي لكم الجو وتستمرون مع الفشل على حساب المستقبل وآمال لطالما صادرتموها وتريدون أن تصادروها إلى يوم القيامة.. أي أنانية مفرطة هذه التي تتلبسكم، وتريدون أن نهلك قبل أن يأتي فجر الغد.

كان بإمكاننا أن نكون بعض منكم لو سمعتم أو قبلتم لنا رأي أو مقال، فربما جنّبناكم وجنّبنا الوطن بعض كُلفة.. ولكن أول ما بدأتم تقوون انقلبتم على سلميتنا وعلى الوطن، وسقتموه بعجل وحمق إلى الهلاك الكبير وبأس المصير..

أنتم لا نحن من صنعتم هذا الواقع المدجج بالحرب والموت.. وجميعنا وشعبنا دفع الثمن الغالي غصبا وعنوة، لخطايا لم نكن شركاء في صنعها، بل كنّا الضحايا بامتياز..

كان بإمكاننا تجنيب الوطن هذه الحرب الضروس أو التقليل من كلفتها قبل أن تصير بكلفة وطن.. ولكن كان يعتقد البعض أن الحرب مفرج لأزمته وحلا لمشكلاته ومحلا يفشي فيها غليل أحقاده، وتضخّم البعض بغرور القوة فأسأ التقدير وحل فادح البلاء.. ثم يأتي جميعهم ليلقوا بلومهم علينا وعلى الضحايا الأبرياء..

ارتكبتم في الماضي والحاضر ما اشتهيتم، ولم تشركونا في أمر حتى في حدود تجنيب الوطن الويل أو الانزلاق إلى مهاوي الرّدى.. لم تشركونا إلا في دور الضحية، واليوم تقصونا بإصرار وتصرون على إغلاق كل الأبواب بوجه المستقبل، بل تريدون أن تلعبوا دور الإله، وفي أفضل الأحوال دور الكهنة تتقربون بنا إليه..

تريدون أن تقررون خياراتنا الراهنة، بل والمستقبلية.. وتريدون أن تقولون لنا؛ ماذا يجب أن نقول وماذا علينا أن نفعل.. تريدوننا بيدق فقط في ساحة حروبكم وأنتم وحدكم فقط من يأمر وينهي ويدير، وفي المقابل تعيثون فسادا وتنتهكون الحقوق حتى صيرتمونا ضحايا مرتين، ضحية حربكم وضحية فسادكم وانتهاكاتكم.. هذا ليس عدلا وليس من العدالة أن ندفع ثمن خطاياكم.. ليس عدلا أن تحددون أنتم أولوياتنا كما تشتهون، وتحرموننا من دورنا في المستقبل وحظنا فيه وفي النبوة.

موقع "المسيرة القرعانية" - (بيروت/صنعاء) :

5 يونيو 2016م

صنعاء | 05 يونيو | المسيرة نت: هنئ المجلس السياسي لأنصار الله الأمة العربية والاسلامية والشعب اليمني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وفي بيان المجلس السياسي – تلقى المسيرة نت على نسخة منه – هنئ المجلس قائد الثورة  السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حفظه الله، كما أشاد بدور الجيش واللجان الشعبية والصمود الشعبي في مواجهة العدوان الامريكي السعودي الغاشم وأدواته على اليمن.

ودعا البيان الاحزاب التي انخرطت في العدوان إلى مراجعة مواقفهم، والعودة إلى جادة الصواب، وأن يجعلوا من شهر رمضان المبارك الذي يحل وسط العدوان الغاشم، بوابة للعودة إلى الصواب.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ) سورة البقرة (185)

بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والصبر والمغفرة نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لأمتنا العربية والإسلامية عامة وشبعنا اليمني خاصة بحلول هذا الشهر الكريم.

كما نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لقائد الثورة السيد/ عبد الملك بدرالدين الحوثي حفظه الله, ورجال الجيش والأمن واللجان الشعبية المرابطين في مواقع البطولة والشرف في مواجهة أعتى عدوان عرفته البشرية.

إن هذا الشهر الكريم يحل على شعبنا اليمني وهو يواجه للعام الثاني عدوانا ظالما غاشما اجتمع فيه مجرمو الأرض من قوى الاستكبار ومنافقو العرب واستخدموا فيه كل وسائل القتل والبطش والحصار والتجويع ودمروا فيه كل مقدرات البلد, ويقابل ذلك العدوان صمود أسطوري وصبر قل نظيره من أبناء شعبنا اليمني الذين بذلوا في سبيل كرامة واستقلال البلد آلاف الشهداء والجرحى.

يحل علينا هذا الشهر والعدوان لا يزال مستمرا في إجرامه رغم كل التفاهمات الايجابية التي قدمتها القوى الوطنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي من أجل رفع المعاناة عن شعبنا اليمني, إلا أن إدمان قوى الاستكبار وفي مقدمتهم

الأمريكان والصهاينة وأدواتهم في المنطقة ممثلة بالنظام السعودي وحلفائه على القتل والتدمير أفشل كل المحاولات التي بذلت من أجل الوصول إلى حلول منصفة ساهمت في ذلك المواقف الباهتة والضعيفة للمجتمع الدولي التي لم ترق إلى مستوى الإدانة للعدوان والجرائم ناهيك عن القدرة على إيقافه باستثناء بعض المواقف في الآونة الأخيرة.

إن هذا الشهر الكريم يعتبر محطة مهمة للتزود بالوعي والإيمان والصبر والتضحية ليواصل شعبنا من خلاله مشوار الصمود حتى الوصول إلى النصر فكل قوى الشر مهما كانت إمكانياتها وقدراتها لم ولن تستطيع أن تركع شعب الإيمان والحكمة ما دام متمسكاً بدينه وعدالة قضيته فكل إمكانياتهم أوهى من بيت العنكبوت إذا تسلح شعبنا اليمني بالإيمان والوعي وجعل من شهر رمضان محطة مهمة للتزود بالتقوى لنحظى جميعا بمعية الله التي لم تفارق شعبنا اليمني طيلة أيام العدوان الذي فشل في تحقيق أهدافه المشؤومة {إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون}.

إن دول العدوان لا زالت تحشد حشودها وتدفع بمرتزقتها وتساندهم بكل قوتها للاستمرار في عدوانهم وتستخدم الأساليب القذرة لإرباك الوضع الداخلي من خلال نشر الفوضى والاختلالات الأمنية والدفع بالبلد إلى مرحلة الانهيار الاقتصادي الذي أنهكه العدوان والحصار.

وهذا يتطلب من أبناء شعبنا اليمني الحيطة والحذر وعدم الانخداع لأساليبهم والتسلح بالإيمان والوعي والحكمة لمواصلة مشوار الصمود والعمل بكل الوسائل لتعزيز الوضع الميداني في جبهات القتال والحفاظ على الساحة الداخلية من أي اختلالات أمنية يسعى إليها العدوان والاستعداد لأي محاولات لقوى العدوان لتحقيق أي خرق ميداني من خلال رفد الجبهات بالرجال والعتاد والاهتمام بالتكافل الاجتماعي للأسر المحرومة التي تعاني من جراء الحصار والعدوان والاهتمام بأسر الشهداء والجرحى والمرابطين لإعانتهم على مواصلة الصمود والصبر للدفاع عن كرامة الشعب واستقلاله.

كما أن هذا الشهر يمثل فرصة للدعاء والالتجاء إلى الله تعالى وبذل النصح والتسامح.

وهنا ننتهز الفرصة لندعو القوى السياسية التي انخدعت بالعدوان أن عودوا إلى رشدكم وتعالوا لنحل مشاكلنا بعيداً عن التأثيرات الخارجية فمصلحتكم ومصلحة شعبكم هي في وقوفكم في صف الوطن وحل خلافاتكم مع الآخرين بالتفاهم والحوار في إطار مصالحة وطنية شاملة.

كما ندعو من تورطوا مع قوى العدوان في جبهات القتال للعودة إلى مناطقهم وأهاليهم، فأموال العدوان هي قيمتكم وقيمة وطنيتكم ودينكم، وسيكون لديكم من الضمانات ما يكفل عودتكم بأمان ضمن خطة رمضانية سيشارك فيها مشائخ وشخصيات اجتماعية حريصة على أبناء الوطن وأمنه واستقراره بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية.

وفي هذا الشهر الكريم نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل في قدومه خيرا وبركة ورحمة وأن يجعل منه محطة للنصر والعزة ونسأل الله النصر لشعبنا والرحمة لشهدائنا والشفاء للجرحى.

صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله بتاريخ

الأحد 29 شعبان 1437هجرية

الموافق 5/يونيو/2016 ميلادية

موقع "المسيرة العريانية" ذاته :

صنعاء – وكالة سبأ | 06 يونيو | المسيرة نت: وجه رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي مساء اليوم خطاباً إلى الشعب اليمني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أكد فيه على القيم التي يحملها هذا الشهر الكريم وعلى الانتصار الذي حققه الشعب اليمني بالصبر والثبات والتضحية.

وشدد رئيس اللجنة الثورية العليا أهمية تمثل الروح التي يحملها شهر رمضان في استمرار مسيرة الجهاد من أجل الحرية والاستقلال، وتحقيق السلام والمحبة والتكافل وقيم الخير التي يحملها شهر رمضان الكريم ويؤمن بها الشعب اليمني.

وفيما يلي النص الخطاب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل في محكم كتابه ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ “.

صدق الله العظيم

والصلاة والسلام على رسول المحبة وهادي البشرية إلى طريق البر والرشاد محمد بن عبدالله الصادق الأمين وعلى آله وصحبه الأخيار ومن تبعه إلى يوم الدين.

يا أبناء شعبنا اليمني العظيم

يطيب لي أن أتوجه إليكم وإلى قائد الثورة اليمنية وللشعوب العربية والإسلامية وقياداتها والعلماء الأفذاذ والشخصيات الوطنية والقيادات السياسية والثقافية والاقتصادية والأجهزة الرسمية بأصدق التهاني وأحر التبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.. هذه المناسبة الدينية العظيمة والجليلة والعزيزة على قلب كل مسلم ومسلمة في شتى بقاع المعمورة.

الإخوة والأخوات.. المواطنون الكرام:

لعل ما يجب علينا إدراكه بداية هو أن لا نجعل من هذا الشهر الفضيل مجرد فريضة نؤديها دون إدراك عمق معانيها أو التفكير والتمعن في الحكمة الإلهية من أدائها واستخلاص الدروس والعبر العظيمة منها وما الذي يعود على المسلم من خير وبركة في الدنيا وما يناله من ثواب وجزاء عظيم في الآخرة.

يقول المولى عز وجل في الحديث القدسي “كلُّ عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به”.

وهنا تكمن أهمية هذا الشهر الفضيل بتجلياته وروحانيته ونفحاته العطرة في كونه يمثل فرصة للمسلم لمد جسور التواصل المباشر مع المولى عز وجل خلال شهر كامل بأيامه ولياليه بالتقرب إليه بالعبادات والطاعات إلى جانب ما يشعر به المسلم من صفاء روحي ووجداني لإدراكه يقيناً بأن الجزاء سيكون عظيماً.

وهنا يجب أن نُقبل على الله بنية صادقة وقلب سليم خالٍ من الضغائن والأحقاد ضد بعضنا البعض وأن نُعلي من قيم التراحم والتآزر والتعاطف والمحبة والإكثار من الإحسان إلى الناس وصلة الارحام وإعطاء الصدقات للفقراء المحتاجين من إخواننا وجيراننا وكل مستحق ومحتاج للعون والمساعدة.

وهي فرصة في هذا الشهر الفضيل للتوبة والانابة الى الله تعالى ومعرفة ان التوبة صفة من الصفات التي منحها الله لأوليائه، ويحرم المجرمون منها انفسهم بأفعالهم واسرافهم على انفسهم ( التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ) صدق الله العظيم

الإخوة والأخوات.. المواطنون الكرام:

يهلُّ علينا هذا الشهر الكريم في وقت يعيش فيه أبناء شعبنا اليمني العظيم محنة العدوان البربري الغاشم ضد بلادنا وشعبنا من قبل النظام السعودي ومن تحالف معه من بعض الأشقاء ومن ساندهم من قوى البغي والاستكبار العالمي.. كما عمل تحالف العدوان الغاشم على فرض الحصار الظالم والتجويع للشعب اليمني بهدف قهره وإذلاله..

وبفضل من الله وتأييده استطاع شعبنا بصبره وثباته وصموده الوقوف في وجه هذا العدوان الهمجي والثبات أمام كل أشكال وصنوف القهر وبقى شامخاً عزيزاً.

كما استطاع إخواننا في القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية مواجهة وصد هذا العدوان رغم وحشيته وما يمتلكه من آليات البطش والقتل والتدمير وما يتلقاه من إسناد ودعم لوجستي من قوى كبرى.

وقد وعى ابناء الشعب اليمني خطورة الارهاب والدور الذي يقوم به من خلال الجماعات الارهابية المتسترة بالدين الاسلامي والاغراض التي كان يراد لها ان تنفذها في اليمن للنيل من اسلام المجتمع اليمني المتسامح الخلاق وسلمه واستقراره، والتف الجميع حول الجيش واللجان الشعبية في تلاحم اسطوري دحر الارهاب من اعتى متارسه بتوفيق وتسديد من الله عز وجل.

لقد واجه شعبنا اليمني العظيم القتل والتدمير اليومي صابراً محتسباً واثقاً مؤمناً بنصر الله وتأييده وكان الله معنا ناصراً لجيشنا ولجاننا الشعبية في مواقع وساحات الشرف والبطولة.

الإخوة والأخوات المواطنون الكرام:

إن ما يدعو للأسى والحزن أن يطل علينا هذا الشهر الكريم وواقعنا العربي والإسلامي يشهد حالة من التفكك والتشرذم والتمزق، وما يؤسف له أنه كان لبعض أشقائنا وأبناء جلدتنا دور رئيسي في تأجيج الصراعات والنزاعات وإثارة الفتن والحروب مساهمين بشكل مباشر في تمرير مخططات وأجنداتٍ عدوانية ضد الإسلام والمسلمين.

ولعل من أبرز ما نتج عن تلك الصراعات والحروب وإحداث الفوضى هو إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والمناطقية، كما عملت على خلق بيئات حاضنة للجماعات الإرهابية التي نكتوي جميعاً بنارها في معظم بلدان عالمنا العربي والإسلامي.

الإخوة والأخوات المواطنون الكرام:

ختاماً أتوجه بالتهنئة الخالصة لإخواننا في القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية حماة الأرض والعرض والكرامة والعزة للوطن والشعب.. سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد شهداءنا الأبرار بواسع رحمته ورضوانه وأن يمن على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل.

أكرر التهنئة مرة أخرى لأبناء شعبنا اليمني العظيم وللأمتين العربية والإسلامية سائلاً الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة على شعبنا ووطننا بالخير واليمن والبركات.

والسلام عليكم ورحمة وبركاته.

(غرفة التّفتيش القرعانية) إيّاها - صنعاء :

صعدة | 6 يونيو | المسيرة نت: قال السيد عبدالملك الحوثي اليوم الإثنين أن الحل في اليمن ممكن إذا تعقل العدوان واستدعى تعقلا من منطلق صحيحا و ليس من منطلق الحرب، مضيفاً ” قدمنا من الضمانات والمقترحات سواء للطرف الدولي أو السعودي أو الأطراف الداخلية ما يمثل إنصاف وما يكفي لحفظ ماء وجوههم”.

وتابع في خطاب تلفزيوني بث على شاشة قناة المسيرة قائلا ” أنه لم يعد هناك مبرر لاستمرار العدوان، مؤكداً على أن الذي أعاق الحوار هو “لا عقلانية قوى العدوان والمرتزقة “.

وأكد السيد في خطابه أن الوفد الوطني قدم رؤية تتصف بأنها منصفة ومنطقية، ومعقولة، بسلطة توافقية تعالج كل الملفات وترتبط بها كل التفاصيل وبها تنازلات كبيرة جدا”.

وتابع إلا أن بالبعض تجرد عن الإنسانية وانزلق ووقع مع العدوان وبارك كل ما يفعله المعتدي في قصفه وقتله النساء والأطفال والأسواق والحياة.

وأشار إلى أن شعبنا عانى الكثير، لكنه مهما عانى فهو يدافع عن قيمه وعن أخلاقه وعن استقلاله وعن كرامته وهو في الموقع الصحيح والآخرون هم الذين اتخذوا قرار العدوان وأتو ليقتلوا ليدمروا وليعبثوا.

وشدد على أنه طالما استمر هذا العدوان فإن الشعب اليمني مسؤول أمام الله تعالى أن يتصدى لأولئك المجرمين، مشيرا إلى أن مقتضى الإيمان والحق والواجب الديني يفرض على أبناء شعبنا طالما هناك عدوان أن يقفوا بوجهه.

وأكد أن حكمة الشعب تقتضي أن يدافع ويواجه كل هذه الأخطار و كل هذه التحديات و يتصدى لكل هؤلاء المجرمين الذين أتو بدون حق ليحتلوا أرضه و من الواجب الديني أن يقف موقف الثبات.

وقال السيد عبد الملك الحوثي شعبنا شعب الإيمان وشعب الكرامة وشعب العزة، والكثير من الشرفاء والأحرار وقفوا لهذا الموقف بينما ضاع البعض واضاعوا تاريخهم واختاروا لأنفسهم الموقف الذي وقف فيه كل الخونة على مدى التاريخ.

وأضاف هل سجل التاريخ الخونة بعناوينهم تلك ؟ لا لم يسجلهم بتلك العناوين التي قدموها وتلك المبررات، ولكن التاريخ سجلهم كعملاء وكخونة خانوا شعوبهم وهو ما حصل في تاريخ بلدنا وفي كل التواريخ.

ودعا الجبهة الدعوية لتكثيف جهودهم خصوصا خطباء المكاتب لمواجهة الحرب الإعلامية أن يقدموا من القرآن وسيرة النبي محمد ( صلوات الله عليه وعلى آله ) ما يساعد على صمود هذا الشعب وعيا وبصيرة أمام التضليل التي يقودها العدو.

وأكد أننا نستطيع أن نواجه التحديات ونكتسب الصبر والقوة الايمانية وذلك يساعدنا على مواجهة التحديات

ولفت إلى أن الجبهة التعبويه التي تسعى لرفع المعنويات التي تسعى لرفع الصمود والاتجاه الجاد وتعزيز القيم والثوابت دورها مهم جدا ومسؤولية على عاتق الخطباء والعلماء والمفكرين والأكاديميين.

وقال نحن اليوم معنيون أن نكثف جهودنا على مستوى الجبهة التعبوية ووجه الخطاب إلى كل الخطباء والمعنيين أن يقدموا ما يساعد على تعزيز حالة الصمود من خلال هدى الله ما يزيد المجتمع وعياً بوجه التضليل الإعلامي.

وأضاف إن الكثير من الملوك والرؤساء ينتسب إلى الإسلام والقرآن ثم يقرر أن يسير في سياسته العامه من حروب وسفك للدماء أن يتجه الاتجاه الأمريكي والاتجاه الاسرائيلي وهذا لايمثل الا انحراف عن التقوى لله.

وكان السيد عبدالملد بدر الدين الحوثي توجه في بداية كلمتة مساء اليوم بالتبريك والتهاني بمناسبة حلول شهر رمضان واعتبره موسم عظيم للبركة والخيرات.

وأوضح أن هذا العدوان الاجرامي الذي لا يعطي حرمة لأي شيء ابدا يستهدف الجميع اطفالا كبارا وصغارا، رجالا ونساء، واستهدف الحياة بكل ما في الحياة من مقوماتها ومقدراتها.

ولفت إلى أن بالبعض تجرد عن الإنسانية و انزلق ووقع مع العدوان وبارك كل ما يفعله المعدي في قصفه لقتله النساء الاطفال والأسواق والحياة .

وبيّن أن “هذا الشهر المبارك أراده الله كمعونة يعين بها الانسان وترويضه ليرتقي في سلم الكمال والخير ومحطة تربوية مهمة على مستوى العام إذا اتجه الانسان بوعي للاستفادة منه كما ينبغي.

وأضاف “في واقعنا كمسلمين كثير من التوجيهات التي تهدف الى تقويم سلوك الانسان وتتجه به نحو الكمال والصلاح نحو الفوز العظيم والخير الأبدي.

وتابع من أهم المسائل الإلهية مسألة التقوى التي يحتاج اليها الانسان التي توجه بها إلى الانبياء والمؤمنين والناس كافة في مقام التكليف.

كما أشار إلى أن التقوى تمثل الضابط المهم في سلوك الإنسان بعيدا عن حالة الانفلات واللامسوؤلية وفي الطريق غير الصحيح، موضحاً أن المبادئ التي لا يضبطها القيم والأخلاق ينتج عنها الكثير من الشرور .

ولفت إلى أن واقع البشرية في هذا الزمن أحوج ما يكون إلى التقوى كضابط مهم يستقيم به الانسان في كل تصرفاته من موقعه الشخصي إلى جميع الشعوب والأحزاب والتيارات.

وأكد أن شهر رمضان المبارك القصد منه التحكم في الانسان بنفسه وضبط نوازع النفس وبقدر ما يتحكم بحالته الانفعالية كافة بقدر ما يستطيع أن يكون في واقع الحياة مسؤولا بعيدا عن الطمع والأهواء.

وشدد السيد عبد الملك على أن عملية التقوى فيها حالة التزام وقوة الصبر والإرادة على المستوى التربوي في بناء الانسان وهذا الشهر مرتبط بهدى الله والقرب إلى الله اكثر رحمة من الله سبحانه بعباده ونزول أعظم نعمة وهي القرآن الكريم والانسان يحتاج إلى التقوى وإلى الهدى ولا يستقيم الأمر دون أحدهما من دون معرفة صحيحة بالحق بالتقوى والهدي.

وأضاف لقد سعى البعض أن يجعل من الحالة الدين تفصل عن المواقف العامة وتلامس واقع البشرية في سعادتها ومعاناتها الكبرى هذه لا تنفع أولئك .

وتابع نحن مدعوون جميعا إلى أن نراجع حساباتنا وقرارتنا على أساس من التقوى، وكم ستصلح حياتنا ومشاكلنا اذا اتجهنا الى الله بصدق وحرصنا أن نعمل بتعليماته سنري كيف ستتغير حياتنا من الكل وحتى الفرد البسيط.

وعلى المستوى الاقتصادي قال السيد عبد الملك الحوثي إن “الحصار الاقتصادي لا يستند الى قوانين ولا إلى قرارات حتى إلى قرارات مجلس الأمن ولا إلى أي مبررات بشرية ولا سماوية”

وأكد السيد عبد الملك أنه “لا بد ان يأخذ الجميع وعلى مستوى سلطات الدولة ورجال المال والاعمال والجميع معنيون ومدعوون لأن يتعاطوا بإيجابية في التكافل والإنفاق لتكون حالة عامة”

وقال مخاطباً الاقتصاديين ورجال الأعمال والناشطين الاقتصاديين والأكاديمي “ميادين ثباتكم هو هذا المجال، تحركوا فيه ولا تبالوا” مضيفاً أن “بوسع الشعب اليمني الصمود اقتصاديا ولا قلق ولكن يجب التحرك بالتوكل على الله”.

وأشار السيد إلى أن ” الكثير من الأسر وأسر الشهداء والأسر الفقيرة تعاني و على الجميع وخاصة اصحاب المال أن يقدموا العون و كل المتطلبات الانسانية .. مشيراً أن كل الممارسات الجائرة وتحت أي غطاء هو لعنة تاريخية والهية وانسانية لمن يقدم هذا الغطاء “.

أما على مستوى الوحدة الداخلية قال السيد عبدالملك ” نحن معنيون بتعزيز الوحدة الداخلية على كل المستويات وعلى كل القوى وعلى كل ابناء الشعب أن تتضافر جهودهم في مواجهة مؤكداً إلى هناك من المساعي لتفكيك الوحدة الداخلية.

كما وجه دعوته إلى من ينتسبون الى الجبهة الداخلية لا سيما مواقع التواصل الاجتماعي بأن لا أولوية فوق أولوية مواجهة العدوان مشيدا بالوحدة الداخلية القائمة بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي وغيرها من القوى.

وأوضح في خطابه المتلفز أنه ” كان من المفترض أن يشهد ملف الأسرى انفراجا من الجميع وقدم الوفد الوطني الكثير من العروض ليحل ملف الاسرى من الطرفين، ولكن وفد الرياض لم يكون حريص حتى على أسراه.

وأكد “أن مصير أسري العدوان والمرتزقة مرهون بمصير أسرى الجيش واللجان الشعبية عند الطرف الآخر ” وتوجه بالنصح لقوى المرتزقة بأنه للمصلحة العامة يجب أن يحدث انفراج في ملف الأسرى .

كما وجه إلى أن تحل قضايا المعتقلين من الجبهات المعادية من خلال ضمانات من الوجاهات وحل مشكلتهم ومعاناتهم والعناية بهم وضمان عدم عودتهم للانضمام إلى دول العدوان.