الصفحــة الرئيسيــة arrow المنبــر الحــر arrow بلاغ مشترك صادر عن (القيادة السرية لجبهة التحرير في اليمن وقيادة حركة المعارضة اليمنية) في ألمانيا
اليوم:   22 / 10 / 17 
الصفحــة الرئيسيــة
جبهة التحرير
مواقع إخبارية
المنبــر الحــر
بلاغ مشترك صادر عن (القيادة السرية لجبهة التحرير في اليمن وقيادة حركة المعارضة اليمنية) في ألمانيا إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق
20 / 04 / 16

tahreerparty1.jpg altahrerflo.jpgالتحرير نت - عدن/الطائف/المنفئ الألماني:

(بلاغ صحفي مشترك) صادر عن (القيادة السريّة لجبهة التحرير والتنظيم الشعبي) في (عموم اليمن) و(منافئ بلاد الجوار) و[قيادة حركة المعارضة اليمنية الوحدويّة الحرّة والمستقلّة] في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا) و(بقية منافئ العالم) بشأن التصريحات الأخيرة للأخ المناضل (القيادي التّحريري الجنوبي) الأستاذ (صالح صائل العولقي) عبر قناة "المسيرة" من (صنعاء)

كما لم نقبل بأي (تهاون) أو (تواصل) مع (مرتزقة أستدعاء العدوان على اليمن) وضد (الشّعب اليمني) بأسره..ف[إنّنا] حتما..وقطعا..لن نقبل أبدا ب(ربط أو رهن مصير جبهة التحرير والتنظيم الشعبي للقوى الثورية) ب(مزاج العنصريين "أنصار عفّاش" الحوثيين) أو (خطب مواعظ الغلام المبهور بنفسه عبدالملك الحوثي)..يا أخ (صائل) ويا (أحمد عليي)..و(ليفهموا هذا جيدا..قبل فوات الأوآن)..ساعة لا مندم..و(لا أعتذار)..!

تابعنا وأستمعنا لمداخلات الأخ المناضل (صائل) ونؤكّد إبتداءا [أننا] ومن الألف إلى الياء مع (كل حرف) و(كل كلمة) وردت على لسانه حيّة على الهواء مباشرة من (صنعاء) وذلك عبر شاشة قناة "المسيرة الحوثية" في (بيروت) وحصرا فيما يتعلّق ب(تاريخ جبهة التحرير)..أما (باقي الكلام) ف(فيه أكثر من قول آخر) و(أعتراض موضوعي) بل وحتى (رفض منهجي) و(عدم قبول تاريخي)..[لكننا] سنعتبرها بمثابة (قناعات شخصية) تمثل (وجهة نظر) مخالفة لما (نراه) وفق (تحليلنا للوضع اليمني) و(التجارب المريرة السابقة)..وهذا (أولا).

(بقية نقاط البلاغ) في (التفاضيل)

***

أسرة (التحرير) نت تنتق اليوم مع (كامل التعزيز)..و(التزكية)..و(بلا حدود)

لا..لل"ثقافة"..التي ضيّعت (الجنوب)..!

مع (كلمة حق)..من (التحرير) نت.. عطفا و(تقديرا) على مقالة (المحرمي)

لو كان "الجهلة الأميون العنصريون الجنوبيون" رجالا..أصلا..لما تجاهلوا (أفكار..ونصائح..ومواقف..بل وحتى تضحيات عملاق الجنوب الرّاحل محمد علي الجفري العولقي رحمه الله) منذ مطالع خمسينيات القرن الماضي-مؤسّس (رابطة أبناء الجنوب) مع (النخبة العدنية/الحضرمية) في (عدن)-ولما واصلوا (سياسة المستعمر البريطاني الأنتقامية) و(سلاطينه الهتع الرّمم) في إستمرار (تهميش) و(إقصاء) و(نفي) أعقل عقلاء (عدن والجنوب) المفكّر (الجفري) وقس على ذلك.. 

إنها (آفة العصبيات القبلية) المهلكة المقيتة..و(عاهة النّعرات المناطقية البدوانية البعرانية) المدمّرة البغيضة يا أخانا العزيز (محرمي)..وزوّدها (حمران العيون) ب(المذهبيات المنتنة)..!

اليوم : (أقوى موقف وطني) في (الصحافة العدنيّة/الجنوبيّة)

(المحرمي) يقول ب(أنصاف محترم) :

(الكاتب) نسي حملات المداهمات المسلّحة..والأختطافات..والتعذيب..والتصفيات الجسدية الدموية السرية..ل(خيرة قادة ومناضلي وفدائيي جبهة التحرير والتنظيم الشعبي) وحتى (البعثيين) و(الناصريين)..عوضا عن (التشريد)..و(التجريف الديموغرافي)..ل(إحلال البدوان البعران) في (عدن)..و(القائمة تطول)..

هذه (المشاكل) و(الصراعات) التي أضرت في (النسيج الوطني) و(اللحمة الجنوبية) نتيجة ل(ثقافة) و(سياسة التفرد) و(الوصاية) و(إقصاء وتخوين الأخر)..والتي شكلت (بدايتها) في تفرد (الجبهة القومية) و(إقصاء وتخوين جبهة التحرير) و(غيرها من القوى السياسية الجنوبية الأخرى) ثم استمر ذاك (الصراع) وتلك "الثقافة" و(سياسة التخوين) و(الإقصاء) حتى في إطار (الجبهه القومية) و(الحزب الاشتراكي) نفسه..!

للكاتب اليمني الجنوبي (صالح محمد قحطان المحرمي) - (لابس عقال) و(غير معروف العنوان)

بل قل..يا (بخيتي)..إن كنت صادقا فعلا :

ألا لعنة الله على المجرم (عفّاش الدّم سنحاني) أولا..والعميل (الطّرطور) ثانيا..والزنديق (علي محسن أحمر) ثالثا..و(غالب القمش) رابعا..وقبله المنخول بالرّصاص (محمد خميس) خامسا..وبين نعال الكل الحاخام اليهودي المتأسلم (زنداني)..وأخيرا (العفافيش) أو ما يسمى (حوثيوين) + (أنصار عفّاش) الجدد..

ياللا..يا "بطل"..ردّد [معانا] هذا (الدّعاء)..من أول وجديد 10 مرّات..وثبّته ب(مقالة جديدة معتبرة)..حتى نعطيك (روشتة مصداقية)..و(إعفاء جمركي مؤقّت)..ل[أننا] عارفين أنك (ولد لعوب) كأخيك "محمد"..يعني (كل يوم في حضن)..!و(بصراحة عدنيّة) : (إنتو) بالذّات (أصحاب مطلع)..(ما تطمّنوش حد)..أبدا..و(مالكمش صاحب) غير (زلط اللّجنة السعودية الخاصة) و(أمثالها)..مش كده يا (أبو دلش)..ولا [إحنا] غلطانين (لا سمح الله)..؟!ف(إرم..بياضك)..يآله..

قصص مرعبة : كيف أهينت (المرأة اليمنية) في عهد (فاشية الحوثيين)..؟!

للكاتب اليمني (علي البخيتي) ناطق (الملعونين أدناه) في (مؤتمر البوار الوطني) - (مجهول العنوان)

 (التحرير) نت - المنفئ الألماني - العاشرة والربع مساء الأحد 29 مايو 2016م

(بلاغ صحفي)
ثانيا : وفي هذا المجال نؤكّد للرأي العام اليمني عموما و(العدني) و(الجنوبي) في المقدمة أن (رجال وشباب وأجيال جماهير جبهة التحرير) و(ذراعها العسكري الضّارب (التنظيم الشعبي للقوى الثورية) لا يحتاجون لا إلى "خطبة مواعظ" أو "توجبه" ناهيكم عن "إذن" أو "أمر" من كائن من كان كي يتحرّكوا ل(تحرير عدن) و(الجنوب اليمني المحتل)..فقد شقّوا طريقهم منذ ماقبل 1967م وبعده و(حتى اليوم) ب(كفاءآتهم السياسية) و(خبراتهم التنظيمية) و(فنونهم الميدانية) و(تراكمات تراثهم الكفاحي المجيد) والطويل منذ (ملاحم نضالات الآباء والأجداد الثائرين التحرّرية) ضد (الغزوات الأجنبية) وحتى (جحافل جيش الأستعمار البريطاني) البرية والبحرية والجوية وإلى جوارها أدواتها المبتذلة الرّخيصة من (سلاطين العفانات الجنوبية) و(الرجعية المحليّة) و(الأقليمية الأعرابيّة) المستعبدة للأستعمار الاجنبي منذ إنشاء (بريطانيا) ل(عروشها الهشة) الرّخوة..والقابلة للكسر بأقل التكاليف في عقر ديارها..ولهذا لن يثني (رجال وشباب جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي) عن مواصلة (طريقهم التحرّري الشّاق) و(المثمر) و(المشرّف) (أحد) أبدا..لا في (الداخل) ولا في (الخارج) أو (الأقليم المتآمر المعتدي) و(أسيادهم في الغرب الأمريكي والأوروبي)..وعلى الاطلاق..وسواء بسواء على مستوى (الدّاخل) او (الخارج) ناهيكم عن (المنافئ الأضطرارية) أو (المهاجر الأختيارية).
ثالثا : وعلى هذه (الخلفية التاريخية المشرّفة للأجيال اليمنية جنوبا وشمالا)..وعلى رأسها (الأجيال التحريرية) بكل شموخ وإباء..فأن هذه (البيئة الثورية الوطنية الوحدويّة) التي مثّلها ومازال يمثّلها ويجسّدها (رصيد جبهة التحرير الكفاحي الثوري) و(الوطني التاريخي) ستظل (ألقيادة السرية) في (اليمن) و(منافئ الجوار) وحليفتها [قيادة حركة المعارضة اليمنيّة الوحدويّة] في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا) و(بقية العالم) دائما وأبدا وحتى قيام الساعة جيلا بعد جيل (تلتزم خط الجماهير اليمنية) التّائقة إلى (الحرية) و(العدالة) و(الأنصاف) في (عدن) و(الجنوب) و(كل الوطن اليمني)..وحتى (الأضلاع الوطنية الطبيعية والتاريخية المحتلّة سعوديا : الطائف + عسير + جيزان + نجران).
رابعا : وفي هذا السياق وفي ضوء ما يحدث اليوم من (تآمرات) و(خيانات) و(عمالات) و(أرتزاق) و(مساومات مقايضة دنيئة) في (الكويت) تحت ظل (العدوان) و(الغزو) و(الأحتلال) و(القصف) و(الحصار الشامل)..عوضا عن (التدخلات الأجنبية في شؤون الوطن اليمني كلّه) من قبل (كل من هبّ..ودب)..وذلك بهدف (إعادة لحمة شظايا النظام الفاشي اليمني السّابق) و(تدوير إنتاج نظام العصابات العفاشية) الذي ثار (عليه) و(ضدّه) بل و(طالب بأسقاطه..كل الشّعب اليمني) من أقصاه إلى أقصاه..في (الداخل) و(الخارج) منافئا ومهاجر..وحتى (زنازن معتقلات) و(سجون) و(مقابر شهداء) و(ضحايا)..ف[إنّنا] ندعوا (أخوتنا) و(رفاقنا) و(قاداتنا التاريخيين الكبار) لا سيما (الأحرار الشرفاء منهم) في فصائل (جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي للقوى الثورية) إلى (التلاقي) و(رص الصفوف) و(الجلوس معا) ل(وضع رؤية ثورية وطنية جديدة ومعاصرة إزاء قضايا الشعب اليمني كلّه)..من (عدن) ل(كل الجنوب) و(كل اليمن) وحتى (ظهران عسير) في (الأضلاع اليمنية المحتلّة) التي يؤكّد (الحوثيون = انصار عفاش) دون حياء أن (صفقات وأتفاقات التنازل عنها وبيعها نهائية) كما ورد في كلام المتحدّث الرّسمي بأسمهم المدعو "محمد..عبدالسّلام" لأكثر من صحيفة سعودية وماشابهها.
نعم..وبكل تأكيد ويقين لابد من (وضع رؤية ثورية وطنية وحدوية جديدة) تستوعب (كافة ملفات قضايا الماضي الأسود المخزي) و(قضايا الوضع الرّاهن) و(مهمّات النّهوض للمستقبل الحر المنشود) على مستوى (الداخل) و(الخارج) منافئا ومهاجر..من أجل (تصويب أتجاه البوصلة الثورية الوطنية لعموم الشعب اليمني) و(مكوناته الثورية الشبابية الفتية الناشئة) وليس فقط أو حصرا و(هو المستحيل الواقعي) أيضا ل(أنقاذ القاتل المأجور الطّالح علي عبدالله صالح عفّاش الدّم سنحاني) و(عصابته المخصوصة)..أو ردم (هوّة التصارع على ثروات الشعب اليمني) مع (مرتزقة العدوان) ل(إعادة تركيبها) و(موضعتها) فوق (رقاب مجمل الشّعب اليمني) مجدّدا..فهذا ليس سوى (عشم إبليس..في الجنّة)..
وهذا ما يستدع فورا ودون أدنى تأخير (رسم أستراتيجية مواجهة الغزو والأحتلال) و(كسر شوكة العدوان) بل وحتى (نقل الصّراع والخراب والدّمار ذاته) إلى (دويلات ومشيخات التآمر) و(مصادر الأثم والعدوان الأعرابية) ذاتها..(أولا)..ثم (معاقبة محرّكيها من أطراف الأستعمار والأمبريالية والنازية) خارج المنطقة عبر (كافة وسائل الحساب والثأر والأنتقام المشروعة)..من أجل (تحرير بلادنا..كل بلادنا..اليمن الطبيعي والتاريخي) و(إنهاض الشعب اليمني) تاليا للعمل و(إعادة بناء) ما دمّره العدوان الأعرابي الحاقد الغادر الخسيس والدنيء الجبان.
خامسا : وفي هذا الأطار الوطني العام أيضا..وعلى مستوى (بنية جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي للقوى الثورية)..ف[إنّنا] ندعوا (كفاة فصائل وشرائح جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي) إلى التشارك [معنا] أو حتى (بدوننا) في (وضع دراسة نقدية تاريخية موضوعية صادقة وأمينة) ل(كامل مسيرة جبهة التحرير والتنظيم الشعبي) منذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م البريطانية) و(السعودية الأستجداء) و(التوسلات الملكية) كما جاء في خطاب الملك السعودي الشّاذ جنسيا والمنخول بالرّصاص المبارك صبيحة يوم 5 مارس 1975م المدعو "فيصل آل سعود" على مائدة (ملكة بريطانيا) صيف عام 1967م في (لندن)..
نعم..لابد من وضع هكذا (دراسة تحليلية) منذ ذلك التاريخ..و(حتى اليوم)..دون إغفال (محاسبة) و(محاكمة) وحتى (معاقبة) كافة (الشّخوص الأنتهازية المتسلّقة) بل وحتى (المتآمرة المتنمّرة على جبهة التحرير والتنظيم الشعبي) في الأخير..من داخل (سلطة صنعاء)-نوفمبر 67 - سبتمبر 2014م-وأبرزها العميل الخائن المتلطّم بين موائد العمالة والخيانة والأرتزاق المتسوّل الفاسد المدعو "باسندوة"..ومعه (كل الوجوه العفنة) التي عبثت (عمدا سياسيا وتنظيميا) و(تمصلحا شخصيا) ب(إرث وتاريخ كفاحات وتضحيات جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي)..وفي الأخير لابد من (وضع تصوّر موضوعي عملي للوحدة اليمنية الحقيقية) وليس "صفقة 22 مايو 1990م" الأحتيالية القذرة..في (ضوء دروس وعبر وخلاصات وحتى مستجدات كامل التجربة الوطنية) جنوبا وشمالا..و(أضلاعا محتلّة)..اليوم.
سادسا : لقد أثبت (الحوثيون) واقعيا وعمليا ب(الأدلة القاطعة) بل وب(ألسنتهم) أنفسهم أنهم (عمليا) وليس (نظريا) وحسب..أثبتوا (أنهم) لا يستسيغون..ولا يريدون..ولا يقبلون ب(التفاهم) و(التنسيق) ناهيكم عن "الحوار" و"التحالف"..إلا مع (من كان سبب خراب اليمن كلّه طيلة 3 عقود ونيّف من الزّمن)..أو مع (من تآمروا على اليمن) و(أجيال الشّعب اليمني طويلا) أيضا..بل (مرارا) و(تكرارا)..كما يحدث اليوم في (الكويت)..عوضا عن (رأس العدوان) ذاته ممثلا ب(العدو التاريخي للشعب اليمني) و(ثورتي سبتمبر 62م في صنعاء وأكتوبر 63م في عدن)..بل و(محتل أضلاع اليمن منذ نحو قرن كامل)..ولذلك باشروا (حوار المساومات السريّة) و(تفاهمات التحايل على دماء وأرواح ضحايا الشعب اليمني) خفية..ومن وراء ظهر (الشعب اليمني) و(قواه الثورية الوطنية التاريخية) وكافة (مكونات شباب الثورة الشبابية السلمية اليمنية)..!حتى أصبح متحدّثهم الرّسمي يصف (العدو السعودي) بأنهم "أخوان الحوثيين"..!فيما يصف رئيس مجلسهم التياسي (الطّالح عفاش الدّم سنحاني) بأنه "قوى وطنية" والعياذ بالله..!.
سابعا : وليكن معلوما..ومفهوما في آن واحد معا..منذ البداية..أن (مطالبتنا)..(إصرارنا)..(ثباتنا)..و(سعينا الدّائم الحثيث) ل(محاسبة حكام الماضي الفاشي الأسود في اليمن كلّه)..جنوبه..وشماله..(أمام القضاء الشّرعي) و(الوطني)..لا ينفصل أبدا باي حال من الأحوال عن (مطالبتنا)..(إصرارنا)..(ثباتنا)..و(سعينا الدّائم الحثيث) ل(محاسبة..محاكمة..معاقبة..كافة الأنتهازيين المتسلّقين) في (جبهة التحرير) و(التنظيم الشعبي)..أو (من تبق منهم على قيد الحياة)..إذ [لسنا] ممن (ينصحون النّاس)..و(ينسون أنفسهم)..!.
أخيرا : تدعو (القيادة السرية لجبهة التحرير والتنظيم الشعبي) في (اليمن) و(بلاد الجوار) وحليفها الأستراتيجي [قيادة حركة المعارضة اليمنية الوحدوية الحرّة والمستقلّة] في (المنفئ الألماني) و(عموم أوروبا) رسميا وعلنا الاخ (صالح صائل) إلى القيام ب(زيارة عمل) إلى (ألمانيا) لبحث (كافة الأمور) المتعلّقة ب(جبهة التحرير) و(الموقف من الغزو والأحتلال الأجنبي لعدن والجنوب) وذلك من أجل (وضع خطّة عمل مشتركة) في هذا الصّدد و(غيره من الأمور الحيوية المعلّقة) بكل صراحة وشفافية ومسؤولية ووضوح بلا تحفّظ.
عدن الغد - عدن :
السبت 28 مايو 2016م
مقالة (المحرمي)

لقد مر الجنوبيين بتجارب كافية وكفيلة لان يتعلمون منها وان لا يسمحون لتلك التجارب المريرة إن تتكرر مجددا والتي دفع الجنوبيين بسببها إثمان باهظة كانت في محصلتها ضياع الجنوب وتقديمه على طبق من ذهب لحكام ومتنفذي صنعاء هذه المشاكل والصراعات التي أضرت في النسيج الوطني واللحمة الجنوبية نتيجة لثقافة وسياسة التفرد والوصاية وإقصاء وتخوين الأخر والتي شكلت بدايتها في تفرد الجبهة القومية وإقصاء وتخوين جبهة التحرير وغيرها من القوى السياسية الجنوبية الأخرى ثم استمر ذاك الصراع وتلك الثقافة وسياسة التخوين والإقصاء حتى في إطار الجبهه القومية والحزب الاشتراكي نفسه والكارثة أننا اليوم جميعا وحتى ممن شاركوا في تلك الصراعات ننتقدها  بينما نعيد إنتاجها مجددا في الممارسة في تقييم وتصنيف وتوصيف وإلغاء وتخوين كل من نختلف معه في توجهه السياسي ولم تعاني من ذاك الأحزاب المتباينة فقط بل وحتى في إطار المكونات المتجانسة في رؤاها وأهدافها مثل مكونات الحراك الجنوبي السلمي

 

ان الشطط الفكري وثقافة التعميم والوصاية في تقييم الناس أفرادا  او  جماعات او مناطق او أحزاب لازالت قائمة وتمارس مع الأسف وهي تشكل خطر حقيقي ينسف كل جهود تبذل لوحدة الجنوبيبن بل وتخدم هذه الثقافة  والممارسات مخططات الأعداء التي تشتقل على خلافات الجنوبيين وتغذيها لإدراك العدو جيدا أنه من الصعب ان ينال من الجنوبيين إذا ما توحدوا

 

ان ثقافة التعميم في تقييم الناس وتخوين وإقصاء كل من نختلف معه سياسيا هي ثقافة قد أضاعت الجنوب واوصلته إلى ماهو عليه اليوم كما أشرنا  وعلى الجنوبيين ان لايسمحون مجددا لهذه الثقافة ان تضيع الجنوب مرة أخرى

 

من غير المقبول ان نحاكم ونحكم على وطنية الناس من خلال توجهاتهم السياسية وإن تطلق تهم الخيانة على منطقه او حزب فهل يعقل أن كل من هو في السلطة او في حزب الإصلاح والمؤتمر والاشتراكي الخ .. من أبناء الجنوب عملاء وخونه

 

علينا ان نعي جيدا إنه لن تقوم للجنوب قائمة بدون وحدة وتكاتف كل أبناؤه بدون شراكة الجميع وبدون تعميم ونشر ثقافة التصالح والتسامح وبدون التمثل بقيم ديننا الحنيف

 

الجنوب يحتاج إلى كل أبناؤه وإلى فكر وثقافة وخطاب جنوبي يستوعب الجنوب كله بتنوعه السياسي والفكري والاجتماعي وإلى ان نتخلص جميعا من هذه الآفات التى مزقت الجنوبيين وضيعت الجنوب

 

نحتاج اليوم ان يلتقي الجنوبيين على ميثاق وطني جنوبي يحدد المبادئ والقواسم المشتركة وملامح المستقبل لنعمل معا من أجل جنوب جديد يستوعب كل الجنوبيين بعيدا عن ثقافة الوصاية والتفرد  والإقصاء والتخوين وبعيدا عن أفكار التطرف والتكفير

 

ألجنوب الجديد يحتاج إلى ثقافة وفكر جديد يستوعب الجنوب والجنوبيين كلهم

عدن الغد - عدن :
الخميس 26 مايو 2016م
مقالة (البخيتي)

يُختطف ابنها أو أخوها أو زوجها، تسأل من خطفه؟، يقال لها: الحوثيون، تسأل أين أخذوه؟، يقال لها: لا ندري، تذهب الى إدارة الأمن يقولون ليس عندنا، تذهب الى المباحث والنيابة وأقسام الشرطة والأمن السياسي والقومي، الكل يقول ليس عندنا، تهيم على وجهها وتشعر بالعجز والضعف والضياع وقلة الحيلة، بعد شهر أو شهرين يظهر لها أنه مسجون هنا أو هناك، تذهب الى مكان سجنه، يتم انكار وجوده، وبعد عدة محاولات يتم الاعتراف، تسأل عن الشخص الذي يمكن أن يطلق سراحه يقال لها: أبو تنكة أو أبو مدفل أو أبو ربل أو أبو ...الخ، تسأل أين أبو فلان؟، يقال لها غير موجود، تسأل كم رقمه؟، يرفضون إعطائها، يُشفق عليها أحد الجنود ويسرب لها رقمه، تتصل يرد عليها شخص عندما تسأل عن اسمه يقول لها: معك صاحبه، تقول له من انت يا ولدي؟، يقول صاحبه وبس، أبو مدفل معه اجتماع، تتصل عليه صباح مساء وظهر وعصر وبعد المغرب وعند الفجر، ونفس الرد حاضر أبو مدفل معه اجتماع.

تكرر الاتصالات، يرد عليها صاحبه، تحدثه على اعتباره يعرف قضيتها، فيقول له: أنا صاحبه الثاني ويرفض أن يقول لها اسمه الحقيقي، وتضطر لشرح القصة له من جديد، تمر الأيام والأسابيع والأشهر، وهي تتصل بأبو مدفل ويرد عليها كل يوم صاحب جديد له، يحدثها أحياناً وأحياناً يقفل الخط في وجهها بعد أن يعرف صوتها، مع أنها تُغير كل يومين رقم جديد حتى تتحايل عليهم ليردوا على اتصالاتها، تذهب الى النيابة المختصة بالمنطقة المتواجد فيها السجن، وتطالبهم بتطبيق القانون واطلاق قريبها أو احالته الى المحكمة، يقولون لها: لا دخل لنا يا حجة، سيري عند أبو تنكة أو أبو ربل، تبحث عن رقم أبو تنكة وأبو ربل، يتكرر معها نفس المسلسل الذي حصل مع أبو مدفل وأصحابه، تُقهر، تبكي، تتمنى أن تُشق الأرض وتبتلعها، تشعر أن كرامتها أهينت، وأنها زارت كل السجون والأماكن التي لم تكن تتصور أن تزورها، واضطرت للحديث مع الكثير من التافهين والحقراء الذين لم تكن تتوقع أن تجبرها الأيام على الحديث معهم، تتذكر كيف اقفلوا الخط في وجهها عدة مرات، وكيف أهينت على أبواب مكاتبهم وبيوتهم، وهي العزيزة الشريفة، وكيف وكيف وكيف عانت واهينت في كل مكان وزاوية واتصال، تدعوا الله بأن ينصفها، تبكي، تتحسر، تبيع كل ممتلكاتها وذهبها وحليها أثناء تلك الرحلة المشؤومة في دولة الحوثي والسلالة المقدسة.

لعن اليوم الذي خُلقت فيه، تُفكر في الانتحار، تتذكر أن تلك جريمة، وتتذكر أطفالها ولمن تتركهم، وعائلها الوحيد في السجن، تقرر استخدام ورقتها الأخيرة، فتحرق جدائل شعرها، وردائها، معتقدة أن هناك باقي نخوة في سلطة الحوثيين، فينبري لها سفهائهم من الإعلاميين والمفسبكين وبقية المطبلين فيسخروا منها ويُحقروا تصرفها، ويصمت قادة الصف الأول من الحوثيين عن معاناتها، دون أن يرف لهم جفن، أو يتذكرون نسائهم عندما كانوا في السجون.
الا لعنة الله على الظالمين، الا لعنة الله على الظالمين، الا لعنة الله على الظالمين، الا لعنة الله على سلطة الحوثيين، أهانت اليمن، وجعلته ملطشة، ومكان للكثير من الدول لاستعراض عضلاتها على ترابنا، الا لعنة الله على الحوثيين، اهانوا الشعب وشتتوه، الا لعنة الله على الحوثيين، أذلوا المواطنين وأوصلوا الكثير منهم الى براميل القمامة ليسدوا رمقهم من الجوع، الا لعنة الله على الحوثيين، كسروا ناموس كل عزيز واهانوا كل ذي مكانة وداسوا على كل صاحب فكر وسجنوا كل حر، ولم تسلم منهم حتى النساء، الا لعنة الله على الحوثيين، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.